ســنـكـسار الــيوم

 

قديم 11-11-2009, 05:51 PM   رقم المشاركة : 7
† مراقب عام †
 
الصورة الرمزية لـ tito227





tito227 غير متصل

tito227 will become famous soon enough

إفتراضي مشاركة: بمناسةأحتفالاً بعيد جلوس قداسة البابا شنودة الـ 38

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


معنى كلمة ميرون
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كلمة ميرون هى كلمة يونانية معناها دهن أو طيب , وهو يستعمل كبديل لوضع اليد لحلول الروح القدس على المعمدين كما ذكر فى أعمال الرسل (8: 14- 19) كما يستعمل ايضا فى تدشين الكنائس وأوانى المذح .. ألخ

وقد أستغرق أعداد الميرون فى سنة 2005 ستة أيام وذلك كان من يوم 5 أبريل 2005 م وكان فيه قداس الميرون ثم يقام قداس وضع الخميرة يوم الأثنين 2 مايو 2005 م أى يوافق يوم شم النسيم
أساقفة يرسمهم البابا شنودة
بدأ البابا شنودة الثالث طرقاً جديداً فى رسامة الأساقفة فقد وجد أن هناك أيبريشات متسعة جغرافياً لا يستطيع الاسقف رعايه شعبها فقام قداسته بتقسيمها إلى أيبارشيات صغيرة لها حدود ورسم لكل إيبارشية أسقف مستقل حتى يتمكن الأسقف بكل حدود الإيبارشية وخدمتها ورعايتها .
قام قداسة البابا شنودة الثالث فى عام 1971 م برسم أكثر 72 أسقفاً و 11 أسقفاً رقاهم مطارنة .
وكان أول أسقفين يقوم برسامتهما هما الأنبا يؤنس أسقف كرسى الغربية ونيافة الأنبا باخوميوس أسقف كرسى البحيره ومديرية التحرير ومرسى مطروح والخمس مدن الغربية .
وكان أول أسقف عام يرسمه قداسته هو قداسة الحبر الجليل الأنبا أغاثون أسقفاً عاماً فى يوم عيد حلول الروح القدس فى 28/ 5/ 1972م
التقاليد التى أتبعها البابا شنودة الثالث فى رسامة الأساقفة :
+ كان يزور الإيبارشيات الخالية ويسأل الشعب ليعرف رأى الشعب ويعطى كل أنسان فى الإيبروشية فرصة للتعبير عن رغبته دون وصاية من احد تطبيقاً لقوانين الكنيسة التى تقول : " من حق الشعب أن يختار راعيه "
+ كان من المعتاد أن طقس عشية الرسامة يسمى قبلاً : " طقس الباس الإسكيم " ولكن كان من الخطأ إتمام هذا الطقس لأن الإسكيم درجة رهبانية وليس درجة رعوية فصحح قداسة البابا هذا الطقس وألغى إلباس الإسكيم .. لأن الراهب الذى يلبس الإسكيم عليه واجبات روحية ونسكية وأصوام ومطانيات وعليه يعيش حياة الصلاة الدائمة , ولا يستطيع الأسقف التوفيق بين رعايته لشعب الرب الذى يرعاه وهذه واجبات الرهبانية إلا إذا تفرغ تفرغاً كاملاً .
+ كان من المتبع أن البابا يرث الأسقف أو المطران المتنيح ولكن البابا شنودة وضع مبدأ جديد وهو : " الأسقف أو المطران ترثه أيبروشيته" وعندما تنيح الأنبا أيساك مطران الغربية والبحيرة فإن ما تركه من حساب فى البنك تركه البابا للإيبارشية التى قسمت إلى أيبروشيتين وكل أسقف منهما أخذ ما يستحق .
طقس الرسامة للأسقف
+ يسير المختارين للأسقفية بين أثنين من الشمامسة يحمل كل منهما شمعداناً فى يده ويمرا على شعبهم ومندوبيهما ليروهما ثم يقفان أمام الهيكل والبابا فى وسطهما وحولهما الشمامسة بالشموع , ثم يستدعى البابا كهنة وممثلى الشعب فوقفوا أمامه فسالهم قداسة البابا وقال لهم : " نحن الآن واقفون أمام المذبح المقدس فهل هذا هو الشخص الذى أخترتموه لكى يكون أسقفاً وراعياً لكم .. فيجيبوا .. نعم .. نعم .. ويقوم البابا بتكرير السؤال على الشعب ثلاثة مرات .
+ يقرأ المختار للأسقفية تعهداً بأن يحافظ على الإيمان الأرثوذكسى وأن يرعى شعبه بكل أمانة وتقوى .
+ وفى حالة الاسقف العام أو الأسقف الذى يرسم لرعاية فكرة معينه وليس له شعب يذكيه فيكفيه تذكية البابا له - ولكن أتبع قداسة البابا أسلوباً آخر وهو أنه يمرر الأسقف العام أمام الشعب وأن يسأل الشعب : " هل لأحدكم أعتراض على سيامة هذا الراهب ليكون اسقفاً عاماً " ولما لم يعترض أحد يقوم قداسة البابا بسيامته .
+ أعد البابا للأسقف عمامة بيضاء وأخرى سوداء لأن الاسقف لا يجوز له أن يلبس تاجاً فى حضور البابا وهذه العمامة بنفس عمامة الأسقف ولكن من قماش البرنس الأبيض .
+ اصبح هناك تقليداً أن تتم سيامة ألاباء الأساقفة يوم عيد العنصرة (عيد حلول الروح القدس الباراقليط) .
+ ومن ضمن طقوس سيامة ألاباء الاساقفة أرجع قداسة البابا طقس سيامة الخورى أبسكس ( الأسقف المعاون) وذلك لمعاونة الأسقف ومساعدته فى رعاية الشعب وكذلك معاونة البابا فى رعاية البلاد التى تحت يده مثل مدينتى القاهرة والأسكندرية على أعتبار أن قداسة البابا هو أسقف مدينتى القاهرة والإسكندرية .
+ ولئلا ينقرض طقس إلباس الإسكيم المقدس على أساس أنه درجة رهبانية وليس درجة رعوية خصص البابا هذا الطقس لمن هو متفرغ فى الدير وقضوا أكثر من ثلاثين سنة فى الرهبنة بأمانه وجهاد فيها وقد بدأ بسيامة أساقفة الدير بادئاً بثلاثة منهم وهم :
+ الأنبا صرابامون رئيس دير الأنبا بيشوى الذى ترهب فى يناير سنة 1960 م
+ الأنبا متاؤس رئيس دير السريان الذى ترهب فى أبريل سنة 1964 م
+ الأنبا مينا افا مينا رئيس دير مار مينا ترهب فى سبتمبر سنة 1964 م
هذا وقد تم الإحتفال بلباسهم الاسكيم المقدس فى مساء الأربعاء 31/ 1/ 1996 م فى أحتفال كبير بالكاتدرائية الكبرى بدير الأنبا رويس وسط أبتهاج ألألاف من ابناء الشعب ووسط الكثير من اخوتهم البطاركة والأساقفة .
زيارات رعـــوية داخل مصـــر
زار قداسة البابا شنودة الثالث محافظات الوجه البحرى كثيراً وزار قداسته محافظات الوجة القبلى كلها سنة 1977 م - وكانت هذه الزيارة الأولى من نوعها لأحد الباباوات منذ أن قام المتنيح البابا كيرلس الخامس بزيارة الصعيد سنة 1909 م وهو فى طريقة إلى أسوان .
طقس سيامة رئيسة الدير
كانت رئيسات الدير يتم تعينهم قبلا بخطاب من قداسة البطريرك وكان لا بد من قداسة البابا شنودة أن يطبق مبدا من حق الشعب أن يختار راعيه وقد وضع طقساً خاصاً وقد قرر المجمع المقدس للكنيسة القبطية هذا الطقس وقد أستخدم هذا الطقس لأول مرة فى أقامة الأم يؤنا رئيسة دير مار جرجس بمصر القديمة والأم ادروسيس رئيسة دير الأمير تادرس بحارة الروم .
طقس سيامة الشماسات المكرسات :
وقد وضع قداسة البابا طقس لأقامة الشماسات وطقس للمكرسات , وقد وافق المجمع المقدس باقرار هاذين الطقسين للمكرسات والشماسات .
وضع بعض طقوس الكنيسة وتعديل فى الأوشيات
+ قام قداسة البابا النبا شنودة بوضع طقس الأبصلتس وطقس للآرشى أبصلتس وقد وافق المجمع المقدس بقرار على هاذان الطقسان .
+ قام قداسة البابا شنودة الثالث بتوحيد بعض الأوشيات الخاصة بمواسم معينة مثل الهوية والزروع ومياة النهر لكنائس المهجر بسبب إختلاف فصول المواسم عن مصر .
+ كانت قلنسوة الراهب قد أصبحت مجرد شريط فأعاد قداسة البابا شنودة الثالث شكل القلنسوة إلى شكلها الأصلى الذى يستخدمه الرهبان حالياً
+ تمسك قداسة البابا شنودة الثالث بالطقس وكما هو مكتوب بالكتب الطقسية كان يخلع عمامته وتاجه الباباوى فى بدء كل صلاة وعند قراءة الإنجيل .
الأخطاء التى نبه إلى تصحيحها البابا شنودة الثالث
+ عدم غمس اللقمة فى الدم ومناولتها للشعب مرة واحدة (الجسد مع الدم) لأن السيد المسيح قال : " خذوا كلوا هذا جسدى وخذوا أشربوا هذا دمى " أى أن الأنجيل المقدس حدد التناول بمرتين بالجسد أولاً ثم بالدم ثانياً .
+ عد التزاحم والتسابق للتناول فى لحظات التناول المقدسة حيث قال الرسول : " مقدمين بعضكم بعضاً فى الكرامة " .
+ يجب أن يكون التناول خارج الهيكل حيث ان قدس القداس لا يدخله إلا الكهنة وخدام المذبح فقط وبملابس الخدمة .
+ ضرورة تناول كل الشمامسة الذين يلبسون ملابس الشموسية (الخدمة) سواء أكان خارج أو داخل الهيكل وكذلك العريف ولا يجوز مطلقا أن يلبس خادم التونية ولا يتناول لأنه غير مستعد .
+ عدم وضع الطبق الذى يحمل القربان بعد تقديم الحمل داخل الهيكل بل خارج الهيكل , ولا يجوز مطلقاً من أى واحد أن يدخل الهيكل ومعه أو فى يده أو فى جيبه قربانة لأنه لا يجوز أن يدخل الهيكل إلا قربانة واحدة هى التى توضع فوق المذبح لتقديم سر الإفخارستيا .
+ عدم إلقاء أى تعليمات أو تنبيهات أثناء التناول .
+ قام البابا بالتنبيه على الآباء الكهنة بعدم تقسيم لقمة البركة (الآولوجية) فى طبق وتركها لأحد الشمامسة يوزعها على الحاضرين بل ينبغى على الكاهن أن يوزعها بنفسه حتى تكون فرصة جيده على الكاهن لأفتقاد شعبه ومعرفة الحاضر من الغائب .
+ قام قداسة البابا بعدم جمع الأطباق داخل الكنيسة وأثناء القداس لأن هذا العمل فيه تعطيل للصلاة وصرف الذهن عن متابعة القداس وعدم أحترام للصلاة والأصوب أن تعلق صناديق العطاء على جدران الكنيسة .
+ الصلاه فى أتجاه المذبح وليس الشرق والمذبح موضوع فى اتجاه الشرق ولا يجب أن يعطى أحد الشمامسة ظهره إلى المذبح ويصلى نحو الشرق بدليل إلتفاف الكهنة حول المذبح بغض النظر عن الشرق والغرب لأن الشرق ليس القاعدة وإنما المذبح .
+ عدم السجود بعد التناول مباشرة إحتراما للجسد والدم .
+ يجب أن يكون الشمامسة صوتاً واحداً أثناء المردات فى القداس أو التراتيل أو الألحان لا ينبغى لأحد أن يرفع صوته بين أصوات الباقيين .
+ يجب أن يخلع الكاهن حذاءة قبل أن يبدأ الصلاة الطقسية أمام الهيكل .
+ لا يجب أن يتكلم أى شخص فى الكنيسة ليعظ أو فى أى أجتماع ويقول بأسم الآب والإبن والروح القدس .. فى وجود أب كاهن أو أحد الأساقفة , الوضع السليم أن يبدأ الأب الكاهن بالبركة ثم من يريد أن يتكلم فليتكلم .
لا يجب على أى شخص أن يطلب من الأب الكاهن أو الأسقف أن يدشن له صورة (أى يدهنها بالميرون المقدس ) ليحتفظ بها فى بيته والأصح مباركة الصورة بزيت عادى , لأن تدشين الصور بالميرون يكون فى وللكنائس فقط .
+تعودت بعض السيدات أن تقوم بتنظيف البيت وإعداد الكعك وغيرة فى أيام البصخة المقدسة قبل عيد القيامة المجيد وقد نبه قداسته أن هذه الأعمال تفقدهن الإستفادة الروحية من هذا الأسبوع المقدس .
+ علم قداسة البابا شنودة الشعب القبطى أن النذر هو إتفاق بين الفرد والرب وللنذر شرطان
الشرط الأول : ينبغى التقيد بتنفيذهما الشرط الأول هو تنفيذ الشرط بسرعة وعدم تأجيله .
الشرط الثانى : تنفيذ النذر كما هو بحذافيره وعدم محاولة أستبداله بأى شئ آخر .
أما بالنسبة لنذر الرهبنة عند بعض الشباب هو تحويل النذر إلى صلاة لأنه : "أن لا تنذر خير من أن تنذر ولا تفى"
+ كان رأى البابا لواضعى الألحان والترانيم أن تكون الموسيقى المصاحبة للترانيم موسيقى روحية تليق بالترنم ولا تكون موسيقى عالية أو شعبية أو يوجد لها مثيل من الاغانى العالمية , والأعتناء بالكلمات من الناحية الروحية وخالية من التعاليم الخاطئة حتى تحقق التراتيل والألحان الفائدة المرجوة منها .
+ لا يجوز أكل السمك يوم ألاربعاء والجمعة على أعتبار ان هذين اليومين من الأصوام السيدية من الدرجة الأولى وقد أقر المجمع المقدس للكنيسة هذا القرار فى جلسته التى عقدها فى يوم 12 / 11 / 1990 م
+ لا يجوز إقامة مراسيم الزواج فى يوم الرفاع " أى الليلة السابقة على الصوم مباشرة" وذلك إحتراماً لقدسية الصوم .
+ أصدر قداسة البابا شنودة الثالث بإلغاء جنازة الأربعين والسنة وإستبداله بقداس إلهى وقد أصدر المجمع المقدس قرارا بهذا .
+ ذكر قداسة البابا أنه من الخطأ عند كتابة نعى أحد الأشخاص ذكر عبارة : " أنتقل إلى الأمجاد السمائية " لأن الأمجاد السمائية لا ننالها إلا بعد القيامة العامة والأصح كتابة : " إنتقل إلى الفردوس .. أو إلى السماء .. أو إلى كورة الأحياء .. " ومن الخطأ كتابة كلمة " الفقيد " لأنهم ليسوا مفقودين إنما " منتقلين " أو " راحلين " .
+ من الخطأ كتابة برقيات تعزية أو إعلانات تعزية بالصحف أو المجلات لتعزية الأب الأسقف أو المطران لوفاة قريب له - لأنه من المفروض أن الأب الأسقف أو المطران هو الذى يعزى الشعب وليس الشعب الذى يعزيه الأصح أن يعزوا أسرة الراحل .
+ أبطل قداسة البابا شنودة العادة الرديئه بأن يسير أطفال الملاجئ والجمعيات فى الجنازات وذلك إحتراماً لمشاعر الأطفال وحفاظاً على نفسيتهم وشخصيتهم من الضياع .
+ لا يجوز ذكر أسم الرب يسوع أو السيدة العذراء مجرداً من الألقاب .
+لا يجوز إتباع الأمثال الشعبية الخاطئة فقد ذكر قداسة البابا المثل الذى يقول : " القرش الأبيض ينفع فى اليوم الأسود " وخطأ هذا المثل أن اليوم الأسود لا ينفع فيه إلا المعونة الإلهية وليس للمال القدرة على حل جميع المشاكل , كما أن هذا المثل يشجع الناس على عبادة المال .
+ وذكر قداسته أيضا أنه من الخطأ ان نقول " شاءت الأقدار " بل الأصح أن نقول " مشيئة الرب" لأنه لا يوجد شئ أسمه القدر يشارك الرب فى تدبير الكون .
+ منع قداسة البابا شنودة الثالث سيامة أى شماس (دياكون أو أرشيدياكون) يكون فى وظيفة ما لأنه يجب ان يكون مكرساً متفرغاً لخدمة الشموسية لأن القانون الكنسى يقول : " أيما أسقف أو قس أو شماس أشتغل بعمل من أعمال الدنيا فليقطع .
+ ألغى قداسة البابا سيامة الكهنة وهم يلبسون ملابس علمانية , فلا بد من سيامة المتقدم للكهنوت شماسا أولا وحين يرسم شماسا يلبس الملابس السوداء التى بها يتقدم للسيامة كاهناً .
+ لا يجوز الإحتفال برجوع الكهنة الجدد من الدير بعد قضاء فترة الأربعين يوم خلوة كما أنه لا يليق أن يزفوه فى الكنيسة مع زوجته .. فالوضع السليم أن الكاهن الجديد قد عاد إلى شعبه وإلى كنيسته وإلى أبناءه الروحيين فليفرح به الكل وليس زوجته فقط , إن الكاهن الجديد قد أنتقل بالسيامة إلى مستوى اعلى .
+ ألغى قداسة البابا شنودة الثالث الملاهى التى كانت تقام فى أعياد القديسين كما ألغى تسميتها موالد وقام بتنقية أجوائها بإذاعة الترانيم الروحية فإزداد إقبال الأقباط عليها للتبرك بالقديسين وزيادة قامتهم الروحية .
+ إهتمام قداسة البابا شنودة الثالث بالأيقونات القبطية :
فى أيقونة العشاء الربانى يراعى عدم وجود يهوذا أثناء التناول فيكون عدد الحاضرين حول المسيح 11 تلميذا فقط
ويراعى عدم وجود أطعمة أو أطباق على المائدة فقط خبزة واحدة وكأس واحد .
صورة يوحنا المعمدان هو الصورة التى تمثلة وهو يعمد السيد المسيح وليست أى صورة أخرى تمثلة ملاك أو شهيد لأن تعميده هو الشئ الوحيد الذى يميزه على سائر البشر وأسمه الذى يتصف به ومنه أخذ أسمه .
صورة يوسف النجار يراعى أن تمثله شيخ وقور بلحية بيضاء وليس شاب .
لا يجوز رسم صورة الآب تمثله شيخ بلحية كبيرة بيضاء والأبن شاب صغير بلحية سوداء إنها صورة أريوسية غير سليمة لاهوتيا .
من الصور الخاطئة التى تكلم عنها قداسة البابا هى صورة القيامة وفيها الملاك يرفع الحجر لكى يخرج السيد المسيح من القبر .. إن الملاك لم يرفع الحجر لكى يخرج السيد المسيح من القبر , وإنما رفع الملاك الحجر لكى تبصر النسوة القبر فارغاً ويتأكدن من القيامة أما السيد المسيح فقد قام والقبر مغلق .

التوقيع

    الرد مع إقتباس
قديم 11-11-2009, 05:53 PM   رقم المشاركة : 8
† مراقب عام †
 
الصورة الرمزية لـ tito227





tito227 غير متصل

tito227 will become famous soon enough

إفتراضي مشاركة: بمناسةأحتفالاً بعيد جلوس قداسة البابا شنودة الـ 38

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

آراء البابا شنودة
رأى قداسة البابا فى تدريس الإسلام إجبارياً

فى شهر مارس صدر قرار من وزارة التربية والتعليم ( وزارة التعليم حالياً) بتدريس مادة الإسلام تحت أسم مادة " الثقافة الإسلامية " لكل طلبة جامعة القاهرة إبتداء من العام الدراسى الجديد بحيث تكون هذه المادة مادة نجاح ورسوب .
فقام البابا شنودة الثالث بإرسال مذكرة إلى المسئولين بالدولة يقول فيها : إن المفهوم بالطبع هو تدريس الثقافة الإسلامية لطلبة الجامعة المسلمين أما الطلبة المسيحيين فمن حقهم أن تدرس لهم ثقافة مسيحية تناسب دينهم , ولا يمكن طبعاً تدريس الثقافة الإسلامية لكل الطلبة مسيحيين ومسلمين وأن تكون مادة نجاح ورسوب .
وقال لهم البابا شنودة الثالث : أن تكون الثقافة العامة وكذلك الثقافة الوطنية والقومية هى للجميع لكل المواطنين على إختلاف مذاهبهم - أما الثقافة الدينية فإنها تختلف من شخص لآخر حسب ديانته التى يؤمن بها .
ونتيجة للوعى وحرص قداسة البابا شنودة الثالث وقوة حجته وتدخل الرب يسوع المسيح والصلوات والأصوام تم إلغاء القرار .
رأى قداسة البابا فى قضية تعدد الزوجات 1978 م - 1979 م
مجمع مسكونى محلى
أقرت محكمة إستئناف القاهرة زواج محام مسيحى بزوجه ثانية مع وجود زوجته الأولى فى عصمته فى القضية رقم 104 لسنة 94 قضائية بتاريخ 21 / 3/ 1978 م وألزمت الزوجة الأولى التى طالبت بإبطال الزواج الثانى بدفع المصروفات , وبهذا اقرت محكمة الإستئناف مبدأ جديداً لم يكن موجودا من قبل وهو : أن للمسيحى حق الزواج بأربعة وتطبيق شريعة البلاد على جميع المنازعات المتعلقة بالأحوال الشخصية والوقف .
+ وبهذا كان من الواضح أن الحكم الذى أصدرته محكمة إستئناف القاهرة هو حكم ضد كلام المسيح فى الإنجيل بإعتبار أن الأنجيل لا يجيز تعدد الزوجات بل أن هذا الحكم ضد المبدأ الإسلامى الذى يقول : " أحكم بينهم بما يدينون "
+ وكان هذا الحكم رد على المسلمين الذين يتكلمون بالتقية والمسيحيين الخونة الذين تسائلوا : " ماذا يضير الأقباط من تطبيق الشريعة الإسلامية ؟ "
+ فقام قداسة البابا بالإجتماع مع عدد كبير من رجال القانون المسيحيين لمناقشة هذا الموضوع الخطير وكان البابا يعانى وقتها من آلام فى العمود الفقرى , وقام البابا بإبلاغ إحتجاجه على هذا الحكم إلى السيد رئيس الوزراء حتى لا تمس هذه القضية الوحدة الوطنية .
+ كانت الزوجة المتضررة قد إلتجأت إلى البابا شنودة الثالث فحول البابا قضيتها إلى أحد المحاميين لدراستها وتقرر رفع القضية إلى محكمة النقض .
ولما كان موضوع هذا الحكم يمس المسيحية فقد دعا البابا جميع الرؤساء بالكنائس المسيحية فى مصر إلى إجتماع لدراسة موضوع هذه القضية .
فى يوم الخميس الموافق 20 / 4/ 1978 م إجتمع البابا شنودة فى دير الأنبا بيشوى العامر ببرية شيهيت بجميع رؤساء الكنائس المسيحية فى مصر وهم :
1 - قداسة البابا شنودة الثالث ممثل للأقباط الأرثوذكس ومعه وفد مكون من الأنبا غريغوريوس والأنبا رويس والقمص مرقس غالى وكيل البطريركية والقمص بنيامين كامل سكرتير قداسة البابا .
2 - غبطة الكاردينال أسطفانوس ممثلاً عن الأقباط الكاثوليك ومعه وفد مكون من نيافة الأنبا يوحنا كابس ونيافة الأنبا أثناسيوس أبادير وبعض أساتذة القانون الكاثوليك .
3 - القس إلياس مقار ممثلاً عن الطوائف الإنجيلية ومعه القس لبيب مشرقى .
4 - الأسقف إسحق مسعد عن الكنيسة الأسقفية .
5 - المطران يوسف مرعى عن الموارنة .
6 - المطران بولى إنطاكى عن الروم الكاثوليك .
7 - الأب بيديه عن الكلدان الكاثوليك .
8 - المطران بترو عن الروم الأرثوذكس .
أجتمع كل طوائف المسيحيين ليعلنوا لحكومة الهلوسة الدينية وأن لهم رأى واحد فى موضوع الأحوال الشخصية ، يؤمنون جميعاً بمبدأ المسيح شريعة الزوجة الواحدة , كما أدانوا التحايل للوصول إلى الطلاق
وكان هذا الإجتماع هو إجتماع مسكونى محلى تم بفضل جهود ورعاية قداسة البابا شنودة الثالث الذين أصدروا البيان التالى ووقعة جميع رؤساء الكنائس بلا إستثناء :
رؤساء جميع الكنائس المسيحية فى مصر المجتمعون فى يوم الخميس 20 ابريل سنة 1978 م بدير الانبا بيشوى بوادى النطرون يعلنون أن :
المسيحة من نشأتها إلى اليوم وعلى إختلاف مذاهبها لا تؤمن بتعدد الزوجات وتعتبر أن الزوج الثانى مع قيام الزيجة الأولى هو زواج باطل شرعاً والسماح به هو كسر للعقيدة المسيحية ولأخلاقياتها وجرح شعور المسيحيين فى العالم أجمع وتهديد لكيان الأسرة المسيحية ويعلنون أن :
جميع الكنائس المسيحية بكل مذاهبها وطوائفها لا توافق على أن يطلق الرجل أمرأته بإرادته المنفردة .
ويعلن رؤساء كنائس المسيحية ، أن : الأحوال الشخصية تتعلق بشريعتهم الدينية وأحكامها وأنه يجب أن يحكم فيها من وحى دينهم .
وكما أن أخوتهم المسلمين لا يحكم فى قضاياهم الشخصية قاضى غير مسلم , فالمساواة تقتضى بأن المسيحيين ينبغى أن يحكم فى قضاياهم الشخصية قضاة مسيحيون , وقد تلقوا وعوداً بهذا حين صدر القانون رقم 462 لسنة 1955 , وينتظرون تحقيق هذا الوعد .
+ ويرى رؤساء الكنائس فى مصر أن شخصين قد أرتبطا فى الزواج بعقد معين يجب أن يحكم بينهما فى حالة خلافهما حسب شريعة العقد الذى أرتبطا به حفاظاً على الحقوق المكتسبة لكل منهما .
ويدين رؤساء الكنائس طرق التحايل التى يلجأ إليها البعض بتغيير مذاهبهم لكى يحققوا أغراضهم الشخصية التى لا تتفق مع العقيدة المسيحية كما أنها ضرراً بالطرف الآخر فى الزواج .
ويرى رؤساء الكنائس المسيحية أن بعض مواد القانون رقم 462 لسنة 1955 تحتاج إلى تعديل - لذلك أتفق رؤساء الكنائس على التقدم للدولة بمشروع موحد للأحوال الشخصية للمسيحيين فى مصر توافق عليه جميع الكنائس ويعمل به فى المحاكم .
وقد ايد جميع المسيحيين فى مصر على إختلاف طوائفهم إجتماع رؤساء الكنائس وأيدوا بيانه السابق وجميع قراراته ورفع جميع المسيحيين قلوبهم إلى إلههم الذى يعبدونه مصليين فى كنائسهم المختلفة طالبين منه التدخل .
وعلى هذا قامت الطوائف المسيحية بتشكيل لجنة من أعضاء من كل الكنائس الأرثوذكسية والكاثوليكية والإنجيلية مكونة من رجال الدين ورجال القانون المتخصصين وقد ترأس قداسة البابا الإجتماع الاول لتقرير خطة العمل وأهداف اللجنة والتى من المقرر أنه بمجرد إنتهاء هذه اللجنة من وضع مشروع هذا القانون ستتناولة الرئاسات الكنسية والمجامع المقدسة لدراسته وأقراره فى صورته الأخيرة .
+ وفى يوم الأربعاء 21 / 2 / 1979 م إجتمع المجمع المقدس للكنيسة القبطية ووافق بالأجماع على مشرع قانون الأحوال الشخصية المقدم من هذه اللجنة المشتركة المشكلة من جميع الطوائف المسيحية فى مصر ، وقد وافق أخوتنا الكاثوليك والإنجيليون على مشروع قانون الأحوال الشخصية .
+ وفى صباح الخميس 5/ 7 / 1979 م وفى يوم الإحتفال باليوبيل الفضى لرهبنة قداسة البابا شنودة الثالث إجتمع قداسة البابا بدير الانبا رويس برؤساء الطوائف المسيحية فى مصر للتوقيع على مشروع قانون الأحوال الشخصية الموحد تمهيداً لتقديمة للدولة لتطبقه فى قنواتها الشرعية وقد وقع على مشروع قانون الأحوال الشخصية كلاً من :
قداسة البابا شنودة الثالث عن الأقباط الأرثوذكس
الكاردينال أسطفانوسد عن الأقباط الكاثوليك
القس إلياس مقار عن الأقباط الإنجيلين
الأسقف الأنبا بطرس عن الروم الأرثوذكس
المطران شنشيان عن الأرمن الأرثوذكس
المطران بولس أنطاكى عن الروم الكاثوليك
المطران موسى داود عن السريان الكاثوليك
الأب ألياس عن الطائفة المارونية
وقد قام البابا شنودة الثالث البطريرك الـ 117 فى عداد الباباوات بهذا العمل والإجتماعات والمجهود الشاق بالرغم من أوامر الأطباء بعدم الحركة لمده شهر أو القيام بأى مجهود وقد أعتكف فى الدير فى البداية ولكن شعور قداستة بالمسئولية كان أكبر من المرض والألم .
+ وفى جلسة محكمة النقض يوم 17 / 1/ 1979 م حكمت المحكمة بنقض الحكم السابق الذى أصدرته محكمة الأستئناف بجواز جمع المسيحى بين زوجتين أو أكثر وذلك بتطبيق الشريعة الإسلامية عليهم .
آراء أخرى لقداسة البابا شنودة الثالث :
+ رفض البابا شنودة الثالث الأفكار الغربية برسامة السيدات كاهنات فلم يكن من سبط هارون سيدات كاهنات ونذكر قول قداسته أنه لو أن للنساء كهنوت لكان من الأولى رسامة السيدة العذراء والدة الإله .
+ رأى قداسة البابا برفضة التام لتبرئة اليهود من دم المسيح .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
+ رأى قداسة البابا شنودة الثالث عن زواج الأقارب وإعادة سر المعمودية وسر الميرون .
+ رأيه فى عدم إشتراك الكنيسة القبطية ممثلة عن الأقباط فى مؤتمر الأقليات الذى دعا إليه مركز الدراسات فى مصر عام 1994 م وقد رفض أعتبار ان الأقباط من الأقليات وقد اعتبر قداسته أن شعب مصر أشبه بقطعة قماش نسيجها هم الأقباط والمسلمون ولا يمكن فصلهما أبداً .
+ سؤال عن مدى شعوره لدى إبلاغه بنبأ اغتيال الرئيس أنور السادات، مجيبًا بقوله: "حزنت عليه من كل قلبي، وكنت أصلى إلى الله دائمًا أن يمد يده إلى مصر لتنعم بالطمأنينة ولينقذها من أي مكروه" جريدة المصريون : بتاريخ 1 - 9 - 2007.
البابا شنودة يدين المثلية الجنسية
(اللواط والسحاق)
من غير مقبول فى المجتمع المصري بصفة عامة ممارسة الجنس خارج الإطار الشرعى الطبيعى أى الزواج بين الرجل والمرأة فما بال حينما يفاجأ المجتمع المصرى بحالات من اللواط والسحاق بين الذكور وبعضهم البعض والإناث .
أدان البابا شنودة الثالث بابا الأسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية المثلية الجنسية واعتبرها خطيئة منافية للعفاف
وفي حديث أدلى به لمجلة الـ"مصور" المصرية نشر يوم الأربعاء "إن الشذوذ الجنسي لا أخلاقي وهو من خطيئة الزنا ويعكس خروج ممارسيه عن القواعد والأعراف والقيم الأخلاقية".
وأضاف "إن الشواذ غير عفيفين، فهم يجاهرون بشذوذهم بل ويفخرون به علناً ويريدون حقوقاً من أجل ممارسة شذوذهم هذا".
وكان البابا قد تلقى تهديداً بالقتل خلال زيارته الأخيرة لأستراليا بسبب مواقفه المضادة للمثلية الجنسية .
ويقول البابا شنودة "إن الشواذ جنسياً مستعدون للإنقلاب ضد كل من لا يشاركهم آراءهم".
ويضيف بابا الأسكندرية "لا يوجد بين الشعب في الكنيسة القبطية أي عضو شاذ و إلا حرم من الكنيسة فوراً".
وقد أعلن البابا شنودة في السابع من سبتمبر/أيلول الحالي إنه سيقود حملة عالمية مناهضة لـ"شرور" المثلية الجنسية.

    الرد مع إقتباس
قديم 11-11-2009, 05:55 PM   رقم المشاركة : 9
† مراقب عام †
 
الصورة الرمزية لـ tito227





tito227 غير متصل

tito227 will become famous soon enough

إفتراضي مشاركة: بمناسةأحتفالاً بعيد جلوس قداسة البابا شنودة الـ 38

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رحلات البابا شنودة للرعـــــــــاية
بأسفـــــــار مـــــــــــــــراراً كثيرة (2 كو 11 : 26)

زيارته للبلاد
ما أكثر الأسفار التى قام بها قداسة البابا شنودة لتأسيس الكنيسة فى الخارج :-
زياراته لأمريكا .. زياراته لأستراليا .. زياراته لكندا .. زيارته إلى بعض بلاد السودان وكانت آخر زيارة قام بها البابا كيرلس الخامس والتى لم تتعد زيارته الخرطوم .. زيارته إلى ليبيا .. وإلى لبنان .. وإلى سوريا .. وإلى دبى
وزيارته إلى جميع بلاد أوربا من شرقها إلى غربها .
كما زار قداسة البابا أفريقيا وزار منها بلاد كينيا وزائيير .
زيارته للكنائس
زيارة قداسة البابا للفاتيكان .. زيارة البابا شنودة لكرسى القسطنطينية وكانت هى الزيارة الأولى من نوعها منذ خمسة عشر قرناً .. زيارته إلى كنائس روسيا ورومانيا وأرمينيا .

رحـــلات البابا شنودة الثالث فى القرن الماضى
الرحلة الأولى : إلى ليبيــــــــا فى الفترة من 27/ 3/ 1972 م إلى 1 / 4 / 1972 م

وصلت إلى البابا دعوة من الرئيس الليبى معمر القذافى إلى قداسة البابا شنودة الثالث لحضور إفتتاح مؤتمر الإتحاد الإشتراكى العربى فقام البابا بزيارة ليبيا وحضر المؤتمر وألقى فيه كلمة وطنية رائعة .
وقد وافق السيد العقيد معمر القذافى رئيس ليبيا بتأسيس كنيسة قبطية أرثوذكسية فى مدينة طرابلس واخرى فى بنغازى ..
وقد قام قداسة البابا شنودة الثالث فى يوم جمعة ختام الصوم بالصلاة مع الأقباط هناك وغادر قداسته ليبيا متوجهاً إلى القاهرة يوم الأثنين الموافق 1/ 4 / 1972 م .
الرحــة الثانية : إلى روسيا ورومانيا وتركيا وسوريا ولبنان
فى الفترة من 3 / 10 / 1972 إلى 30 / 10 / 1972 م
فى هذه الرحلة إلتقى قداسة البابا شنودة الثالث بعشرة من ألآباء البطاركة رؤساء الكنائس الذين حضروا حفل تتويج قداسته .
بدأ قداسة البابا شنودة الثالث الرحلة بروسيا حيث أستقبله فى مطار موشكو قداسة البطريرك بيمين بطريرك موسكو وبصحبته مطارنة وكهنة كنيسته الأرثوذكسية كما كان فى أستقبال قداسته أعضاء من السفارة المصرية فى موسكو ..
وقد زار قداسة البابا المصرى كنيسة العجائب فى موسكو والتى أطلق علها هذا الأسم لكثرة العجائب التى تمت فيها .. وزار قداسة البابا أيضاً كاتدرائية جميع القديسين وألقى كلمة روحية عن الصلاة هناك .
وفى طريق عودته زار رومانيا وأرمينيا وتركيا وسوريا ولبنان .. حيث قام قداسته بشكر الآباء رؤساء كنائس هذه البلاد وشكرهم على حضورهم حفل تتويج قداسته .
وهنا يجب أن نتوقف حيث ننوه أن العلاقات قد أنقطعت منذ قرون مع القسطنطينية وأثناء زيارته حدث لقاء بين البابا الإسكندرى والبطريرك المسكونى ديمتريوس فى القسطنطينية بعد أكثر من 15 قرناً منذ الخلاف التى نجمت بين الكنيستين ..
وفى سوريا قام بزيارة الرئيس السورى حافظ الأسد , كما ألتقى قداسته فى بيروت مع الرئيس اللبنانى سليمان فرنجية .. وفى هذه الزيارة قام البابا بتدشين كنيستنا القبطية فى بيروت .
الرحــلة الثالثة : زيارة إلى الفاتيكان - إحضار جسد الأنبا أثناسيوس الرسولى من روما إلى مصر
فى الفترة من 4 / 5/ 1973 م إلى 10 / 5/ 1973 م
وفى أول مرة يتم لقاء بين الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وكنيسة روما منذ 15 قرناً وقد قام كل من بابا روما وبابا مصر بالتوقيع على وثيقة تحتوى على النقاط التى تتفق فيها الكنيستان لاهوتياً كما شكلا لجنة مشتركة لبحث نقاط الخلاف .
وفى هذه الزيارة التاريخية تسلم قداسة البابا شنودة رفاة البابا الإسكندرى الأنبا أثناسيوس الرسولى البطريرك الـ 20 حيث وعاد قداسة البابا إلى القاهرة فى 10 / 5/ 1973 م

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وفى مساء 14 / 5/ 1973 م تم الإحتفال بوصول البابا وهو يحمل الرفاة إلى القاهرة .
الرحــلة الرابعة : الزيارة إلى أثيوبيــا
فى الفترة من 25 / 9/ 1973 م إلى 30/ 9/ 1973 م
عندما تلقى البابا شنودة الثالث دعوة من الإمبراطور هيلاسيلاسى فقام قداسته بتلبية رغبة الإمبراطوروأقام قداسته فى قصر الإمبراطور وحضر عيد الصليب يوم 27 من سبتمبر عام 1973 م
وأستغل البابا شنودة فرصة وجوده فى أثيوبيا وذهب إلى عدة مدن مثل : أديس أبابا , وجوندار , وهرر .. ثم عاد فى

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
يوم 30 / 9/ 1973
الرحــلة الخامسة : زيارة أمريكــا وكنـــدا
فى الفترة من 14/ 4/ 1977 م إلى 22/ 5/ 1977 م
فى هذه الزيارة الرعوية قام البابا شنودة الثالث بتفقد الكنائس القبطية هناك فأقام القداسات فى معظم الكنائس القبطية التى أنشأها أقباط المهجر فى أمريكا وكان لا يهدأ حتى يوصل الكلمة إلى كل أبناءه فكثير من أولاد الأقباط الذين هاجروا لم يرون باباهم فتزاحم الأقباط حول راعيهم المحبوب وتناول من يد قداسته 4200 قبطى , كما قام قداسته بإلقاء الكثير من العظات تعدى 100 عظة , وما أكثر بركات الرب حيث أنه كان لا يوجد أساقفة فى المهجر فى ذلك الوقت فإستغل الآباء وجود قداسته ودفعوا بأولادهم فى طريق الرب فسام أكثر من 430 طفلاً فى درجات مختلفه من درجات الشمامسة , كما قام قداسته بتعميد أطفال , وجلس مع كل الشعب يأكل معهم كما يفعلون فى قرى مصر

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ويسمى المصريين هذا التقليد بأسم " ترابيزة أغابى " أى ما يعنى باللغة العربية " مائدة محبة " .
كما دعى إلى عدة جامعات أمريكية لزيارتها منها : كلية القديس شارلز اللاهوتية الإكليريكية .. جامعة برنستون .. جامعة بلومفليد .. كلية اللاهوت المتحدة .. جامعة بنسلفانيا فى فيلادلفيا
وفى يوم 21/ 4/ 1977 م قدمت جامعة بلومفليد بأمريكا السابق ذكرها إلى البابا شنودة أول دكتوراه فى العلوم الإنسانية ( وذلك لما احتوته عظاته على شتى المعاملات الإنسانية الراقية )

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وفى يوم 22/ 5/ 1977 م حصل قداسته على الدكتوراه الثانية فى العلوم الإنسانية من كلية سان بيتر .
وقدم عميد كلية كليرمونت فى لوس أنجيليس بولاية كاليفورنيا زمالة الكلية .
ولكن من أهم لقاءاته فى رحلاته هو لقاءه مع الرئيس الأمريكى جيمى كارتر والتى أحدثت دوياً هائلاً فى داخل مصر وخارجها خاصة أن رئيس الجمهورية فى مصر محمد أنور السادات فى هذا الوقت كان يبث بذور الإضطهاد الشديد ضد المسيحيين
وحتى نعطى للقارئ المجهود المضنى والشاق الذى بذله البابا فى رحلته التى أستغرقت 40 يوما أن قداسته قطع أكثر من 40000 كيلومترا ركب خلالها 21 رحله جوية , وأستغرقت

52 ساعة غير رحلات قداستة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بالسيارة .. وأستغرقت رحلات قداسته فى هذه القارة الواسعة 150 ساعة زار فيها 25 بلدة , وتقابل فيها مع حوالى 40 شخصاً من الرسميين من حكام المدن والنواب وأعضاء فى الحكومات المختلفة ورؤساء الكنائس الأخرى فى هذه البلاد وعقد حوالى 80 أجتماعاً مع الشعب القبطى واللجان فى الكنائس التى أنشأوها .
وتقابل أيضاً مغ الحاكم العام لكندا .. والسكرتير العام للأمم المتحدة السابق كورت فالدهيم
وعاد قداسة البابا شنودة إلى مصر فى يوم 22/ 5/ 1977 م .
فى شهر 12 / 2005 م توفي الدكتور أشرف غربال‏,‏ سفير مصر الأسبق في الولايات المتحدة‏, وكان السفير اشرف غربال فى شرف استقبال قداسة البابا فى اول زيارة له للبيت الأبيض ولقائه بالرئيس الأمريكى جيمى كارترعام 1977 م
الرحــلة السادسة : زيارة السودان
فى الفترة ما بين 15/ 2/ 1978 م إلى 27/ 2/ 1978 م
ودعت الحكومة السودانية قداسة البابا فسافر قداسة البابا إلى السودان ووصل فى صباح 15/ 2/ 1978 م فأقامنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قداسته ضيفاً على حكومة السودان خلال هذه الرحلة حيث ألتقى خلالها بالرئيس السودانى السابق جعفر نيميرىوكان آخر بابا زار السودان هو البابا كيرلس الخامس منذ 70 سنة .
وأقام البابا صلوات القداس فى سبع كنائس تابعة للكنيسة القبطية فى مدن : الخرطوم , وأم درمان , وعطبرة , وبور سودان .. وقام قداسة البابا شنودة الثالث بوضع حجر الساس لقاعة إجتماعات كبرى بالخرطوم بحرى .
ونشرت وسائل الإعلام السودانية أخبار البابا وقامت جريدة الأنباء السودانية مقالة كبيرة عن البابا المصرى شنودة الثالث قبل وصوله إلى السودان , أما إذاعة أم درمان فقدمت برنامجاً أذيع مساء الأحد 19/ 2/ 1978 م
ومن شدة أعجاب قادة السودان فى هذا الوقت قام محافظ أرض الجزيرة بالتبرع بقطعة أرض فى واد مدنى لأنشاء كنيسة على أن تكون بأسم الأنبا شنودة .
كما تبرع محافظ بور سودان بقطعة أرض لتبنى عليها الكنيسة ما تشاء من مشروعات .
وقام محافظ الخرطوم بالتبرع بمبلغ 2000 جنية لتكملة بناء المكتبة التى تحتوى الكثير من الكتب القبطية .
وقد قابل البابا شنودة الثالث هؤلاء المسئولين وروحهم الطيبة بالشكر العميق , ثم عاد قداسته إلى مصر فى 27/ 2/ 1978 م .
الرحــلة السابعة : زيارة إنجلترا وسويسرا
فى الفترة ما بين 27/ 1/ 1979 م إلى 7/ 2/ 1979 م
فى يوم 27/ 1/ 1979 م توجه قداسة البابا إلى لندن ودشن هناك أول كنيسة قبطية فى أوربا وكانت بأسم مار مرقس

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الرسول بكنجستون بلندن

ومن محبة رؤساء الطوائف والكنائس أن حضر صلوات التدشين أساقفة الكنيسة الإنجليزية ورؤساء الطوائف هناك , وقام قداسته أثناء القداس بسيامة 80 من الشباب القبطى فى درجات مختلفه من درجات الشموسية مثل الأبوذياكون والأغنسطس .
وفى يوم ألثنين 29/ 1/ 1979 م قام قداسته يصحبه سفير مصر فى لندن إلى أسقفية لندن حيث تناول الغذاء على مائدة أسقف لندن .. وبعد هذه الزيارة قام قداسته بزيارة مجلس اللوردات بدعوة من رئيس المجلس الذى استقبله .. وفى مساء نفس اليوم ذهب البابا شنودة الثالث بزيارة رئيس أساقفة كانتبرى فى مقره .
وفى يوم الثلاثاء 30/ 1/ 1979 م قام قداسة البابا شنودة الثالث بألقاء محاضرتين فى جامعة أكسفورد بدعوة من رئيس الجامعة .
وفى يوم الثلاثاء 6/ 2/ 1979م دعته الملكة إليزابيث ملكة أنجلترا لزيارتها .
ثم غادر قداسة البابا أنجلترا فى طريقة إلى سويسرا حيث زار مجلس الكنائس العالمى بجينيف بدعوة من سكرتيره العام وألقى محاضرة هناك بدعوة من رئيس البرلمان السويسرى حيث زار البرلمان وألقى كلمة فيه وعاد قداسته إلى مصر فى يوم الجمعة 9/ 2/ 1979م .
الرحــلة الثامنة : زيارته إلى كينيا وزائيير
فى الفترة ما بين 7م 10/ 1979 م إلى 19/ 10/ 1979 م
لم يزر بابا قبطى افريقيا من قبل وقد قام البابا شنودة الثالث بهذه الزيارة بعد تأسيس كنيسة لنا هناك وقد سام أسقف لأفريقيا لأول مرة فى تاريخ الكنيسة القبطية هو نيافة الحبر الجليل النبا أنطونيوس مرقس .
فى صباح يوم الأثنين 8/ 10 / 1979م ركب البابا الطائرة المتوجهه إلى نيروبى وعندما هبطت الطائرة ذهب مباشرة إلى مقر الكنيسة القبطية وصلى صلاة الشكر مع الوفد الذى رافق قداسته من الكنيسة .
وفى عصر يوم ألثنين زار قداسة البابا رئيس مجلس كنائس كل أفريقيا .
وفى صباح الثلاثاء 9/ 19/ 1979م ذهب البابا شنودة إلى قصر الرئاسة حيث أستقبله الرئيس موى رئيس كينيا.
وفى صباح الأربعاء 10/ 10/ 1979 م سافر قداسته إلى زائيير وقد أستغرقت هذه الرحلة 5 ساعات .. وفى يوم 16/ 10/ 1979م أجتمع هناك مع الرئيس موبوتو رئيس زائيير .
وحتى يتسنى للقارئ الإطلاع على الجهد الذى بذله قداسته فى هذه الرحله نبين أن قداسة البابا زار عشرة بلاد وقضى 33 ساعة راكبا طائرة فى سفر واتعاب فى سبعة أيام وباقى التنقلات قضاها بالهليكوبتر والسيارة التى قدمتها البلاد المختلفة لمساعدته فى زيارته الرعوية للبابا القبطى الأفريقى .
وفى خلال زيارته لأفريقيا زار قداسة البابا كلية اللاهوت فى الجبل فى لوتاندل وتحدث عن الكنيسة القبطية فى أجتماع حضره 5 ألاف أفريقى .
وفى ساحة واسعه جداً فى كامبا ألقى قداسة البابا كلمة سمعها ما يقرب من 25 ألف أفريقى .
ثم سافر إلى متادى وهناك تحدث فى جموع حوالى 40 الف أفريقى حضرها الحاكم .
وذهب إلى يوما وتحدث قداسته امام حوالى 46 ألف افريقى .
وتوجه إلى برازفيل , وما , بانداكا , دوليت , كبزانباكى , ول مباش , وزار قداسته منطقة الكونجو وتحدث قداسة البابا فى هذه المناطق غلى حوالى 300 ألف أفريقى .
وعاد قداسة البابا يوم الجمعة الموافق 19 / 10/ 1979 م

    الرد مع إقتباس
قديم 11-11-2009, 05:58 PM   رقم المشاركة : 10
† مراقب عام †
 
الصورة الرمزية لـ tito227





tito227 غير متصل

tito227 will become famous soon enough

إفتراضي مشاركة: بمناسةأحتفالاً بعيد جلوس قداسة البابا شنودة الـ 38

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الرحــلة التاسعة : زيارته إلى روسيا
الفترة من 1/ 6/ 1988م إلى 20/ 6/ 1988 م

زار البابا شنودة الثالث روسيا لحضور العيد الألفى لتعميد روسيا .
الرحــلة العاشرة : زيارة أنجلترا وكندا وامريكا وأستراليا
فى الفترة من 27/ 8/ 1989م إلى 11/ 12 / 1989 م
كانت هذه الرحلة أطول رحله رعوية فى رحلات البابا كلها حيث أستغرقت 112
غادر قداسة البابا شنودة الثالث القاهرة يوم الأثنين 27/ 8/ 1989 م زار قداسته 3 مدن فى أنجلترا هى لندن وبرمنجهام وكرويدن , كما زار المركز الإسلامى فى لندن .
وفى كندا زار قداسة البابا سبعة مدن وهى : مونتريال , وميسوجا , وكمبردج , وأتاوا , وفانكوفر , وادمنتون .
وفى الولايات المتحدة زار قداسة البابا 33 مدينة هى : جرسى سيتى , نييويورك , كوينز , بروكلين , ستاتن أيلاند ولونج أيلاند , أيست برونزويك , روتستر , فيلادلفيا , رذرفورد , مديل , بوسطن , واشنطن , بنسبرج , ديترويت , كليفلاند , ديلاوير , مينابوليس , سياتل , كلورادو , سانت لويس , أتلانتا , رالى , تامبا , أورلاندو , نورث لودريل , دانيونا بيتش , سانت أنطونيو , دالاس , هيوستن , سان فرانسيسكو , لوس أنجيلوس .
وقام قداسته بزيارة هاواى بجزر هونولولو حيث زار هناك 11 عائلة مسيحية قبطية هناك .
وفى يوم 22/ 9/ 1989 م تقابل فى البيت الأبيض مع الرئيس الأمريكى جورج بوش .. وعنما تكلما عن السلام فى الشرق الأوسط قال قداسته أن : " السلام فى الشرق الأوسط يحتاج إلى Push (معناها دفعه ) " فى ملاحظة ذكيه مأخوذه من اسم الرئبس الأميركى بوش , وأثناء المقابلة أبدى الرئيس الأمريكى بوش أعجابه بالصليب الذى يحمله قداسة البابا شنودة الثالث فى يده ودقة صنعه , فتركه البابا هدية له ذاكراً أنه من صنع أبناء الكنيسة القبطية فى مصر وظل الرئيس الأمريكى ممسكا بالصليب طوال فترة اللقاء .
وأثناء زيارة البابا لأمريكا اسس فرعين للكلية الإكليريكية الأول فى جرسى سيتى والثانى فى لوس أنجيلوس .
وفى 6/ 11/ 1989 م أفتتح قداسته ديراً قبطيا فى أمريكا بإسم دير العظيم ألانبا انطونيوس على مساحة 120 فدان فى صحراء سان برناردينو بكاليفورنيا على بعد 3 ساعات بالعربية من مدينة لوس أنجيلوس الأمريكية .
وألتقى البابا بأكثر من 50 من كهنتنا هناك وزار الكثير من الكنائس ودشن العديد من المذابح وتقابل فى أجتماعات شعبية مع الأقباط , وأهتم بخدمة الشباب حيث ألقى العديد من العظات عن الموضوعات التى تهمهم .
وفى يوم 28/ 9/ 1989م زار قداسة البابا دير سان فنسان وكليته اللاهوتية فى بتسبرج التى تعتبر أقدم كلية لاهوتية فى أمريكا , وقدم رئيس هذه الكلية إلى البابا شنودة الثالث ثالث دكتوراة فخرية فى العلوم اللاهوتية .
وسافر البابا شنودة الثالث إلى نيويورك لمقابلة الرئيس محمد حسنى مبارك أثناء زيارته إلى امريكا .
وزارالبابا شنودة الثالث أستراليا وكان فى أستقبال قداسته فى مطار سيدنى كبار المسئولين والشعب القبطى فى المدينة المحبة للمسيح وأزدحم المطار بحوالى 15 ألف من أفراد الشعب وقام قداسته بإفتتاح فرع الكلية الإكليريكية وتقابل مع كبار المسئولين وزار مجلس الكنائس العالمى .
عاد البابا شنودة إلى مصر فى 11/ 12 / 1989 م
الرحــلة الحادية عشرة : زيارته إلى ألمانيا وأنجلترا
فى الفترة من 15/ 11 / 1990 م إلى 27/ 11/ 1990 م
أستغرقت هذه الرحلة 12 يوما فقط زار فيها قداسة البابا 8 مدن هى : فرانكفورت , بون , دسلدورف , ميونخ , برلين , شتوتجارت , لندن , برمنجهام .. وأفتقد جميع الكنائس القبطية هناك وعرف إحتياجاتها .
ووإلتقى البابا شنودة الثالث بجميع القيادات الكنسية ورؤساء الكنائس هناك فى عمل مسكونى كبير فتقابل مع رؤساء الكنائس الكاثوليكية والأرثوذكسية والإنجيلية والألمانية , وكان معظم لقاءات البابا معهم تدور حول الحوار اللاهوتى فيما يتعلق بطبيعة السيد المسيح . .
وقامت مؤسسة ببيلش وايزن ( أى رحلات الكتاب المقدس ) بإهداء البابا الميدالية الذهبية رمز تعاونالكنائس فى ألمانيا لتنظيم رحلات الأماكن التى ورد ذكرها فى الإنجيل وكانت مصر من الأماكن التى زاها أعضاء هذه الكنيسة حيث زاروا الأماكن التى زارتها العائلة المقدسة .
وسلمت جامعة بون بألمانيا للبابا شنودة الثالث الدكتوراة الفخرية الرابعة من كلية اللاهوت فى جامعة بون .
وأهتم قداسته بالخدام فى الكنائس القبطية فى برمنجهام وحدثهم فيه عن القواعد الأساسية للخدمة كما أجاب على أسئلتهم والتى من الطبيعى تختلف عن أسئلة الخدام فى بلاد أخرى , وصلى قداسا معهم فى المركز القبطى فى برمنجهام تناول فيه المئات من يدى قداسته , وفى هذا القداس سام قداسته عدداً كبيراً من الأطفال والشباب فى جميع رتب الشموسية .
وعقد قداسته أجتماعاً حضرة جميع كهنتنا فى أوربا وقام قداسته فى هذا الإجتماع بجمع كثير من المعلومات الرعوية عن كنائسنا وعن إحتياجات الكنائس وناقش الكهنة عن مشاكل الخدمة وأجاب عن الكثير من أستفساراتهم
وقام قداسة البابا بألقاء المحاضرات العديد من المحاضرات فى لندن وبرمنجهام ..
وقام قداسته بزيارة سفارتنا فى بون وزار المركز الإسلامى فى بون
وقد ركز الإعلام الألمانى الضوءعلى زيارة البابا
وقام قداسته بزيارة سفارتنا فى لندن وألقى كلمة عن مصر فى أجتماع أقامته لقداسة الجالية المصرية فى لندن .
الرحــلة الثانية عشرة : زيارة أمريكا وأستراليا وكندا
فى القترة من 10/ 1/ 1991 م إلى 9/ 3/ 1991 م
فى صباح 10/ 1/ 1991 م توجه قداسة البابا إلى الولايات المتحدة الأمريكية لحضور إجتماع اللجنة العامة لمجلس الكنائس العالمى .
وتوجه إلى أمريكا أولاً حيث زار قداسته المدن التالية : نيويورك , وجرسى سيتى , كليفلاند , ولوس أنجيلوس .
وألتقى بكثير من ألاباء الكهنة ومجالس الكنائس وقام قداستى بتدشين العديد من مذابح لكنائس ودشن مذبح الكنيسة الجديدة فى تورنس .
وزار دير القديس الأنبا أنطونيوس بكاليفورنيا , كما أجتمع مع شباب لوس أنجيلوس .
وفى 2/ 2/ 1991 م ترك قداسة البابا أمركا وذهب قداستة إلى هونولولو حيث صلى القداس الإلهى فى صباح الحد الموافق 3/ 2/ 1991 م
وأتجه قداسة البابا بعد ذلك إلى أستراليا فى زيارته الثانية إليها ووصل إلى سيدنى وأجتمع بالآباء الكهنة ..
وسافر إلى مدينة كانبرا عاصمة أستراليا وحضر إجتماع الجمعية العمومية السابعة لمجلس الكنائس العالمى وفى يوم الأربعاء 20/ 2/ 1991م أختارت الجمعية العمومية البابا شنودة الثالث رئيساً لمجلس الكنائس العالمى عن الأرثوذكس الشرقيين والشرق الأوسط .
وسافر قداسته إلى مدينة ملبورن بإستراليا حيث أفتتح المدرسة القبطية الجديدة فى 23/ 2/ 1991م ووضع حجر الأساس لكنيسة القديس مار جرجس , كما قام قداسته بتدشين عدة مذابح وزار قداسته الأرض التى سيقام عليها أول دير قبطى فى أستراليا على مساحة 46 فدان .
ثم عاد قداسته إلى سيدنى مرة أخرى يوم 25 / 2/ 1991 م ليسافر منها إلى امريكا وكندا وعاد قداسته غلى مصر فى يوم السبت 9/ 3/ 1991 م
الرحــلة الثالثة عشرة : زيارته لأمريكا وسويسرا
الفترة من 25 / 8/ 1991 م
فى يوم 25/ 8/ 1991 م سافر قداسة البابا إلى نيويورك حيث أقام قداسته لأول مرة فى مقر الرئاسة الدينية بجيرسى سيتى وهو مجمع ضخم يشمل ثلاثة أبنية واسعة وفخمة عللا مساحة 6,5 فدان .
وأستقبل قداسته الكثير من الكهنة وأفراد الشعب .
وفى مساء 28/ 8/ 1991 م سافر قداسته إلى بوسطن وهناك أجرى بعض الفحوصات الطبية وتحاليل .
وفى مساء 3/ 9/ 1991 م أتجه قداسته إلى كليفلاند ثم عاد إلى نييورك لأفتتاح قداسته العام الدراسى للكلية الإكليريكية وكان قد وافق عيد النيروز وقام قداسته بشراء مكتبة دينية باللغة الإنجليزية للمقر هناك .
وفى يوم 15/ 9/ 1991 م أتجه قداسته إلى سويسرا وأقام قى جينيف وأستقبل هناك الكثير من الكهنة فى أوربا ورجع إلى مصر 27/ 9/ 1991 م
الرحــلة الرابعة عشرة : زيارته إلى هولندا وأنجلترا وأمريكا
الفترة من 20/ 2/ 1992 م إلى 17 / 3/ 1992 م
فى يوم 20/ 2/ 1992 سافر قداسة البابا شنودة إلى امستردام فى هولندا حيث كان فى أستقبال قداسته الآباء الكهنة والألاف من أفراد الشعب القبطى , ثم توجه قداسته إلى فندق الهيلتون المطار حيث أقيمت لقداسته مأدبة غداء أستقبل فيها كبار المدعوين ومنهم مندوب عن جلالة الملكة بياتريس ملكة هولندا .
وفى صباح 21/ 2/ 1992 م قام قداسته بإفتتاح كنيسة السيدة العذراء فى أمستردام , وتوجه بعد أنتهاء إفتتاح الكنيسة إلى أسكتلندا حيث وصل إلى المطار أدنبره عاصمة أسكتلندا فعقد هناك قداسته مؤتمراً صحفياً بالمطار أجاب فيه على أسئلة الصحفيين .
وفى يوم 22/ 2/ 1992 م سافر قداسته إلى كركودى لتدشين أول كنيسة فى أسكتلندا على اسم مار مرقس .
وفى صباح ألحد يوم 23 / 2/ 1992 م وصل قداسته إلى مطار لندن حيث أجتمع هناك بكهنة الكنائس القبطية والشعب .
فى يوم الأثنين 23 / 2/ 1992 م سافر قداسته مستقلاً السيارة إلى برايتون ثم برمنجهام ثم سافر إلى ويلز حيث دشن كنيسة هناك وألقى عظة هناك حضرها عمدة المدينة كما حضرها بعض المسئولين .
الرحــلة الخامسة عشرة : الزيارة إلى سويسرا وألمانيا وإنجلترا وأمريكا وكندا
فى الفترة من 18/ 8/ 1992 م إلى 28/ 9/ 1992م
فى صباح الثلاثاء الموافق 18/ 8/ 1992 م توجه قداسته سويسرا حيث ألتقى بأبنائه الأقباط وصلى معهم قداسات يوم 22/ 8/ 1992م ثم زار قداسته دير أينسيدلن فى زيورخ ثم ألتقى يوم 27/ 8/ 1992م مع ممثلى الكنائس الأرثوذكسية الشرقية القديمة وشارك فى إجتماعات اللجنة التنفيذية واللجنة المركزية لمجلس الكنائس العالمى بصفته أحد رؤساء المجلس فى الفترة من 18/ 8/ 1992م إلى 28/ 8/ 1992م
وفى صباح 29/ 8/ 1992م غادر قداسته سويسرا قاصداً ألمانيا وتعتبر هذه الزيارة هى الزيارة الثانية لألمانيا وأستقبله فى المطار سفير مصر فى ألمانيا وعمدة دسلدورف والآباء الأساقفة والكهنة والمئات من افراد الشعب القبطى .. وقام قداسة البابا بإفتتاح مبنى الكنيسة فى دسلدورف , كما أجرى لقاء مع التلفزيون الألمانى , وقام بالأجتماع بالشعب القبطى هناك حضره الأقباط فى ألمانيا .
وفى صباح الأحد 30/ 8/ 1992م دشن قداسة البابا الكنيسة الجديدة فى مدينة دسلدورف , وفى فترة بعد الظهر مع رعاة الكنائس القبطية فى ألمانيا , وقام قداسته ايضاً بالإجتماع مع الكهنة هناك .
وفى يوم 31 / 8/ 1992م قام بزيارة عمدة دسلدورف فى مقره ثم زار قداسته دير بوخوم أثيتبل .
وفى يوم الثلاثاء 1/ 9/ 1992م سافر قداسة البابا إلى لندن ومنها ذهب إلى برمنجهام وأمضى هناك يومين ثم رجع ثانية إلى لندن ليستقل الطائرة متجها إلى امريكا .
ووصل فى صباح الجمعة 4/ 9/ 1992 م إلى نيوجيرسى , ثم أستقل سيارة إلى مدينة كونكتكا حيث دشن كنيستها الجديدة بغسم كنيسة السيدة العذراء والملاك ميخائيل , وأتجه إلى لوس أنجيلوس حيث دشن مذبح كنيسة الملاك ميخائيل بأورانج كاونتى فى لوس أنجيلوس ووضع حجر أساس كنيسة فى تلاهاسى بلفوريدا .
وعقد قداسة البابا السيمنار الثانى لكهنة امريكا وكندا .
وأتجه قداسة البابا إلى كندا حيث دشن كنيسة فى هاملتون وعاد إلى مصر 28 / 9/ 1992 م
الرحــلة الساسة عشرة : الزيارة إلى سويسرا وامريكا
فى الفترة من 18/ 3/ 1993 م إلى 29/ 3/ 1993 م
سبب هذه الرحلة هو حضور إجتماع اللجنة التنفيذية لمجلس الكنائس العالمى .
فى يوم الخميس الموافق 18/ 3/ 1993 م بزيارة سويسرا ومر على لندن ثم وصل إلى سويسرا مساءً وكان فى إستقبال قداسته فى مندوب مصر بالمم المتحدة فى سويسرا ومعهم رجال السفارة المصرية فى المطار .
وخلال الفترة من 19/ 3/ 1993 م إلى 22/ 3/ 1993 م حضر قداسة البابا شنودة اجتماعات اللجنة التنفيذية لمجلس الكنائس العالمى , وفى أثناء وجود البابا فى سويسرا استقبل وفداً من الكهنة الأقباط فى ميلانو وبعض العائلات القبطية الذين سمعوا بوجود البابا فذهبوا للتبرك من قداسته والتمتع بحديثة وعظاته والجلوس معه .
ومساء يوم 22 / 3/ 1993 أتجه قداسة البابا طائرة كونكورد من لندن متجها إلى أمريكا وأستقبله قنصل مصر العام فى نيويورك وكذلك الآباء الكهنة والشمامسة والمئات من الشعب القبطى وأتجه قداسة البابا إلى نيوجرسى حيث مقر الرئاسة الدينية هناك .
وفى يوم الأربعاء 24/ 2/ 1993 م عقد قداسة البابا السيمنار الثالث للآباء الكهنة فى المقر الباباوى فى نيوجيرسى نيوجيرسى حضرة 65 من ألاباء الكهنة من امريكا وكندا .
وعقد إجتماعات مع أعضاءمجالس الكنائس وأمناء مدارس الأحد , وفى أجتماع شعبى ألقى قداسته عظة روحية على ثلاثة الاف شخص الشعب القبطى هناك .
وأستقبل قداسة البابا القنصل العام فى نيويورك كما أستقبل جماعة كبيرة من رجال الأعمال المصريين بأمريكا وحدثهم قداسة البابا عن إستثمار أموالهم فى مصر .
وعاد قداسته إلى مصر يوم ألثنين 29/ 3/ 1993م
الرحــلة السابعة عشرة : الزيارة إلى أمريكا وأستراليا وأنجلترا والدانمرك والسويد
فى الفترة من 19/ 8/ 1993م إلى 31/ 9/ 1993 م
فى يوم 19/ 8/ 1993م سافر قاسة البابا فى رحلة حول 3 قارات أستقل فيها 19 رحلة طيران قضى خلالها قداستها 82 ساعة طيران هذا خلاف المسافات التى أنتقل فيها بالسيارة مسافات طويلة .
فى أمريكا زار قداسة البابا نيوجيرسى وكليفلاند ولوس أنجيلوس وهنولولو .
وفى أستراليا زار سيدنى وملبورن وبيرث .
وفى أنجلترا زار قداسته لندن وبرمنجهام ونيوكاسل .
وفى الدانمارك زار كوبنهاجن .
وفى السويد زار سيجتونا وأستكهولم وأبسالا .
وقام قداسة البابا بتدشين 5 مذابح جديدة وأفتتح 5 كنائس ووضع حجر الأساس لكنيستين فى ملبورن .
وأجتمع بالكهنة فى امريكيا وإستراليا وعقد أول سيمنار للآباء الكهنة فى اوربا وزار الأديرة القبطية فى أمريكا وأستراليا .
وقام البابا فى هذه الرحلة عين قداسته أول أسقف عام للخدمة فى أمريكا لرعاية الكنائس القبطية فى الجزء الجنوبى من الولايات المتحدة .
وإلتقى قداسة البابا بأعضاء الكنائس للطوائف الخرى فى أستراليا وأوربا وأمريكا كما حضر مؤتمرات ولقاءات بالشباب وألقى عظات وأقام صلوات القداسات وعاد إلى مصر فى 21 / 9/ 1993م .


    الرد مع إقتباس
قديم 11-11-2009, 06:00 PM   رقم المشاركة : 11
† مراقب عام †
 
الصورة الرمزية لـ tito227





tito227 غير متصل

tito227 will become famous soon enough

إفتراضي مشاركة: بمناسةأحتفالاً بعيد جلوس قداسة البابا شنودة الـ 38

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الرحــلة الثامنة عشرة : زار كينيا وجنوب أفريقيا وزيمبابوى وزامبيا
فى الفترة من 14 /1/ 1994م إلى 31/ 1994 م

تعتبر هذه الرحلة هى الرحلة الخامسة لقداسة البابا لأفريقيا , وقد حضر فى هذه الرحلة اللجنة التنفيذية المركزية لمجلس الكنائس العالمى فى الفترة من 18/ 1/ 1994 م إلى 28/ 1/ 1994م , وقد أستقبل قداسته سفراء وأعضاء
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
سفارة مصر فى هذه البلاد كما قابل كبار المسئولين فى الدول التى زارها .

وأثناء هذه الزيارة قابل قداسة البابا الرئيس دانيال آراب رئيس كينيا
ومع نائب رئيس زيمبابوى ووزراء الدول ودعى قداسته لألقاء محاضرة الكنيسة القبطية فى جامعة جنوب افريقيا , وتلقى البابا العديد من الأسئلة من الأساتذة والطلبة أجاب عليها .
وخلال الرحلة دشن البابا 6 مذابح فى اربعة كنائس فى أربع دول
وفى يوم 23/ 1/ 1994 موضع حجر الساس لكاتدرائية مار مرقس بجوهانسبرج فى جنوب أفريقيا..
وفى يوم 15/ 1/ 1994م أفتتح قداسة البابا شنودة العيادة الطبية القبطية فى مستشفى مارمرقس فى نيروبى.
كما وضع قداسته حجر الساس لكنيسة مار مرقس ومركز التنمية فى زيمبابوى .
وفى يوم 19/ 1/ 1994 م صلى قداسته عيد الغطاس المجيد فى الكنيسة القبطية فى جوهانسبرج فى جنوب أفريقيا
فى يوم 14/ 1/ 1994 م وصل قداسة البابا شنودة الثالث إلى نيروبى فى كينيا , ثم غادرها يوم 17/ 1/ 1994 م وتوجه إلى جوهانسبرج فى جنوب افريقيا ثم وصل يوم 21/ 1/ 1994 م إلى هارارى فى زيارة قصيرة إلى زيمبابوى , ثم عاد إلى جوهانسبرج مرة اخرى يوم 22/ 1/ 1994 م وغادرها فى يوم 28/ 1/ 1994 م متجهاً إلى أوساكا عاصمة زامبيا , ثم غادرها متجها إلى نيروبى يوم 29 /1/ 1994 م , ثم غادر يوم الثنين 31/1/1994 م متوجها إلى القاهرة .
الرحــلة التاسعة عشرة : زيارته إلى هولندا ورومانيا وإنجلترا وأيرلندا وأمريكا
فى الفترة من 10/9/ 1994 إلى 17/ 10/ 1994 م
فى يوم 10/ 9/ 1994 م إلى 17/ 10/ 1994 م غادر قداسة البابا القاهرة متوجهاً إلى هولندا
وفى 13/ 9/ 1994 م غادر قداسته هولندا متوجهاً إلى رومانيا
وفى 18/ 9/ 1994 غادر قداسته رومانيا وأتجه إلى أنجلترا ومنها سافر إلى أيرلندا فى أول زياره للبابا لها ثم عاد إلى أنجلترا مرة أخرى .
فى 26 /9 /1994 م غادر أنجلترا ليبدأ رحلته الرعوية الثامنة فى أمريكا ثم عاد إلى مصر فى 17 /10 /1994 م
وتتلخص أعمال هذه الرحلة فى أنها كانت رحلة رعاية وافتقاد وتعليم وقابل العديد من الكهنة والخدام والشعب والسر المسحية ومجالس الكنائس وتم تشكيل مجالس كنائس ورسامة شمامسة وصلى العديد من صلوات القداس وناول المئات من أفراد الشعب .
وأجتمع قداسته مع اللجنة التنفيذية لمجلس الكنائس العالمى , وقابل العديد من الساقفة ومطارنة كنائس الطوائف الأخرى , كما إلتقى قداسته مع بطريرك ومطارنة وكهنة الكنيسة الرومانية الأرثوذكسية
ومن أهم إنجازات هذه الرحلة أنه : تم الإتفاق فى موضوع طبيعة السيد المسيح فى الحوار اللاهوتى الذى تم مع قادة الكنائس البروتستانتية .
وفى لندن دعى إلى السفارة المصرية وكان فى أستقباله شيوخ المسلمين هناك .
وزار هيئة الإذاعة البريطانية فى لندن والتى أجرت حواراً مع قداسته .
ودعى لألقاء محاضرتين فى كلية Selly Oak فى برمنجهام , وألقى محاضرة أخرى فى أحدى الكنائس الكبرى فى لندن .. كما ألقى محاضرة فى جامعة ليدن فى هولندا .
عقد قداسة البابا سيمنار للآباء الكهنة فى أوربا وحضره حةالى 27 كاهن .
وعقد سيمنار آخر للآباء الكهنة فى أمريكا حضره 80 كاهن .
وقام قداسه البابا شنودة بتدشين أول كنيسة قبطية فى دبلن وكنيسة فى برايتون جنوب أنجلترا .
وعندما زار أمريكا فى هذه الرحلة دشن قداسته كنيسة فى مقر الرئاسة فى نيوجيرسى , كما قام بتدشين مذابح عديدة فى كنائس اخرى مثل رالى , سانت لويس , ديترويت , بلتيمور , فلادلفيا , سان دييجو , كورونا .. وغيرها .
الرحــلة العشرين : زيارة قبرص
فى الفترة من 15 /11/ 1994 م إلى 21/ 11/ 1994 م
هدف الرحلة هو حضور مجلس كنائس الشرق الأوسط , ورأس اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق بتشكيلها الجديد
وصلى قداسة البابا أول قداس له هناك وسام شمامسة وعمد أطفالاً , وأقام قداسته إجتماعاً روحياً للأقباط هناك فى نيقوسيا ووضع قداسته حجر الأساس للكنيسة القبطية فى ليماسول .
الرحــلة الحادية والعشرين : زيارة سويسرا وفرنسا وقبرص
فى الفترة من 7/2/1995م إلى 20/ 2/ 1995 م
فى يوم 7/ 2/ 1995 م غادر قداسة البابا مصر متوجهاً إلى سويسرا لحضور إجتماعات اللجنة التنفيذيه لمجلس الكنائس العالمى وذلك فى الفترة بين 8/ 2/ 1995 م إلى 11/ 2/ 1995م .
وفى يوم 11/ 2/ 1995م غادر قداسته سويسرا متجها إلى فرنسا فى اول زياره لقداسته لفرنسا
وفى 12/ 2/ 1995 م قام بتدشين مذبح كنيسة على اسم السيدة العذراء ومار مرقس بباريس وفى مساء نفس اليوم عقد قداسه البابا إجتماعاً روحيا لأقباط باريس .
وفى 15/ 2/ 1995 م أستقبل الرئيس الفرنسى فرانسوا ميتران قداسة البابا شنودة الثالث فى قصر الأليزيه .
وفى نفس اليوم غادر قداسته فرنسا متجها إلى قبرص لحضور إجتماعات اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الوسط فى الفترة من 16/ 2/ 1995 م إلى 19/ 2/ 1995 م
عاد قداسة البابا إلى مصر 20/ 2/ 1995م .
الرحــلة الثانية والعشرين : زيارته إلى ارمينيا
فى الفترة من 8/ 4/ 1995م إلى 11/ 4/ 1995 م
دعته الكنيسة الأرمينية لحضور إحتفالات تتويج الكاثوليكوس الجديد لكرسى أتشمايزين بأرمينيا
وعاد قداسة البابا إلى مصر فى 11/ 4/ 1995 م
الرحــلة الثالثة والعشرين : زيارته إلى لبنان
فى الفترة من 1/ 7/ 1995 إلى 4/ 7/ 1995 م
غادر قداسة البابا مصر إلى لبنان بعد ظهر السبت الموافق 1/ 7/ 1995 م لحضور إحتفالات الكنيسة ألرمينية الشقيقة بتنصيب الكاثوليكوس آرام كاشيشيان الآول على كرسى سيليسيا فى أنتلياس بلبنان .
وقام قداسته بتدشين مذبح الكنيسة القبطية فى بيروت الشرقية ,
وأستقبل رئيس جمهورية لبنان ورئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب البابا القبطى .
وفى يوم 4/ 7/ 1995 م أستقبل أيضا قداسته فى دار الإفتاء .
وقام قداسة البابا شنودة الثالث بإلقاء عظة فى الكنيسة السريانية .
ومن الألقاب التى اطلقها الللبنانيين على البابا شنودة الثالث :
بابا العـــرب وبابا المقاومـــــــة
وعاد البابا إلى مصر فى 4/ 7/ 1995 م
الرحــلة الرابعة والعشرين : زيارة جنوب أفريقيا وأستراليا وهنولولو وأمريكا وأنجلترا
فى الفترة من 12/ 8/ 1995 م إلى 29/ 9/ 1995 م
فى فجر يوم السبت 12/ 8/ 1995 م غادر قداسة البابا مصر فى طريقة إلى جوهانسبرج بجنوب أفريقيا , وكان عند وصوله سفير مصر بجوهانسبرج على رأس وفد كبير من السفارة المصرية هناك ومندوب وزارة الخارجية وكبار الرسميين بجنوب افريقيا .
وفى نفس اليوم قابل البابا أعضاء الشعب القبطى هناك وناقش أحتياجات الكنيسة هناك معهم وأجاب على أسئلتهم .
وفى يوم ألحد 13/ 8/ 1995 م أقام قداسته القداس الإلهى وحضره ما يزيد على 300 شخص قله من ألقباط والغالبية من الأفارقة الذين أنضموا للكنيسة القبطية وفى هذا القداس قام قداسة البابا برسامة ثلاثة كهنة من الوطنيين الأفارقة وعشرات الشمامسة .
وألتقى قداسة البابا شنودة الثالث فى هذه الرحلة مع رئيس جنوب أفريقيا ونائب رئيس الوزراء والرسميين .
وفى يوم 23/ 8/ 1995 م غادر قداسة البابا جنوب أفريقيا متوجها إلى أستراليا وقد استغرقت الرحلة 13,50 ساعة
وفى سيدنى / أستراليا قام قداسته بتدشين 3 كنائس وأفتتح الدير القبطى فى سيدنى وهو بأسم ألنبا شنودة ودشن مذبح كنيسته .
وزار فرع الكلية الإكليريكية فى سيدنى ووزع الشهادات على الخريجين , وألتقى بالشباب القبطى هناك , ودرس وناقش أنشاء مدرسة قبطية فى سيدنى .
وفى يوم الأحد 27/ 8/ 1995 م غادر البابا سيدنى متوجها إلى كانبرا وصلى القداس الإلهى وجلس مع أبناءه الأقباط
وفى يوم 6/ 9/ 1995 م غادر قداسة البابا كانبرا متوجهاً إلى هونولولو حيث أستغرقت الرحلة 11 ساعة طيران .. وأفتقد قداسته مبانى كنيستنا الجديدة وهنام قابل قداسته الأقباط وسجل حديثاً بالتلفزيون الأمريكى وألقى قداسته محاضرة فى الجامعة الكاثوليكية .
وفى يوم 10/ 9/ 1995م صلى قداسة البابا القداس الألهى مع الشعب القبطى ورسم بعض الشمامسة .
ثم غادر قداسته هونولولو فى طريقة إلى أمريكا حيث زار قداسته دير القديس الأنبا أنطونيوس فى صحراء كاليفورنيا ورسم قداسته أثنين من الرهبان وألبس قداسته الملابس البيضاء لطالبى الرهبنة هناك وسام شمامسة .

وفى طريق العودة من الدير زار قداسته كنيسة مارمينا فى رفيرسان وألقى عظة أثناء القداس
وزار الكنيسة القبطية فى فيكتورفيل ومنها ذهب إلى مدينة سان هوزى حيث دشن مذبحاً هناك


وفى لوس أنجيليوس ألتقى قداسته مع الأعلام .ز وقام قداسته بتدشين مذبح فى كنيسة القديس بطرس وبولس بسانت مونيكا وصلى وألقى عظة على الشعب , وسافر قداسته إلى جيرسى سيتى حيث أقام قداسته فى مقر الرئاسة الدينية .
وهناك ألتقى قداسته مع ألاباء الكهنة فى كاليفورنيا ومع الشباب القبطى فى لونج أيلاند .
وفى يوم 16/ 9/ 1995م توجه قداسته إلى كندا ووضع حجر الأساس لكنيسة كبيرة ومركز خدمات فى مسيساجا وألقى قداسته عظة , وفى تورنتو قام قداسة البابا بتدشين كنيسة ومذبح لكنيسة أجيا ماريا والقديسة دميانة بتورنتو .
وأستقل قداسة البابا الطائرة إلى كليفلاند حيث حضر الحفل بمناسبة مرور 20 عاماً على الخدمة هناك .
وسافر قداسته إلى نيوجيرسى لحضور حفل تكريم إقامة الأمين العام للأمم المتحدة بمبنى الأمم المتحدة بنيويورك لقداسته , وحضر الحفل أعضاء السفارة المصرية بأمريكا وكذلك كبار المسئولين بالأمم المتحدة .
وفى يوم ألأثنين 25/9/ 1995م غادر قداسة البابا أمريكا متوجهاً إلى لندن وألتقى بالأقباط فى كنيسة القديس مرقس بوسط لندن , وغادر لندن إلى برمنجهام وهناك عقد سيمنار للكهنة حضره 38 كاهناً كما ألتقى بالأقباط هناك
وفى يوم 28/ 9/ 1995م توجه قداسته إلى أسكتلندا حيث زار كنيسة مار مرقس وألتقى بالشعب هناك .
وعاد قداسته إلى مصر فى يوم 29/9/1995م .
الرحــلة الخامسة والعشرين : زيارته إلى رومانيا وأنجلترا ودبى وأمريكا
فى الفترة من 26/ 10/ 1995م إلى 8/ 11/ 1995م
فى يوم 26/ 10/ 1995م غادر قداسة البابا مصر متجها إلى رومانيا لحضور إحتفالات الكنيسة الرومانية الأرثوذكسية بحضور 110 عام على الإعتراف بإستقلاقلها , كما أنها تحتفل بمرور 70 عاماً على رسامة أول بطريرك لها , ولما استمرت الإحتفالات حتى 31 /10/ 1995م فزار البابا الأديرة والكنائس الرومانية ومختلف انشطة الكنيسة فى رومانيا حتى يطلع على النشاط الدينى فى الغرب .
وفى مساء 28/ 10 / 1995م غادر قداسة البابا بوخارست متوجها إلى لندن فإلتقى هناك بالكهنة ونيافة أسقف لندن والشعب القبطى هناك .
وفى 30/ 10/ 1995م غادر قداسته لندن متوجهاً إلى أبو ضبى تلبية لدعوة من سمو الشيخ زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات لحضور مهرجان : " أسبوع من أجلك يا قدس " ووجد قداسة البابا مندوب رئيس الدولة وكبار رجال الدولة فى إستقباله فى المطار , وحضر قداسته حفل إفتتاح المهرجان وألقى قداسته كلمة عن القدس وأهمية القدس وتاريخها وفى نهاية الكلمة صفق الحاضرين بدون انقطاع لعدة دقائق ووقف الحاضرون إحتراما وإعجابا وتقديراً لقداسته .. وقد أجرت وسائل الإعلام هناك عدة أحاديث مع قداسته .
وفى يوم الأربعاء 1/ 11/ 1995م غادر قداسته دولة الإمارات فى طريقه إلى لندن .
وفى يوم الخميس 2/ 11/ 1995م غادر قداسته لندن متوجهاً إلى أمريكا فى رحلة علاجية قصيرة .
وفى يوم الأربعاء 8/ 11/ 1995م عاد قداسته إلى أرض مصر .
الرحــلة السادسة والعشرين : زيارته إلى لبنان
فى الفترة من 10/ 6/ 1996م إلى 17/ 6/ 1996 م
فى مساء الثنين الموافق 10/ 6/ 1996 م غادر قداسته مصر متوجهاً إلى لبنان للمشاركة فى أجتماع اللجنة التنفيذية لمجلس كنائس الشرق الأوسط فى دير سيدة الجبل شمال بيروت .
وفى هذه الفترة شارك قداسته فى اللقاء الإسلامى المسيحى حول القدس .. وزار قداسته بلدة قانا جنوب لبنان ( القرية التى تمت فيها اول معجزة للسيد المسيح فى فرح قانا الجليل .
وفى 17/ 6/ 1996 م عاد إلى مصر .
الرحــلة السابعة والعشرين : زيارته المملكة ألردنية الهاشمية

عمان/2 حزيران/2005م استقبل جلالة الملك المعظم / عبد الله الثاني اليوم بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الاعظم رئيس مجلس كنائس الشرق الاوسط البابا شنودة الثالث الذي يقوم بزيارة هي الاولى من نوعها للمملكة الأردنية الهاشمية تستغرق اربعة ايام (1) .
وثمن قداسة البابا شنودة الجهود التي يبذلها جلالة الملك عبد الله الثاني في مد جسور التواصل والتعاون بين الثقافات المختلفة مشيرا الى ان الاردن يشكل نموذجا يحتذى للتاخي بين المسلمين والمسيحيين. وقال اننا نعتز بمواقف جلالتكم وبدور الهاشميين وفي ذاكرتنا اسماء هاشمية في التاريخ العربي الحديث لا تزال راسخة الى الان فقد كان جدكم الملك المؤسس عبد الله الاول ووالدكم الملك الحسين طيب الله ثراهما من ابرز قادة العرب الذين قدموا لامتهم وخدموها بكل اخلاص وفاء. واشار الى ما لمسه في الاردن من سماحة ومودة ومشاعر طيبة نابعة من قيادة جلالة الملك الحكيمة وتوجهاته السديدة مشيدا بالنهج الحكيم وبرؤية جلالته الثاقبة لا سيما فيما يتصل بضرورة تعزيز التحاور والتفاهم بين اتباع الديانتين الاسلامية والمسيحية .
ووفقا للأحصائيات أنه للكنيسة القبطية في الاردن يبلغ عدد رعاياها في المملكة نحو ثمانية الاف شخص.
ويترأس البابا شنودة خلال الزيارة اللجنة التنفيذية للاجتماع النصف سنوي للمجلس الذي يعقد للمرة الرابعة حيث عقد في القاهرة وسوريا ولبنان .
وسيقوم قداسة البابا خلال الزيارة بتكريس الكنيسة القبطية في منطقة العبدلي , كما سيقوم بوضع حجر الاساس لدير القديس انطونيوس الكبير في مأدبا اضافة الى زيارته للمغطس فى نهر الاردن والاماكن المقدسة في المملكة الأردنية الهاشمية . وحضر اللقاء مستشار جلالة الملك للشؤون الاسلامية قاضي القضاة سماحة الشيخ عز الدين الخطيب التميمي ومستشار جلالة الملك عقل بلتاجي

رحلة العلاج لأمريكا أكتوبر / نوفمبر سنة 2006 م لعلاج العمود الفقرى

    الرد مع إقتباس
قديم 11-11-2009, 06:03 PM   رقم المشاركة : 12
† مراقب عام †
 
الصورة الرمزية لـ tito227





tito227 غير متصل

tito227 will become famous soon enough

إفتراضي مشاركة: بمناسةأحتفالاً بعيد جلوس قداسة البابا شنودة الـ 38

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


البابا شنودة والأقباط وقانون الردة
مشروع قانون الردة لسنة 1977م

فى شهر يوليو 1977 م فى قمة إصابة حكومة مصر بمرض الهلوسة الدينية الذى بثه الرئيس محمد انور السادات أحال مجلس الدولة إلى وزارة العدل المشروع الخاص بتطبيق الشريعة ألإسلامية فى مصر ومن بين بنوده موضوع " حـــد الردة " وينص هذا القانون : " أنه يعتبر مرتداً كل من رجع عن دين الإسلام ويعاقب بالإعدام "
وفى الوقت الذى تؤمن المسيحية بحرية العقيدة أما الإسلام فقوانين شريعته تأمر بقتل الأنسان الذى يكون مسلما ويترك الإسلام لأنه يعتبره مرتداً .
فإذا ترك شخص مسيحى دينه لضغط ما أو ظروف أو خداع أو حيل .. ألخ وأعتنق الإسلام ثم اراد العودة مرة اخرى إلى المسيحية ففى هذه الحالة يعتبر مرتداً ويطبق عليه حكم الإعدام , ولو ذهب إلى هذا الشخص أحد ألاباء الكهنة أو احد الخدام لمحاولة أثناؤه عن رأيه بترك المسيحية أو الرجوع إلى المسيحية فإن هذا الخادم أو الكاهن سيعتبر محرضاً له على الكفر طبقا للشريعة ومبشراً بالمسيحية وفى هذه الحالة يستحق عقوبة الأعدام .
وبالطبع يعتبر فإن خطورة هذا الموضوع واضحة فهذا ضد حرية العقيدة الذى يكفله الدستور وضد حق الإنسان فى حرية الأعتقاد وضد القوانين التى وقعتها مصر لحقوق الإنسان وهى موجوده على هذا الموقع وضد التقدم الحضارى لمصر وسمعتها الدولية أيضاً .
ولكن أرادت المشيئة الإلهية شيئاً آخر فقد تحرك الروح القدس الكائن فى قلب البابا الأنبا شنودة الثالث فأعلن رفضه على الفور ووجه البابا الدعوة إلى أعضاء المجمع المقدس للإنعقاد فى جلسة طارئة , وأنعقد المجمع المقدس فى الساعة 10 صباحاً يوم الثلاثاء 30 أغسطس سنة 1977 م
وقد إجتمع البابا شنودة مع جميع القيادات الدينية الكهنوتية والعلمانية طبقاً للجدول التالى :
1- يوم الجمعة 26/ 8/ 1977م -- أجتمع مع رجال القانون الأقباط .
2 - يوم السبت 27/ 8 / 1977 م -- إجتمع مع الجمعيات القبطية .
3 - يوم الأحد 28 / 8 / 1977 م -- أجتمع مع المجالس الملية العامة والفرعية .
4 - يوم الأثنين 29 / 8/ 1977 م -- أجتمع مع قيادات التربية الكنسية .
5 - يوم الثلاثاء 30 / 8 / 1977 م -- أجتمع مع المجمع المقدس الأول .
6 - يوم الخميس 1 / 9 / 1977 م أجتمع مع مجالس الكنائس بالقاهرة .
وناقش البابا شنودة الثالث مع أبناءه من فئات الشعب القبطى الذين تقابل معهم خلال الإجتماعات السابقة , وكتبت مذكرة قانونية وقع عليها قداسة البابا وجميع الاباء المطارنة والأساقفة أرسلت إلى السيد رئيس الوزراء ممدوح سالم فى مكتبه بالأسكندرية وقد أنتدب قداسة البابا أصحاب النيافة الانبا بيشوى والأنبا بيمن والأنبا رويس ومعهم القمص أنطونيوس ثابت وكيل البطريركية بالأسكندرية لتسليم هذه المذكرة .
وفى يوم الأربعاء 7 / 9 / 1977 م صلى قداسة البابا شنودة الثالث القداس الإلهى بالإشتراك مع جميع أعضاء المجمع المقدس كما حضر ألألاف من أعضاء الشعب القبطى وتقرب الجميع إلى الرب يسوع بالصوم والصلاة حتى يمد يده المقدسة ويقوم بالعمل .
وإستمر المجمع المقدس للكنيسة القبطية فى حالة أنعقاد مستمر حتى إنتهاء أزمة قانون الردة .
وكان نتيجة صوم الشعب وصلاته أن تدخلت قوة الرب وأنهت هذه المشكلة التى كانت ستؤدى إلى قتل الأبرياء , فقد دعى السيد / محمد أنور السادات رئيس الجمهورية البابا وأعضاء المجمع المقدس للألتقاء بهم فى أستراحته بالقناطر الخيرية يوم الأربعاء 21 / 9 / 1977 م حيث تم الإجتماع بهم الساعة الثانية ظهراً وإنتهى الإجتماع حتى الساعة السادسة والربع مساءاً وكان حاضراً السيد ممدوح سالم وأنتهت الأزمة ولم يطبق قانون حد الردة
وفى مساء نفس اليوم 21/ 9/ 1977 م إختتم المجمع المقدس دورته التى أستمرت 23 يوما منعقدا بصفة مستمرة أبتداء من يوم الثلاثاء 30 / 8 / 1977 م .

التقدير العالمى للبابا شنودة الثالث
لم يحدث من قبل تقديراً عالمياً لشخصية قبطية دينية مثلما فعل العالم مع البابا شنودة الثالث البطريرك رقم 117
حققت رحلات البابا أهدافاً كثيرة للكنيسة القبطية خاصة والمسيحية عامة فهى تعتبر الكنيسة الوحيدة التى لم تغير شيئاً فى عقائدها أو طقوسها فقد ظلت مغلقة حتى أنفتحت على العالم فى نهاية القرن العشرين حينما هاجر أبنائها إلى الخارج تحت ضربات الإضهاد الإسلامى وتعصب المسلمين فى مصر والهلوسة الدينية التى أصابت حكومة مصر وقوانينها .
حصل البابا شنودة على ثلاثة جوائز عالمية للحوار والتسامح الديني وحقوق الإنسان،
جائزة اليونسكو للحوار والتسامح الديني،
جائزة الأمم المتحدة للتسامح الديني،
وجائزة القذافي لحقوق الإنسان
وقد سمع الأجانب عن الكنيسة القبطية من مصادر متعدده منها دراستهم فى المرحلة الثانوية عن التاريخ الفرعونى القديم , والبعض درس عن المسيحية فى مصر وقيادتها للعالم المسيحى فى الفترة المسيحية البيزنطية . كما عرفوا الكنيسة القبطية من أعداد المهاجرين المصريين الأقباط الذين كثيراً ما يتكلموا عن كنيستهم ومسيحهم كما أن اعمالهم وخدمتهم وأمانتهم كثيرا ما تبهر الأجانب .
وأطلق علي البابا شنودة "بابا العرب"، وعالميا ترأس مجلس الكنائس العالمي عن منطقة الشرق الأوسط لأكثر من مرة، وحصل على العديد من الدكتوراهات الفخرية من جامعات غربية، واستقبل بحفاوة في العديد من المدن الأوربية والأمريكية وأهديت إليه مفاتيح هذه المدن، وبعضها أطلق "يوم البابا شنودة" على يوم زيارته للمدينة.
وقامت رحلات البابا بتثييت هذه الفكرة وهرع كثير من قادة الكنائس الغربية وكثير من الرسميين فى الغرب ليحضروا تدشين الكنائس أو حفلات الإستقبال ليشاركوا الكنيسة القبطية وأولادها ومواطنيهم فى أفراحهم بأمتداد الخدمه وترحيبهم لباباهم وكان كثيرين من المثقفين ورجال البرلمان يلقون بكلمات أبهرت القباط عن مدى معرفة هؤلاء الجانب بتاريخهم .
إلا أن شهرة البابا الشخصية جاءت من نضاله وكفاحة المسيحى ضد قوى الشر التى تمثلت فى الهلوسة الدينية الإسلامية التى إستعرت نيرانها ضد مسيحى مصر وأنتهى بتحديد إقامة البابا فى الدير وعدم ممارسة رعويته على الأقباط عدة سنين وقتل رئيس جمهورية البلاد على يد العصابات الإسلامية .
محاضرات البابا شنودة
ودعى البابا شنودة لألقاء محاضرة فى جامعة سيدنى بأستراليا حضرها 5 ألاف شخص .
وألقى قداسته أيضاً محاضرة اخرى فى جامعة بون بألمانيا .. ومحاضرات أخرى فى الولايات المتحدة الأمريكية فى كليرمونت وسان فرانسيسكو وغيرها .
الإعــــلام الغربى
وكان الإعلام الغربى يلاحق هذه الرحلات سواء فى محطات التلفزيون أو وكالات الأنباء أو الصحف العربية التى تصدر فى هذه البلاد ونشروا صورا لقداسته وأنباء زياراته ويكتبون نبذات عن تاريخ الكنيسة والمسيحية فى مصر وكانوا يجرون حوارات ولقاءات معه .
الميداليات التذكارية والشهادات الشرفية والتقديرية ومفاتيح المدن
وكان كثيرا ما يقابله محافظى تلك البلاد ويسلمون له الميداليات التذكارية ومفاتيح المدن , وكان ألطف تعليق قاله قداسة البابا عندما سلمه أحد رؤساء المدن مفتاح مدينته هو : " أعــدك أننى لن أفتح المدينة إلا فى حضورك " .
وقام محاظين آخرين ومؤسسات كثيرة بإعطاءه الشهادات الشرفية وشهادات التقدير والميداليات , فقد قامت مؤسسة بروننج بأمريكا بإختيار البابا شنودة الثالث لجائزة عام 1978 م لأفضل واعظ ومعلم مسيحى .. فقد كان أعطاء قداسته لهذه الجائزة لأنه لم يحدث أن يعظ أحداً فترات تجاوزت أكثر من ثلاثين سنة بصورة مستمرة أسبوعية لألوف من شعبه القبطى وغيرهم هذا غير لقاءاته طول الأسبوع فى هذه الفترة .
+ وقد أهدت إيطاليا لقداسة البابا شنودة الثالث ميدالية هيئة السلام والسياحة لعام 1979 م
+ فى 9 /9/ 1989 م دعى الكونجرس الأمريكى قداسة البابا شنودة الثالث لإفتتاح دورته بالصلاة كما إلتقى مع رئيس المجلس وحضر اللقاء السفير المصرى فى واشنطن .. وتسلم قداسة البابا شهادة تقدير لزيارته موقعاً عليها من رئيس المجلس ومسئول الولاية .
أيـــــام البابا شنودة الثالث
+ وأصدر عمدة سان فرانسيسكو فى الولايات المتحدة الأمريكية قرار بإطلاق أسم " أيام البابا شنودة الثالث" على الفترة من 24 - 28 أكتوبر من كل عام .. وذلك تخليداً لذكرى زيارة البابا شنودة الثالث للمدينة عام 1989 م ... وقد أطلقت ولايات أخرى كثيرة على يوم زيارته لها أسم " يوم البابا شنودة مثل جرسى سيتى وكليفلاند وسانت لويس ودالاس وستة مدن أخرى .
شهاد دكتوراة فخرية
وحصل البابا شنودة الثالث على أربع دكتوراة فخرية من عدة جامعات وهى :
1 - فى عام 1977 م حصل قداسه البابا شنودة الثالث على الدكتوراة فى العلوم الإنسانية من جامعة بلو فيل.
2 - فى عام 1977 م حصل قداسه البابا شنودة الثالث على الدكتوراة فى العلوم الإنسانية من جامعة سان بيتر .
3 - فى عام 1989 م حصل قداسه البابا شنودة الثالث على الدكتوراة فى العلوم الاهوتية من جامعة سان فانسان.
4 - فى عام 1990 حصل قداسه البابا شنودة الثالث على الدكتوراة فى العلوم الاهوتية من جامعة بون بألمانيا .
وهذا فى حد ذاته إنجاز أخرج الكنيسة القبطية التى تقوقعت فى مصر وانعزلت عن العالم لم تصله من قبل وأستقبل العالم البابا القبطى إستقبالاً حافلاً يليق بكنيسة رسولية .
أهم الشخصيات العالمية (رؤساء العالم ) التى قابلها قداسة أثناء رحلاته الرعوية

1 - فى عام 1972 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس معمر القذافى فى ليبيا .
2 - فى عام 1972م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس اللبنانى سليمان فرنجية فى بيروت .
3 - فى عام 1972 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس السورى حافظ السد فى دمشق ,
4 - فى 18/ 4/ 1977 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث السكرتير العام للأمم المتحدة كورت فالداهيم فى أمريكا.
5 - فى 20 / 4/ 1977 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس الأمريكى جيمى كارتر فى البيت الأبيض بواشنجطن .
6 - فى 15/ 2/ 1978 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس السودانى جعفر النيميرى فى الخرطوم .
7 - فى 6/ 2/ 1979 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الملكة إليزابيث فى قصرها .
8 - فى 9/ 10/ 1979 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس كينيا الرئيس موى .
9 - فى 16/ 10/ 1979 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس موبوتو فى زائير .
10 - فى 22م 9/ 1989 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس الأمريكى جورج بوش فى البيت الأبيض .
11 - فى 12 / 1989 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس الأمريكى السابق جيمى كارتر مرة اخرى فى أتلانتا .
12 - فى 16/ 11/ 1990 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس الألمانى فايتسكر فى المانيا .
13 - فى 17/1/ 1994 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس الكينى دانيال آراب موى مرة أخرى فى قصر الرئاسة بكينيا .
14 - فى 9/ 4/ 1995 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس ليفيون تربطرسيان رئيس جمهورية أرمينيا ؟
15 - فى 15/2/ 1995 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس الفرنسى فرانسو ميتران بقصر الأليزيه بباريس .
16 - فى 16 / 2/ 1995 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث رئيس جمهورية قبرص فاسيليو فى نيقوسيا .
17 - فى 3/ 7/ 1995 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس اللبنانى إلياس الهراوى بقصر الرئاسة فى لبنان .
18 - فى يوم 21 / 8/ 1995 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس السابق لجنوب أفريقيا وأصبح نائب الرئيس السيد دى كيرك .
19 - فى يوم 22 / 8/ 1995 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الرئيس نيلسون مانديلا رئيس جنوب أفريقيا فى قصره فى بريتوريا .
20 - فى 31 /10/ 1995 م قابل قداسة البابا شنودة الثالث الشيخ زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات فى أبو ظبى .


    الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

 الكلمات الدليلية (Tags - تاق )
38, البابا, الـ, بمناسةأحتفالاً, بعيد, جلوس, شنودة, قداسة

خيارات الموضوع

قوانين المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
"الوفد" تستمع إلي أخت البابا شنودة المسلمةبمناسبة الاحتفال بعيد رهبنة البابا شنودة tito227 كلمات كتبت عن البابا شنودة 4 18-11-2009 10:54 PM
الكنيسة القبطية تجهز للاحتفال بعيد جلوس البابا شنودة الـ«٣٨» بحبك يا عدرا أخبار الكنيسة 6 17-11-2009 11:49 PM
أحتفالاً بعيد جلوس قداسة البابا شنودة الـ 38 { كتاب اليكترونى متنوع } tito227 كتب قداسة البابا شنودة 4 11-11-2009 04:19 PM
كليب بمناسبة عيد جلوس قداسة البابا 36 بحبك يا عدرا فديوهات لقداسة البابا شنودة 6 16-11-2007 10:15 PM

جميع الأوقات بتوقيت القاهرة. الساعة الآن » [ 05:19 PM ] .

Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd Anbawissa
جميع الحقوق محفوظة لمطرانية الأقباط الأرثوذكس بالبلينا ... جـمـيع الآراء و المـشاركات الـمـنشورة في هذا المنتدى تعبر فقط عن رأى صاحبها الذى قام بكتابتها تحت إسم عضويته و لا تعبر بأى حال من الأحوال عن رأي منتديات مطرانية الأقباط الأرثوذكس بالبلينا