ســنـكـسار الــيوم

 


العودة   منتديات مطرانية البلينا للأقباط الأرثوذكس > منتديات الكتاب المقدس > منتدى العهد الجديد
صفحة المنتدى على الفيس بوك ادخل وشاركنا

منتدى العهد الجديد ابحث ، ناقش ، كل ما يتعلق بالعهد الجديد

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع
قديم 11-08-2008, 10:40 PM   رقم المشاركة : 1
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ Sissy Gaisberger






Sissy Gaisberger غير متصل

Sissy Gaisberger will become famous soon enough

55_66 *** تفسير انجيل يوحنا لقداسة البابا ***

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


انجيل يوحنا

يوحنا


الباب الرابع : الإنجيل لمعلمنا القديس يوحنا البشير

+ يتميز عن باقي الأناجيل الثلاثة بلاهوتياته ومعجزاته وأحاديثه وأسلوبه


زمن كتابته

+ إنجيل يوحنا هو آخر إنجيل قد كتب ( حوال سنة 95م ) .

الأول هو مرقس ،

والبعض يجعله قبل سنة 56م .

والثاني هو متي ،

والثالث هو لوقا ( قبل أعمال الرسل ) .

ومادامت الأناجيل الثلاثة قد سبقته وإنتشرت ، فما كان هناك داع لأن يكتب الأمور التي أصبحت معروفة ومحفوظة من الكل ...

وهكذا لم يكتب أحداث البشارة والميلاد ، سواء ميلاد السيد المسيح أو يوحنا المعمدان ،

وكذلك سلسلة الأنساب ، وقصة العماد ، والتجربة علي الجبل ، والعظة علي الجبل وغالبية المعجزات ...

المعجزة الوحيدة التي ذكرت في الأناجيل الأربعة هي

معجزة إطعام الجموع بالخمس خبزات والسمكتين . ذكرها يوحنا ( يو 6 : 5 - 13 ) ،

مع ما تبعها من المشي علي الماء ( يو 6 : 18 - 25 ) .

أما باقي المعجزات التي ذكرها ،

فلم تذكر في إنجيل غيره .

كما ذكر أيضاً أحاديث للرب ،

لم ترد في إنجيل غيره .


فما هي تلك المعجزات والأحاديث ؟ وماذا كان هدف يوحنا من كتابته ؟


هدف الإنجيل


+ يوضحه بصراحة في أواخر إنجيله ، فيقول :

" وآيات أخر كثيرة صنعها يسوع قدام تلاميذه لم تكتب في هذا الكتاب . وأما هذه فقد كتبت ، لتؤمنوا أن يسوع هو المسيح إبن الله ، ولكي تكون لكم إذا آمنتم حياة بإسمه " ( يو 20 : 30 ، 31 ) .

إذن فهدفه كان مزدوجاً :

لاهوتياً ، وروحياً .

والهدف اللاهوتي

هو الإيمان بأن يسوع هو المسيح إبن الله .

والهدف الروحي :

أن تكون لكم حياة بإسمه .

وقد حقق هذين الهدفين بطريقين :

بالمعجزات التي ذكرها ،

وبالأحاديث التي إنفرد بها :

وتحوي إعلان السيد المسيح عن نفسه ، وشهادة الآب والآخرين عنه .

    الرد مع إقتباس
قديم 11-08-2008, 10:42 PM   رقم المشاركة : 2
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ Sissy Gaisberger






Sissy Gaisberger غير متصل

Sissy Gaisberger will become famous soon enough

55_66 مشاركة: *** تفسير انجيل يوحنا لقداسة البابا ***

ما إنفرد به من أحاديث


1- حديثه عن نثنائيل وعنه ( يو 1 : 47 - 51 ) .وهو حديث فيه معجزة تثبت معرفته بالغيب ، مما يدل علي لاهوته . مما جعل نثنائيل يؤمن ويعترف قائلاً " يا معلم أنت إبن الله " . وينتهي الحديث بقول الرب " من الآن ترون السماء مفتوحة ، وملائكة الله يصعدون وينزلون علي إبن الإنسان " . وهذه عبارة أخري تدل علي لاهوته ... هذا اللقاء ، بما يحمل من حديث ، ورد في إنجيل يوحنا فقط ، وكذلك باقي الأحاديث التي سنذكرها .


2- حديثه مع نيقوديموس ( يو 3 ) . وهو حديث عن المعمودية ، الميلاد من الماء والروح ، أعقبه القول " هكذا أحب الله العالم ، حتي بذل إبنه الوحيد ، لكي لا يهلك كل من يؤمن به ، بل تكون له الحياة الأبدية " ( يو 3 : 16 ) . وتحدث الرب عن أهمية الإيمان به ، وأن الذي لا يؤمن به يدان ( يو 3 : 18 ) . والإيمان به أمر هام سنتحدث عنه بالتفاصيل.


3- حديث المعمدان عن المسيح ( يو 3 : 26 - 36 ) . للمعمدان أحاديث عن المسيح وردت في الأناجيل الأخري . أما حديثه الذي سجله إنجيل يوحنا ، فهو حديث منفرد مميز ، لم يرد في أي إنجيل آخر ، فهو يقول فيه عن المسيح : " الذي يأتي من فوق هو فوق الجميع " . "الذي يأتي من السماء ، هو فوق الجميع " . " الآب يحب الإبن ، وقد دفع كل شئ في يديه " . " الذي يؤمن بالإبن ، له حياة أبدية " . " والذي لا يؤمن بالإبن ، لن يري حياة ، بل يمكث عليه غضب الله " . نلاحظ هنا تكرار عبارة ( الإبن ) ، والإيمان به . كما قال عنه أيضاً إنه العريس الذي له العروس .


4- حديث المسيح مع السامرية ( يو 4 ) . إنه حديث جعلها تؤمن أنه المسيح ( يو 4 : 29 ) ، كما آمن به السامريون أيضاً أنه " هو بالحقيقة المسيح مخلص العالم " ( يو 4 : 42 ) . وإعترف السيد أيضاً في حديثه مع السامرية أنه هو المسيا أي المسيح . وذلك أن المرأة لما قالت له " أنا أعلم أن مسيا الذي يقال له المسيح يأتي . فمتي جاء ذاك يخبرنا بكل شئ " . أجابها " أنا الذي أكلمك هو " ( يو 4 : 25 ، 26 ) . وهذا إعلان صريح من السيد عن ذاته أنه المسيا ، المسيح . كما أظهر للمرأة أن عنده الماء الحي ، وأنه يعرف خفاياها ...


5- أحاديث المسيح مع اليهود ( يو 5 - 8 ) . في هذه الإصحاحات أحاديث مع اليهود لم ترد في إنجيل آخر . ففي الإصحاح الخامس ، تحدث حديثاً لاهوتياً عجيباً عن علاقته بالآب ، حتي أن اليهود طلبوا أن يقتلوه ، لأنه " قال إن الله أبوه ، معادلاً نفسه بالله " ( يو 5 : 18 ) ... وفي الإصحاح السادس قال لهم إنه الخبز الحي النازل من السماء ، وتحدث عن التناول من جسده ودمه ، وأن من يأكله يحيا به ( يو 6 : 32 - 57 ) . وفي الإصحاح الثامن : قال لهم " أنا هو نور العالم " ( يو 8 : 12 ) وقال " قبل أن يكون إبراهيم ، أنا كائن " . " أبوكم إبراهيم تهلل بأن يري يومي ، فرأي وفرح ) ( يو 8 : 56 - 58 ) . وقال لهم أيضاً عن نفسه " إن حرركم الإبن فبالحقيقة تكونون أحراراً " ( يو 8 : 36 ).


6- حديثه عن نفسه كالراعي الصالح ( يو 10 ) . لا يوجد سوي في إنجيل يوحنا . وفيه يقول إنه " يبذل نفسه عن الخراف " ( يو 10 : 11 ) . وأنه " يضع نفسه عن خرافه " ( يو 10 : 15 ) . وأن له السلطان علي نفسه يضعها أو يأخذها ، فيقول : " ليس أحد يأخذها مني ، بل أضعها أنا من ذاتي . لي سلطان أن أضعها ، وسلطان أن آخذها أيضاً " ( يو 10 : 18 ) ... وواضح أن هذا الكلام دليل علي لاهوته ... وفي حديثه عن نفسه كالراعي الصالح ، قال عن خرافه " أنا أعطيها حياة أبدية ، ولن تهلك إلي الأبد . ولا يحفظها أحد من يدي " ( يو 10 : 28 ) .


    الرد مع إقتباس
قديم 11-08-2008, 10:43 PM   رقم المشاركة : 3
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ Sissy Gaisberger






Sissy Gaisberger غير متصل

Sissy Gaisberger will become famous soon enough

إفتراضي مشاركة: *** تفسير انجيل يوحنا لقداسة البابا ***

7- حديث آخر مع اليهود في ( يو 10 ) . قال فيه " أنا والآب واحد " ( يو 10 : 30 ) . فأمسكوا حجارة ليرجموه ، علي إعتبار أنه قد جدف !! وقال لهم " إن كنت لا أعمل أعمال أبي ، فلا تؤمنوا بي " ( يو 10 : 37 ) . " إن لم تؤمنوا بي ، فآمنوا بالأعمال . لكي تعرفوا وتؤمنوا أن الآب في ، وأنا فيه " ( يو 10 : 38 ) . " الأعمال التي أنا أعملها بإسم أبي ، هي تشهد لي " ( يو 10 : 25 ) .


8- حديثه مع مرثا ( يو 11 ) . في مناسبة إقامة أخيها لعازر من الموت ... قال لمرثا " أنا هو القيامة والحياة . من آمن بي ولو مات فسيحيا . وكل من كان حياً وآمن بي ، فلن يموت إلي الأبد " ( يو 11 : 25 ، 26 ) . وقال لها أيضاً " ألم أقل لك أيضاً إن آمنت ترين مجد الله " ( يو 11 : 40 ) .


9- حديثه مع الآب ( يو 12 : 28 ) . قال للآب " أيها الآب مجد إسمك " فجاء صوت من السماء " مجدت وأمجد أيضاً " . فلما ظن الجمع أنه صوت رعد أو صوت ملاك ، أجابهم " ليس من أجلي هذا الصوت ، بل من أجلكم . الآن دينونة هذا العالم . الآن يطرح رئيس هذا العالم خارجاً ... " ( يو 12 : 30 ، 31 ) .


10- حديثه مع التلاميذ عند غسل أرجلهم ( يو 13 ) . وهنا يقدم الإنجيل معني روحياً ، إذ يقول الرب لتلاميذه " .. فإن كنت - وأنا السيد والمعلم - قد غسلت أرجلكم ، فأنتم يجب أن يغسل بعضكم أرجل بعض . لأني أعطيتكم مثالاً " ( يو 13 : 14 ، 15 ) . مع حديث آخر مع التلاميذ .


11- أحاديث بعد العشاء مع تلاميذه ( يو 14 - 16 ) . وتشمل ثلاث إصحاحات ... منها حديثه مع فيلبس " أنا معكم زماناً هذه مدته ، ولم تعرفني يا فيلبس ؟! من رآني فقد رأي الآب ... ألست تؤمن أني في الآب والآب في ... " ( يو 14 : 8 - 10 ) . " أنا هو الطريق والحق والحياة " ( يو 14 : 6 ) . " أنا الكرمة الحقيقية .. وأنتم الأغصان .. " ( يو 15 : 1 - 5 ) .


12- مع حديث طويل عن إرساله لهم الروح القدس المعزي : ( يو 15 : 26 ) ، ( يو 16 : 7 - 15 ) .


    الرد مع إقتباس
قديم 11-08-2008, 10:45 PM   رقم المشاركة : 4
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ Sissy Gaisberger






Sissy Gaisberger غير متصل

Sissy Gaisberger will become famous soon enough

إفتراضي مشاركة: *** تفسير انجيل يوحنا لقداسة البابا ***

13- وتعزيات كثيرة لتلاميذه :


14- مناجاته الطويلة مع الآب ( يو 17 ) . وتشمل الإصحاح السابع عشر كله ، ولم ترد إلا في إنجيل يوحنا . وفيها أكثر من شهادة بأنه هو والآب واحد ... ( يو 17 : 21 ، 22 ) وشهادة أنه في الآب ، والآب فيه .


15- السيد مع مريم المجلية ( يو 20 ) . وقوله لها " لا تلمسيني ، لأني لم أصعد بعد إلي أبي " ( يو 20 : 17 ) . وهذا اللقاء لم يرد في أي إنجيل آخر ، وفي مقدمته إيمان بطرس ويوحنا بالقيامة ( يو 20 : 8 ) .


16- لقاء المسيح مع التلاميذ ومنحهم الروح القدس للكهنوت ( يو 20 ) .. حيث نفخ في وجوههم وقال لهم " إقبلوا الروح القدس . من غفرتم خطاياه ، تغفر له . ومن أمسكتم خطاياه ، أمسكت " ( يو 20 : 22 ، 23 ) .


17- حديثه مع توما بعد القيامة ( يو 20 ) . وكيف سمح له أن يضع يده في جنبه ، ويبصر آثر المسامير في يديه ، وقال له " لا تكن غير مؤمن ، بل مؤمناً " .. فقال توما " ربي وإلهي " ... ( يو 20 : 26 - 29 ) .


18- حديثه مع التلاميذ عند بحيرة طبرية ( يو 21 ) . وقوله لبطرس " أتحبني أكثر من هؤلاء ... إرع غنمي ... إرع خرافي ... " ( يو 21 ) .


    الرد مع إقتباس
قديم 11-08-2008, 10:46 PM   رقم المشاركة : 5
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ Sissy Gaisberger






Sissy Gaisberger غير متصل

Sissy Gaisberger will become famous soon enough

إفتراضي مشاركة: *** تفسير انجيل يوحنا لقداسة البابا ***

معجزات إنفرد بها


1- رؤيته لنثنائيل تحت التينة ( يو 1 : 48 - 50 ) .


2- تحويل الماء إلي خمر في عرس قانا الجليل ( يو 2 : 1 - 11 ) .


3- شفاء إبن خادم الملك ، في قانا الجليل ( يو 4 : 46 - 54 ) .


4- شفاء مريض بيت حسدا بعد 38 سنة ( يو 5 : 2 - 16 ) .


5- منح البصر للمولود أعمي ( يو 9 : 1 - 38 ) .


6- إقامة لعازر بعد أربعة أيام ( يو 11 ) .


7- صيد السمك الكثير ( 153 سمكة ) ( يو 21 : 1 - 14 ) .


هذه المعجزات لم ترد في أي إنجيل آخر ، وسنشرحها بالتفصيل .

كذلك ذكر معجزتين وردتا في أناجيل أخري :

وهما معجزة الخمس خبزات والسمكتين ( يو 6 : 5 - 13 ) والمشي علي الماء ( يو 6 : 18 - 25 ) .


    الرد مع إقتباس
قديم 11-08-2008, 10:54 PM   رقم المشاركة : 6
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ Sissy Gaisberger






Sissy Gaisberger غير متصل

Sissy Gaisberger will become famous soon enough

55_66 مشاركة: *** تفسير انجيل يوحنا لقداسة البابا ***

المعجزات في إنجيل يوحنا



إنتقي يوحنا الإنجيلي تسع معجزات :

سبعة منها لم ترد إلا في إنجيله فقط . أما الإثنتان الأخريان : فواحدة منها وردت في كل الأناجيل ، وهي معجزة إشباع الآلاف من خمس خبزات وسمكتين . والأخري وردت في بعض الأناجيل وهي معجزة المشي علي الماء .

ونلاحظ في هذه المعجزات أن ثلاثاً منها فيها عنصر الخلق ،

وهو من شأن الله وحده . وهي:


1- تحويل الماء إلي خمر .

2- منح البصر للمولود أعمي .

3- معجزة الخمس خبزات والسمكتين .


إبصار المولود أعمي

+ هو أيضاً عملية خلق :

خلق عينين لهذا الأعمي ( يو 9 ) .

وهي معجزة لم تحدث من قبل ،

كما قال الرجل " منذ الدهر لم يسمع أن أحداً فتح عيني مولود أعمي " ( يو 9 : 32 ) . وكان من نتائجها أن الأعمي آمن وسجد للرب ( يو 9 : 38 ) .


ومما يزيد قوتها ، أمران :

1- إن خلق العينين تم بطريقة تشبه خلق الإنسان الأول .

إذ أنه صنع طيناً " وطلي بالطين عيني الأعمي " ( يو 9 : 6 ، 11 ) . الطين الذي إذا وضع في عيني بصير ، يفقد بصره ويصير أعمي ، هنا يوضع في عيني أعمي فيبصر !!

ومما يزيد قوة المعجزة أيضاً :

2- قوله له

" إذهب وإغتسل في بركة سلوام " ( يو 9 : 7 ) .

والمفروض أن الإغتسال يزل الطين من عينيه . فبدلاً من أن يزيل الطين بالماء ،

نراه علي العكس قد تثبت ، إرتبط في الجسد بأنسجة وأعصاب وشرايين . وصار عينين تبصران !!


معجزة الخمس خبزات

+ أي إطعام حوالي خمسة آلاف رجل بخمسة أرغفة وسمكتين ( يو 6 : 5 - 14 ) .

وهي المعجزة الوحيدة التي ذكرت في إنجيل يوحنا ، وفي باقي الأناجيل الثلاثة أيضاً . وفيها ايضاً عملية خلق ...

فكيف أمكن إشباع الآلاف من خمس خبزات وسمكتين ؟!

والعجيب في هذه المعجزة وما يزيد في قوتها ، أنه بعد شبع الجموع . فضلت عنهم كسر ملأت إثنتي عشرة قفة !! ( يو 6 : 12 ، 13 ) .

وهنا تبدو عملية الخلق واضحة .

حتي لو لم يأكل الناس شيئاً .

كيف إمتلأت إثنتا عشرة قفة من بقايا خمس خبزات وسمكتين ؟!

إلا بخلق مادة من الخبز والسمك تملأ القفف .

وهنا يبدو السيد خالقاً ، مما يدل علي لاهوته .

وبهذا يحقق يوحنا الإنجيلي هدفه من كتابه الإنجيل .

وإختياره هذه المعجزة علي الرغم من ذكرها قبلاً في الأناجيل الثلاثة الأخري .



إقامة لعازر


+ ذكرت في الأناجيل الأخري معجزتان لإقامة الموتي أجراهما الرب .

وهما إقامة إبنة يايرس ، وإقامة إبن أرملة نايين .

ولكن معجزة إقامة لعازر كانت لها قوة خاصة تميزها ( يو 11 ) .

إذ كان قد دفن في قبر ، ومرت عليه أربعة أيام . والمفروض أن جسمه يكون قد بدأ يتحلل ، حتي أن أخته مرثا قالت للرب " ياسيد ، قد أنتن ، لأن له أربعة أيام " ( يو 11 : 39 ) .

وكأن المعجزة هنا معجزتان :

1- حفظ الجسد سليماً طوال الأربعة أيام التي قضاها في القبر .

2- إقامة الجسد من الموت بإرجاع الروح إليه وإتحادها به .


والمعجزة تمت أيضاً بفعل أمر :

رؤية نثانائيل

+ قال الرب لنثنائيل " قبل أن دعاك فيلبس ، وأنت تحت التينة ، رأيتك " ( يو 1 : 48 ) .

والتقليد يروي قصة خاصة بهذه المعجزة ، لا داعي الآن لذكرها . ولكن يكفي من الإعتماد علي نص الإنجيل أن نقول :

تدل هذه المعجزة علي معرفة بالغيب خاصة بالله وحده .

ولعل هذا ما جعل نثنائيل يقول بعدها مباشرة " يا معلم ، أنت إبن الله " . وهكذا آمن .

ولكن الرب أضاف إلي هذا الإيمان قوله لنثنائيل

" هل آمنت لأني قلت لك إني رأيتك تحت التينة ؟

سوف تري أعظم من هذا ... الحق الحق أقول لكم : " من الآن ترون السماء مفتوحة . وملائكة الله يصعدون وينزلون علي إبن الإنسان " . وهذه علاقة أخري للسيد مع ملائكة السماء تثبت لاهوته ...

بعد أن أورد القديس يوحنا في إنجيله بعض معجزات عن سيطرة الرب علي الطبيعة : علي الماء ، علي الأسماك ، علي صحة الإنسان . لعازر هلم خارجاً ( يو 11 : 43 ) .



المشي علي الماء

معجزة المشي علي ماء البحر وردت في أناجيل أخري . ووردت في إنجيل يوحنا ( 6 : 18 - 25 ) .

ومما يعطي قوة أكثر لهذه المعجزة ،

حالة البحر وقتذاك إذ " هاج البحر من ريح عظيمة تهب " ( ع 18 ) .

ومشي السيد علي البحر ، بعد أن جدفوا بالسفينة نحواً من خمس وعشرين غلوة أو ثلاثين


صيد السمك الكثير

+ هي معجزة بعد القيامة ، ووردت في إنجيل يوحنا فقط ( يو 21 : 3 - 11 ) . وتشبه نفس المعجزة التي حدثت مع بطرس الرسول ، وشاهدها يوحنا ويعقوب إبنا زبدي ( لو 5 : 1 - 11 ) . وكانت نتيجتها أن هؤلاء التلاميذ " تركوا كل شئ وتبعوه " ...

وقوة المعجزة هنا في نقطتين :

أ- أن الرب عرف أين يوجد السمك : فقال لهم " ألقوا الشبكة إلي جانب السفينة الأيمن فتجدوا " ( ع 6 ) .

ب- كثرة السمك الذي وجدوه : وفي ذلك قيل " ولم يعودوا يقدرون أن يجذبوها من كثرة السمك " . وهذا يشبه ما قيل في ( لو 5 ) : " امسكوا سمكاً كثيراً جداً ، فصارت شبكتهم تتخرق " . وهنا نري نفس القوة هي هي ، في بدء الكرازة ، وما بعد القيامة ...ومن تأثير هذه المعجزة قال يوحنا لبطرس " هو الرب " ( ع 7 ) .



شفاء إبن خادم الملك

+ هي معجزة إنفرد بها إنجيل يوحنا ووردت في ( يو 4 : 46 - 54 ) .

وقوة هذه المعجزة تظهر في نقطتين :

أ- كان المريض علي شفا الموت :

خادم الملك " سأله أن ينزل ويشفي إبنه ، لأنه كان مشرفاً علي الموت " . لذلك قال له " يا سيد إنزل قبل أن يموت إبني " .

والأمر الآخر في قوة المعجزة :

ب- أنها تمت بالأمر ، وفي نفس اللحظة ، ودون أن يري الرب المريض . وكانت نتيجة هذه المعجزة أن خادم الملك " آمن هو وبيته كله " ( يو 4 : 51 - 53 ) . وهذه المعجزة ، مثل معجزة تحويل الماء خمراً ، تمت هي أيضاً مثلها في قانا الجليل .


شفاء مريض بيت حسدا

+ هي أيضاً من المعجزات التي إنفرد بها إنجيل يوحنا ( 5 : 1 - 9 ) .

وتظهر قوة المعجزة في :

أ- المريض طال عليه المرض . كان له ثماني وثلاثون سنة ملقي إلي جوار بركة بيت حسدا . إذن فهذا مرض مستعص . ولاشك خلال تلك المدة الطويلة رآه كل أهل المنطقة كباراً وصغاراً . وبخاصة لأن المكان كان مشهوراً ، وكانت تتم فيه معجزات شفاء بواسطة ملاك يحرك الماء . فمن نزل أولاً يبرأ .


ب- تمت المعجزة بالأمر ، وبدون أية عملية . قال له الرب " قم إحمل سريرك وأمش " . فللحال برئ ... بمجرد أمر صدر من الرب ، حتي دون أن يضع عليه يده .


ج- لم يبرأ المريض فقط ، وإنما أيضاً حمل سريره ومشي . هذا الذي كان مضطجعاً علي فراشه إلي جوار البركة ، لا يقوي علي القيام ، بل كان محتاجاً إلي إنسان يحمله ويلقيه في البركة !! أصبح هو قادراً أن يقوم ويحمل سريره . وكان ذلك في يوم السبت .

نلاحظ في هذه المعجزات ،

أن بعضها تم في يوم سبت :


أ- معجزة شفاء مريض بيت حسدا ( يو 5 ) .

ب- معجزة منح البصر للمولود أعمي ( يو 9 ) .

ذكر القديس يوحنا الإنجيلي ،

أن هناك معجزات أخري لا حصر لها . فقال " وآيات آخر كثيرة صنعها يسوع قدام تلاميذه لم تكتب في هذا الكتاب .

وأما هذه فقد كتبت ،

لتؤمنوا أن يسوع هو المسيح إبن الله ، ولكي تكون لكم إذا آمنتم حياة بإسمه " ( يو 20 : 30 ، 31 ) .

وقال أيضاً في أخر إنجيله " وأشياء أخر كثيرة صنعها يسوع ، إن كتبت واحدة فواحدة ، فلست أظن أن العالم نفسه يسع الكتب المكتوبة " ( يو 21 : 25 ) .


    الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

خيارات الموضوع

قوانين المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
سلسلة تفسير سفر الرؤيا لقداسة البابا ابراهيم عياد عظات صوتية للبابا شنودة 4 09-02-2011 12:13 PM
*** تفسير انجيل مرقس لقداسة البابا شنودة *** Sissy Gaisberger منتدى العهد الجديد 19 27-11-2009 06:56 PM
*** تفسير بسيط لانجيل متى لقداسة البابا *** Sissy Gaisberger منتدى العهد الجديد 21 09-01-2009 10:09 PM
* تفسير مزمور مساكنك محبوبة ايها الرب اله القوات * لقداسة البابا Sissy Gaisberger عظات مكتوبة للبابا شنودة 2 21-08-2008 07:13 PM

جميع الأوقات بتوقيت القاهرة. الساعة الآن » [ 09:56 AM ] .

Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd Anbawissa
جميع الحقوق محفوظة لمطرانية الأقباط الأرثوذكس بالبلينا ... جـمـيع الآراء و المـشاركات الـمـنشورة في هذا المنتدى تعبر فقط عن رأى صاحبها الذى قام بكتابتها تحت إسم عضويته و لا تعبر بأى حال من الأحوال عن رأي منتديات مطرانية الأقباط الأرثوذكس بالبلينا