ســنـكـسار الــيوم

 


العودة   منتديات مطرانية البلينا للأقباط الأرثوذكس > منتديات الكتاب المقدس > منتدى العهد الجديد
صفحة المنتدى على الفيس بوك ادخل وشاركنا

منتدى العهد الجديد ابحث ، ناقش ، كل ما يتعلق بالعهد الجديد

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع
قديم 09-08-2008, 03:39 PM   رقم المشاركة : 1
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ Sissy Gaisberger






Sissy Gaisberger غير متصل

Sissy Gaisberger will become famous soon enough

55_66 *** تفسير انجيل مرقس لقداسة البابا شنودة ***

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


انجيل مرقس
قداسة البابا شنودة الثالث

أقدم إنجيل

+ أجمع كل علماء الكتاب المقدس وكل الدارسين فيه ، علي أن إنجيل مارمرقس هو أقدم ما كتب من الأناجيل . وقد إختلف الكثيرون في تاريخ كتابته . فابن كبر يقول إنه كتب في سنة 45م . والقديس إيريناوس يقول إنه كتب بعد إستشهاد القديسين بطرس وبولس أي بعد سنة 67م . وتتراوح التواريخ الأخري بين هذين ... ورأي القديس يوحنا ذهبي الفم أن مارمرقس كتبه في مصر . ومعني هذا أنه كتب بعد سنة 55م أو حوالي سنة 61م والثابت أيضاً أنه كتب باللغة اليونانية التي كانت معروفة وقتذاك وفي رومية أيضاً ثم ترجم بعد ذلك إلي اللاتينية وإلي القبطية .


الأهتمام بالتدقيق والتفاصيل

+ إمتاز مارمرقس في إنجيله بالتدقيق ، وذكر تفاصيل كل شئ ، سواء في الأسماء ، أو الوقت أو المكان ، أو العدد أو اللون ، وحتي الملامح والمشاعر . مما يدل علي أن الكاتب كان شاهد عيان لما يسجله .
فمن جهة الأسماء مثلاً يذكر أن متي العشار هو إبن حلفي ( 2 : 14 ) ، وأن بارتيماوس الأعمي هو إبن تيماوس ( 10 : 46 ) وأن سمعان القيرواني هو أبو الكسندروس وروفس ( 15 : 21 ) . ( أنظر أيضاً في إهتمامه بالأسماء 1 : 29 ، 13 : 3 ، 3 : 6 ، 15 : 40 ) .


إهتمامه بتفاصيل المكان

+ من أمثلة إهتمامه بتفاصيل المكان قوله ، ثم خرج أيضاً من تخوم صور وصيدا وجاء إلي بحر الجليل ، في وسط المدن العشر ( 7 : 31 ) . وقوله " إنه دخل السفينة وجلس علي البحر ، والجمع كله
كان عند البحر ، علي الأرض " ( 4 : 1 ) .


تدقيقه في قوله

+ من أمثلة تدقيقه قوله في معجزة الخمس خبزات أنهم جعلوا الناس يتكئون رفاقاً رفاقاً علي العشب الأخضر .. صفوفاً صفوفاً مئة مئة وخمسين خمسين ( 6: 39 ، 40 ) . وقوله إن المسيح كان نائماً ( علي وسادة ) في السفينة ( 4 : 38 ) وقوله في التجلي " وصارت ثيابه تلمع بيضاء كالثلج لا يقدر قصار علي الأرض أن يبيض مثل ذلك " ( 9 : 3 ) . ( أنظر أيضاً تفاصيل معجزة شفاء المفلوج ، وشفاء مريض به لجيئون ، وكذلك 8 : 7 ، 7 : 28 ، 1 : 13 ) .


شرحه للمشاعر والملامح

+ من إهتمام مارمرقس بالتفاصيل شرحه للمشاعر والملامح : فقد ذكر عن السيد المسيح أنه تحنن ( 1 : 41 ) ، وأنه إنتهر ( 1 : 43 ) ، وشعر بروحه ( 2 : 8 ) ونظر بغضب حزينا! ... ( 3 : 5 ) ، وإلتفت ... شاعراً في نفسه .. ( 5 : 30 ) ، وأنه إغتاظ ( 10 : 14 ) ، وأنه أن ( 7 : 34 ) ، وأنه أشفق ( 8 : 2 ) ، وأن تنهد بروحه ( 8 : 12 ) ، وأنه نظر إلي الشاب الغني وأحبه ( 10 : 21 ) ، وأنه إبتدأ يدهش ويكتئب ( 14 : 33 ) وأنه إحتضن الأطفال وباركهم ( 10 : 1

والموضوع له باقية ...

منقول
زيزى جاسبرجر

    الرد مع إقتباس
قديم 09-08-2008, 03:42 PM   رقم المشاركة : 2
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ Sissy Gaisberger






Sissy Gaisberger غير متصل

Sissy Gaisberger will become famous soon enough

55_66 مشاركة: *** تفسير انجيل مرقس لقداسة البابا شنودة ***

يكتب للأمم ( للرومان )


+ لم يكتب مارمرقس إنجيله لليهود كما فعل القديس متي ، وإنما كتبه للأمم ، وللرومان بوجه خاص . وقد شرحنا سابقاً أنه إشترك مع القديس بولس في تأسيس كنيسة رومة.

الأدلة علي كتابته للأمم
أ- ترجمته للكلمات الأرامية التي يستخدمها.

ب- شرح عادات اليهود وأماكنهم وطوائفهم.

ج- قلة إقتباسه من العهد القديم

أ- لترجمتهلكلمات الأرامية التي يستخدمها

+ ترجم إسم " بوانرجس " بأنه يعني إبني الرعد ( 3 : 17 ) ( بينما لم يترجم كلمة بطرس مثلاً ولا غيرها من الكلمات اللاتينية ) . وقال إن عبارة " طليثا " قومي معناها يا صبية قومي ( 5 : 41 ) وإن كلمة " قربان " معناها هدية ( 7 : 11 ) وكلمة " إفثا " معناها إتفتح ( 7 : 34) وإتبع عبارة " جهنم " بقوله " إلي النار التي لا تطفأ " ( 9 : 43 ) .

كما أتبع كلمة " أباً " بكلمة الآب ( 14 : 36 ) . وفسر عبارة " الوي الوي لما شبقتني " بأن معناها إلهي إلهي لماذا تركتني ( 15 : 34 ) وأن " جلجثة " معناها جمجمة ( 15 : 22 ) . وطبعاً لو كان يكتب لليهود ما كان في حاجة إلي تفسير شئ من هذا كله ، ولكن الرومان يحتاجون


ب- شرح عادات اليهود وأماكنهم وطوائفهم

+ شرح مثلاً عبارة " أيدي دنسة " بأن معناها أيدي غير مغسولة . وأتبع ذلك بقوله : لأن الفريسيين وكل اليهود ، إن لم يغسلوا أيديهم بإعتناء لا يأكلون ، متمسكين بتقليد الشيوخ . ومن السوق إن لم يغتسلوا لا يأكلون . واشياء أخري كثيرة تسلموها للتمسك بها من غسل كؤوس وأباريق وآنية نحاس وأسرة ( 7 : 2 - 4 ) . وشرح اليوم الأول من الفطير بأنه " حين كانوا يذبحون الفصح " ( 14 : 12 ) كما شرح الأستعداد بأنه ما بل السبت ( 15 : 42 ) .

وشرح أن الفلسين قيمتهما ربع ( 12 : 42 ) ، ولم يفعل ذلك بالنسبة للدينار الخاص بالرومان ( 6 : 3 7) . ولما تكلم عن الصدوقيين قدمهم للقارئ الروماني بأنهم " الذين يقولون ليس قيامة " ( 12 : 18 ) . وطبعاً هذا كله معروف لليهود . ولما تكلم عن المرأة الكنعانية حسب تسمية التوراة لجنسها قال :

" وكانت المرأة أممية وفي جنسها فينيقية سورية " ( 7 : 26 ) بالأسلوب الذي يفهمه الرومان . ومن جهة الأماكن كان يوضح ما لا يحتاج اليهود مطلقاً إلي توضيحه . فالأردن كان يسبقه بكلمة نهر ( 1 : 5 ) . كذلك شرحه جلوس الرب علي جبل الزيتون بأنه تجاه الهيكل ( 13 : 3) . ولما ورد ذكر بيت فاجي وبيت عنيا ذكر أنهما بالقرب من أورشليم ( 11 : 1 ) .

ولأنه يكلم أهل رومه ، فعندما ورد إسم سمعان القيرواني قال إنه " أبو الكسندروس وروفس " ( 15 : 21 ) . وروفس موجود في رومه . أرسل القديس بولس إليه سلامه عندما كتب رسالته إلي أهل رومية ( رو 16 : 13 ) .


    الرد مع إقتباس
قديم 09-08-2008, 03:44 PM   رقم المشاركة : 3
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ Sissy Gaisberger






Sissy Gaisberger غير متصل

Sissy Gaisberger will become famous soon enough

55_66 مشاركة: *** تفسير انجيل مرقس لقداسة البابا شنودة ***

ج- قلة إقتباسه من العهد القديم

+ يعتبر إنجيل متي من أكثر الأناجيل إقتباساً من العهد القديم ، لأنه كتب لليهود . أما مارمرقس الذي كتب للأمم فإن إقتباسه من العهد القديم أقل بكثير من متي ومن لوقا أيضاً .


تقديم السيد المسيح للرومانيين ( للأمم )

+ كان مارمرقس يعرف أن الرومان أهل عمل لا فكر ، فقدم لهم المسيح في عمله وقوته ، وإهتم بأعماله أكثر مما إهتم بتسجيل أقواله . وكان يعرف أن الرومان معتزون بقوتهم كدولة تحكم العالم ، فقدم لهم المسيح القوي إبن الله صاحب السلطة علي كل شئ


سرعة مذهلة في العرض

+ كان مارمرقس يعرف أن الرومان أهل عمل ، مشغولون بالتجارة والسفر والحرب وأشغالهم المتنوعة ، فدخل في موضوعه مباشرة ، بدون مقدمات . لم يتحدث عن أنساب المسيح ولا الحوادث السابقة لمجيئه كالبشارة مثلاً أو ولادة المعمدان أو زيارة العذراء لأليصابات ، أو ولادة المسيح وطفولته ، وإنما بدأ بعمل المسيح من أول إصحاح . وبينما بدأ مار متي إنجيله بقوله " كتاب ميلاد يسوع المسيح إبن داود إبن إبراهيم " ،

بدأ مارمرقس إنجيله بقوله :" بدء إنجيل يسوع المسيح إبن الله " . إن الطريق يهئ قدام الملوك ، وهذا الملك الآتي هو إبن الله ، لذلك يوصف من يهئ طريقه بأنه ملاك ( 1 : 2 ) صوته صوت أسد " صارخ في البرية " ( 1 : 3 ) . هذا الملك الذي سيملك علي القلوب ، لابد أن يعد طريقه بالتوبة ( 1 : 4 ، 5 ) . ثم تتلاحق الحوادث بسرعة ... أمام هذا الملك . المعمدان يشهد بأنه لا يستحق أن يحل سيور حذائه ( 1 : 7 ) . السموات تنشق ، ويشهد له الآب أنه الإبن الحبيب ( 1 : 11 ) . والشياطين نفسها تشهد أنه قدوس الله ( 1 : 24 ) . والملائكة تخدمه ، والوحوش معه في البرية ( 1 : 13 ) .

وبينما يبدأ متي البشير في ذكر معجزات السيد المسيح الخاصة بالشفاء وإخراج الشياطين من الإصحاح الثامن في إنجيله ، نري مارمرقس يبدأ مباشرة من الأصحاح الأول فيقدم المسيح كصاحب سلطان علي الكل ... يذكر سلطانه علي الشياطين يأمرها فتطيعه ( 1 : 27 ) ، وسلطانه علي الأمراض ( 1 : 34 ) ، وتعليمه بسلطان وليس كاكتبة ( 1 : 22 ) كما ذكر شعبيته الكبيرة وكيف أن الناس " كانوا يأتون من كل ناحية " ( 1 : 45 ) ، وكيف صار له تلاميذ إستجابوا بسرعة لدعوته ( 1 : 16 - 20 ) .

كل هذا في الإصحاح الأول من الإنجيل حيث وضح مارمرقس خطته . وحيث كتب في تركيز وقوة ، وبتأثير عجيب . فلنبحث إذن تفاصيل هذه الأمور كلها في إنجيله ، الذي سار بنفس هذه السرعة والوضوح في تقديم قوة المسيح للرومان ، وكيف أن مملكته أعظم من مملكتهم التي يفتخرون بها ...


    الرد مع إقتباس
قديم 09-08-2008, 03:46 PM   رقم المشاركة : 4
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ Sissy Gaisberger






Sissy Gaisberger غير متصل

Sissy Gaisberger will become famous soon enough

55_66 مشاركة: *** تفسير انجيل مرقس لقداسة البابا شنودة ***

المسيح إبن الله

+ هذه الحقيقة بدأ بها الإصحاح الأول ، وشهد بها قائد المائة الروماني وقت الصلب في أواخر الإنجيل ، فقال " حقاً كان هذا الإنسان إبن الله " ( 15 : 39 ) . وشهد بها الآب من السماء وقت العماد ( 1 : 11 ) ، وشهد بها أيضاً وقت التجلي ( 9 : 7 ) . وإعترف بها السيد المسيح وقت محاكمته ، عندما سأله رئيس الكهنة " أنت هو المسيح إبن المبارك " فأجاب أنا هو " ( 14 : 62 ) ، كما أشار إلي هذه الحقيقة في مثل الكرامين الأردياء ( 12 : 6 ) وفي معرفة اليوم الأخير ( 13 : 32 ) . بل أن الشياطين نفسها حينما نظرته " خرت له وصرخت قائلة إنك أنت إبن الله " ( 3 : 11 ) . وكذلك نطقت في " لجيئون " كورة الجدريين قائلة " " مالي ولك يا يسوع إبن الله العلي " ( 5 : 7 ) . وحتي عندما إتخذ المسيح لقب ( إبن الإنسان ) دل أيضاً علي قوته ولاهوته كقوله أن إبن الإنسان له سلطان أن يغفر الخطايا ( 2 : 10 ) أو أنه رب السبت ( 2 : 28 ) أو أنه جالس عن يمين القوة وآت في سحاب السماء ( 14 : 62 ، 13 : 26 ) . هذه الحقيقة أوضحها مارمرقس أمام الرومان حتي يعرفوا أنهم ليسوا أما شخص عادي ، وأثبتها لهم بسلطة المسيح الواسعة كما سنري :


- سلطته علي الشياطين

+ ذكر مارمرقس أن الرب كان يأمر الأرواح النجسة بسلطان فتطيعه ، حتي إنذهل الناس وتحيروا من سلطانه ( 1 : 27 ) ، وأنه أخرج شياطين كثيرة ( 1 : 34 ) ، وأن الشياطين كانت تصرخ منه قائلة " مالنا ولك .. أتيت لتهلكنا " ( 1 : 24 ) ، وأنها كانت تسجد له ( 3 : 11 ، 5 : 6 ) . وأنه أحرج منها حالات خطيرة مثل حالة لجيئون الذي كانت فيه فرقة شياطين " وكان يقطع السلاسل ويكسر القيود ، فلم يقدر أحد أن يذلله " ( 5 : 4 ) ، والروح الأخرس الأصم ( 9 :16- 29 ) . وبلغت القوة بمعجزات إخراج الشياطين أن السيد المسيح كان يخرج الشيطان دون أن يري المريض ، مثلما قال للمرأة الفينيقية " إذهبي قد خرج الشيطان من إبنتك . فذهبت إلي بيتها ووجدت الشيطان قد خرج " ( 7 : 24 - 30 ) . ولم يكتف بهذا ، بل أعطي هذا السلطان لتلاميذه ( 3 : 15 ، 6 : 7) . ولم يمنع شخصاً يخرج الشياطين بإسمه ( 9 : 39 ) .


سلطته علي الأمراض

+ سجل مارمرقس شفاء الرب للعاهات المستديمة والأمراض المستعصية : كشفاء العميان ( 8 : 22 - 26 ) ، ( 10 : 46 - 52 ) ، وشفاء الأصم الأعقد ( 7 : 31 - 37 ) ، وشفاء الأبرص ( 1 : 42 ) ، والمفلوج ( 2 : 12 ) ، وصاحب اليد اليابسة ( 3 : 5 ) ، ونازفة الدم التي أنفقت كل ما عندها علي الأطباء ( 5 : 25 - 34 ) . وذكر تأصير كل هذا علي الناس ، إذ " بهت الجميع ومجدوا الله قائلين : ما رأينا مثل هذا قط " ( 2 : 12 ) . وكانت معجزات الشفاء كثيرة جداً ، حتي أنهم " إبتدأوا يحملون المرضي علي أسرة إلي حيث سمعوا أنه هناك ، وحيثما دخل إلي قري أو مدن أو ضياع ، وضعوا المرضي في الأسواق ... " ( 6 : 55 ، 56 ) . وبلغ من قوة الإبراء عند المسيح ، أنهم كانوا يطلبون أن يلمسوا ولو هدب ثوبه ، " وكل من لمسه شفي " ( 6 : 56 ) " فكان يقع عليه ليلمسه كل من فيه داء " ( 3 : 10 ) . وبهذه الطريقة شفيت نازفة الدم . وهذه القوة علي إبراء المرضي وهبها السيد المسيح لتلاميذه أيضاً ( 16 : 18 ) .


سلطته علي الطبيعة والموت

+ سجل أنه والبحر هائج " قائم وإنتهر الريح . وقال للبحر إسكت أبكم . فسكنت الريح وصار هدوء عظيم ... " ( 4 : 39 - 41 ) وقال التلاميذ بعضهم لبعض " من هو هذا ، فإن الريح أيضاً والبحر يطيعانه ؟!" ... ومرة أخري والبحر هائج جاء إلي تلاميذه ماشياً علي البحر ... " ولما صعد إليهم إلي السفينة سكنت الريح . فبهتوا وتعجبوا في أنفسهم للغاية " ( 6 : 48 - 54 ) . وكما سجل سلطته علي البحر ، هكذا ا]ضاً سجل سلطته علي النبات ، إذ لعن شجرة التين غير المثمرة ، فيبست من أصولها ( 11 : 12 - 20 ) . وذكر مارمرقس سلطة المسيح علي الموت . إذ أقام إبنة يايرس . أمسك بيدها وهي ميته " وقال لها قومي ، فقامت ( 5 : 22 - 43 ) . وذكر قيامة الرب نفسه من بين الأموات ( 16 ك 6) ، وذك أنه إرتفع إلي السماء وجلس عن يمين الله ( 16 : 19 ) . وحتي عندما كان مصلوباً ، ذكر له سلطته علي الطبيعة ، إذ أظلمت الشمس من الساعة السادسة إلي التاسعة ، وإنشق حجاب الهيكل إلي إثنين ( 15 : 33 ، 38 ) .


    الرد مع إقتباس
قديم 09-08-2008, 03:47 PM   رقم المشاركة : 5
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ Sissy Gaisberger






Sissy Gaisberger غير متصل

Sissy Gaisberger will become famous soon enough

55_66 مشاركة: *** تفسير انجيل مرقس لقداسة البابا شنودة ***

بعض نواحي قوته الأخري

شرح مارمرقس كيف كان المسيح يقرأ الأفكار ( 2 : 8 ) ، وكيف كان يخبر بالمستقبل فتنبأ عن خراب الهيكل وعن خراب أورشليم وعن نهاية العالم ( إصحاح 13 ) وتنبأ أيضاً عن موته وقيامته ومجيئه الثاني ( 8 : 31 ، 38 ) . وشرح كيف بعملية خلق أشبع خمس آلاف من خمس خبزات وسمكتين ، فشبعوا وفضل عنهم 12 قفة مملوءة ( 6 : 23 - 44 ) وكيف صنع نفس المعجزة مرة أخري ( 8 : 1 - 9 ) . وذكر كيف دخل الهيكل بقوة ، وبسلطان طهره من الفوضي والفساد ، وكيف عجز رؤساء الكهنة عن مفاومة سلطانه ( 11 : 33 ) . وذكر مامرقس أيضاً كيف أن السيد المسيح قال عن نفسه إنه رب السبت ( 2 : 28 ) ، وإنه الرب ( 11 : 3 ) ، وإن له سلطاناً علي الأرض أن يغفر الخطايا ، وغفر للمفلوج ( 2 : 10 ) .
إلتفاف الشعب حوله

+ إلي جوار هذه القوة الخارقة التي سجلها مارمرقس للمسيح ، سجل أيضاً شهرته العجيبة وإلتفاف الشعب حوله . فمن الإصحاح الأول يقول :

" فخرج خبره للوقت في كل الكورة المحيطة بالجليل ... وكانت المدينة كلها مجتمعة عند الباب " ( 1 : 28 ، 33 ) " وكانوا يأتون إليه من كل ناحية " ( 1 : 45 ) ومرة " سمع أنه في بيت . وللوقت إجتمع كثيرون حتي لم يعد يسع ولا ما حول الباب " ( 2 : 1 ، 2 ) . وإنه ما إنصرف مع تلاميذه إلي البحر " تبعه جمع كثير من الجليل ومن اليهودية ومن أورشليم ومن أدومية ومن عبر الأردن . والذين حول صور وصيدا ، جمع كثير ، إذ سمعوا كم صنع أتوا إليه . فقال لتلاميذه أن تلازمه سفينة صغيرة لسبب الجمع كي لا يزحموه " ( 3 : 7 - 9 ) .


" وإبتدأ أيضاً يعلم عند البحر . فإجتمع إليه جمع كثير ، حتي أنه دخل السفينة وجلس علي البحر . والجمع كله كان عند البحر علي الأرض " ( 4 : 1 ) . حتي عندما مضي مع تلاميذه إلي موضع خلاء منفردين " رآهم الجموع منطلقين ، وعوفه كثيرون ، فتراكضوا إلي هناك من جميع المدن ماشين وسبقوهم وإجتمعوا إليه . فلما خرج يسوع رأي جمعاً كثيراً فتحنن عليهم إذ كانوا كخراف لا راعي لها " ( 6 : 32 - 34 ) . وهكذا بإستمرار كان " يتبعه جمع كثير وكانوا يزحمونه " ( 5 : 24 ) ، " وكان الناس عندما يرونه ، يتراكضون ويسلمون عليه " ( 9 : 15 ) . وأنه في مرة " دخل بيتاً وهو يريد أن لا يعلم أحد ، فلم يقدر أن يختفي " ( 7 : 24 ) .


    الرد مع إقتباس
قديم 09-08-2008, 03:49 PM   رقم المشاركة : 6
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ Sissy Gaisberger






Sissy Gaisberger غير متصل

Sissy Gaisberger will become famous soon enough

55_66 مشاركة: *** تفسير انجيل مرقس لقداسة البابا شنودة ***

المسيح المعلم


+ ذكر مارمرقس أنه كلما كان الناس يجتمعون حول المسيح كعادته " كان يعلمهم " ( 1 : 22 ) . ومع أن إنجيل مارمرقس لم يورد الكثير من تعاليم المسيح مهتماً بأعماله ن إلا أنه سجل عظمته كمعلم له تأثير عجيب علي الناس . ذكر أنه كان " يكرز ببشارة الملكوت " ( 1 : 14 ) وأنه كان يعلم الناس في المجامع " فبهتوا من تعليمه ، لأنه كان يعلمهم بسلطان وليس كاكتبة " ( 1 : 22 ) . وفي مرة أخري إذ علمهم " بهتوا قائلين : من أين لهذا هذه ؟ وما هذه الحكمة التي أعطيت له " ( 6 : 2 ) ، " وكان الجمع الكثير يسمعه بسرور " ( 12 : 37 ) " وبهت الجميع كله من تعليمه " ( 11 : 18 ) . وكان الجميع يدعونه " المعلم " ، وفد دعي بهذا اللقب 12 مرة في إنجيل مرقس : ليس فقط من تلاميذه ( 9: 38 ، 10 : 35 ، 13 : 1 ، 14 : 14 ) وإنما حتي من أعدائه الفريسيين والهيرودسيين والصدوقيين والكتبة ( 12 : 14 ، 19 ، 32 ) وأيضاً من أفراد الشعب ( 5 : 35 ، 9 : 17 ، 10 : 17 ، 20 ) وهو نفسه لقب نفسه هكذا ( 14 : 14 ) .


المسيح الملك

قدمه مارمرقس كملك ، ولكن صاحب مملكة روحية ، يكرز ببشارة ملكوت الله . وظهر في إنجيله الفرق الكبير بين هيرودس الملك ، الذي يجمع حوله العظماء والقواد في لهو ورقص ، والمسيح الملك الذي يجمع حوله الشعب يعلمهم طريق الله ويشفي مرضاهم ويشبع جوعهم ( 6 : 1 - 29 ) .


صراع بين الحق والباطل

+ بعد كل هذه المقدمات ، سجل مارمرقس كيف أن خدمة المسيح أثارت عليه حسد قادة اليهود ، فحاربوه ولما لم يقدروا عليه في قوة إقناعه وفي إخجالهم أمام الناس ، قتلوه أخيراً ... إنه لم يبدأ بالإحتكاك ، بل كان يعمل عمله في هدوء بعيداً عنهم ، ولكنهم بدأوا بالعدوان ، وإحتكوا به ... فرح الشعب بالمسيح ، وإلتفوا حوله ، وإنتفعوا من تعليمه ، أما قادة اليهود فعلي العكس تضايقوا من شهرته وشعبيته وقاوموه . لم ينتفعوا من تعليمه ولا من معجزاته . كانوا يمشون وراءه ويدعونه إلي بيوتهم ، لا ليستفيدوا وإنما ليراقبوه ويصطادوه بكلمة ... في حادثة المفلوج فكر الكتبة في قلوبهم " لماذا يتكلم هذا هكذا بتجاديف ؟! " ورد الرب علي ما في قلوبهم فسكتوا ( 2 : 6 ، 7 ) .

ثم تدرجوا من التفكير القلبي إلي مخاطبة تلاميذه عنه : ما باله يأكل ويشرب مع العشارين والخطاة ؟! فافحمهم بقوله " لا يحتاج الأصحاء إلي طبيب بل المرضي " ( 2 : 16 ، 17 ) . ثم تدرج اليهود فتجرأوا أن يكلموه هو ، فإشتكوا له تلاميذه : لماذا لا يصومون ؟ لماذا يقطفون السنابل في السبت ؟ فرد عليهم من الكتاب ، وبالمنطق ، فسكتوا ... ثم راقبوه هل يشفي صاحب اليد اليابسة في السبت ، فناقشهم وأفحمهم فسكتوا . " فنظر حوله إليهم بغضب حزيناً علي غلاطة قلوبهم " وشفي الرجل " فخرج الفريسيون للوقت مع الهيرودسيين وتشاورا عليه لكي يهلكوه "
( 3 : 1 - 6 ) .

وهكذا من أول الإصحاح الثالث شرح مارمرقس بنفس وضوحه وبنفس سرعته ، تطور العلاقة بين المسيح ورؤساء اليهود : من كلام الشك داخل القلب إلي التشاور علي إهلاكه ، وتطور موقف السيد المسيح من مجرد الإقناع إلي نظرة الغضب والأصطدام . ما كان ممكناً أن يسالم أمثال هؤلاء الذين يريدون تعطيل عمل الرب . ثم تطور الأمر بهم إلي التشهير به : قال الكتبة عنه " إن معه بعلزبول ، وإنه برئيس الشياطين يخرج الشياطين " ( 3 : 22 ) ، فرد عليهم في قوة بأن الشيطان إذا إنقسم علي ذاته لا يقدر أن يثبت .

ثم ظهر لهم أنهم أمسكوا غلطة : إن تلاميذ المسيح يأكلون بأيد دنسة أي غير مغسولة . فبدأ المسيح يوبخهم قائلاً " حسناً تنبأ إشعياء عليكم أنتم المرائين .. لأنكم تركتم وصية الله وتتمسكون بتقليد الناس " وشرح لهم كيف أنهم كسروا الوصية الخامسة من أجل تقاليدهم ( 7 : 6 - 23 ) فمنعوا الناس من إكرام والديهم ، لكي يأخذوا هم هذا المال في الهيكل .. هنا نري أن المسيح قد بدأ يهاجم . ثم حذر التلاميذ منهم قائلاً : " تحرزوا من خمير الفريسيين وخمير هيرودس " ( 8 : 15 ) . ودخل الهيكل وحده غير مبال بسلطانهم " فطلبوا كيف يهلكونه لأنهم خافوه " ( 11 : 18 ) . ثم قال لهم مثل الكرامين الأردياء ، وعرفوا أن المثل عليهم ، وصفهم فيه بأنهم قتلة الأنبياء ورسل الرب وأنهم يريدون قتل الإبن أيضاً . وهددهم بأن صاحب الكرم سوف يأتي ويهلك الكرامين ... " فطلبوا أن يمسكوه ، ولكنهم خافوا من الجمع " ( 12 : 1 - 12 ) .

ثم دخل الصراع في مرحلة الأسئلة : أرادوا أن يحرجوه بأسئلتهم ، فأحرجهم بإجاباته : جاءه الفريسيون والهيرودسيون بأسلوب تملق لشجاعته سائلين هل تعطي جزية لقيصر . فأجاب بقوله المشهور " أعطوا ما لقيصر لقيصر ، وما لله لله " ( 12 : 13 - 17 ) ، ثم جاءه الصدوقيون يسألونه عن القيامة والزواج ، فأفهمهم بقوله إنه في السماء يكونون كالملائكة لا يتزوجون . وختم كلامه بقوله : " فأنتم أذن تضلون كثيراً " ( 12 : 18 - 27 ) ، ثم جاءه كاتب يسأله عن الوصية الأولي ، فأجابه وإقتنع الكاتب ( 12 : 28 - 33 ) . ثم يقول الكتاب : " ولم يجسر أحد بعد أن يسأله " ( مت 12 : 34 ) . وإذ لم يستطيعوا أن يحرجوه في الكلام ، لجأوا إلي التآمر ، ونفذوا مؤامرتهم وقتلوه ، لا عن ضعف منه وإنما لأنه جاء " ليبذل نفسه فدية عن كثيرين " ( 10 : 45 ) .


    الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

خيارات الموضوع

قوانين المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
سلسلة تفسير سفر الرؤيا لقداسة البابا ابراهيم عياد عظات صوتية للبابا شنودة 4 09-02-2011 11:13 AM
*** تفسير بسيط لانجيل متى لقداسة البابا *** Sissy Gaisberger منتدى العهد الجديد 21 09-01-2009 09:09 PM
* تفسير مزمور مساكنك محبوبة ايها الرب اله القوات * لقداسة البابا Sissy Gaisberger عظات مكتوبة للبابا شنودة 2 21-08-2008 06:13 PM
*** تفسير انجيل يوحنا لقداسة البابا *** Sissy Gaisberger منتدى العهد الجديد 18 12-08-2008 09:54 PM

جميع الأوقات بتوقيت القاهرة. الساعة الآن » [ 10:23 AM ] .

Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd Anbawissa
جميع الحقوق محفوظة لمطرانية الأقباط الأرثوذكس بالبلينا ... جـمـيع الآراء و المـشاركات الـمـنشورة في هذا المنتدى تعبر فقط عن رأى صاحبها الذى قام بكتابتها تحت إسم عضويته و لا تعبر بأى حال من الأحوال عن رأي منتديات مطرانية الأقباط الأرثوذكس بالبلينا