ســنـكـسار الــيوم

 


العودة   منتديات مطرانية البلينا للأقباط الأرثوذكس > أخبار الكنيسة > أخبار الكنيسة
صفحة المنتدى على الفيس بوك ادخل وشاركنا

أخبار الكنيسة أخبار الكنيسة المسيحية الارثوذكسية

المشاركة في الموضوع
 
خيارات الموضوع
قديم 10-10-2007, 05:15 PM   رقم المشاركة : 1
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ noaa





noaa غير متصل

noaa will become famous soon enoughnoaa will become famous soon enough

Iconsa موائد‏ ‏الإفطار‏...‏تعبير‏ ‏حقيقي‏ ‏عن‏ ‏حب‏ ‏مصر‏...‏تجمع‏ ‏المسلمين‏ ‏والمسيحيين

البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏:‏ الرئيس‏ ‏مبارك‏ ‏وضع‏ ‏حجر‏ ‏الأساس‏ ‏لهذه‏ ‏اللقاءات
فيكتور‏ ‏سلامة‏:‏جريدة وطنى
تعددت‏ ‏هذا‏ ‏الأسبوع‏ ‏الحفلات‏ ‏الرمضانية‏ ‏التي‏ ‏جمعت‏ ‏الأقباط‏ ‏والمسلمين‏ ‏علي‏ ‏موائد‏ ‏الإفطار‏ ‏في‏ ‏ترابط‏ ‏وحب‏ ‏كشف‏ ‏للعالم‏ ‏كله‏ ‏عن‏ ‏عمق‏ ‏الروابط‏ ‏التي‏ ‏تجمعهم‏ ‏في‏ ‏أصالة‏ ‏يندر‏ ‏أن‏ ‏توجد‏ ‏بين‏ ‏شعوب‏ ‏العالم‏...‏هنا‏ ‏في‏ ‏القاهرة‏ ‏وفي‏ ‏الإسكندرية‏ ‏وفي‏ ‏كل‏ ‏محافظات‏ ‏مصر‏ ‏بل‏ ‏وخارج‏ ‏مصر‏ ‏حيثما‏ ‏كان‏ ‏المصريون‏ ‏في‏ ‏فرنسا‏ ‏أو‏ ‏إنجلترا‏ ‏أو‏ ‏كندا‏ ‏أو‏ ‏أمريكا‏ ‏امتدت‏ ‏موائد‏ ‏الإفطار‏ ‏تجمع‏ ‏المسلمين‏ ‏والأقباط‏ ‏بحب‏ ‏يملأ‏ ‏قلوبهم‏...‏حب‏ ‏لمصر‏ ‏الأم‏

‏التي‏ ‏تربط‏ ‏كل‏ ‏أبنائها‏ ‏ولا‏ ‏تفرق‏ ‏بين‏ ‏أحد‏ ‏لاختلاف‏ ‏في‏ ‏الدين‏ ‏أو‏ ‏العقيدة‏ ‏وصارت‏ ‏موائد‏ ‏الإفطار‏ ‏سمة‏ ‏من‏ ‏سمات‏ ‏شهر‏ ‏رمضار‏ ‏الكريم‏ ‏عند‏ ‏المصريين‏ ‏مند‏ ‏أن‏ ‏أقام‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏أول‏ ‏مائدة‏ ‏إفطار‏ ‏داخل‏ ‏المقر‏ ‏البابوي‏ ‏قبل‏ ‏عشرين‏ ‏عاما‏...‏الصورة‏ ‏الجميلة‏ ‏للمودة‏ ‏والألفة‏ ‏التي‏ ‏تجمع‏ ‏بين‏ ‏الأقباط‏ ‏والمسلمين‏ ‏علي‏ ‏موائد‏ ‏الإفطار‏ ‏تسجلهاوطني علي‏ ‏هذه‏ ‏الصفحة‏ ‏التي‏ ‏رصدت‏ ‏فيها‏ ‏جانبا‏ ‏من‏ ‏الموائد‏ ‏التي‏ ‏أقيمت‏ ‏هذا‏ ‏الأسبوع‏.‏
‏*‏مأدبة‏ ‏الأوقاف
الثلاثاء‏ ‏الماضي‏ ‏كانت‏ ‏في‏ ‏قلب‏ ‏القاهرة‏ ‏أكبر‏ ‏مأدبة‏ ‏إفطار‏ ‏أقامتها‏ ‏وزارة‏ ‏الأوقاف‏ ‏بدعوة‏ ‏من‏ ‏وزيرها‏ ‏الدكتور‏ ‏محمود‏ ‏حمدي‏ ‏زقزوق‏ ‏وحضرها‏ ‏فضيلة‏ ‏الإمام‏ ‏الأكبر‏ ‏الدكتور‏ ‏سيد‏ ‏طنطاوي‏ ‏شيخ‏ ‏الأزهر‏,‏وقداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏بابا‏ ‏الإسكندرية‏ ‏وبطريرك‏ ‏الكرازة‏ ‏المرقسية‏,‏والدكتور‏ ‏فتحي‏ ‏سرور‏ ‏رئيس‏ ‏مجلس‏ ‏الشعب‏,‏ولفيف‏ ‏من‏ ‏الوزراء‏ ‏وعلماء‏ ‏الأزهر‏ ‏ورموز‏ ‏من‏ ‏رجال‏ ‏الدين‏ ‏الإسلامي‏ ‏والمسيحي‏.‏
وبعد‏ ‏أن‏ ‏تناول‏ ‏الجمع‏ ‏الكبير‏ ‏من‏ ‏الحضور‏ ‏أقباطا‏ ‏ومسلمين‏ ‏طعام‏ ‏الإفطار‏ ‏معا‏ ‏تحدث‏ ‏الدكتور‏ ‏حمدي‏ ‏زقزوق‏ ‏مؤكدا‏ ‏أن‏ ‏مثل‏ ‏هذه‏ ‏اللقاءات‏ ‏هي‏ ‏تأكيد‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏يربط‏ ‏بين‏ ‏أبناء‏ ‏الشعب‏ ‏الواحد‏ ‏من‏ ‏روابط‏ ‏وثيقة‏ ‏وأنها‏ ‏أبلغ‏ ‏رد‏ ‏علي‏ ‏المشككين‏ ‏في‏ ‏عمق‏ ‏هذه‏ ‏الروابط‏...‏وفي‏ ‏كلمته‏ ‏أكد‏ ‏فضيلة‏ ‏الشيخ‏ ‏الدكتور‏ ‏سيد‏ ‏طنطاوي‏ ‏أن‏ ‏المسلمين‏ ‏والأقباط‏ ‏تجمعهم‏ ‏مصالح‏ ‏مشتركة‏,‏ويتعاونون‏ ‏علي‏ ‏البر‏ ‏والتقوي‏,‏داعيا‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏يديم‏ ‏علي‏ ‏مصر‏ ‏نعمة‏ ‏الأمان‏ ‏والرخاء‏,‏وأن‏ ‏يجنبها‏ ‏الفتن‏ ‏تحت‏ ‏قيادة‏ ‏الرئيس‏ ‏مبارك‏...‏وفي‏ ‏كلمته‏ ‏تحدث‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏عن‏ ‏الجوانب‏ ‏الروحية‏ ‏للصوم‏ ‏وطالب‏ ‏بالتحلي‏ ‏بفضائل‏ ‏الصوم‏,‏مشيرا‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الصوم‏ ‏يعد‏ ‏نموا‏ ‏لحياتنا‏ ‏الروحية‏.‏
‏*‏مائدة‏ ‏الكاتدرائية
‏*‏مع‏ ‏غروب‏ ‏شمس‏ ‏الخميس‏ ‏الماضي‏-27‏سبتمبر‏2007-‏كان‏ ‏الجمع‏ ‏الكبير‏ ‏من‏ ‏قيادات‏ ‏مصر‏ ‏ورموزها‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏المواقع‏ ‏علي‏ ‏مائدة‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏في‏ ‏الكاتدرائية‏ ‏المرقسية‏ ‏بالعباسية‏...‏جلس‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏ومن‏ ‏حوله‏ ‏الدكتور‏ ‏أحمد‏ ‏نظيف‏ ‏رئيس‏ ‏مجلس‏ ‏الوزراء‏,‏وفضيلة‏ ‏الإمام‏ ‏الأكبر‏ ‏الدكتور‏ ‏محمد‏ ‏سيد‏ ‏طنطاوي‏ ‏شيخ‏ ‏الأزهر‏,‏ورئيسا‏ ‏مجلسي‏ ‏الشعب‏ ‏والشوري‏ ‏الدكتور‏ ‏أحمد‏ ‏فتحي‏ ‏سرور‏ ‏وصفوت‏ ‏الشريف‏,‏وجمال‏ ‏مبارك‏ ‏أمين‏ ‏السياسات‏ ‏بالحزب‏ ‏الوطني‏,‏ومن‏ ‏رؤساء‏ ‏الوزراء‏ ‏ومجلس‏ ‏الشعب‏ ‏السابقين‏ ‏الدكتور‏ ‏كمال‏ ‏الجنزوي‏ ‏والدكتور‏ ‏علي‏ ‏لطفي‏ ‏والدكتور‏ ‏صوفي‏ ‏أبو‏ ‏طالب‏..‏وعلي‏ ‏الموائد‏ ‏المجاورة‏ ‏جلس‏ ‏الوزراء‏ ‏الحاليون‏ ‏والسابقون‏ ‏والمحافظون‏ ‏ورؤساء‏ ‏الجامعات‏,‏والقيادات‏ ‏الدينية‏ ‏من‏ ‏الأزهر‏ ‏الشريف‏ ‏والكنيسة‏,‏وأعضاء‏ ‏المجلس‏ ‏الملي‏ ‏العام‏,‏ورؤساء‏ ‏الأحداب‏ ‏السياسية‏,‏وأعضاء‏ ‏مجلسي‏ ‏الشعب‏ ‏والشوري‏,‏ورجال‏ ‏القضاء‏ ‏والإعلام‏ ‏ورموز‏ ‏من‏ ‏شعب‏ ‏مصر‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏المواقع‏.‏
بعد‏ ‏أن‏ ‏تقاسم‏ ‏الجميع‏ ‏طعام‏ ‏الإفطار‏,‏قام‏ ‏الأخوة‏ ‏المسلمون‏ ‏وراء‏ ‏الإمام‏ ‏الأكبر‏ ‏شيخ‏ ‏الأزهر‏ ‏يأمهم‏ ‏بأداء‏ ‏صلاة‏ ‏المغرب‏,‏وعادوا‏ ‏إلي‏ ‏أماكنهم‏ ‏ليشارك‏ ‏الجميع‏ ‏في‏ ‏غذاء‏ ‏الفكر‏ ‏والروح‏ ‏بكلمات‏ ‏فياضة‏ ‏بالأصالة‏ ‏والمحبة‏ ‏التي‏ ‏تجمع‏ ‏كل‏ ‏المصريين‏.‏
الكلمات‏ ‏قدمها‏ ‏المستشار‏ ‏إدوارد‏ ‏غالب‏ ‏سكرتير‏ ‏المجلس‏ ‏الملي‏ ‏العام‏ ‏فاستهلها‏ ‏بتحية‏ ‏الحاضرين‏ ‏باسم‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏الأنبا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏مرحبا‏ ‏بهم‏,‏وباعثا‏ ‏بباقة‏ ‏مفعمة‏ ‏بمشاعر‏ ‏الحب‏ ‏والتكريم‏ ‏إلي‏ ‏الرئيس‏ ‏محمد‏ ‏حسني‏ ‏مبارك‏.‏
وبعدها‏ ‏واصل‏ ‏المستشار‏ ‏إدوارد‏ ‏غالب‏ ‏تقديمه‏ ‏للمتحدثين‏ ‏وكان‏ ‏في‏ ‏مقدمتهم‏ ‏د‏.‏أحمد‏ ‏قتحي‏ ‏سرور‏ ‏رئيس‏ ‏مجلس‏ ‏الشعب‏.‏
مصريون‏..‏قبل‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏مسلمين‏ ‏وأقباطا
من‏ ‏علي‏ ‏المنبر‏ ‏وجه‏ ‏رئيس‏ ‏مجلس‏ ‏الشعب‏ ‏التحية‏ ‏لقطبي‏ ‏الاحتفال‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏وفضيلة‏ ‏شيخ‏ ‏الأزهر‏,‏وكل‏ ‏الحضور‏ ‏وقال‏:‏
‏**‏تعودنا‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏رمضان‏ ‏أن‏ ‏نجتمع‏ ‏سويا‏ ‏لكي‏ ‏نؤكد‏ ‏معا‏ ‏الإحساس‏ ‏بالمحبة‏ ‏والوحدة‏ ‏نحن‏ ‏المصريين‏ ‏مسلمين‏ ‏وأقباطا‏..‏نجتمع‏ ‏هنا‏ ‏في‏ ‏كنيسة‏ ‏قبطية‏ ‏لكي‏ ‏نقول‏ ‏للعالم‏ ‏إننا‏ ‏مصريون‏ ‏قبل‏ ‏أن‏ ‏نكون‏ ‏مسلمين‏ ‏وأقباطا‏,‏وأننا‏ ‏نعبد‏ ‏الله‏ ‏سبحانه‏ ‏وتعالي‏ ‏أينما‏ ‏كان‏,‏في‏ ‏المسجد‏ ‏أو‏ ‏الكنيسة‏,‏لا‏ ‏نفرق‏ ‏بين‏ ‏مكان‏ ‏وآخر‏ ‏لأن‏ ‏ديننا‏ ‏هو‏ ‏الديني‏ ‏الله‏ ‏الواحد‏...‏نجتمع‏ ‏معا‏ ‏لكي‏ ‏نعلي‏ ‏رسالة‏ ‏المحبة‏ ‏والإيمان‏,‏ونعلي‏ ‏رسالة‏ ‏أخري‏ ‏للعالم‏ ‏الخارجي‏ ‏الذي‏ ‏ينظر‏ ‏إلينا‏ ‏بعين‏ ‏محاولة‏ ‏التفرقة‏,‏وهي‏ ‏محاولات‏ ‏عابثة‏ ‏نحو‏ ‏تمزيق‏ ‏النسيج‏ ‏الواحد‏ ‏ولن‏ ‏تفلح‏ ‏أبدا‏...‏وليأتوا‏ ‏جميعا‏ ‏لكي‏ ‏يروا‏ ‏كيف‏ ‏لا‏ ‏يعرف‏ ‏المصري‏ ‏من‏ ‏الذي‏ ‏يحدثه‏,‏هل‏ ‏هو‏ ‏مسلم‏ ‏أو‏ ‏قبطي؟فهذا‏ ‏لا‏ ‏يعنيه‏,‏الذي‏ ‏يعنيه‏ ‏أنه‏ ‏أخ‏ ‏له‏..‏ونحن‏ ‏لسنا‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏للدفاع‏ ‏عن‏ ‏أنفسنا‏,‏وأن‏ ‏نقول‏ ‏إننا‏ ‏نسيج‏ ‏واحد‏,‏ولكننا‏ ‏في‏ ‏حاجة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏نؤكد‏ ‏للغير‏ ‏وللجميع‏ ‏أننا‏ ‏فوق‏ ‏التحزب‏ ‏والفرقة‏,‏لأن‏ ‏إيماننا‏ ‏بالوحدة‏ ‏والمحبة‏ ‏والأخوة‏ ‏فوق‏ ‏كل‏ ‏شئ‏.‏
معان‏ ‏كريمة‏ ‏تجمعنا‏...‏
‏*‏بكلمات‏ ‏تحدث‏ ‏فضيلة‏ ‏الإمام‏ ‏الأكبر‏ ‏الدكتور‏ ‏محمد‏ ‏سيد‏ ‏طنطاوي‏ ‏شيخ‏ ‏الأزهر‏...‏قال‏:‏
‏**‏عندما‏ ‏نجلس‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏لكي‏ ‏نأكل‏ ‏جميعا‏ ‏علي‏ ‏مائدة‏ ‏واحدة‏,‏فإن‏ ‏معاني‏ ‏كريمة‏ ‏تجمعنا‏,‏لأننا‏ ‏نلتقي‏ ‏لا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏شهوة‏ ‏عابرة‏ ‏ولا‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏متعة‏ ‏فانية‏,‏وإنما‏ ‏نلتقي‏ ‏جميعامسلمين‏ ‏ومسيحيينلكي‏ ‏نجدد‏ ‏الأخوة‏ ‏والمحبة‏,‏فمن‏ ‏شأن‏ ‏هذه‏ ‏اللقاءات‏ ‏أنها‏ ‏تزيدنا‏-‏والحمد‏ ‏لله‏-‏محبة‏ ‏علي‏ ‏محبتنا‏ ‏وأخوة‏ ‏علي‏ ‏أخوتنا‏.‏فالإنسان‏ ‏يحتاج‏ ‏دائما‏ ‏إلي‏ ‏من‏ ‏يلتقي‏ ‏به‏,‏وإلي‏ ‏من‏ ‏يتعاون‏ ‏معه‏,‏لأن‏ ‏هذا‏ ‏التعاون‏ ‏يجعلنا‏ ‏جميعا‏ ‏نبي‏ ‏ولا‏ ‏نهدم‏,‏نعمر‏ ‏ولا‏ ‏نخرب‏,‏نصلح‏ ‏ولا‏ ‏نفسد‏ ‏وهذا‏ ‏التعاون‏ ‏الصادق‏ ‏لن‏ ‏يضيعه‏ ‏الله‏ ‏عز‏ ‏وجل‏ ‏لأنه‏ ‏سبحانه‏ ‏هو‏ ‏الذي‏ ‏كتب‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏أنهلا‏ ‏يضيع‏ ‏أجر‏ ‏من‏ ‏أحسن‏ ‏عملا‏......‏
‏**‏واستطرد‏ ‏فضيلته‏ ‏موضحا‏:‏أن‏ ‏العبادات‏ ‏التي‏ ‏شرعها‏ ‏الله‏ ‏سبحانه‏ ‏وتعالي‏ ‏شرعها‏ ‏للأمم‏ ‏جميعا‏...‏وعندما‏ ‏نلتقي‏ ‏في‏ ‏رحاب‏ ‏هذه‏ ‏العبادات‏ ‏فإننا‏ ‏نلتقي‏ ‏بقلوب‏ ‏طاهرة‏ ‏خالصة‏,‏لأن‏ ‏كل‏ ‏خير‏ ‏يأتي‏ ‏لمصر‏ ‏يأتي‏ ‏للمسلمين‏ ‏وللمسيحيين‏...‏كل‏ ‏خير‏ ‏يأتي‏ ‏إلي‏ ‏مصر‏ ‏يشملنا‏ ‏جميعا‏ ‏ونحن‏ ‏والحمد‏ ‏لله‏ ‏نعيش‏ ‏في‏ ‏وطن‏ ‏واحد‏ ‏تظللنا‏ ‏سماء‏ ‏واحد‏,‏وتقلنا‏ ‏أرض‏ ‏واحدة‏,‏ونستنشق‏ ‏من‏ ‏هواء‏ ‏واحد‏,‏ونشرب‏ ‏من‏ ‏ماء‏ ‏واحد‏,‏ونتعاون‏ ‏جميعا‏ ‏علي‏ ‏خدمة‏ ‏بلادنا‏ ‏لكي‏ ‏ينتشر‏ ‏الأمان‏ ‏والرخاء‏ ‏والسلام‏,‏فنعمة‏ ‏الأمن‏ ‏عندما‏ ‏تنتشر‏ ‏في‏ ‏أمة‏ ‏يزداد‏ ‏خيرها‏ ‏ويعلو‏ ‏شأنها‏,‏وسيدنا‏ ‏يوسف‏ ‏عندما‏ ‏استقبل‏ ‏إخوته‏ ‏علي‏ ‏مشارف‏ ‏مصر‏ ‏قال‏ ‏لهمادخلوا‏ ‏مصر‏ ‏إن‏ ‏شاء‏ ‏الله‏ ‏آمنين‏...‏
واختتم‏ ‏فضيلته‏ ‏كلمته‏ ‏داعيا‏ ‏الله‏:‏أن‏ ‏يديم‏ ‏علي‏ ‏مصر‏ ‏نعمة‏ ‏السلام‏,‏والأمان‏ ‏والرخاء‏ ‏والاطمئنان‏ ‏وأن‏ ‏يجنبها‏ ‏الفتن‏.‏
رسالة‏ ‏طيبة
‏*‏هو‏ ‏قائد‏ ‏ذو‏ ‏عزيمة‏ ‏قوية‏ ‏لكنيسة‏ ‏عريقة‏..‏هو‏ ‏عالم‏ ‏ومعلم‏ ‏وكاتب‏ ‏ملهم‏ ‏هو‏ ‏راع‏ ‏صالح‏ ‏يبذل‏ ‏حياته‏ ‏في‏ ‏خدمة‏ ‏البشرية‏ ‏لمعرفة‏ ‏الله‏ ‏في‏ ‏منطقة‏ ‏متعطشة‏ ‏إلي‏ ‏التفاهم‏ ‏والتسامح‏...‏هو‏ ‏صانع‏ ‏سلام‏ ‏يمد‏ ‏يده‏ ‏إلي‏ ‏أعدائه‏ ‏وأحبائه‏...‏هو‏ ‏خادم‏ ‏الله‏ ‏ورجل‏ ‏الإيمانب هذه‏ ‏الكلمات‏ ‏التي‏ ‏ألقاها‏ ‏رئيس‏ ‏جامعة‏ ‏لورانس‏ ‏بولاية‏ ‏ميتشجان‏ ‏بأمريكا‏ ‏في‏ ‏حفل‏ ‏تكريم‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏بمنحه‏ ‏درجة‏ ‏الدكتوراه‏ ‏الفخرية‏ ‏في‏ ‏العلوم‏ ‏الإنسانية‏ ‏في‏ ‏شهر‏ ‏أغسطس‏ ‏الماضي‏...‏بهذه‏ ‏الكلمات‏ ‏قدم‏ ‏المستشار‏ ‏إدوارد‏ ‏غالب‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏ليلقي‏ ‏كلمته‏.

..‏وباسم‏ ‏الله‏ ‏الواحد‏ ‏الذي‏ ‏نعبده‏ ‏جميعا‏ ‏وجه‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏التحية‏ ‏إلي‏ ‏كل‏ ‏الحضور‏ ‏مذكرا‏ ‏بقصة‏ ‏هذا‏ ‏اللقاء‏...‏قال‏ ‏قداسته‏:‏
‏...‏الدعوة‏ ‏إلي‏ ‏مأدبة‏ ‏الإفطار‏ ‏بدأناها‏ ‏سنة‏1986-‏منذ‏ ‏أكثر‏ ‏من‏21‏عاما‏-‏وكانت‏ ‏في‏ ‏قاعة‏ ‏بالمقر‏ ‏البابوي‏ ‏حضرها‏ ‏حوالي‏150‏فردا‏,‏وقد‏ ‏بدأناها‏ ‏برسالة‏ ‏طيبة‏ ‏وردت‏ ‏لنا‏ ‏من‏ ‏الرئيس‏ ‏محمد‏ ‏حسني‏ ‏مبارك‏ ‏يبارك‏ ‏هذه‏ ‏الحفلة‏ ‏ويؤيدها‏ ‏ويشجعها‏,‏وكانت‏ ‏بمثابة‏ ‏حجر‏ ‏الأساس‏ ‏لهذا‏ ‏اللقاء‏ ‏ثم‏ ‏زاد‏ ‏عدد‏ ‏المشاركين‏,‏فانتقلنا‏ ‏من‏ ‏تلك‏ ‏القاعة‏ ‏إلي‏ ‏هذه‏ ‏القاعة‏ ‏الأكبر‏ ‏بالكاتدرائية‏...‏وأخذت‏ ‏الحفلات‏ ‏الرمضانية‏ ‏تنتشر‏ ‏في‏ ‏كل‏ ‏البقاع‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏في‏ ‏أحياء‏ ‏القاهرة‏ ‏وفي‏ ‏باقي‏ ‏المحافظات‏,‏وإنما‏ ‏أيضا‏ ‏في‏ ‏بلاد‏ ‏المهجر‏...‏إن‏ ‏الكثيرين‏ ‏والشعب‏ ‏بجملته‏ ‏يحب‏ ‏هذه‏ ‏اللقاءات‏ ‏التي‏ ‏تجمع‏ ‏بين‏ ‏المسيحيين‏ ‏والمسلمين‏...‏يحبون‏ ‏هذه‏ ‏اللقاءات‏ ‏لأنهم‏ ‏يرون‏ ‏فيها‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏القيادات‏ ‏والمسئولين‏ ‏من‏ ‏رجال‏ ‏السياسة‏,‏ومن‏ ‏رجال‏ ‏الدين‏,‏ومن‏ ‏رجال‏ ‏القضاء‏,‏ومن‏ ‏رجال‏ ‏الصحافة‏ ‏والإعلام‏,‏ومن‏ ‏رجال‏ ‏الأعمال‏,‏ومن‏ ‏رجال‏ ‏الإدارة‏ ‏والأمن‏,‏وكثيرات‏ ‏من‏ ‏السيدات‏ ‏الفضليات‏ ‏في‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏التخصيصات‏...‏يرون‏-‏أيضا‏-‏في‏ ‏هذه‏ ‏الحفلات‏ ‏الرمضانية‏ ‏مظهرا‏ ‏جميلا‏ ‏لاجتماع‏ ‏كلمة‏ ‏المسلمين‏ ‏والأقباط‏ ‏معا‏ ‏ولمشاركة‏ ‏الأقباط‏ ‏في‏ ‏مناسبات‏ ‏إسلامية‏..‏وهي‏ ‏أيضا‏ ‏مظهر‏ ‏للتآلف‏ ‏والوحدة‏ ‏تترك‏ ‏بلا‏ ‏شك‏ ‏أثرها‏ ‏في‏ ‏الشارع‏ ‏المصري‏ ‏ولها‏ ‏ردود‏ ‏فعل‏ ‏طيبة‏...‏واستمرار‏ ‏هذه‏ ‏الحفلات‏ ‏دليل‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏رأس‏ ‏الحكم‏ ‏في‏ ‏مصر‏-‏الرئيس‏ ‏محمد‏ ‏حسني‏ ‏مبارك‏-‏يشجعها‏ ‏ويشجع‏ ‏الوحدة‏ ‏بين‏ ‏المسلمين‏ ‏والمسيحيين‏,‏ويقوي‏ ‏هذا‏ ‏الأمر‏ ‏وينميه‏...‏إنها‏ ‏لقاءات‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الله‏ ‏ومن‏ ‏أجل‏ ‏مصر‏.‏
‏*‏وانتقل‏ ‏قداسة‏ ‏البابا‏ ‏بحديثه‏ ‏مذكرا‏:‏أن‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏دعانا‏ ‏إلي‏ ‏السلام‏ ‏والوحدة‏ ‏والمحبة‏ ‏لكي‏ ‏نكون‏ ‏قلبا‏ ‏واحدا‏ ‏وفكرا‏ ‏واحدا‏,‏هو‏ ‏الله‏ ‏الذي‏ ‏دعانا‏ ‏إلي‏ ‏الحب‏ ‏والتعاون‏ ‏من‏ ‏أجل‏ ‏الفضيلة‏ ‏ذاتها‏ ‏ومن‏ ‏أجل‏ ‏مصر‏...‏ومضي‏ ‏قداسته‏ ‏في‏ ‏الحديث‏ ‏عن‏ ‏مصر‏ ‏فقال‏:‏إنها‏ ‏عرفت‏ ‏الحضارة‏ ‏قبل‏ ‏العالم‏ ‏في‏ ‏الغرب‏ ‏بخمسة‏ ‏وخمسين‏ ‏قرنا‏ ‏من‏ ‏الزمان‏,‏وأنها‏ ‏بنت‏ ‏الأهرامات‏ ‏الضخمة‏ ‏منذ‏3500‏سنة‏ ‏قبل‏ ‏الميلاد‏...‏وعرفت‏ ‏الكتابة‏ ‏واستخدمت‏ ‏لذلك‏ ‏أوراق‏ ‏البردي‏,‏وعرفت‏ ‏الطب‏ ‏والتحنيط‏ ‏وأنجبت‏ ‏موسي‏ ‏النبي‏,‏وزارتها‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏وقضت‏ ‏فيها‏ ‏ثلاث‏ ‏سنوات‏ ‏ونصف‏ ‏السنة‏ ‏وباركت‏ ‏الكثير‏ ‏من‏ ‏أراضيها‏..‏
واختتم‏ ‏قداسته‏ ‏كلمته‏ ‏قائلا‏:‏
‏**‏هذه‏ ‏هي‏ ‏مصر‏ ‏التي‏ ‏من‏ ‏أجلها‏ ‏نتعاون‏ ‏كلنا‏ ‏في‏ ‏محبة‏ ‏وألفة‏...‏هذه‏ ‏هي‏ ‏مصر‏ ‏التي‏ ‏قال‏ ‏عنها‏ ‏الكتاب‏ ‏المقدس مبارك‏ ‏شعبي‏ ‏مصر‏...‏ولقاؤنا‏ ‏اليوم‏ ‏هو‏ ‏تعبير‏ ‏عن‏ ‏صورة‏ ‏مصر‏ ‏المحبوبة‏ ‏كما‏ ‏أرادها‏ ‏الله‏ ‏وكما‏ ‏نريدها‏ ‏في‏ ‏وحدتها‏.‏


التوقيع



احكم يارب للمظلومين
    الرد مع إقتباس
قديم 11-10-2007, 03:22 AM   رقم المشاركة : 2
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ Mina000





Mina000 غير متصل

Mina000 will become famous soon enough

إفتراضي مشاركة: موائد‏ ‏الإفطار‏...‏تعبير‏ ‏حقيقي‏ ‏عن‏ ‏حب‏ ‏مصر‏...‏تجمع‏ ‏المسلمين‏ ‏والمس

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


    الرد مع إقتباس
قديم 12-10-2007, 12:33 PM   رقم المشاركة : 3
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ madona






madona غير متصل

madona will become famous soon enough

إفتراضي مشاركة: موائد‏ ‏الإفطار‏...‏تعبير‏ ‏حقيقي‏ ‏عن‏ ‏حب‏ ‏مصر‏...‏تجمع‏ ‏المسلمين‏ ‏والمس

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

noaa

    الرد مع إقتباس
قديم 12-10-2007, 11:41 PM   رقم المشاركة : 4
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ noaa





noaa غير متصل

noaa will become famous soon enoughnoaa will become famous soon enough

إفتراضي مشاركة: موائد‏ ‏الإفطار‏...‏تعبير‏ ‏حقيقي‏ ‏عن‏ ‏حب‏ ‏مصر‏...‏تجمع‏ ‏المسلمين‏ ‏والمس

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    الرد مع إقتباس
قديم 15-10-2007, 04:55 AM   رقم المشاركة : 5
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ اعنى فانتصر





اعنى فانتصر غير متصل

اعنى فانتصر will become famous soon enough

Okm مشاركة: موائد‏ ‏الإفطار‏...‏تعبير‏ ‏حقيقي‏ ‏عن‏ ‏حب‏ ‏مصر‏...‏تجمع‏ ‏المسلمين‏ ‏والمس

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مرسى يا noaa

    الرد مع إقتباس
قديم 17-10-2007, 08:55 PM   رقم المشاركة : 6
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية لـ noaa





noaa غير متصل

noaa will become famous soon enoughnoaa will become famous soon enough

إفتراضي مشاركة: موائد‏ ‏الإفطار‏...‏تعبير‏ ‏حقيقي‏ ‏عن‏ ‏حب‏ ‏مصر‏...‏تجمع‏ ‏المسلمين‏ ‏والمس

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

    الرد مع إقتباس
المشاركة في الموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

خيارات الموضوع

قوانين المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاح
كود [IMG] متاح
كود HTML غير متاح

الإنتقال السريع

مواضيع مشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى الردود آخر مشاركة
زيارة‏ ‏حب‏.. ‏وعطية‏ ‏أب‏.. ‏ولقاء‏ ‏مع‏ ‏رب noaa منتدى المواضيع الروحية المتنوعة 5 01-06-2008 02:49 AM
أقوال‏ ‏الآباء‏ ‏عن‏ ‏القيامة noaa أقوال آباء عامة 2 17-05-2008 02:20 PM
قداسة‏ ‏البابا‏ ‏شنودة‏ ‏الثالث‏ ‏يتحدث‏ ‏عن‏ ‏الحب‏ ‏في‏ ‏رسالة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح noaa أخبار الكنيسة 2 30-01-2008 02:42 PM
آية‏ ‏حب‏... ‏وقساوة‏ ‏قلب‏.... ‏وحنان‏ ‏أب noaa منتدى المواضيع الروحية المتنوعة 7 06-11-2007 11:03 PM

جميع الأوقات بتوقيت القاهرة. الساعة الآن » [ 02:16 AM ] .

Powered by vBulletin® Version 3.8.2
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd Anbawissa
جميع الحقوق محفوظة لمطرانية الأقباط الأرثوذكس بالبلينا ... جـمـيع الآراء و المـشاركات الـمـنشورة في هذا المنتدى تعبر فقط عن رأى صاحبها الذى قام بكتابتها تحت إسم عضويته و لا تعبر بأى حال من الأحوال عن رأي منتديات مطرانية الأقباط الأرثوذكس بالبلينا