PDA

عرض الاصدار الكامل : *** موضوع متكامل لكل طقوس كنيستنا القبطية *** ادخل واستمتع


الصفحات : 1 2 [3] 4 5

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 05:38 PM
مسح الحمل

بالأثيوبية "مزمرة القربانة"

وتحدث في أثناء إختيار الحمل في بدء القداس لإختيار صلاحية القربانه ونزع الأجزاء
الزائدة عن القربانة.

وهذا غير مسح القربانة بالماء الذي يفسره البعض خطأ – تعميداً.


المقصورة

- حجرة ملحقة بالهيكل تستخدم في التناول

- حجرة بها أيقونة لقديس او ملاك يوقد فيها المؤمنون الشموع امام
الأيقونة


مار / مرت

كلمة سريانية معناها السيد ومؤنثها مارت ومعناها السيدة.

وهي لقب للقديسين والقديسات وللرؤساء

فنقول مارجرجس، مارمينا، مارمرقس، مرتمريم.

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 06:50 PM
ما المقصود بصلاة الجاحد ومتى تصلى وما هو طقس صلاتها ؟



الاجابة :

صلاة الجاحد

من تراث كنيستنا القبطيه الارثوذكسيه وتستخدمها الكنيسه فى بركه ابنائها التائبين والذين وقعوا فى خطايا خاصه مثل : -

خطيه جحد الايمان وإنكار المسيح أى الارتداد .

خطيه الزواج من شخص غير مؤمن ثم التوبه وقبول الطرف الاخر
( الزوج أو الزوجه اذا كان متزوجا ) توبه شريكه .

ولان الكنيسه لا تعيد ممارسه سر المعموديه والميرون للتائبين فقد رتبت هذه الصلاة لكى لا يحرموا من نعمة الاسرار المقدسه كما لا تكتفى الكنيسة لهم بسر الاعتراف فقط


والجميل فى هذه الصلاة أن الكاهن أثنائها لا يطلب طلبات توبة بصيغة المفرد
( عن التائب فقط ) بل يطلبها بصيغة الجمع ( لنفسه والتائب ولبقية الشعب )
إنها شركه فى الشفاعه والنصرة معا .


ويتلخص طقس الصلاة

فى أن الكاهن يملأ أنيه بالماء ويصب فيها زيت مصلى عليه ثم يصلى صلاة الشكر ويعطى البخور فى الاربع جهات ثم يقرأ البولس وأوشيه الانجيل ثم فصل من إنجيل لوقا البشير ( قصه الخروف الضال )

وبعدها يصلى الكاهن الأواشى الكبار ثم يتلو التائب مع الحاضرين قانون الايمان ثم يصلى الكاهن أوشيه تعرف بأوشيه الجاحد ويرشم الكاهن الماء ثلاث رشومات بالصليب ..


وهنا يخلع التائب ثيابه فى مكان منفصل ( إشارة الى أن الخطيه التى سقط فيها جعلته عريانا من النعمه ) ويرش الكاهن الثياب بالماء ثلاث مرات ثم يصب الماء على رأسه ويرشمه بالزيت استعدادا للتناول ..

اشارة الى عودة الانسان لنعمة الاسرار المقدسه التى كان قد فقدها بخطيته

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر
__________________

http://img341.imageshack.us/img341/7725/12827952yu7.jpg
ازهد فى الدنيا يحبك الرب,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس.
ماراسحق

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 06:51 PM
هل يجوز لغير الشمامسة شرب الماء من الصينية بعد التناول ؟



لا يجوز لغير الشمامسة المرتدين ثياب الخدمة (خدام القداس ) ان يشربوا من الصينية بعد التناول والا اضطر الكاهن ان يسمح لكل المتناولين بالشرب من الصينية لانهم يحملون رتبا شماسية لا يستخدمونها وهذا يستغرق وقتا طويلا ويعطل المصلين بدون داع هام



منقول
زيزى جاسبرجر
__________________

http://img341.imageshack.us/img341/7725/12827952yu7.jpg
ازهد فى الدنيا يحبك الرب,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس.
ماراسحق

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 06:58 PM
لماذا الاعتراف أمام الكاهن؟

هل من الضرورى أن يعتـرف الإنسان عند الكاهـن,
أم أن يختلى بنفسه ويعترف لله بصورة مباشرة؟.

1 ـ الاعتراف لله هو الأساس:

لا بدّ من الإشارة بادئ ذى بدء إلى أن الاعتراف لله هـو الأساس...

وأنـه أمـر لا بـدّ منـه على كل حـال...

وهو يعنى أن يعـود الإنسان إلى نفسـه...



[ فَرَجَعَ إِلَى نَفْسِهِ... ] [ لوقا 15: 17 ]...


منقطعـًا عن الهـواجس التى يلهـو بهـا عـن مواجهتهـا, ويواجـه الله بصـدق وإخلاص, ويعـّرى ذاتـه أمامـه, ملقيـًا عنـه كل الستائـر التى يحـاول عـادة أن يحجـب بهـا حقيقتـه عـن نفسـه وعـن الآخـرين متحجّـجـًا بسائـر الذرائـع والمبـرّرات, فتنكشف لـه هكـذا حقيقتـه فى نـور الله, ويـرى نفسـه " ابنـًا شاطـرًا" تلفـّه محبـة الله ولكنـه يتهـرّب منهـا ليتقـوقـع فى ذاتـه الضيـّقة وينكمش على نفسه ببخـل محتميـًا من محبـة الله, رافضـًا دعوتهـا له إلى فـرح المشاركـة...



إن هـذه المواجهـة أساس لكـل حيـاة مسيحيـة حقـّة, لا بـلّ لكـل تديـّن صحيـح, وهى منطلـق كل مصالحـة مـع الله...

ذلك هـذه المصـالحة تفتـرض أولاً الاعتـراف بالقطيعـة التى يقيمهـا الإنسان بينـه وبين الله, وأن يقـرّ المـرء بأنـه, مـن جرائهـا, فى عـزلة وفقـر وجـوع :

[ .... كَمْ مِنْ أَجِيرٍ لأَبِي يَفْضُلُ عَنْهُ اَلْخُبْزُ وَأَنَا أَهْلِكُ جُوعاً! ] [ لوقا 15: 17 ]...



وأن يعـزم بصـدق على العـودة إلى ربه, علمـًا بأن " تـاب", لغـويـًا, تعنـى " عـاد":

[ أَقُومُ وَأَذْهَبُ إِلَى أَبِي وَأَقُولُ لَهُ: يَا أَبِي أَخْطَأْتُ إِلَى اَلسَّمَاءِ وَقُدَّامَكَ] [ لوقا 15: 18 ]...



الله يتـقـبـّل دومـًا هـذه العـودة إذا كانت صـادقة...

إنـه ينتظـر رجعـة الإنسان كمـا كان الأب ينتظـر عـودة " الابن الشاطـر" :

[فَقَامَ وَجَاءَ إِلَى أَبِيهِ. وَإِذْ كَانَ لَمْ يَزَلْ بَعِيداً ] [ لوقا 15: 20 ]...



ويقبـل إليه ويفتـح له ذراعيـه ويضـمّه إليـه:

[رَآهُ أَبُوهُ فَتَحَنَّنَ وَرَكَضَ وَوَقَعَ عَلَى عُنُقِهِ وَقَبَّلَه. ] [ لوقا 15: 20 ]...



ويفـرح أيّمـا فـرح بانتقـاله من المـوت إلى الحيـاة:

[وَلَكِنْ كَانَ يَنْبَغِي أَنْ نَفْرَحَ وَنُسَرَّ لأَنَّ أَخَاكَ هَذَا كَانَ مَيِّتاً فَعَاشَ وَكَانَ ضَالاًّ فَوُجِدَ ] [ لوقا 15: 32 ]...

[أَقُولُ لَكُمْ إِنَّهُ هَكَذَا يَكُونُ فَرَحٌ فِي اَلسَّمَاءِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوبُ أَكْثَرَ مِنْ تِسْعَةٍ وَتِسْعِينَ بَارّاً لاَ يَحْتَاجُونَ إِلَى تَوْبَةٍ ] [ لوقا 15: 7 ]...

[ قُلْ لَهُمْ: حَيٌّ أَنَا يَقُولُ اَلسَّيِّدُ اَلرَّبُّ, إِنِّي لاَ أُسَرُّ بِمَوْتِ اَلشِّرِّيرِ, بَلْ بِأَنْ يَرْجِعَ اَلشِّرِّيرُ عَنْ طَرِيقِهِ وَيَحْيَا. إِرْجِعُوا إِرْجِعُوا عَنْ طُرُقِكُمُ اَلرَّدِيئَةِ. فَلِمَاذَا تَمُوتُونَ يَا بَيْتَ إِسْرَائِيلَ؟ ] [ حزقيال 33: 11 ]...



وأيضـًا:

[ هَلْ مَسَرَّةً أُسَرُّ بِمَوْتِ اَلشِّرِّيرِ يَقُولُ اَلسَّيِّدُ اَلرَّبُّ؟ أَلاَ بِرُجُوعِهِ عَنْ طُرُقِهِ فَيَحْيَا؟ ] [ حزقيال 18: 23]...

هـذا الإنسان الراجـع من إغترابه, يعيـده الله على مشاركتـه ويمتعـه مجـددًا بالحيـاة معـه, فتُغفـر خطاياه لأن الغفـران هـو بالضبـط تجـاوز العـزلة والعـودة إلى صفـاء المشاركـة وإلى مـا تعنيـه مـن حيـاة وفـرح وقـوة وأصـالة وغنى...



+++


2 ـ العودة إلى الله تفترض العودة إلى البشر:

ولكن علاقتنـا بالله ليست بمعـزل عن علاقتنـا بالناس, بـلّ أن هناك تشابكـًا وتداخـلاً بين العلاقتين..

فمـن جهـة, الله يكشف لنـا ذاتـه من خلال أنـاس عاشوا أو يعيشون الآن فى ألفـة معـه, فنتعـرف إليـه مـن خـلال معاشرتنـا لهـم واستماعنـا إليهـم ورؤيتنـا لنـوره على وجوههم وتحسّسنـا لنبرتـه فى أقـوالهم...



ومن جهة أخـرى, فكلمـا استقامت وتعمّـقت علاقتنا بالله, اغتنت وتأصلت علاقتنا بالناس...

والعكس صحيح, إذ أن تفكك علاقتنا بالناس يسئ إلى سلامة علاقتنا بالله ويهـدّدها بالتحول إلى مجـرد علاقة ذهنية وكلاميـة لا حيـاة فيهـا ولا حـرارة ولا عمـق, كمـا أن انتعاش علاقتنا بالناس عبـر انفتاحنـا عليهـم وإخلاصنـا لهم يقربنـا من الله ويرسّـخ علاقتنـا به ولو غاب ذلك عن وعينـا:

[ ثُمَّ يَقُولُ الْمَلِكُ لِلَّذِينَ عَنْ يَمِينِهِ: تَعَالَوْا يَا مُبَارَكِي أَبِي رِثُوا الْمَلَكُوتَ الْمُعَدَّ لَكُمْ مُنْذُ تَأْسِيسِ الْعَالَمِ. لأَنِّي جُعْتُ فَأَطْعَمْتُمُونِي. عَطِشْتُ فَسَقَيْتُمُونِي. كُنْتُ غَرِيباً فَآوَيْتُمُونِي. عُرْيَاناً فَكَسَوْتُمُونِي. مَرِيضاً فَزُرْتُمُونِي. مَحْبُوساً فَأَتَيْتُمْ إِلَيَّ. فَيُجِيبُهُ الأَبْرَارُ حِينَئِذٍ: يَارَبُّ مَتَى رَأَيْنَاكَ جَائِعاً فَأَطْعَمْنَاكَ أَوْ عَطْشَاناً فَسَقَيْنَاكَ؟ وَمَتَى رَأَيْنَاكَ غَرِيباً فَآوَيْنَاكَ أَوْ عُرْيَاناً فَكَسَوْنَاكَ؟ وَمَتَى رَأَيْنَاكَ مَرِيضاً أَوْ مَحْبُوساً فَأَتَيْنَا إِلَيْكَ؟ فَيُجِيبُ الْمَلِكُ: الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِي هَؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ فَبِي فَعَلْتُمْ ] [ متى 25: 34ـ 40]...

الأبرار الذين جاء ذكرهم فى حديث الرب يسوع عن الدينونة, لم يكونوا يدرون أنهم بهـذه الممارسات كانوا يتعاملون مع الرب نفسه...



خلاصـة الكلام أن قصـة علاقتنـا بالله وقصـة علاقتنـا بالناس, قصـة واحـدة فى العمـق, تتخللها مخاطر القطيعة والابتعاد والغـربة, كما تتخللها محاولات العـودة والمصالحة ورأب التصـدّع وإعادة الإلفة...



ومن هنـا أن كـل عـودة على الله تفتـرض عـودة إلى الإنسان الآخـر لتكتمـل وتستقـم...



3 ـ من هنا الاعتراف أمام الكاهن:

هـذا هـو معنى الاعتـراف بالخطايا للكاهـن...

وإذا شئنـا مزيـدًا من الدقـة قلنـا أن الاعتراف ليس بالحقيـقة إعترافـًا للكاهـن...

إنـه اعتراف لله ( يقول التائب فى بـدء اعترافه: أيهـا الآب, رب السماء والأرض, إنى اعتـرف لك ...), إنمـا بحضـور الكاهن وشهـادته...

والكاهـن هنـا يمثّـل الكنيسة,

أى تلك العائلـة الروحية التى هى عائلة الله فى الأرض ونواة ومقـدمة اتحـاد البشرية قاطبة فى جمـاعة واحـدة متحـابة يرعاها الله ويحييهـا...

إن كـل خطيئـة ارتكبهـا تصـدّع علاقتى ليس بالله وحسب, إنمـا بالإنسانية كلهـا, لأن كل تقوقـع على ذاتـى وانكمـاش على أهـوائى يغربّـنى لا عـن الله فقط بل عن إخوتى أيضـًا, ويعطـّل المشاركة بينى وبينهم, فيتـأذون هـم وأتـأذّى أنـا بتلك القطيعة...



مـن هنـا أن رغبتـى فى العـودة والمصـالحة تدفعنـى إلى الاعتـراف بهـذه القطيعـة ( الاعتراف الذى رأينا أن لا بـدّ منه لتجـاوز القطيعـة ) ليس فقط أمـام الهه بل أمـام الناس, الذين يمثلهـم الكـاهن الذى يتقبّـل اعترافى...



والاعتراف هذا إنمـا هو مجـرّد تمهيـد للانسلاخ عن الماضى وطىّ صفحتـه بغيـة فتـح صفحـة جديـدة...

ولأنـه اعتراف بالقطيعـة الكيانيـة وليس " تأديـة حسابات" عن السلوك, فهـو, فى الكنيسة الأرثوذكسيـة, ليس عبارة عن سرد تفصيلى للخطايـا ( كمـا يمـارس فى الكنيسـة الغربيـة ),

إنمـا هـو كشف لجـذور الخطيئة فىّ,

أى للدوافع والنوازع التى هى أصـل لسائر ممارساتى الخاطئـة ومنبـع لهـا,

وبالتالى أساس تغـرّبى عن الله والناس



أمـا الكاهـن, الذى هـو شاهـد لصـدق عـودتى إلى الله والناس, فإنه يتوسل, باسم الكنيسة التى يمثلهـا, إلى الله من أجـلى, كى يتقبـّل الله عـودتى ويعيـدنى إلى ألفتـه ومشاركتـه...

يقـول: " أيهـا الرب إلهنـا, يـا من منحت بطـرس والزانيـة غفـران الخطايا بواسطة الدمـوع, وبرّرت العشار لمـا عـرف ذنـوبه, تقبّـل اعتراف عبـدك ( فلان ), وأن كان قـد خطئ خطيئـة طوعيـة أو كرهيـة, بالقـول أو الفكـر, اغفـر له بمـا أنك صالح ومحب للبشر ...".



وباسم الكنيسة التى وعـد الرب يسوع أن يكـون معهـا إلى الأبـد بقـوة قيامته المحييـة, يعلـن للتائب الصفح عـن خطاياه, لا كأن هـذا الصفـح آت منـه هـو الكاهن ( كمـا توحى الصيغـة المستعملـة فى الطقس اللاتينى : إنى أحلّـك ego absolvo te ) بل بصفتـه شاهـدًا لرحمـة الله...

يقـول: " ربنـا وإلهنـا يسوع المسيح, بنعمـة ورأفـات محبتـه للبشر, ليصفح لك, أيهـا الابن الروحـى ( فـلان ) عن جميع زلاتك. وأنـا الكـاهن الغير المستحـق, بقـوة السلطـان المعطـى لى منـه, أقـول لك لتكـن مسامحـًا ومحلولاً من جميع خطايـاك. باسم الآب والابن والروح القـدس. آمين"...

الخلاصـة:

إن الاعتراف إلى الله هـو البعـد الإلهـى, والاعتـراف للكاهـن هو البعـد الإنسانى, للتـوبة...

والبعـدان مترابطـان, متلازمان, وفقـًا لمنطـق التجسّد, وعلى شاكلتة بُعـدى صليب المسيح

( العمـودى, الذى يشير إلى مصالحتـه للبشر مع الله,
والأفقى, الذى يشير إلى مصالحته للبشر بعضهـم مع بعض )...
__________________

http://img341.imageshack.us/img341/7725/12827952yu7.jpg
ازهد فى الدنيا يحبك الرب,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس.
ماراسحق

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 07:04 PM
طقس الصوم الكبير فى الكنيسة القبطية


طقس الصوم الكبير فى الكنيسة القبطية


ولكى تصوموا , ينبغى أن تعرفوا طقس الصوم , أى نظامه وترتيبه فى الكنسية .

لذلك من جوانب طقس الصوم الكبير فى الكنيسة :


1 - مكانة الصوم الكبير بين الأصوام :

للصوم الكبير مكانة كبيرة , فى كنيستنا القبطية , بين الأصوام فى المسيحية . نظراً لأن الرب صامه , ولأنه ينتهى بأسبوع الآلام والصليب , الذى به الرب تمم الخلاص للعالم , وقام من بين الأموات بسلطان لاهوتة .

كما أن مكانة هذا الصوم لها سبب آخر , وترجع للفائدة الروحية التى يستفيدها الإنسان الروحى منه , والكنيسة أيضاً فى نفس الوقت . كل هذه أسباب , تثبت مكانة الصوم الكبير , فى كنيستنا .

أما عن جوانب هذه المكانة , فهى تتضح من خلال :

أن الصوم يعد من أصوام الدرجة الأولى , التى فيها نصوم ساعات إنقطاع طويلة عن الأكل والشراب , وبنسك شديد , ولا نأكل السمك , المسموح به , فى أصوام الدرجة الثانية .

ونصلى قبل القداس , صلوات السواعى من الساعة الثالثة حتى النوم , وينتهى القداس متأخراً .

ومن جوانب مكانة هذا الصوم , له قراءات خاصة , والحان ونغمات خاصة , وأيضاً قسمة خاصة .

ويلى هذا الجانب :


2 - مـدة الصـــوم :

ومدته خمسة وخمسون يوماً , منها أربعون يوماً , صامها السيد المسيح نفسه ( مت 4 : 2 ) .

ومنها الأسبوع الأخير , وهو أسبوع الآلام , والذى تصومه الكنيسة قبل عيد القيامة .

أما عن الأسبوع الأول من الصوم , فهو يصام عوضاً عن سبوت الأربعين المقدسة , التى يفطر فيها صباحاً , ولا يجوز فيها الانقطاع لأنها يوم الراحة القديم , الذى كان رمزاً للأحد , وبذلك تكون الكنيسة قد احتفظت بكرامة السبت , دون أن تكسر الصوم الكبير .

إذن الأسبوع الأول من الصوم , هو أسبوع من الأربعين المقدسة , فمن لا يصوم يعد أنه كسر الصوم , ولم يصم الأربعين المقدسة كاملة .

أما عن يوم الأحد , لا يجوز فيه الصوم الإنقطاعى , لأنه يوم الرب , الذى قام فيه بسلطان لاهوته من بين الأموات .


3 - فترة الانقطاع الأساسية :

يصام فى الصوم الكبير , من الساعة الثانية عشر أى من منتصف الليل , إلى الساعة الحادية عشر , أى الغروب . وأقل شئ , يصوم الإنسان إلى الساعة التاسعة من النهار , أى الساعة الثالثة عصراً .

أما إذا كانت هناك أسباب , تمنع الصوم الانقطاعى , أو الصوم كلياً , فيجب أن تكون بتفاهم مع أب الاعتراف , وحـّل فى نفس الوقت .

وفى مقدمة التكلم عن طقس الصوم الكبير , يجب أن نشير إلى :


4 - طقس رفاع الصوم :

يصلى قداس أحد الرفاع بالطقس السنوى , ولكن الذى يختلف فيه , هو مرد الإنجيل : أى جى بينيوت , ولا تقال القسمة السنوية , بل تقال قسمة الصوم الكبير , مع مراعاة التوزيع , على أن يكون بطريقة الصوم لا السنوية .

ولا ننسى أن نشير , إلى إنجيل هذا القداس أنه يتكلم عن الصوم , وفى نفس الوقت يجب أن تكون عظة القداس , أو الرسالة الرعوية , عن الصوم .

والهدف من كل هذه الجوانب , هو المناداة بالصوم , لتذكار الناس به , والحث عليه , وللاستفادة بالبركات التى فيه .

أما بعد ذلك , ننقل إلى :



5- صلاة العشيات :

تنقسم إلى ثلاثة أقسام :

أ- أيام الإنقطــاع :

لا توجد فى الصوم الكبير , عشيات لأيام الثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعه والسبت .

لأن فى هذه الأيام يجب أن يكون الصوم إنقطاعى , ولأن صلوات المزامير , أوصلوات السواعى , تصلى من الساعة الثالثة حتى صلاة النوم .

والقداسات تنتهى متأخرة , أى تقريباً فى تمام الساعة الثالثة عصراً . وفى نفس الوقت , لا توجد فى القطمارس , قراءات لعشيات هذه الأيام .

ب- عشية يوم الأحــد :

توجد ليوم الأحد , عشية .

لأن فى يوم السبت , لا يجوز الصوم الأنقطاعى . بالتالى تكون القداسات صباحية , وصلوات السواعى , فيها تصلى صلاة الساعة الثالثة والسادسة فقط .

فمن هنا فى عشية يوم الأحد , تصلى صلوات السواعى , من الساعة التاسعة , حتى الساعة الثانية عشر ( أى النوم ) . ويرفع بخور العشية , ويقرأ المزمور والأنجيل , كما هو مدون بالقطمارس .

جـ- عشية الأعياد السيدية :

كذلك فى الأعياد السيدية , التى قد يأتى البعض منها فى الصوم الكبير مثال : عيد دخول المسيح الهيكل , فى اليوم الأربعينى من ولادته بالجسد . وعيد الصليب , يوم 10 برمهات . وعيد البشارة يوم 29 من نفس الشهر . وعيد دخول المسيح أورشليم , أى أحد الشعانين . توجد لها عشيات , سواء جاء تذكارها فى أيام الأصوام الأنقطاعى , أو يومى السبت والأحد , اللذان عير مسموح فيهما بالصوم الأنقطاعى .

لأنها أعياد سيدية , ولها أهميتها ودورها فى العقائد المسيحية . ولها قراءتها فى القطمارس , وطقوسها فى الصلوات الكنسية .

بالإضافة إلى ذلك , لا يحتفل فى الصوم الكبير بتذكار 29 من الشهر القبطى , الخاص بتذكارات ( الميلاد – البشارة – القيامة ) , فى شهرى طوبه وأمشير فقط .

والسبب يرجع إنهما يرمزا للناموس والأنبياء . وأن هذين الشهرين هما : الشهران السابقان للبشارة واللاحقان بالميلاد , ولم تكن العذراء مريم حبلى بالطفل الإلهى , فى مثل هذين الشهرين .

كما أن يوم 29 من كل شهر قبطى , هو تذكار للثلاثة أعياد , وبل ويتكرر تذكارهم كل شهر , ولم يكن هو العيد الرسمى لهذه الأعياد , لأن هذه الأعياد لها أوقاتها الخاصة , بكل منها على حده .

فمن هنا لا توجد عشية لتذكار 29 من الشهر القبطى , فى الصوم الكبير .

ويلى هذه العشيات :

6- مردات القــداس :

يأتى فى الصوم الكبير , عدة تذكارات منها :

أ- الصــوم نفسه :

وبقية الأصوام , تكون فيها المردات : (( أتيت )) .

ب- الأعياد السيدية :

مثال عيد دخول المسيح الهيكل فى اليوم الأربعين , وعيد البشارة يوم 29 برمهات , تكون فيها المردات : (( الذى تجسد من العذراء )) .

أما عن عيد الصليب , الذى يأتى تذكاره يوم 10 برمهات , من الصوم الكبير تكون فيه المردات : (( صلبت )) .

وعيد دخول المسيح أورشليم , أى أحد الشعانين , يقال فيه : (( يسوع المسيح أبن الله دخل أورشليم , بتواضع عظيم )) .

7- طقوس الصلاة الكنسية :

يصلى فى الصوم الكبير , بعدة طقوس مختلفة :

أ- الطقس الصيامى :

يصلى بهذا الطقس , فى الصوم الكبير , ويسبقه صوم نينوى .

ب- الطقس الفريحى :

ويصلى بهذا الطقس , فى عيد دخول المسيح الهيكل , فى اليوم الأربعينى لميلاده بالجسد . وفى عيد البشارة أيضاً , الذى يأتى تذكاره يوم 29 برمهات . إلى جوار ذلك يصلى بهذا الطقس , فى بقية الأعياد السيدية الكبرى والصغرى .

جـ- الطقس الشعانينى :

يأتى فى هذا الصوم , تذكار عيد الصليب يوم 10 برمهات . وعيد دخول المسيح أورشليم , أى أحد الشعانين . ويصلى فيهما بالطقس الشعانينى . إلى جوار ذلك , يصلى بنفس الطقس , فى عيد الصليب أيضاً الذى يأتى تذكاره , يوم 17 توت .

ومن المعروف أن لكل طقس من هذه الطقوس وأمثالها , له ألحانه ونغمته , التى تختلف عن ألحان ونغمة الطقس الآخر .

بالتالى لكل طقس له تعبيره من خلال الألحان والنغمة الخاصة بالمناسبة . ويترك كل طقس تأثير داخل الإنسان , يختلف عن تأثير الطقس الآخر , سواء كان بالفرح أو الحزن .

8- صلوات السواعى :

تمر الكنيسة فى الصوم الكبير , بعدة مناسبات , ولكل مناسبة أسباب فى زيادة , أو نقص صلوات السواعى , من وقت لآخر , منها :

أ- أيام الصوم الأنقطاعى :

وهى أيام الأثنين والثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعة . وفى هذه الأيام , تصلى صلوات السواعى من الساعة الثالثة , حتى صلاة الثانية عشر أو النوم , ويرفع بعدها الحمل مباشرة .

ب- يومى السبت والأحد :

لا يكون فيهما الصوم إنقطاعى , بل صوماً عادياً . بالتالى تكون القداسات صباحية , وتصلى صلاة الساعة الثالثة والسادسة فقط .

لذلك توجد عشية ليوم الأحد , وتصلى المزامير قبلها , من الساعة التاسعة حتى النوم .

جـ- الأعياد السيدية :

يأتى فى الصوم الكبير , أكثر من عيد سيدى , أو ما يشابها , ويعامل نفس المعاملة مثال :

عيد دخول المسيح الهيكل , فى اليوم الأربعينى لميلاده من العذراء . وعيد الصليب , يوم 10 برمهات . وعيد البشارة , يوم 29 من نفس الشهر . بالإضافة إلى ذلك , عيد دخول المسيح أورشليم , أى أحد الشعانين .

وكل من هذه الأعياد , تكون فيها القداسات صباحية , وتصلى فيها صلاة الساعة الثالثة والسادسة فقط .

9- الأعياد السيدية فى الصوم الكبير :

وهى مثال : عيد دخول المسيح الهيكل , وعيد الصليب , وكذلك عيد البشارة , وعيد دخول المسيح أورشليم .

كل منها لها عشية خاصة به , ولا يكون فيها صوم إنقطاعى ولا مطانيات , وتكون القداسات صباحية , وتصلى مزامير الساعة الثالثة والسادسة فقط .

ولها طقس خاص بكل منها , فرايحى أو شعانينى , ومردات وقسمة فى نفس الوقت .

ملحوظة حول عيد البشارة : إذا وقع هذا العيد , فى الفترة من جمعة ختام الصوم , إلى ثانى يوم عيد القيامة المجيد , فأنه يلغى ولا يتم الإحتفال به .

لأن فى هذه الفترة , مناسبات أهم مثال القنديل العام , وأحد الشعانين , وأسبوع الآلام , والصلب والموت والقيامة .

والسبب الآخر فى عدم الأحتفال به , هو أن يوم 29 من كل شهر قبطى , هو تكرار لتذكار أعياد ( الميلاد – البشارة – القيامة ) . أما هذه المناسبات ,السابق ذكرها التى فى تلك الفترة , لا تذكر سوى مرة واحدة فى السنة , وفى هذه الفترة بالتحديد .

10 - التناول فى الصوم :

فى كل الأوقات التى نتقدم فيها للتناول من الأسرار المقدسة , سواء كانت أوقات فطار , أو أصوام , يجب أن نكون صائمين , مدة لا تقل عن تسع ساعات .

فبالحرى التناول فى أوقات الصوم , يجب على كل إنسان أن يكون صائماً كل الصوم , لا صوم الاحتراس فقط لأجل التناول , وبعد ذلك يرجع للجانب الفطارى .

إنما يجب أن تذكروا , ما قلته لكم مرات عديدة , بخصوص التناول فى الصوم , وهو : التناول فى الصوم مرتبط بالصوم .

فمن منكم , كان غير صائماً , ولا توجد لديه موانع تمنعه من الصوم , مثال عامل السن , أو الظروف الصحية ... الخ , وبدون مشورة أب الاعتراف أو حّـل , فلا يجب أن يتقدم للتناول .

أما إذا كان أحد منكم غير الصائم , ولديه موانع تمنعه , مع وجود مشورة أب الاعتراف والحّـل , فمن حقه أن يتقدم للتناول من الأسرار , دون إعتراض أو خطية .



11- الخطوبات والأكاليل فى الأصوام :

لا يتناسب مع أيام الأصوام , الخطوبات والأكاليل , لأن الصوم له ألحانه ونغماته الخاصة , التى تختلف عن ألحان الأفراح ونغماتها الخاصة .

الصوم يناسبه النسك والتذلل , أما الأفراح يناسبها الولائم والسرور .

الصوم يناسبه البعد عن الأمور الجسدية المحللة , التى بين الرجل وامرأته , كما يزكر يوئيل النبى ( يؤ2: 15 – 18 ) , وبولس الرسول ( 1كو 7 : 2- 5 ) . أما الأفراح فيناسبها ممارسة هذه الأمور بصورة طبيعية .

فلأجل كل هذه الأمور وأمثالها , لا توافق الكنيسة على تتميم مراسيم خطوبات أو أكاليل , فى الأصوام عموماً .

أرجو من الله أن يقبل أصوامنا وصلواتنا فى هذه الأيام المقدسة , ويفتقدنا بمراحمه الكثيرة , ويغفر لنا خطايانا , ويبعد عن كنيسته كل شر وشبه شر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 07:17 PM
**أضف الى معلوماتك

** قداس مارمرقس ..

القداس الكيرلسى**



وضعه القديس مارمرقس وكان يصلى به ... ثم اسلمه للقديس انيانوس ليصلى به ...

ومن بعده هو والكهنة الثلاثة الذين رسمهم معه ...

كتبه باللغة اليونانية ثم ترجم الى القبطية ... وعنه اخذت القداسات الثلاثة المستخدمة حاليا فى الكنيسة ...

ظل يسلم شفاها الى سنة 330م حين دونه القديس اثناسيوس الرسولى " 20 " وسلمه الى القديس افرومنيتوس اول اساقفة اثيوبيا ...

اضاف عليه البابا كيرلس الكبير " 24 " اضافات كثيرة , ودونه فى وضعه الجديد الذى نصلى به الان ....

ومن ذلك الوقت اصبح يعرف ب القداس الكيرلسى ...

مجلة عذراء الزيتون - النمسا
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 07:25 PM
**** طقس تذكار الآعياد السيدية الكبرى الثلاثة ****
-------------------------------------------------------------------
يحتفل فى كل يوم 29 من كل شهر قبطى ماعدا شهرى طوبة وامشير بتذكار الآعياد السيدية الثلاثة الكبرى , بالطقس الفرايحى الذى يمتاز بالنغم المطرب الذى يليق بالاعياد والافراح الروحية , ولايكون فيه صوم انقطاعى ولا ميطانيات وهى كالاتى :-
++ عيد البشارة الذى يقع فى 29 برمهات ..

++ عيد الميلاد الذى يقع فى 29 كيهك ..

++ عيد القيامة الذى كان فى سنة صلب السيد المسيح وقيامته فى 29 برمهات ايضا ..

الطقس
====
1- تسبحة عشية
--------------------
تصلى تسبحة عشية كالمعتاد مع اضافة ابصالية واطس او ادام الخاصة بالعيد , كما تقال الابصالية باللحن الفرايحى ثم يقال الطرح الخاص بالبشارة قبل ختام التذاكيات .

2- فى رفع بخور عشية وباكر
---------------------------------
تقال ارباع الناقوس الخاصة بالبشارة والميلاد والقيامة كذلك الذكصولوجيات ومرد الانجيل والختام .

3- تسبحة نصف الليل
-------------------------
تصلى التسبحة كالمعتاد على ان تقال " تين أويه انثوك " .. كما يقال المجمع بطقس الاعياد السيدية .. وتقال الذكصولوجيات والابصاليات والدفنار ثم ختام التذاكيات فختام التسبحة .

4- فى القداس
-----------------
تصلى مزامير الساعة الثالثة والسادسة فقط قبل تقديم الحمل .. وتقال الليلويا فاى بيه بى .. ولحن طاى شورى .. وتقال الهبتنيات على النحو التالى :
الاول للقديسة العذراء مريم
الثانية للقيامة
الثالثة للملاك غبريال " البشارة "
الرابعة للسبعة رؤساء الملائكة
الخامسة للميلاد
والسادسة ليوسف ونيقوديموس والقديسة مريم المجدلية
والسابعة للرسل القديسين
والثامنة لمارمرقس الرسول
التاسعة لمارجرجس ....

ثم تكمل كالمعتاد ومرد الابركسيس الخاص بالبشارة والميلاد والقيامة كذلك مرد الانجيل والاسبسمس الادام او الواطس .. ويكون التوزيع جامعا للآعياد الثلاثة بحيث يقال ربع لكل عيد بعد كل ربع من مزمور التوزيع.. والختام ايضا يكون جامعا للآعياد الثلاثة .

** لايحتفل بيوم 29 تذكار الاعياد السيدية الثلاثة فى شهرى طوبة وامشير لانهما يقعان خارج فترة حمل القديسة العذراء بالسيد المسيح .. كما انهما يرمزان لنبوات الناموس والآنبياء التى سبقت مجئ السيد المسيح .

** تذكار الاعياد السيدية الثلاثة " البشارة والميلاد والقيامة " تتم الصلاة بالطقس الفرايحى .. وتظل قراءات اليوم كما هى ... الا اذا وقع يوم احد .. فتقرأ فصول 29 برمهات بدل فصول الاحد الخامس لانها متكررة .

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 07:31 PM
قاموس المصطلحات الكنيسية


- اباركة
عصير عنب مختمر يوضع فى الكأس على المدبح
فى القداس يحول الروح القدس الاباركة الى دم السيد المسيح .

2- الابركسيس
يعنى سفر اعمال الرسل كتبه معلمنا لوقا .
يقرأ فصل منه فى القداس الالهى .
يتحدث الابركسيس عن الكنيسة فى عهد الرسل .

3- ابروسفارين
غطاء يوضع على الحمل والكأس فوق المدبح .
يوضع بعد صلاة الشكر ويرفع بعد صلاة الصلح .
يشير الى الحجر الدى دحرجه الملاك بعد قيامة السيد المسيح .

4- الابصلمودية
هو كتاب تسابيح الكنيسة .
توجد ابصلمودية سنوية واخرى كيهكية تستخدم فى شهر كيهك قبل عيد الميلاد

5- ابو غلمسيس
يعنى سفر الرؤيا كتبه القديس يوحنا الحبيب .
يحدثنا هدا السفر عن السماء .
يطلق هدا الاسم على طقس ليلة سبت الفرح حيث ادخلنا المسيح بموته الى سمواته .

6- ارثودكسى
انسان مستقيم فى ايمانه لاينحرف عنه .
المؤمن الحقيقى الارثودكسى يحب الكتاب المقدس والكنيسة ويعيش كأبن الله .

7- اسرار الكنيسة
يهبنا الروح القدس فى الاسرار البركات التالية :
+ فى المعمودية : ننال الميلاد الجديد .
+ فى الميرون : ننال الروح القدس فينا .
+ فى التناول : نتحد بجسد الرب ودمه .
+ فى التوبة والاعتراف : ننال غفران الخطايا .
+ فى الكهنوت : ننال موهبة الخدمة .
+ فى الزواج : يتحد العروسان معا .
+ فى مسحة المرضى : يهب الله الشفاء .

8- الاسكيم
حزام من الجلد يلبسه الراهب حينما يصير متوحدا بعد اقامة صلوات خاصة بلبسه .
الراهب الدى يلبس الاسكيم يقدم صلوات واصوام ومطانيات اكثر من الراهب العادى .

9- الاشبين
الشخص المسئول امام الله والكنيسة عن المعمد حديثا .
يجب ان يصلى الاشبين عن المعمد ويهتم به .

10- اغابى
اى محبة تطلق على وليمة المحبة التى كانت كل كنيسة تشترك فيها بعد القداس
الالهى .

11- اغطية المدبح
تشير الى اكفان السيد المسيح .
تحتوى عده الاغطية على :
+ غطاء احمر "فى الغالب" يكسو كل المدبح وعليه صليب فى كل ركن .
+ غطاء ابيض اضغر من السابق .
+ الابروسفارين .

12- الافخارستيا
هو سر الشكر او سر التناول .
اسسه السيد المسيح نفسه .
يشترك الشعب مع الكاهن والشمامسة فى الصلوات والتسابيح فى القداس .
فى القداس يشترك معنا الملائكة فى التسبيح .

قاموس المصطلحات الكنيسية
زيزى جاسبرجر
__________________

http://img341.imageshack.us/img341/7725/12827952yu7.jpg
ازهد فى الدنيا يحبك الرب,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس.
ماراسحق

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 07:45 PM
هل تعلم لمادا يختلف عدد ايام صوم الرسل من عام لاخر ؟


يرجع الفضل فى تحديد حساب الابقطى لتحديد مواعيد الاعياد والاصوام الى البابا
ديمتريوس الكرام البابا 12 والعلماء المعاصرين له مثل بطليموس الفلكى ..

ويسمى
هدا الحساب *حساب الكرمة * نسبة الى البابا الكرام ..


اساسيات حساب الكرمة :

1- المدة من رفاع الصيام الكبير تبدأ يوم 7 يناير الذى هو عيد الميلاد وتنتهى ببداية
الصوم الكبير .

2- عيد الرسل يكون دائما يوم 12 يوليو .

3- المدة بين 7 يناير عيد الميلاد , 12 يوليو عيد الرسل هى 186 يوما او 187 يوما
ادا كان فبراير 29 يوما .


4- فى وسط هدين العيدين يقع الصوم الكبير واسبوع البصخة ومدتهما 47 +8 يوما
على الترتيب اى 55 يوما .


5- يعقب الصوم الكبير ولمدة 50 يوما الخماسين المقدسة .


6- يجمع عدد ايام الصوم الكبير + البصخة + الخماسين يكون الناتج 105 ايام .


7- بطرح 186 يوما - 105 ايام ينتج 81 يوما هى :

عدد ايام رفاع الصوم الكبير + عدد ايام صوم الرسل .


+ فان كان الرفاع فى حده الادنى 33 يوما يكون صوم الرسل حده الاقصى 48 يوما
لكى يكون مجموعهما 81 يوما .


+ وان كان الرفاع فى حده الاقصى 66 يوما يكون صوم الرسل فى حده الادنى 15 يوما
لكى يكون مجموعهما 81 يوما.


8- وكلما نقص يوم فى الرفاع زاد يوم فى صوم الرسل , وكلما نقص اكثر من يوم
هنا زاد نفس المقدار هناك .. وبالعكس .


بركة ام النور والانبا ابرام تكون مع جميع اعضاء المنتدى
زيزى جاسبرجر
__________________

http://img341.imageshack.us/img341/7725/12827952yu7.jpg
ازهد فى الدنيا يحبك الرب,
وازهد فيما بين ايدى الناس يحبك الناس,
من عدا وراء الكرامة هربت منه ,
ومن هرب منها بمعرفة جرت وراءه وارشدت عليه الناس.
ماراسحق

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 07:51 PM
القربانة ( الحمل ):


* عبارة عن خبزة مستديرة إشارة إلى سرمدية الرب الذبيح بمعنى أن ليس له بداية ولا نهاية


* يصنع الحمل من دقيق القمح النقي والخالي من الشوائب إشارة إلى المسيح كلي النقاوة الذي بلا عيب ولا خطية وحده


* عليها ختم عبارة عن :

- صليب كبير محاطا بـ 12 صليب صغير إشارة إلى المسيح وحوله تلاميذه ( 3 * 4 )

- عبارة قدوس الله 000 باللغة القبطية وهي التسبحة التي رددها الملائكة أثناء دفن السيد المسيح


* يثقب الحمل اثناء اعداده 5 ثقوب إشارة الى آلام السيد المسيح و جراحاته الخمسة


* الحمل يوضع فيه خميرة إشارة الى الخطية التي حملها المسيح ؛ ولا يوضع فيه ملح لأن المسيح هو ملح العالم


* يعد الحمل بوقار في مكان يسمى بيت لحم وتتلى المزامير باكملها اثناء ذلك لأن فيها رموز ونبوات عن المسيح الحمل الحقيقي


* يجب ان يكون الحمل خبز يومه أي مخبوز في نفس يوم القداس


الخمر ( عصير الكرمة ):


عبارة عن عصير العنب ويكون : احمر نقي ، وغير مختمر ، وغير مسكر ، خالي من الشوائب


لماذا الخبز والخمر فقط ؟


1- لأن ذبيحة العهد الجديد غير دموية على مثال تقدمة ملكي صادق

2- السيد المسيح هو الرأس وجسده الكنيسة كما تضم الخبزة حبات كثيرة من القمح وأيضا يضم الخمر حبات كثيرة من العنب


تقديم الحمل


عدد القربان يكون إما

– (3) إشارة إلى الثالوث واختيار واحدة منهم إشارة إلى تجسد أقنوم الكلمة ليتمم عمل الفداء

– (5) إشارة إلى ذبائح العهد القديم الخمسة وهي المحرقة ، الخطية ، الإثم ، السلامة ، تقدمة القربان

– (7) إشارة إلى ذبائح العهد القديم الخمسة مضافا إليها عصفوري تطهير الأبرص ( لا 14 : 4 )
+++

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 07:55 PM
**** اللوح المقدس ****
-----------------------------------
وفوق كل مذبح يوجد لوح من الخشب , وقد كرس بالصلاة وبمسحه بالميرون المقدس بعلامة الصليب فى جوانبه الاربعة , وفى بعض الاحيان يكون هذا اللوح من الرخام كما وجد فى كنائس الاديرة البحرية ...

اما كون هذا اللوح من خشب فليدل على صليب المخلص وعلى شجرة الحياة .. اما اذا كان من حجر فيشير الى الصخرة المتفجرة التى خرج منها اثنى عشر نبعا لتسقى اسباط الاثنى عشر ...

ويرسمون على اللوح علامة الصليب ثلاث مرات او خمس مرات ويكتبون عليه اسم يسوع المسيح وبعض الايات منها " اساساته فى الجبال المقدسة احب الرب ابواب صهيون افضل من جميع مساكن يعقوب .. تكلم من اجلك بأعمال كريمة يامدينة الله " مز 86 : 1 .. وايضا " مذابحك يارب اله القوات ملكى والهى " مز 83 : 3 ...

ولايمكن ان يكون المذبح بلا لوح مكرس والا جاز التقديس عليه على انه من الجائز عند الضرورة ان يقدس على اللوح وحده دون الحاجة الى المذبح ...

ورأيى ان اللوح انما كان وليد الاضطهاد الذى حل على المؤمنين اذ كانت تخرب كنائسهم ويمنعون عن العبادة فيها , لذلك عملوا لوحا وكرسوه ووضعوه فوق كل مذبح حتى اذا دعى الداعى اخذوه وهربوا فكان معهم الشئ الذى خف حمله وغلا ثمنه ...

على انه قد وردت بضعة حوادث فى التاريخ - وان كانت هذه الحوادث بعيدة عن الكنيسة القبطية - تفيد انه عند الضرورة يجوز التقديس على يد الشماس ...

وقد ذكر التاريخ ان " توادريطوس " اسقف كورش قد قدس فوق يد الشماسة ليقرب احد السواح ...

وقال " تاؤدوسيوس " بطريرك اليعاقبة " السريان " انه اذا وجدت ضرورة داعية للقربان ولم يكن مذبح فليضع الكاهن منديلا برقبته وليضع فوقه الطبع على صينية وليمسك الكأس بيده اليسرى ويقدس ...

وقال " قرياقس " بطريركهم ايضا "+ 817 " " متى سار القساوسة والشماسة فى برية قفراء وكان معهم كأس وصينية يحمل الشماس الصينية بيمينه والكأس بيساره نائبا مناب المذبح فيقدس الكاهن على هذه الطريقة عند الضرورة " ...

على ان هذه امور شاذة لظروف شاذة ...

ويكون اللوح عندنا كما قلت غالبا من الخشب .. اما عند اليونان فيكون من كتان , وعند السريان يكون من الحجر وعند النساطرة من الجلد ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 07:57 PM
البصخة المقدسة


كلمة بصخة معناها عبور تذكار عبور الملاك المهلك و خلاص ابكار اسرائيل بدم خروف الفصح

من الاثنين الى الخميس لا تقام قداسات اشارة الى حفظ خروف الفصح 4 ايام قبل ذبحه
تقسم الصلوات الى 5 ساعات ليلية و 5 ساعات نهارية (باكر - الثالثة - السادسة - التاسعة - الحادية عشر) وفى يوم الجمعة العظيمة تضاف الساعة الثانية عشر
تتضمن كل صلاة :

النبوات : نبوات من العهد القديم تتحدث عن هذه الساعة.
ثوك تاتي جوم( لك القوة والمجد..) 12 مرة: تسبحة يترنم بها السمائيون لله الجالس على العرش المزمور و الانجيل: يقال بلحن الحزن (قبطي ثم عربي) تدور كلماته حول أحداث الساعة.

مقدمة، الطرح(تفسير و تأملات في الانجيل)، الختام

الطلبة: يقولها الكاهن في نهاية الصلاة و يرد الشعب كيرياليصون

ثم افنوتى ناى نان وابؤورو

ويقرأ انجيل متى يوم الثلاثاء وانجيل مرقس يوم الاربعاء وانجيل لوقا يوم الخميس +وانجيل يوحنا يوم أحد العيد.....


البركة التى تقال فى جمعة الآلام


اليوم الحدث

أحد الشعانين تذكار دخول المسيح أورشليم بفرح عظيم

ليلة الاثنين المسيح يقضي اليوم كله في أورشليم و يعود في المساء لبيت عنيا و يعلن لتلاميذه أنه سيتألم و يموت ثم يقوم.

الاثنين خروج المسيح من بيت عنيا قاصدا الهيكل
لعن شجرة التين (رمز الرياء)
طرد الباعة من الهيكل

ليلة الثلاثاء اجابات المسيح عن أسئلة خاصة بالملكوت و الانبياء
رثاء أورشليم (لو 13)
توبيخ الكتبة و الفريسيين (لو 11)

الثلاثاء أحاديث متنوعة عن:
التينة التي يبست بعد ان لعنها
مدح الأرملة التي ألقيت الفلسين
علامات خراب أورشليم و خراب العالم
المسيح يغادر الهيكل نهائيا و لآخر مرة و يعود لبيت عنيا

ليلة الاربعاء تشاور اليهود ليقتلوه
حديث المسيح عن الاستعداد (السهر كالعذارى الحكيمات)

أربعاء البصخة المسيح يقضي اليوم كله في بيت عنيا استعدادا للفداء العظيم
المرأة ساكبة الطيب (مت 27) و (يو 12)
الاتفاق مع يهوذا على تسليم السيد المسيح لهذا نصوم الاربعاء تذكار التسليم

ليلة الخميس المسيح يخبر التلاميذ انه يعرف ما حدث بالخفاء و أنه يضع ذاته بارادته عنا.

خميس العهد المسيح يأمر التلاميذ باعداد الفصح ثم يذهب ظهرا لأورشليم و يأكل معهم الفصح في بيت مرقس
غسيل أرجل التلاميذ
تأسيس سر الافخارستية (التناول) و انصراف اليهود

ليلة الجمعة حديث وداعي للتلاميذ
اخبار بطرس بانكاره 3 مرات
خروجهم لجبل الزيتون و صلاته في بستان جسيماني
القبض عليه و هروب التلاميذ

الجمعة العظيمة تحتفل الكنيسة في هذا اليوم احتفالا مهيبا يملأه الخشوع و الهيبة لأنه اليوم الذي بلغت فيه آلام المسيح ذرتها و تم الفداء على الصليب و نالت البشرية الخلاص، وتكون القراءات الخاصة بآلام المسيح كما يلي :

باكر: محاكمة يسوع في مجمع رؤساء اليهود.
الثالثة: أخذ مشورة السلطة الرومانية في أمره، بيلاطس ثم هيرودس ثم بيلاطس مرة أخرى.
السادسة: طلب المسيح، أمانة اللص
التاسعة: موت المسيح
الحادية عشر: الصخور تتشقق و الارض تتزلزل و القبور تتفتح، طعنة الحربة و خروج دم و ماء، انزاله من الصليب دون كسر ساقه.
الثانية عشر: دفن المسيح


ليلة سبت الفرح (أبو غلمسيس) أبو غلمسيس هي كلمة يونانية معناها سفر الرؤيا تنتهي بقداس سبت الفرح

يقال فيها انتصارات القيامة (سوسنة/ صلاة حنة/ حزقيا/ منسي الملك ...) و مرد الهوس الثالث، وقراءة سفر الرؤيا ...


نسأل الله أن يعطينا البركة في هذا الاسبوع العظيم

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 08:07 PM
العلاقة بين الطقس والعقيدة

نيافة الأنبا رافائيل

العقيدة فكر الطقس تطبيق .

الفكر بسهولة ينحرف أما التطبيق لا ينحرف ...

الطقس حارساً للعقيدة وتطبيق عملى لها ...

كما أن العقيدة يمكن تنحرف إن صارت فكلا بلا عمل والعكس صحيح ... لابد أن تترجم العقيدة إلى طقس يمارس عملياً إلا وينسى وينحرف .

يجب علينا أن نفهم الخلفيات العقيدية للطقس ...

لا يوجد طقس فى الكنيسة إلا وله ومعنى لاهوتى ولا توجد عقيدة لاهوتية فى لكنيسة إلا ولها معنى طقسى دقيق ... أصغر طقس فى الكنيسة ه رسم الصليب ومع ذلك يحوى فى داخله كل العقائد المسيحية العظمى .

مجرد أن يرسم الإنسان علامة الصليب فهو يعلن إيمانه بالثالوث ، الإيمان الواحد بالإله الواحد ... وبالتجسد ...
الانتقال من الشمال إلى اليمين يعلن الإيمان بالصليب والفداء ... الإيمان بالصليب أنه قوى نحتمى فيه ...

رسم الصليب إعلان على الانتماء ليسوع المصلوب

سؤال مكرر يتوجه إلى المخدومين : لماذا تفتخروا بالصليب .. أما كان يجب أن نخرق منه ونفتخر بالقيامة وبحيل التجلى ؟

العجيب أننا نفتخر بأضعف نقطة فى حياة المسيح والتى هى الصليب ...

والقديس بولس لرسول يقول "حاشا لى أن أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح ، الذى به صلب العالم لى وأنا للعالم" (غلا 14:6) .

ويقول “لم أعزم أن أعرف شيئاً بينكم إلا يسوع المسيح وإياه مصلوباً” (اكو 2:2) .

القديس بولس الرسول يقر على نفسه أنه ضد التيار والفلسفة لذلك أهل كورنثوس احتقروه وفضلوا أبلوس عنه الذى ذهب لهم بحكمة وفلسفة (أبولس) أنه باشتداد كان يفحم اليهود جهراً مبيناً من الكتب أن يسوع هو المسيح (أعمال) فحقق أبولس للمسيحيين ما لم يستطع بولس الرسول تحقيقه فهو وضح لأهل كورنثوس لماذا لم يتكلم بأسلوب الفلسفة فكتب إليهم قائلاً لا بحكمة كلام لئلا يتعطل صليب المسيح فإن كلمة الصليب عند الهالكين جهالة وأما عندنا نحن المخلصين فهى قوة الله لأنه مكتوب سأبيد الحكماء وأرفض فهم الفهماء .. أين الحكيم، أين الكاتب، أين مباحث هذا الدهر. ألم يجهل الله حكمة هذا العالم لأنه إذا كان العالم فى حكمة الله لم يعرف الله بالحكمة أستحسن الله أن يخلص المؤمنين بجهالة الكرازة لأن اليهود يسألون آية واليونانيين يطلبون حكمة ولكننا نحن نكرز بالمسيح مصلباً لليهود عثرة ولليونانيين جهالة ، "وأما للمدعوين يهوداً وينانيين فبالمسيح قوة الله وحكمة الله. لأن جهالة الله أحكم من الناس وضعف الله أقوى من الناس" (1كو 17:1-25) .

العمل القوى لا يحتاج إلى دعاية لذلك القديس بولس لم يكرز بذلك الملك الجبار إنما بالمسيح المصلوب فتحول العالم كله للمسيح .. وهذا أعظم برهان على صدق المسيحية .

اليهود رفضوا الإيمان بإله مصلوب يريدون إله معجزات الذى هو إله موسى ، واليونانيون يسخرون بالكرازة بإله ضعيف ويعتبرون أن هذا جهل ومع هذا فالقديس بولس الرسول أخذ يكرز لهم بهذا الإله المصلوب حتى آمنوا ..

وأصبحت هنا قوة الكرازة ليست بالفلسفة والحكمة إنما بقوة الصليب فعلاً كما قال "وأنا لم أتيت إليكم أيها الأخوة أتيت ليس بسمو الكلام أو الحكمة منادياً لكم بشهادة الله . لأنى لم أعزم أن أعرف شيئاً بينكم إلا يسوع المسيح وإياه مصلوباً” (1كو1http://forum.ava-kyrillos.com/image+++tra/threadsmilies/smiliesf/2.gif1، 2) .

وهنا يتسائل البعض قائلاً : الصليب كان وسيلة إعدام للمسيح كيف يتخذونه رمز للمسيحية ووسيلة فخر .. يلبسه المسيحيون على صدورهم ويعلقونه على منارات الكنائس .. الخ .

والإجابة كالآتى :

1- لو إن المسيح صلب باستحقاق لكان الصليب عار فالمسيح لم يصلب لأنه مذنب بل صلب لأجلنا نحن المذنبين لذلك فالصليب فخر ...

2- لو أن المسيح صلب عن ضعف لكان الصليب عار فالمسيح صلب عن قوة فهو كان يعلم كل ما كان مقدم عليه ومتقدم للصليب بكل قوة لذلك قال التلاميذ :

"ها أنا صاعد إلى أورشليم .. وأبن الإنسان يسلم..." .

“وحينما أتى الجنود ليقبضوا عليه ومعهم سيوف وعصى تقدم إليهم فى شجاعة وقال لهم يسوع أنا هو” (يو15:18) قالها بقوة ... فكان هو القوى وهم الضعفاء .

عندما "واحد من الذين مع يسوع مد يده وأستل سيفه وضرب عبد رئيس الكهنة فقطع أذنه .. فقال له يسوع رد سيفك إلى مكاه لأن كل الذين يأخذون السيف بالسيف يهلكون . أتظن أنى لا أستطيع الآن أن أطلب إلى أبى فيقدم لى أكثر من أثنى عشر جيشاً من الملائكة . فكيف تكمل الكتب إنه هكذا ينبغى أن يكون" (مت 51:26-54) .

لأنه كان هدفه الصليب ، لذلك يقول له لحن فاى إيتاف إينف . (الذى أصعد ذاته ذبيحة مقبولة) ... لأنه هو الكاهن وهو أيضاً الذبيحة .

ظن اليهود أنهم بالصليب تخلصوا من السيد المسيح ولكنه عاد وقام مرة أخرى بقوة .... فيم يتحقق هدفهم .. وبذلك لم يكن الصليب ضعف إنما كان قوة ...

الصليب مظهره الخاردى ضعف ولكن قيمته الداخلية قوة .. لذلك نقول فى لحن "أومونوجينيس" (يا من أظهر بالضعف من هو أعظم من القوة) ... لذلك فالمسيح كأنه يقول للشيطان أنا لم أسحقك بالقوة أو بسلطانى ولكن سوف أسحقك فى أضعف لحظات حياتى التى هى على الصليب ... سأترك لك تفعل بى كل ما تريد وفميا أنا أسلم الروح سوف أقبض عليك وأقيدك وأهزمك .. لذلك يقول التقليد الكنسى "أن الشيطان دنا من المسيح لكى يقبض على روحه كعادته مع جميع الذين يموتوا ... وهو ظن أن المسيح مثل إبراهيم .. أسحق .. يعقوب ... موسى ... الخ ... جميع الذين قبض على أرواحهم فى الجحيم ولكن عند المسيح على الصليب قال له بصرخة يائسة "أن كنت ابن الله أنزل .." لم يجبه المسيح لكى ينزل من على الصليب .. لأن الصليب كان طوال فترة حياة السيد المسيح على الأرض متحيراً من أعماله ... وفى هذه اللحظة إذ تظاهر السيد المسيح له بالضعف ولم ينزل من على الصليب فدنا منه الشيطان لكى يقبض على روحه .... وفى هذه اللحظة حيث المسيح متهالك وعلى وشك الموت وفى أضعف لحظات عمره قبض على الشيطان وقيده 1000 سنة (رقم رمزى) وأظهر بالضعف ما هو أعظم من القوة لذلك "كلمة الصليب عند الهالكين جهالة أما عندنا نحن المخلصين فهى قوة الله" (1كو18:1) فهو الذى به هزم الشيطان ونحن نفتخر به ونهاجم به أيضاً ضد الشيطان ... فنفكره بالموقعة الحربية التى هزم فيها الشيطان فيخزى عندما يأتى لمحاربتنا .

قصة :

شخص عدوانى يهدد سكان المكان وليس هناك من يقدر أن يقف أمامه وفى إحدى الأيام بينما هو يعمل صخب وقلق تقدم إليه صبى صغير وهمس فى أذنى هذا الوحش قائلاً (باب الشعرية) وإذ بالرجل العدوانى يهرب خجلاً ولم يعلو صوته مرة أخرى ... لأن هذه الكلمات التى همس بها الصبى فى أذنيه ذكرته بموقعة كان فيها فى منتهى الضعف وخرج مهزوماً ...

هكذا نحن نحارب الشيطان بالصليب ونذكره بالجلجثة، فيتراجع عنا ويخزى . الذى عبر عنه الكتاب قائلاً "رأيت الشيطان ساقطاً من السماء مثل البرق” .. “جرد الرياسات به بالصليب” يشبه خلع الرتب من أحد قواد الجيش مع الموسيقى الحزينة وبمرأى من الجميع لأجل هذا الأمر المحزن ... هذه حفلة الصليب .. الجميع ينظرون والصليب على جبل عال ... ويظن الجميع ظاهرياً أن المسيح مهزوم ولكن حقيقة الأمر أنه كاد على يجرد الرياسات (يقيد الشيطان) "لأن رئيس هذا العالم يأتى وليس له فى شئ” (يو30:14) .وصار المسيح رئيس السلام .

3- الصليب كان قصد الله ... كان قصد الله أن يموت المسيح مصلوباً رغم أن الإعدام كان فى ذلك الجيل بواحدة من ثلاثة طرق هى :

1- قطع الرقبة بالسيف : طريقة رومانية للرعاية الرومانيين ذوى الجنسية لرومانية لذلك لم تقطع رقبة المسيح ولأن المسيح رأس الكنيسة ولابد ن يظل مرتبطاً بها ...

ولأنه لو قطعت رقبته تكن هنا فرصة للشك بعد القيامة أن هذا الرأس ليس لهذا الجسد .. (من أقوال الآباء) وأستشهد بهذه الطريقة القديس بولس الرسول لأنه أخد الجنسية الرومانية .

2- الرجم بالحجارة : طريقة يهودية بحسب الناموس اليهودى ..
رغم أن بيلاطس رفض قتل المسيح نجد أنه فى نفس الجيل 36 سنه استشهد القديس اسطفانوس بالرجم بالحجارة ..

ورغم أن شاول كان يجر المسيحيين ويأخذ رسائل من رسائل من رؤساء الكهنة ويقتلهم فالمسيح لم يقتل رجماً لأن الرجم يفتت الجسد والعظام أما الكنيسة فلا تتفتت لذلك النبوة تقول “عظم من عظامه لا يكسر” لذلك على الصليب مات قبل أن يكسر الجنود ساقيه مع اللصين كعادة المصلوب (من أقوال الآباء) .

3- الصلب : طريقة رومانية للعبيد والأجانب .
كان لابد من الصليب لكى تتحقق القيامة أن هذا المصلوب أمام الجميع هو الذى نراه قام بجراحة ... ليس هنا مجال للشك ...

هذه الجراحات لا تعوق القيامة بعكس قطع الرقبة أو تفتيت العظام هذه الجراحات أيضاً لا تعوق إيماننا نحن بالقيامة بعكس لو قام بعد قطع الرقبة أو تفتيت العظام فهو فى إمكانه أعاده كل شئ على ما كان عليه ولكن نحن إيماننا ضعيف فكانت ستوجد فرصة للشك هناك .

لذلك أيضاً دفن المسيح فى قبر جديد لئلا يظن أنه آخر الذى قام من الأموات ..
أيضاً القديس أثناسيوس الرسول يعلل لماذا كان الصليب لازماً للمسيح فهو يقول لأن الشيطان لقبه لكتاب المقدس أنه رئيس سلطان الهواء لذلك كان يجب أن المسيح يقاتله فى مملكته وهو معلق على عود الصليب فى الهواء وهو على الأرض .

الصليب قائمتين إحداهما رأسية تربط السمائيين بالأرضيين والأخرى عرضية تربط الشعوب ببعضهما البعض .

لذلك كان الصليب قصد الله .. وفى خطة الله ولم يكن صدقة ويجب علينا أن نفتخر به لأنه حقق قصد الله وخطته بنجاح .

إشارات العهد القديم تبين أن الصليب كان فى قصد الله :

نحن نهتم بالصليب وبإشارة وعلامة الصليب التى يشير إليها العهد القديم بعكس البروتستانت الذين يؤمنون بالصليب ولكن لا يستخدمونه كإشارة .. ولا يجدون معنى للإشارة إنما كل الاهتمام بدم المسيح ...

رموز الصليب فى العهد القديم هى :

الحية النحاسية - سلم يعقوب - عصا هرون - بركة يعقوب لإبنى يوسف مسنى وافرايم - تحرك شعب إسرائيل فى الوسط خيمة الاجتماع والثلاثة أسباط فى كل ناحية على هيئة صليب - المذبح فى العهد القديم - التى أخرجوا بها الفأس الذى سقط فى الماء - وصارت المياه عذبه بدلاً من مرة - العصا التى ضربت بها صخرة حوريب .

فإن كانت جميع هذه العلامات لم تكن صدفة فى العهد القديم إنما كانت لحظة وقصد فلا بد لى أن أفتخر بعلامة الصليب والصليب صار فى دمنا ولنا حق أن نستخدمه .

مبنى الكنيسة أحياناً يكون على شكل صليب .

1- دائرة رمز للأبدية . 2- سفينة .

ولكن أشهر المناظر للكنيسة هى على شكل صليب ...

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 08:11 PM
الدعوة الى الكهنوت


يقول الوحى الإلـــَهى على لسان بولس الرسول: "لا يأخذ أحد هذه الوظيفة من نفسه، بل المدعو من الله كما هارون." (عب 4:5) فالله ينظر ويختار ويريد. فى البداية إختار الأبكار، وقال لموسى: "قدِّس لى كل بكر؛ كل فاتح رحم من بنى إسرائيل من الناس ومن البهائم إنه لى." (خر 2:13)

إختار الله هارون وبنيه لخدمة الكهنوت؛ يكونوا نصيبًا للرب (إكليروس للرب). وعند تقسيم الأرض، قال إن هارون ونسله لا يأخذوا شيئا لأن الرب هو نصيبهم؛ يأكلون مما يعطـَـــى للـــرب. (يش 7:18) وقبل أن يبدأ هارون وأولاده خدمتهم، أمر الرب موسى أن يمسحهم أمام كل الجماعة، وأن يقدموا ذبيحة للرب فى محفل مقدس وهم لابسون ثياب مقدسة مصنوعة كأمر الرب. (خر 28، خر 30، خر 40، لا 7) والمسحة هنا تشمل التقديس، والتكريس، والتخصيص.

وأمر الله أن يضع علامة من ذهب على جبهة هارون، فتكون علامة للرضا أمام الرب عن هارون وعن الشعب. ولم تكن ثياب الكهنة من باب المظهر وحسن اللبس، ولكن كما قال عنها: "للمجد والبهاء." (خر 2:28، خر 40:28)

يذكر عن القديس باسيليوس أسقف نيصص أنه كان يلبس ثياب فاخرة جدا للخدمة. وعندما أعثرت هذه الثياب أحد الناس، كشف الله للقديس هذا الأمر. فأخذه القديس إلى غرفة داخلية وخلع عن نفسه ثياب الخدمة، فظهر ثوب الخيش الذى كان يرتديه على جسده. وقال له: "يا ابنى، هذه الثياب إنما هى تكريمًا لله وليست تكريمًا للإنسان. لأنه إن كان الله يُـلبـِـس خدام العهد القديم المجد والبهاء، أفلا يهتم بخدام العهد الجديد؟"

وفى العهد القديم، كان يصاحب المسحة حلول الروح القدس. ويقابلها فى العهد الجديد وضع اليد الرسولية المتسلسلة من الرسل، إلى البطاركة، إلى الأساقفة، وكذلك النفخـَـة المقدسة فى فم الكاهن يوم سيامته. وعلى هذا، فالكهنوت اختيار، ودعوة، ومسحة، وإرسالية. ويقول الوحى الإلهى على لسان أشعياء النبى:

"روح السيد الرب علىَّ لأن الرب مسحني لأبشـِّـر المساكين؛ أرسلنى لأعصب منكسرى القلب، لأنادى للمسبيين بالعتق وللمأسورين بالإطلاق." (أش 1:61) ومن هنا نلاحظ أن المسحة تأتى قبل الإرسالية، وقبلهما يأتى الاختيار والدعوة. وبدون هذا الترتيب الإلـَهى لا يكون الأمر مفيدًا، كما يقول أرميا النبى:

"هاأنــَـذا على الذين يتنبأون بأحلام كاذبة، يقول الرب. الذين يقصُّونها ويضِلـُّـون شعبى بأكاذيبهم ومفاخراتهم وأنا لم أرسلهم ولا أمرتهم فلم يفيدوا هذا الشعب فائدة، يقول الرب." (أر 32:23) ونرى أيضًا أن كهنوت العهد الجديد يتم بالدعوة، إذ أن الرب يسوع "دعَى تلاميذه الإثــنـَى عشر، وأعطاهم سلطانــًا على أرواح نجسة حتى يخرجوها ويشفوا كل مرض وكل ضعف." (مت 1:10) ويؤكد البشير لوقا أن السيد المسيح "دعَى تلاميذه الإثــنـَى عشر وأعطاهم قوة وسلطانــًا على جميع الشياطين وشفاء أمراض." (لو 1:9) وأنه "عين . . سبعينـًا آخرين." (لو 1:10)

ويصف يوحنا الإنجيلى كيف أن السيد المسيح دعى تلاميذه واختارهم "وأقمتكم لتذهبوا وتأتوا بثمر ويدوم ثمركم." (يو 16:15) وأنه أعلن عند انتهاء خدمته على الأرض أنه "كما أرسلنى الآب أرسلكم أنا." (يو 21:20) ويعرِّفنا الرب أن الأمر يحتاج لصلاة بقوله: "فاطلبوا من رب الحصاد أن يرسل فعلة إلى حصاده." (مت 38:9)

وفى الإرسالية، يحدد الله مكان ونوع العمل، فيقول لتلاميذه: "إلى طريق أمم لا تمضوا وإلى مدينة للسامريين لا تدخلوا." (مت 5:10) وبعد ذلك "اذهبوا وتلمِذوا جميع الأمم، وعمِّــدوهم باسم الاب والابن والروح القدس، وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به." (مت 28: 19-20) و "اذهبوا إلى العالم أجمع و اكرزوا بالإنجيل للخليقة كلها؛ مَـن آمن واعتمد خلص ومَـن لم يؤمن يُــدَن." (مر 16: 15-16) وبذلك "تـــكونــون لــى شهودًا فى أورُشــــليم وفى كل اليهودية، والسامرة، وإلى أقصى الأرض." (أع 8:1)

والكهنوت رسالة معينة، والكاهن ملزَم بتنفيذ هذه الرسالة. يوحنا المعمدان جاء ليشهد للنور وليهيئ للرب شعبًا منتظرًا، إلا أنه لم يُسمح له بتقديم ذبائح كباقى كهنة العهد القديم. من هنا كان واضحًا أن رسالة يوحنا كانت للكرازة بمعمودية التوبة وإعداد القلوب لقبول الرب.

وعملية اختيار الكاهن تتم بإرشاد الروح القدس. فالروح القدس يرشد البطريرك فى اختيلر الأساقفة، ويرشد الأساقفة فى اختيار الكهنة. ونرى هذا واضحًا فى وصية بولس الرسول: "احترزوا إذا لأنفسكم ولجميع الرعية التى أقامكم الروح القدس فيها أساقفة لترعوا كنيسة الله التى اقتناها بدمه." (أع 28:20)

ويتم التكريس بالمسحة المقدسة التى تشمل وضع اليد والنفخة المقدسة. يحدد الكتاب المقدس ما يتعلق بوضع اليد فى سفر أعمال الرسل. (أع 3:6) أما النفخة المقدسة فبدأت من فم رب المجد يسوع للتلاميذ كما هو مذكور فى إنجيل البشير يوحنا "فقال لهم يسوع ايضا: ’سلام لكم كما ارسلني الاب أرسلكم أنا.‘ و لما قال هذا نفخ وقال لهم: ’اقبلوا الروح القدس.‘" (يو 20: 22:20) ومنهم بالتسلسل للبطاركة والأساقفة.

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 08:25 PM
لماذا يقام القداس يوم الآحد دون يوم السبت مع ان الله قد امر بحفظ السبت قائلا " اذكر يوم السبت لتقدسه ؟؟ .....

ان السبت فى حقيقة امره كان رمزا الى يوم الاحد , وهذا وفقا لناموس الارتقاء الذى اوجدته المسيحية , تلك التى لم تنقض القديم بل كملته وتممته كما قال رب المجد " ماجئت لآنقض بل لآكمل" ....

فبدل الهيكل المكانى كانت الكنيسة فى كل مكان ...

وبدل مذبح تقدم عليه العجول والتيوس كان المذبح الذى تقدم عليه الذبيحة الحية المرضية ذبيحة القداس الالهى ...

وبدل المرحضة التى تغسل من اقذار الجسم صارت المعمودية التى تغسل من اقذار الروح ...

وبدل عيد الخماسين التى يؤتى فيه ببركات الآرض واثمارها اصبح عيد البنديكوستى تأتى فيه خيرات السماء ونعم الروح القدس ......

وبدل فصح تنحر فيه الخراف وترش دمأها كان فصح جديد يقدم فيه جسد ابن الله ودماه الذكية ....

وبدل كاهن يشهد بطهارة الابرص ونقاوة الذى تدنس اصبح له سلطان الحل والربط ومنح بركات الله ونعمه .....

وبدل سبت لايجوز فيه ايقاد النار او السير على الاقدام الا الى حد ما .. اصبح احد يجب فيه عمل الخير بكل قوة الانسان ...

فما العهد المسيحى اذا الا عهد النعمة والرقى الروحانى نحو الكمال ...

والذى جعل الكنيسة تهتم بتقديس يوم الاحد ....

ان الرب فى ذلك اليوم قام من الاموات , وبعث الحياة والرجاء للآحياء والاموات , ونشر روائح الفرح والبهجة ورفع سحائب الغم والاحزان وتهلل التلاميذ فى ذلك اليوم التذكارى المجيد , فكان يوما خالدا فى تاريخ البشرية وسيظل كذلك الى ابد الآباد ...

ولكننى اعجب ايها الرفاق من شيعة مسيحية مازالت تقدس السبت .. ذلك اليوم الذى كان فيه السيد المسيح فى القبر !! وكأنما يفرحون حيث وجب البكاء ويشتركون فى السرور مع اولئك الاعداء الذين صلبوا الرب ...

ولقد تعود التلاميذ منذ قيامة الرب يوم الاحد ان يحتفلوا بهذا اليوم العظيم فجعلوه اقدس يوم فى الاسبوع يجتمعون فيه للصلاة فيقص علينا لوقا البشير فى أع 20 : 7 " وفى اول الاسبوع اذ كان التلاميذ مجتمعين ليكسروا خبزا خاطبهم بولس الرسول وهو مزمع ان يمضى فى الغد ... "

اى ان كسر الخبز اعنى توزيع جسد الرب كان الاحتفال به يوم الاحد لا يوم السبت , فأتبعت الكنيسة القبطية هذه العادة اى ان القداسات تكون فى ايام الاحاد على مدار السنة .. ولكنها لا تقيم القداسات ايام السبوت الهم الا سبت لعاذر وسبت الفرح ... ويشهد بهذه الحقيقة سقراط فى كتاب التواريخ الكنيسية الكتاب 5 فصل 19 ..

فيقول بأن كنيسة رومية تتفق مع كنيسة الاسكندرية عن تقليد قديم بأن لا يقدس ايام السبت خلافا لعادة كنائس اورشليم وانطاكية والقسطنطينية ...

وحتى العطاء والجمع للفقراء فقد تعود المسيحيون ان يفعلوا الخير كل يوم ولا سيما يوم الاحد وهنا يقول بولس الرسول " واما من جهة الجمع لآجل القديسين فكما اوصيت كنائس غلاطية هكذا افعلوا انتم ايضا فى كل اول اسبوع ليضع كل واحد منكم عنده خازنا ماتيسر حتى اذا جئت لايكون جمع حينئذ " 1 كو 16 : 1 , 2 ...

ومن سفر الرؤيا يظهر ما لهذا اليوم المبارك من اعتبار واولوية فها يوحنا يقول " كنت فى الروح فى يوم الرب .." رؤ 1 : 10 .. ويوم الرب هو يوم الاحد الذى قام فيه الرب .. وفى هذا اليوم تجرد يوحنا عن الارضيات وسما كالنسر مخترقا السموات العليا وتمتع بمرأى مالم تره عين ومالم تسمع به اذن ... وكما كانت القداسات تقام فى يوم الاحد كذلك كانت تقام فى اعياد القديسين وتذكارتهم مهما كان ذلك اليوم ...

طقوس الكنيسة القبطية
القس منقريوس عوض الله استاذ علم الطقوس بالكلية الاكليريكية

زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 08:31 PM
من هم الاكليروس وعملهم؟


قال مينا : لقد حدثتنا عن الكنيسة هى جماعة المؤمنين، المجتمعين فى بيت الله المدشن بقيادة الاكليروس، فمن هم الاكليروس؟

فأجبته قائلاً : كلمة "اكليروس" مشتقة من كلمة "اكليرونوميا" ومعناها "الميراث" أى أن هؤلاء الناس اختاروا الرب نصيباً لهم، وأصبح الميراث الوحيد الذى يسعون إليه هو ميراث الملكوت، أى أنهم أصبحوا مكرسين لله تماماً، لا يعملون عملاً آخر سوى المساهمة فى بناء ملكوت الله فى القلوب، من خلال الخدمة والتعليم والرعاية.

فسألتنى مارى : وهل تحدث الكتاب المقدس عن الكهنوت؟

فقلت لها : طبعاً... سواء فى العهد القديم أو العهد الجديد... والرب يسوع نفسه هو مؤسس سر الكهنوت، حيث قال لتلاميذه نافخاً فى وجوههم: "اقبلوا الروح القدس، من غفرتم خطاياه امسكت" (يو 23:20)... ثم أوصاهم قائلاً: "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم، وعمدوهم باسم الآب والابن والروح القدس، وعلموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به" (مت 18:28-20).

وهكذا اختار الرب يسوع التلاميذ الأثنى عشر، ثم الرسل السبعين، وكلفهم بهذه المهمة الكهنوتية المحددة:

1- الكرازة باسم المسيح...
2- تعميد كل من يؤمن...
3- تعليم المؤمنين وصايا السيد المسيح...

وهكذا سلك الآباء الرسل، وقال معلمنا بولس الرسول عن نفسه: "حتى أكون خادماً ليسوع المسيح... مبشراً لإنجيل الله ككاهن" (رو 16:15)، كما قال أيضاً: "لنا مذبح، لا سلطان للذين يخدمون المسكن (أى هيكل اليهود فى العهد القديم) أن يأكلوا منه" (عب 10:13).

وهو نفس المذبح الذى تنبأ عنه اشعياء النبى أنه سيكون فى مصر حينما قال: "يكون مذبح للرب فى وسط أرض مصر" (أش 19:19).

ولذلك دعى الرب يسوع رئيس كهنة، فهل هناك رئيس كهنة بدون كهنة؟! (أنظر الرسالة إلى عب 17:2 - 1:3 - 14:4،15 - 5:5 - 10:5 - 20:6 - 26:7 - 1:8 - 11:9) كمجرد أمثلة أن السيد المسيح دعى "رئيس كهنة"، فهل هناك رئيس كهنة بدون كهنة؟!
يقول معلمنا بولس الرسول عن الرب يسوع :

"لكى يكون رحيماً ورئيس كهنة" (عب 17:2).

"لاحظوا رسول اعترافنا ورئيس كهنة المسيح يسوع" (عب 1:3).

"فإذ لنا رئيس كهنة عظيم، قد اجتاز السموات، يسوع ابن الله، فلنتمسك بالإقرار" (عب 14:3).

"ليس لنا رئيس كهنة غير قادر أن يرثى لضعفاتنا، بل مجرب فى كل شئ مثلنا بلا خطية" (عب 15:3).

"مدعواً من الله رئيس كهنة على رتبة ملكى صادق" (عب 10:5).

"دخل يسوع كسابق لأجلنا على رتبة ملكى صادق، رئيس كهنة إلى الأبد" (عب 20:6).

"يليق بنا رئيس كهنة مثل هذا، قدوس بلا شر ولا دنس" (عب 26:7).

"لنا رئيس كهنة... جلس فى يمين عرش العظمة فى السموات" (عب 1:8).

"أما المسيح وهو قد جاء رئيس كهنة للخيرات العتيدة" (عب 11:9).

هل بعد هذا كله نقول هل هناك كهنوت؟ إن كان السيد المسيح هو رئيس كهنة، فلابد أن يكون هناك كهنة.

قال لى مينا : سمعت أن هناك رتب فى الكهنوت فما هى؟

فأجبته قائلاً : فى الكنية، وحسب الكتاب المقدس، هناك ثلاث رتب لكهنوت هى:

1- الأسقفية :

- البابا البطريرك رئيس الأساقفة. - المطران.
- الأسقف.

2- القسيسة :


- القمص.
- القس.
3- الشمامسة :

- رئيس الشمامسة، والشمامسة، والايبذياكون، والأغنسطس، والابسالتس...

.
- الأسقفية :

? البابا البطريرك رئيس الأساقفة.

? المطران المسئول عن مدينة كبيرة.


? الأسقف المسئول عن إيبارشية أو عن عمل عام بالكنيسة أو دير من الأديرة

قداسة البابا البطريرك :

هو الراعى الأكبر للكنيسة القبطية، ورئيس أساقفتها، وهو الذى يرأس المجمع المقدس، الذى هو السلطة العليا فى الكنيسة من جهة التعليم والتشريع والعقيدة والرعاية.

الآباء المطارنة والأساقفة :

1- التعليم.

2- الصلاة من أجل الوحدة.

مسئولون رئاسة الكهنة فى إيبارشياتهم وهم المهتمون برعاية شعب الإيبارشية، حيث تطلب منهم الدسقولية (قوانين الآباء) أن يهتموا بكل أحد لكى يخلص.. وهذا طبعاً بالتعاون مع الكهنة والشمامسة.

وهناك أساقفة رؤساء للأديرة وأساقفة عموميون بلا إيبارشيات محددة، يقومون بمهام محددة، يقومون بمهام محددة مثل: الخدمات الاجتماعية - البحث العلمى - الشباب.

وقد كان قداسة البابا شنوده الثالث أسقفاً للتعليم والتربية الكنسية والمعاهد اللاهوتية..

وعموماً الأسقف هو الراعى والمعلم، والذى يهتم بالشعب فيغذيهم روحياً وإيمانياً وعقائدياً، ويهتم باحتياجات كل إنسان سواء المادية أو التعليمية أو العائلية..

2- القسيسية :

الآباء الكهنة، القسوس والقمامصة، يهتمون بخدمة الأسرار المقدسة، فهم الذين يقومون بأسرار المعمودية والميرون وأخذ الاعترافات وإقامة القداسات ومسحة المرضى وعقد الزيجات

3- الشماسية :

1- رئيس الشمامسة (الارشيدياكون) يدبر الشمامسة ويوزع عليهم الخدمات والمسئوليات.
2- والشماس (الدياكون) يدبر المساعدين الذين معه ويرتب لهم خدمتهم فى الافتقاد والصلوات.
3- ومساعد الشماس (ابيذياكون) يقوم بخدمة الافتقاد وتقديم المساعدات للمحتاجين، كما يخدم أيضاً المذبح فى القداسات، ويساعد فى العملية التعليمية فى الكنيسة.
4- الأغنسطس (القارئ) يخدم المذبح، ويعمل بالإنجيل لمن يناسبهم ذلك: الأطفال - الفتيان - الشباب.
5- الإبسالتس (المرتل) يقوم بخدمة مردات وألحان القداس، والتسبيح فى الكنيسة المقدسة

الخلاصة :

البابا أو المطران أو الأسقف : يرعى ويعلم الشعب.
الكاهن : يخدم الأسرار ويساعد فى الرعاية وتعليم الشعب.
الشمامسة : يقومون بخدمات التسبيح والذبيحة والتعليم.
ليت كل منا يهتم بأن يكون له نصيب فى هذه الخدمات، ذلك إذا أهتم كل منا بحياته الروحية والكنسية فتتم تزكيته إلى درجة ابسالتس ثم أغنسطس وربما أكثر من ذلك حسب مشيئة الله..

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 08:34 PM
هل يوجد دليل كتابى على إقامة القداس فى العهد الجديد ؟؟؟؟


أعلن الرسول بولس بولس إنتهاء الكهنوت اللاوى (عب 7 : 11 ) بأنتهاء الذبائح الدموية التى كانت ترمز لذبيحة المسيح على الصليب (2كو 5:17 )
وأنتهاء هيكل سليمان ( لو 21 : 6 ) وقد تم ذلك بعدما أنشق حجاب الهيكل وأصبح " لنا مذبح لا سلطان للذين يخدمون المسكن ( خيمة الأجتماع وهيكل اليهود ) أن يأكلوا منه " ( عب 13 : 10 )

أكد داود النبى على قيام كهنوت جديد على مثال كهنوت ملكى صادق ( مز 110 ك 4 ) وطقسه بخبز وخمر ( تك 14 : 1- 18 ) وليس بذبائح دموية على رتبة هارون ( عب 7 : 16- 17 )

قال الوحى بالتوراة " وألتفت إليكم وأثمركم وأكثركم , وافى مثياق معكم فتأكلون العتيق المعنق ونخرجون العتيق من وجه الأرض ( لا 26 : 9 )

قيام مذبح فى مصر : وتقدم عليه الذبيحة ( اش 19 : 19 -21 ) ولا يمكن ان يكون مذبحاً يهودياً , لأنه لا يقام خارج اورشليم . وقد رفض الرب ذبيحة بنى اسرائيل وقال " لا أقبل منكم تقدمة " ( ملا 1 : 11 ) وقرر الرب أن يقدم عهداً جديداً مع الأمم ( غير اليهود ) ( أر 31 : 31 ) , ( عب 8 : 8 )


وأشار كل من دانيال وأرميا إلى هذه " التقدمة الدائمة ) ( دا 11 : 13 ) , ( أر 33 :71- 18 ) وأكد الرسول بولس على أنها ستظل قائمة إلى أن يأتى الرب ثانية ( 1 كو 11 : 26 ) .


منقول

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 08:41 PM
الايقونات القبطية عبر العصور


أيقونة‏ ‏كلمة‏ ‏يونانية‏ ‏تعني‏ ‏صورة‏ ‏ذات‏ ‏صفات‏ ‏خاصة‏..‏وفي‏ ‏الاصطلاح‏ ‏الكنسي‏ (‏الطقسي‏) ‏تعني‏ ‏صورة‏ ‏دينية‏ ‏مدشنة‏ ‏ومخصصة‏.‏


في‏ ‏البداية‏ ‏اقتصرت‏ ‏الأيقونات‏ ‏علي‏ ‏التعبير‏ ‏الرمزي‏ (‏مرحلة‏ ‏الرمز‏) ‏فكان‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏يصور‏ ‏وهو‏ ‏يحمل‏ ‏صليبا‏ ‏أو‏ ‏يحمل‏ ‏خروفا‏(‏الراعي‏ ‏الصالح‏)‏والروح‏ ‏القديس‏ ‏كان‏ ‏يصور‏ ‏علي‏ ‏شكل‏ ‏حمامة‏,‏وكان‏ ‏يرمز‏ ‏للكنيسة‏ ‏بالصياد‏ ‏الذي‏ ‏يلقي‏ ‏الشبكة‏ ‏في‏ ‏البحر‏ ‏رمزا‏ ‏للكنيسة‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏التي‏ ‏تصطاد‏ ‏الناس‏ ‏للملكوت‏,‏والعشاء‏ ‏الرباني‏ ‏كان‏ ‏يرمز‏ ‏إليه‏ ‏بسلة‏ ‏بها‏ ‏خبز‏ ‏أو‏ ‏صورة‏ ‏كرمة‏ ‏وهي‏ ‏أيضا‏ ‏ترمز‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏ ‏والكنيسة‏,‏وتعتبر‏ ‏صورة‏ ‏السمكة‏ ‏أقدم‏ ‏رمز‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏القبطية‏.‏



أما‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏الثاني‏ ‏الميلادي‏ ‏فقط‏ ‏نشط‏ ‏الغنوسيون‏ ‏وتقدموا‏ ‏في‏ ‏إنتاجهم‏ ‏الفني‏ ‏منذ‏ ‏عهد‏ ‏البابا‏ ‏أنسيتوس‏ ‏الأول‏ (154-165‏م‏) ‏وأفرطوا‏ ‏في‏ ‏توقير‏ ‏الأيقونات‏ ‏مما‏ ‏دعا‏ ‏لاهوتيي‏ ‏القرنين‏ ‏الثاني‏ ‏والثالث‏ ‏لمقاومة‏ ‏حركة‏ ‏الصور‏ ‏وتحريمها‏ ‏تحريما‏ ‏قاطعا‏ ‏في‏ ‏الكنيسة‏ ‏وكان‏ ‏علي‏ ‏رأس‏ ‏هؤلاء‏ ‏اللاهوتيين‏ ‏إيريناؤس‏(130-200‏م‏) ‏والعلامة‏ ‏ترتليان‏ (160-225‏م‏) ‏والعلامة‏ ‏أوريجانوس‏ (185-254‏م‏)‏والقديس‏ ‏أغسطينوس‏(354-430‏م‏)‏



وفي‏ ‏القرن‏ ‏الرابع‏ ‏انتقلت‏ ‏الأيقونات‏ ‏من‏ ‏مرحلة‏ ‏الرمز‏ ‏إلي‏ ‏مرحلة‏ ‏الواقعية‏ ‏حيث‏ ‏ظهرت‏ ‏أيقونة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏حاملة‏ ‏الطفل‏ ‏يسوع‏ ‏وأيقونة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏يبارك‏ ‏طفلا‏ ‏وأخري‏ ‏يقيم‏ ‏لعازر‏ ‏وأيقونة‏ ‏ذبح‏ ‏إسحق‏.‏ومن‏ ‏أهم‏ ‏سمات‏ ‏الفن‏ ‏القبطي‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏العصر‏ ‏التحول‏ ‏الذي‏ ‏طرأ‏ ‏علي‏ ‏الأيقونة‏ ‏مثل‏ ‏إبراز‏ ‏المراحل‏ ‏التاريخية‏ ‏لحياة‏ ‏بعض‏ ‏القديسين‏.‏واشتهر‏ ‏في‏ ‏ذلك‏ ‏العصر‏ ‏رسام‏ ‏قبطي‏ ‏هوأثناسيوس‏ ‏صديق‏ ‏مارمينا‏ ‏العجايبي‏ ‏وهو‏ ‏الذي‏ ‏رسم‏ ‏صورة‏ ‏القديس‏ ‏مارمينا‏.‏



وفي‏ ‏القرن‏ ‏الخامس‏ ‏حدث‏ ‏تحول‏ ‏جذري‏ ‏في‏ ‏فن‏ ‏رسم‏ ‏الأيقونات‏ ‏فأصبحت‏ ‏تستخدم‏ ‏للتعريف‏ ‏بالإنجيل‏,‏وذلك‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏تصوير‏ ‏حوادث‏ ‏الإنجيل‏ ‏ومعجزاته‏ ‏بدقه‏ ‏وإبداع‏ ‏فني‏ ‏ويذكر‏ ‏المقريزي‏ (1365-1441‏م‏) ‏في‏ ‏عرضه‏ ‏لسيرة‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏الأول‏ ‏عمود‏ ‏الدين‏ ‏أنه‏ ‏عمم‏ ‏استخدام‏ ‏الأيقونات‏ ‏في‏ ‏الكنائس‏.‏



وفي‏ ‏مصر‏ ‏ارتقي‏ ‏فن‏ ‏رسم‏ ‏الأيقونات‏ ‏عند‏ ‏الأقباط‏ ‏ولاسيما‏ ‏النقوش‏ ‏البارزة‏ ‏علي‏ ‏الخشب‏,‏ولعل‏ ‏من‏ ‏أبرز‏ ‏الأمثلة‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏الباب‏ ‏الخشبي‏ ‏الثمين‏ ‏وهو‏ ‏من‏ ‏بقايا‏ ‏كنيسة‏ ‏القديسة‏ ‏بربارة‏ ‏بمصر‏ ‏القديمة‏ ‏والذي‏ ‏يرجع‏ ‏إلي‏ ‏ذلك‏ ‏العصر‏ ‏وكذلك‏ ‏العتبة‏ ‏العليا‏ ‏لأحد‏ ‏أبواب‏ ‏الكنيسة‏ ‏الرئيسية‏ ‏لكنيسة‏ ‏العذراء‏ ‏المعلقة‏ ‏بقصر‏ ‏الشمع‏.‏



وفي‏ ‏القرن‏ ‏السادس‏ ‏الميلادي‏ ‏أعقب‏ ‏ذلك‏ ‏ظهور‏ ‏مجموعة‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏الصور‏ ‏الجدارية‏ ‏عثر‏ ‏عليها‏ ‏في‏ ‏باويط‏ ‏وسقارة‏,‏وتتميز‏ ‏أيقونات‏ ‏ذلك‏ ‏العصر‏ ‏بتنوع‏ ‏وغزارة‏ ‏موضوعاتها‏ ‏وزيادة‏ ‏الأساليب‏ ‏الفنية‏ ‏الشرقية‏ ‏في‏ ‏عناصر‏ ‏فنها‏.‏وقد‏ ‏رسم‏ ‏الفنان‏ ‏القبطي‏ ‏علي‏ ‏الخشب‏ ‏والقماش‏ ‏والحصي‏ (‏الجبس‏),‏وعلي‏ ‏هوامش‏ ‏الكتب‏.‏ومن‏ ‏أهم‏ ‏أيقونات‏ ‏هذا‏ ‏القرن‏ ‏مقصورة‏ ‏في‏ ‏دير‏ ‏باويط‏(‏شمال‏ ‏أسيوط‏) ‏رسم‏ ‏عليها‏ ‏صورة‏ ‏السيد‏ ‏المسيح‏ ‏وهو‏ ‏جالس‏ ‏علي‏ ‏العرش‏ ‏وبجواره‏ ‏رئيسا‏ ‏الملائكة‏ ‏ميخائيل‏ ‏وغبريال‏,‏وأسفل‏ ‏المقصورة‏ ‏صورة‏ ‏أخري‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏ ‏وهو‏ ‏طفل‏ ‏مع‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏وحولهما‏ ‏الحواريون‏ ‏واثنان‏ ‏من‏ ‏القديسين‏.‏



في‏ ‏متحف‏ ‏ميلانوا‏ ‏بإيطاليا‏ ‏لوحة‏ ‏للقديس‏ ‏الشهيد‏ ‏مارمينا‏ ‏العجايبي‏ ‏ترجع‏ ‏إلي‏ ‏القرن‏ ‏السابع‏,‏نري‏ ‏فيها‏ ‏الشهيد‏ ‏متشحا‏ ‏بردائه‏ ‏وعليه‏ ‏الثوب‏ ‏العسكري‏,‏وفي‏ ‏قرية‏ ‏بقربتطون‏ ‏علي‏ ‏بعد‏ 20 ‏كيلو‏ ‏مترا‏ ‏إلي‏ ‏الجنوب‏ ‏من‏ ‏الفيوم‏ ‏وجدت‏ ‏صورة‏ ‏لأبينا‏ ‏إبراهيم‏ ‏يقدم‏ ‏ابنه‏ ‏إسحق‏.‏



‏* ‏حرب‏ ‏الأيقونات


في‏ ‏الكنيسة‏ ‏البيزنطية‏ ‏شهد‏ ‏القرنان‏ ‏الثامن‏ ‏والتاسع‏ ‏حربا‏ ‏شعواء‏ ‏سميتحرب‏ ‏الأيقونات‏ ‏بدأت‏ ‏سنة‏ 726 ‏عندما‏ ‏حطم‏ ‏الإمبراطور‏ ‏لاون‏ ‏الثالث‏ ‏أيقونة‏ ‏للسيد‏ ‏المسيح‏ ‏كانت‏ ‏فوق‏ ‏باب‏ ‏قصره‏ ‏في‏ ‏القسطنطينية‏,‏ولم‏ ‏تهدأ‏ ‏هذه‏ ‏الحرب‏ ‏إلا‏ ‏في‏ ‏سنة‏ 843‏م‏ ‏حيث‏ ‏عاد‏ ‏الهدوء‏ ‏والسلام‏ ‏وانتصرت‏ ‏الكنيسة‏ ‏علي‏ ‏إرادة‏ ‏الأباطرة‏ ‏حيث‏ ‏أعادت‏ ‏الإمبراطورةثيؤدورة‏ ‏إكرام‏ ‏الأيقونات‏ ‏في‏ ‏الأحد‏ ‏الأول‏ ‏من‏ ‏الصوم‏ ‏المقدس‏ ‏في‏ ‏احتفال‏ ‏مهيب‏ ‏تحتفل‏ ‏به‏ ‏الكنيسة‏ ‏البيزنطية‏ ‏كل‏ ‏عام‏ ‏وهو‏ ‏يدعي‏ ‏أحد‏ ‏الأرثوذكسية‏,‏وخلال‏ ‏هذه‏ ‏الحرب‏ ‏استشهد‏ ‏عدد‏ ‏كبير‏ ‏من‏ ‏الرهبان‏ ‏دفاعا‏ ‏عن‏ ‏الأيقونات‏,‏أما‏ ‏في‏ ‏مصر‏ ‏وفي‏ ‏الفترة‏ ‏من‏ ‏القرن‏ ‏الثامن‏ ‏إلي‏ ‏العاشر‏ ‏والتي‏ ‏شهدت‏ ‏دخول‏ ‏العرب‏ ‏مصر‏ ‏فقد‏ ‏قلت‏ ‏صور‏ ‏الأشخاص‏ ‏وشاع‏ ‏رسم‏ ‏المخطوطات‏ ‏الهندسية‏ ‏وفروع‏ ‏أوراق‏ ‏وثمار‏ ‏بعض‏ ‏النباتات‏ ‏مثل‏ ‏الرمان‏ ‏والكرمة‏,‏وفي‏ ‏ذلك‏ ‏يذكر‏ ‏المقريزي‏ ‏أن‏ ‏الآثار‏ ‏القبطية‏ ‏الحالية‏ ‏تمثل‏ ‏الجودة‏ ‏الحقيقية‏ ‏للفن‏ ‏القبطي‏ ‏لأن‏ ‏اللوحات‏ ‏الثمينة‏ ‏قد‏ ‏حطمت‏.‏



ومن‏ ‏الرسامين‏ ‏العظام‏ ‏في‏ ‏تاريخ‏ ‏الكنيسة‏ ‏القبطية‏ ‏في‏ ‏القرون‏ ‏الأخيرة‏ ‏نذكر‏ ‏الراهب‏ ‏مقار‏ ‏الذي‏ ‏رسم‏ ‏بطريركا‏ ‏البابا‏ ‏مكاريوس‏ ‏الأول‏(932-952‏م‏) ‏وفي‏ ‏القرن‏ ‏الثاني‏ ‏عشر‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏دير‏ ‏أبو‏ ‏مقار‏ ‏رسام‏ ‏يدعي‏ ‏مقار‏,‏يرجع‏ ‏الفضل‏ ‏إليه‏ ‏في‏ ‏تزيين‏ ‏كنيسة‏ ‏أنبا‏ ‏مقار‏ ‏بالصور‏ ‏الزيتية‏,‏وقد‏ ‏رسم‏ ‏بطريركا‏ ‏باسم‏ ‏البابا‏ ‏مكاريوس‏ ‏الثاني‏ ‏البابا‏ ‏التاسع‏ ‏والستين‏(1102-1128‏م‏)- ‏ثم‏ ‏سيم‏ ‏الأنبا‏ ‏ميخائيل‏ ‏مطران‏ ‏دمياط‏(1179-1181)‏صاحب‏ ‏مجموعة‏ ‏القوانين‏ ‏المسماة‏ ‏باسمه‏.‏



وابتداء‏ ‏من‏ ‏القرن‏ ‏الحادي‏ ‏عشر‏ ‏وحتي‏ ‏بدايات‏ ‏القرن‏ ‏السادس‏ ‏عشر‏ ‏بدأ‏ ‏رسم‏ ‏الأشخاص‏ ‏تنتابه‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏الضعف‏ ‏العام‏ ‏ومن‏ ‏أشهر‏ ‏الفنانين‏ ‏الأقباط‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏السابع‏ ‏والثامن‏ ‏عشر‏ ‏نجد‏ ‏حنا‏ ‏الناسخ‏ ‏وبغدادي‏ ‏أبو‏ ‏السعد‏ ‏ومنذ‏ ‏القرن‏ ‏الثامن‏ ‏عشر‏ ‏عهد‏ ‏الأقباط‏ ‏بالفن‏ ‏القبطي‏ ‏إلي‏ ‏مصورين‏ ‏من‏ ‏الأرمن‏ ‏أو‏ ‏الروم‏ ‏أو‏ ‏الإيطاليين‏ ‏مثل‏ ‏يوحنا‏ ‏الأرمني‏ ‏الذي‏ ‏رسم‏ ‏عددا‏ ‏من‏ ‏الأيقونات‏ ‏الموجودة‏ ‏بكنيسة‏ ‏السيدة‏ ‏العذراء‏ ‏الشهيدة‏ ‏بقصرية‏ ‏الريحان‏ ‏بمصر‏ ‏القديمة‏ ‏والذي‏ ‏يعتبر‏ ‏من‏ ‏مشاهير‏ ‏مصوري‏ ‏الأيقونات‏ ‏في‏ ‏القرن‏ ‏الثامن‏ ‏عشر‏ ‏وأصبح‏ ‏الاهتمام‏ ‏بالفن‏ ‏القبطي‏ ‏ضئيلا‏ ‏جدا‏ ‏بعد‏ ‏القرن‏ ‏التاسع‏ ‏عشر‏.‏ويذكر‏ ‏بتلر‏ ‏أن‏ ‏البابا‏ ‏كيرلس‏ ‏الرابع‏ ‏الشهيربأبو‏ ‏الإصلاح‏ ‏اعترض‏ ‏علي‏ ‏المبالغة‏ ‏الزائدة‏ ‏في‏ ‏تكريم‏ ‏الأيقونات‏.‏



أما‏ ‏في‏ ‏النصف‏ ‏الثاني‏ ‏من‏ ‏القرن‏ ‏العشرين‏ ‏اشتهر‏ ‏الفنان‏ ‏القبطي‏ ‏إيزاك‏ ‏فانوس‏ ‏المولود‏ ‏سنة‏ 1919 ‏والذي‏ ‏تخصص‏ ‏أولا‏ ‏في‏ ‏فن‏ ‏النحت‏ ‏ثم‏ ‏أسس‏ ‏قسم‏ ‏الفن‏ ‏القبطي‏ ‏بمعهد‏ ‏الدراسات‏ ‏القبطية‏ ‏سنة‏ 1954,‏وسافر‏ ‏في‏ ‏بعثة‏ ‏إلي‏ ‏فرنسا‏ ‏لدراسة‏ ‏هذا‏ ‏الفن‏ ‏وقام‏ ‏برسم‏ ‏لوحات‏ ‏قبطية‏ ‏عديدة‏ ‏في‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏كنائس‏ ‏الكرازة‏ ‏المرقسية‏ ‏وفي‏ ‏بلاد‏ ‏المهجر‏.‏كما‏ ‏نذكر‏ ‏أيضا‏ ‏الفنان‏ ‏يوسف‏ ‏نصيف‏ ‏والدكتورة‏ ‏بدور‏ ‏وهما‏ ‏من‏ ‏الفنانين‏ ‏الأقباط‏ ‏الكبار‏ ‏وهناك‏ ‏آخرون‏ ‏كثيرون‏.‏



المراجع
‏* ‏الكنيسة‏ ‏مبناها‏ ‏ومعناها‏-‏أثناسيوس‏ ‏راهب‏ ‏من‏ ‏الكنيسة‏ ‏القبطية
‏* ‏الفن‏ ‏القبطي‏ ‏ودوره‏ ‏الرائد‏ ‏بين‏ ‏فنون‏ ‏العالم‏ ‏المسيحي
القمص‏ ‏يوساب‏ ‏السرياني

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 08:44 PM
** هل تعلم لماذا ... ** + عيد الميلاد


هل تعلم لماذا :

نعيد يوم 7 يناير للميلاد بينما تعيد كنائس اخرى يوم 25 ديسمبر ؟ وما سببب هذا الاختلاف ؟؟؟ ...

ان هذا الخلاف ليس خلافا عقائديا , او لاهوتيا , وانما هو خلاف علمى ...

فالمعروف ان السنة عبارة عن 365 يوما وربع يوم .. لذلك فأن كل اربع سنوات يضاف يوم ... وتسمى هذه السنة " سنة كبيسة " .. فتصبح 366 يوما ...

اما فى التقويم الغربى " المعروف بأسم الجريجورى " فأن السنة تكون 365 يوما وربع اليوم و 11 دقيقة تقريبا ...

وقد وضع هذا التقويم بعد الميلاد بحوالى 15 قرنا .. ..

وعليه فهناك فرق هو 11 دقيقة كل عام ...

فاذا ضرب هذا الفرق فى عدد السنين منذ ميلاد المسيح وحتى الان لنتج فرق عبارة عن 13 يوما تقريبا ...

هذا الفرق هو مابين 25 ديسمبر و 7 يناير ...

ونحن نثق بحساباتنا فى تقويمنا القبطى , فنعيد يوم 29 كيهك لعيد الميلاد , الذى يقابله 7 يناير , وتشترك معنا فى هذا التاريخ بعض الكنائس ....

ان المسألة ليست عقيدية ايمانية , بل هى عملية تاريخية , ولكنها يمكن ان تستغل للتأثير على البسطاء اذا تغير التاريخ ...

عذراء الزيتون - النمسا
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 09:00 PM
اللاهوت الطقسى الكنسى


1- المنارة والأجراس

والأجراس هي إعلان عن الصوت الذي يجمع المؤمنين وقد استخدمه نوح في الفلك لكي ما يجمع حوله الحيوانات داخل الفلك والجرس والناقوس واحد

والمنارة تمثل شراع السفينة (الدفة) وفى الشكل البازيلكي له منارة واحدة, وفي الشكل البيزنطي له منارتان

2- المعمودية

في الشمال الغربي وأمامها كان (المغطس) تخليداً لفكرة الغطاس في نهر الأردن يوم عيد الغطاس

والمعمودية في الشمال الغربي لان الغرب أشارة للموت والشمال أشارة للهلاك

3- الأبواب

على مثال أورشليم السمائية ذات 12 باب في كل ناحية أما الشرق الأبواب داخل الهيكل

4- حجرة الدياكونية

ناحية قبلي بجانب الباب القبلي وذلك لان كل المؤمنين كانوا يأخذون اشياء عينية (زيت – شمع – البخور) الخدمة

5- بيت لحم

بيت الخبز ويكون في الجنوب الشرقى ويداعى انه يكون بعيد عن دورات المياء الخ

6- صحنى الكنيسه

نظام الخورس) خورس )اى المكان لكل نوع وكلمه خورس اى صف او قسم خورس المؤمنين / خورس الموعوظين / خوس التائبين

ومحتويات صحنى الكنيسه

1 - المنجليه مكان قراءه الانجيل وهو مكان مرتفع واحيانا يسموه المنبر وقديما كان الوعظ هو مكان المنجليه

2 - الأنبل وهو مكان الوعظ وهو مكان عالي في صحني الكنيسه اشار إلى سمو التعليم (وعظ المسيح فوق الجبل)

3 - المناره لاخنيا الشمعدان الذي به سبع لمبات اشاره للعهدين القديم والجديد / واشاره للنور أيضا

سراج لرجلى كلامك ونور لسبلى

4 - القنديل أناء يوضع امام ايقونه كل قديس به( زيت زيتون) يشير إلى عمل الروح القدس .وبه فتيله دليل النور الروحىوالمفروض ان هذا القنديل لا يطفئ ابنداً

5 - بيض النعام يشير إلى عنايه الله والى القيامه لان البيضه جسم ميت لكن فيها القشره تشير إلى الفاصل بين الحياه والموت وتشير ايضاً إلى الحياه (خروج الحياه من بين الموت)

6 - كرسى الاسقف ) وباليونانى الكاتدرى)

ولذلك تسمى كنائس المطرانيات }كاتدرائيه{

7 - الهيكل بى ار في اى قدس الاقداس

8 - باب الهيكل يكتب فيه هذا هو باب الرب والصديقون يدخلون فيه

9 - المذبح شكل مكعب حواليه 4 اعمده وقبه (شكل مكعب) أشاره للثالوث القدوس المتساوى الاقانيم

(الاربع اعمده) أشاره إلى اتجاهات الأرض و البشائر الــــ 4 و ( القبه ) سماء السموات





محتويات الهيكل





1 اللوح المقدس وهو قطعه مستطيله من الخشب او( الرخام قديما ) ويكرس بالميرون ويوضع على المذبح الغير مدشن محفور عليه بالقبطى حرف الاول والاخر

2 الصنيه وهى مصنوعه من الفضه او الذهب مستديره ومسطحه ولها حافه

3 قبه وهى شريطين مقوسين عليهما صليب (اشاره لنجم المشرق)

4 الكاس وهو من الفضه او الذهب ويوضع فيه الدم

5 الماستير وادخل فى القرن السادس لان فى القديم كان التناول من الكاس مباشراً وبعض الطوائف لا تستخدمه حتى لان

6 كرسى الكاس وهو يصنع من الخشب او من الزجاج وله 4 اوجه او6 اوجه او8 اوجه عليها صوره المسيح والعذراء ومار جرجس و قديس الكنيسه او اى قديس بعد ذلك

7 درج البخور ويشير الى صلوات القديسين وانواع البخور الجائز هو صندروس لبن جاوى عود حصا لبان على جاوى

8 البشاره وهى عباره عن غلاف من الفضه او اى معدن او قماش وبها الاربع بشائر

9 قنينه الميرون قاروره تحفظ فى علبه اخرى وتحفظ فى الهيكل او فوق المذبح ويمكن وضع الميرون فى حق من الذهب او الفصه او اى معدن اخر ولا يمسكها الا اصحاب رتب الكهنوت

10 المراوح وهى الان من القماش وكانت فى القديم من الجلد او التيل او ريش النعام او من المعدن وتستخدم فى طرد الذباب الصغير لئلا يقع فى الكاس

11 اناء الذخيره وهو وعاء من المعدن بغطاء محكم توضع فيه الجواهر وهو عند اليونان على شكل حمام

12 الشوريه الخطاف الله الذي نزل من السماء والى ارضنا لكى يخلصنا فيها 3 سلاسل (الاقانيم الثلاثه)

القبه العليا (السماء) القبه السفلى ( بطن العذراء) السلسله بين الثالوث التي تدفع القبه العليا اشاره إلى تجسد الابن الوحيد الجر المتقد (اشاره للمسيح المتجسد و اللاهوت المتحد بالنا سوت )

13 أغطيه المذبح واللفائف الابروسفارين وهى كامه تعنى تقدمو على الرسم ويشير الى القبر

ويجب ان يغطى باغطيه تليق بكرامته الستر الاول يوضع على المذبح ويغطيه كله ويصل الى الارض ثم يوضع ستر ثانى اثمن منه وبين هذين يوضع اللوح المقدس

14 منديل التناول وهو منديل مرسوم عليه صليب او صوره قديس وهو يشير الى الحجر الذى وضع على القبر وفى القديم كان يوضع العين لكى لا ينظر احد الى الجسد مباشرا

15 طبق الحمل وهو من القش ويشير الى مولد المسيح فى مذود البقر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 09:05 PM
من طقوس كنيستنا القبطية ... استخدام الشموع فى الكنيسة
----------------------------------------------------------------------------

كانت الشموع تستخدم قديما فى الكنيسة لانها تعطى ضوءا يوحى بالخشوع والرهبة ..

وهى تستخدم الان على الرغم من وجود الكهرباء فى الحالات الخاصة التى يراد فيها التركيز على النور ... فتستخدم مثلا فى قراءة الانجيل ... لاننا نستنير به اذ يقول ال الكتاب " سراج لرجلى كلامك ونور لسبيلى - مز 9 " ويقول ايضا " كلمة الرب مضيئة تنير العينين " ...

كما توضع الشموع امام ايقونات القديسين اشارة الى ان هذا القديس كان نورا للعالم , وانه كان كالشمعة يذوب لكى ينير للآخرين , كما ان الشمع ينير بفعل الزيت الذى فيه والزيت يرمز الى الروح القدس وفى ذلك اشارة الى ان القديس لم يكن منيرا بذاته وانما بفعل الروح القدس فيه ...

ايضا يشير الشمع الى وجود الملائكة الذين هم انوار .... والشمعدانان اللذان يوضعان على المذبح يشيران الى الملاكين اللذين ذكرا فى قصة القيامة ...

والشموع تنير فى اوقات معينة من القداس الالهى , وبخاصة اثناء صلوات تقديس الاسرار اشارة الى وجود الرب نفسه الذى هو " النور الحقيقى الذى يضئ لكل انسان ات الى العالم " .. فحلوله حلول نورى ..

والشمامسة حينما يمسكون الشموع بأيديهم فأنما يشيرون الى خدام الكنيسة الذين يحملون النور الى العالم للهداية ... فهم حملة المشاعل كما انهم ايضا منيرون كملائكة الله فى السماء ...

والشمامسة حينما يحملون الشموع خلف الكاهن او حوله يذكروننا بالخمس العذارى الحكيمات وهن يحملن مصابيحهن اشارة للآستعداد ...

ملحوظة
--------
يوقد الشمامسة شموعا اخرى وقت تقديم الحمل , ووقت الرشومات من اول قسمة الجسد الى نهاية التناول ...

طقوس كنيستنا القبطية ..
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 09:07 PM
*** من طقوس كنيستنا القبطية ***

لماذا الخمير فى القربان ؟؟؟...
----------------------------------
نلاحظ عند تقديم الحمل :
----------------------------
1- القربانة عبارة عن خبزة مستديرة كقرص الشمس , اشارة الى السيد المسيح شمس البر , الذى ليس له بداية ولا نهاية ...

2- يكتب عليها باليونانية " قدوس الله . قدوس القوى . قدوس الحى الذى لا يموت " ...

3- بالقربانة 12 جزءا مربعا , بداخل كل منها صليب صغير تذكارا للآثنى عشر تلميذا , يتوسطهم مربع يسمى باليونانية " الاسباديكون " ومعناها " السيدى " وهو يشير للسيد المسيح له المجد ...

4- يعمل حول الاسباديكون خمسة ثقوب : الثلاثة مسامير واكليل الشوك والحربة ... ويراعى فى كل مرة يمسك الكاهن الحمل ان تكون الثلاثة الثقوب على اليمين ...

5- يكون عدد القربانات مفردا 3 او 5 او 7 :

+ فالثلاثة تشير
----------------
تشير الى الثالوث المقدس , واختيار الكاهن لواحدة منهم اشارة الى تجسد احد الثلاثة أقانيم ليصير حمل الله الذى يرفع خطية العالم , كما انه اشارة الى اشتراك الثلاثة اقانيم فى عمل الفداء ...

+ والخمسة تشير
----------------------
تشير الى ذبائح العهد القديم " المحرقة - الخطية - الاثم - السلام - القربان " .. كما ان هذه الذبائح كانت تقدم من خمسة انواع من الحيوانات والطيور الطاهرة " الغنم - البقر - الماعز - الحمام - اليمام " لاويين 1 : 3 , 10 , 14 ...

+ والسبعة تشير
-------------------
تشير الى نفس هذه التقدمات مضافا اليها العصفوران الخاصان بتطهير الآبرص - لا 14 : 4 ...

6- تعميد الحمل
------------------
يبل الكاهن أصبابعه بالماء اشارة الى العماد , وهو يقول السر الخاص من سر مابعد الاستعداد وفرش المذبح " اعط يارب ان تكون مقبولة امامك ذبيحتنا عن خطاياى , وجهالات شعبك , ولانها طاهرة كموهبة روحك القدوس . بالمسيح يسوع ربنا ..." أى اقبل هذه الذبيحة كفدية عن خطاياى خاصة , وعن جهالات الشعب ...

ثم ينسكب الكاهن على الحمل , ويصلى صلاة سرية عميقة لاجل الجميع , ولاجل الكنيسة , والضيقات , ولآجل بيته واقاربه , ولاجل نفسه " وتسمى صلاة التذكارات " ...

بعد انهاء التذكارات السابقة يصلى الكاهن الثلاث اواشى الصغار , وهى من اجل : سلام الكنيسة - من اجل رئيس كهنتنا - من اجل الاجتماعات ...

7- بما ان السيد المسيح حمل خطايانا
--------------------------------------------
بما ان السيد المسيح حمل خطايانا فى جسده على الصليب , وقدم ذاته ذبيحة خطية عنا , لذلك لزم ان يقدم لخدمة القداس خبز به خمير , اشارة الى الخطية التى حملها السيد المسيح فى جسده ... ذلك لان ذبيحة القداس الالهى تشمل الصليب وما قبل الصليب ... وهو ماتفعله كنيستنا القبطية المسترشدة بالروح القدس , اى انها تقدم الخبز المختمر .. كما انها لم تكتف بوضع الخمير فى الخبز فقط , بل لزم ان يدخل الخبز الى النار حتى تموت هذه الخميرة كما ماتت الخطية فى جسد السيد المسيح المقام من الاموات ...

فالخميرة موجودة فى قربان القداس , لكنها ميتة بفعل النار , وكما ابطلت النار فعل الخميرة , ابطل السيد المسيح الخطية بذبيحة نفسه " الله الذى ارسل ابنه فى شبه جسد الخطية .. ولاجل الخطية دان الخطية فى الجسد - رو 8 : 3 ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 09:09 PM
** صلاة الغائب ** من طقوس الكنيسة القبطية


يوجد فى الطقس مايسمى بصلاة الغائب .. ذلك لانه فى بعض الاحيان قد لا توجد الجثة ...

مثل انسان مات فى حادث طائرة .. او غرق فى سفينة .. او فى زلزال.. او نسف مكان اثناء الحرب .. او فى اية كارثة مشابهة .. ولم يمكن العثور على الجثة .. وحينئذ يمكن الصلاة على روحه صلاة الغائب .. وهى صلاة جناز كامل ...

ويقول البابا شنودة الثالث انه صلى صلاة الغائب على الامبراطور هيلاسلاسى ..
وذلك فى الكاتدرائية الكبرى بالقاهرة بعد اعلان وفاته , بأعتباره من ابناء الكنيسة القبطية . وكان ذلك اثناء حكم منجستو الشيوعى لاثيوبيا .. ولم يكن احد يعرف اين دفن الامبراطور ... وقد اشترك مع البابا شنودة فى هذه الصلاة مطران من نيودلهى بالهند " مارغريغوريوس ...

وليس غريبا ان نصلى على الذين فارقوا عالمنا الفانى , فى غياب جثثهم :

فنحن بأستمرار نصلى اوشية الراقدين , عن الموتى عموما , حيث لا توجد جثة .. وكذلك كل ترحيم نصليه فى اى قداس , هو صلاة على احد الراقدين او عن بعضهم , حيث لاتوجد جثة ايضا ...

والصلاة اصلا عن النفوس وليس عن الاجساد ...

ونحن فى كل جناز نقيمه , نقول " هذه النفس التى اجتمعنا بسببها اليوم .. يارب نيحها فى فردوس النعيم " ...

ونحن لانطلب النياح للجسد الذى سيأكله الدود ويتحول الى تراب , انما نطلب النياح للروح التى لم تمت , سواء كان الجسد الميت موجودا او غير موجود ...

وحتى فى حالة حضور الجسد الميت , تكون الصلاة من اجل الروح .. والذين يذهبون الى المقابر للصلاة من اجل موتاهم , تكون صلواتهم من اجل نياح " راحة " ارواحهم وليس من اجل نياح الجسد ..

ان الاجساد , او العظام الباقية منها , ماهى الا لتذكرنا بالارواح التى كانت تسكنها , والتى هى لاتزال حية ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 09:13 PM
لماذا نصلى على الموتى؟
................................


لان يوم الدينونة لم يات بعد
ذلك اليوم الذى قال عنه يوحنا الرائى فى سفر الرؤيا( ورايت الاموات صغارا وكبارا واقفين امام الله وانفتحت اسفار وانفتح سفر اخر هو سفر الحياة ودين الاموات بما هو مكتوب فى الاسفار بحسب اعمالهم) ( رؤ 20 : 12 )

يوم الدينونة لم يات بعد وارواح الموتى فى مكان انتظار تحب انتكون مستريحة وكما يقول الكتاب ان ( اعمالهم تتبعهم) ( اع 14 : 13 ) طبعا هناك نفوس مطمئنة جدا بينما نفوس اخرى تحتاج ان تطمئن وربما تتساءل : هل غفر الله لى تلك الخطايا؟هل انا تبت قبل الموت توبة حقيقية؟ وهل الله قبل توبتى؟

نحن نصلى باستمرار من اجل هذه النفوس ان يريحها الله فى مكان الانتظار
نطلب لها النياح اة الراحة نطلب ان ينيح الله نفوسهم فى فردوس النعيم اى يريح تلك النفوس ويطمئنها على مصيرها ولا تكون قلقة تتعبها خطاياها التى تتبعها

طبعا الخطايا التى تاب عنها الانسان يمحوها الله ولا يعود يذكرها ولهذا نقول عنهؤلاء التائبين( طوبى للذي غفر اثمه وسترت خطيته طوبى للانسان الذى لا يحسب له الرب خطية) ( مز 32 : 1 ، 2 ) ( رو 4 : 7، 8 )

نصلى ان الرب لا يحسب لهم خطاياهم فلا تتبعهم وتتعبهم
لذلك عندما نطلب لارواحهم نياحا انما نطلب راحة لنفوسهم وافكارهم ومشاعرهم واطمئنانا على مصيرهم وعلى الحكم الذى سوف يسمعونه من فم الله يوم الدينونة

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:06 PM
رئيس المرتلين فى الكنيسة الارثوذكسية


هذا هو " المعلم او العريف او المرتل " (1) كما اعتدنا ان نسمية , و انة لشخصية خالدة في كنيستنا ادي لها و ما زال يؤدي في صمتة و تواضعة و انكسارة اجل الخدمات , و لوقت قريب كان معظم المعلمين من كفيفي البصر (2) 0

و قد عرف ب " المعلم " نظرا لانة كان له في وقت ندرت فية دور التعليم مكان اخر غير مكانة بجوار الهيكل حيث كان يجلس خارج الكنيسة فيجتمع الية ابناء الاسر ياخذون عنة مباديء العلم بالقدر الذي كان العصر يحتاج الية فكان يعلم الحساب و القراءة و امتد اثرة الي البيوت فعلم السيدات و الفتيات و قرأن علي يدية الانجيل و المزامير, و انك لتعلم قيمة سيدة متعلمة في ذلك العصر , هذا بالاضافة الي الالحان التي كان يسلمها في صبر شديد للشمامسة و المرتلين و افراد الشعب في وقت لم تكن فية الالحان مسجلة 0

اما التنظيم و الطقس الكنسي فان المعلم حفظة في صدرة بقوة الذاكرة العجيبة التي وهبها الله له و لقد تعلم علي يدية اباؤنا و نقل اليهم الاحترام العميق للكنيسة والتمسك بتعاليمها 0

تبصرة في الصباح الباكر و الظلام باق يسير قليلا قليلا بين صفوف المقاعد في الكنيسة الخالية حتي يصل الهيكل ليسجد امامة ثم يتوجة لمكانة المعهود بجوار باب الهيكل ليبدا صلاة القداس التي جلس وقتا كبيرا في بيتة يعد و يرتب لها فقبل كل قداس تجد المعلم يراجع الحان المناسبة التى سيصلي بها في هذا القداس و يراجع اسماء القديسيين الذين ستتفق ذكراهم مع اقامة هذا القداس ليقوم بعمل التمجيد المناسب لهم 0

في تاريخ الكنيسة القبطية اعداد كبيرة من المعلمين الذين بذلوا جهودا عظيمة في حفظ الالحان الكنسية , و يجب علينا الا ننساهم فقد كان لهم الفضل الاول في نقل الالحان بدقة و امانة للاجيال التي جاءت بعدهم , و فيما يلي سأعرض نماذج لآشهر هؤلاء المعلمين 0



و ليس كل من يدعي معلما يستحق هذا اللقب فالمعلم الحق هو من احب الكنيسة و بذل نفسة و ضحي لاجلها و كان عالما بالحانها و طقوسها و عقائدها و تاريخها اي انة موسوعة كنسية تبشر بالسيد المسيح بالامة و قيامتة في كل مكان يتجة الية كالمعلم توفيق يوسف من دير الحرق العامر 0

الخورس(3)

و رئيس المرتلين هو القائد و المسئول عن الخورس داخل الكنيسة , حيث يقف الخورس في صفين احدهما في الجهة القبلية و الاخر في الجهة البحرية امام الهيكل ليقوموا بترتيل الالحان تحت قيادتة 0

و هو يهتم بامور عديدة اثناء الطقس الديني و قد تعودنا ان نراة يصلح للاب الكاهن اذا اخطا في القداس فيلتفت الية الاب الكاهن قائلا اخطات سامحني مما يجعل الشعب يتعلم من الكاهن روح الاتضاع و من المعلم يقظتة في متابعة الكاهن و ملاحظة سير الطقس بدقة , كما انة مسئول عن توزيع الخدمات المختلفة بين الشمامسة و يراعي في اختيارة ان يكون متمتعا بصوت جيد و اذن موسيقية حساسة و ذلك لانة يقوم بقيادة باقي المرتلين و الشعب اثناء سير الخدمات الطقسية الكنسية 0

و للمعلم مكانة هامة في اداء الالحان و المردات اثناء الصلوات و بما انة لا يرتبط باعمال اخري خارج الكنيسة فذلك يساعدة علي الاشتراك في صلوات السواعي التي تتم في اوقات مختلفة من الليل و النهار و تعتمد فرقة المرتلين علية اعتمادا كبيرا لما في صوتة من دقة و وضوح بالاضافة الي ذاكرتة القوية و عدم نسيانة للالحان التي تسلمها هذا بالاضافة الي ان معظم المعلمين تعلموا الالحان منذ الصغر مما جعلهم مرتبطون بالكنيسة عالمون بطقوسها و بالتالي عقيدتها 0

و يضيف المعلم اثناء اداءة للحن بعض الزخارف المرتجلة بهدف تجميل اللحن و التعبير عن عمق معانية , و لكل معلم اسلوبة الخاص في زخرفة هذة الالحان حسب احاسيسة و امكانياتة الصوتية خاصة وان هذا الاسلوب في الزخرفة ينبع من وجدانة و شعورة بتاثيراللحن داخلة0

و لا يمكن ان ان يتفق مرتلان او اكثر في اداء لحن واحد بنفس الزخارف كما ان المرتل الواحد عند تكرارة لترتيل لحن معين لا يمكنه ان يكرر نفس الزخارف بالضبط 0


و يقوم المعلم باستعمال الناقوس لا للتعبير عن الفرح و السرور بل ليساعد فقدعلي ضبط الايقاع و توحيد الاداء و المحافظة علي الالتزام بسرعة واحدة 0


موسيقي و الحان الكنيسة القبطية الارثوذكسية تعتبر موسيقي تقليدية لانها وصلت الينا عن طريق السمع فقط و هي تراث لنا من ثقافة عليا كانت في حضارة مضت 0

و يقف الخورس داخل الكنيسة في صفين اخدهما في الجهة القبلية و يعرف بالصف القبلي و الاخر في الجهة البحرية و يعرف بالصف البحري

الخورس : - تسمي فرقة الترانيم في الكنيسة خورسا و هي كلمة يونانية معناهة فرقة المرتلين و هي تتالف من عدد من الشمامسة 0

و مما سبق يتضح لنا ان الاجيال تتوارث الالحان القبطية بطريقة لا تعتمد علي قواعد موسيقية ثابتة بل تنتقل من جيل الي جيل بان يستمع الطالب الي اللحن بصوت المعلم سواء علي الطبيعة او المسجل و بعد تكرار سماع اللحن عدة مرات يبدا الطالب في ترديد اللحن و مع التكرار يثبت اللحن في ذاكرتة من ادائة و تسمي هذة الطريقة بالنقل الشفوي و لكنها تعرض الالحان للتحريف بمرور الزمن 0


+++++++++++++++++++

1) المرتل :- كلمة اطلقها بعض المعلمين علي انفسهم ليشيروا الي انهم هم الذين يقودون الشعب و الشمامسة في الكنيسة بدلا من كلمة "معلم " الا ان كلمة مرتل هي كلمة عامة تطلق علي اي شخص يقوم بالترتيل في الكنيسة و انما الاصح هو " رئيس مرتلين " 0

2) المعروف ان فقد حاسة البصر يقوي حاسة السمع و الذاكرة

3) " خورس " كلمة يونانية معناها " فرقة المرتلين " 0

4) مثلما يحدث يوم الجمعة العظيمة عندما ينبة المعلم الشعب بالضرب بالدف و هم يتلون كيريه ليسون 400 مرة حتي يغيروا الاتجاة الذي ينظرون الية

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:09 PM
علامات الكنيسة


تتسم الكنيسة المسيحية بعلامات ومواصفات هامة، تنفرد بها عن أى كيان آخر، سواء فى الأرض أو السماء، وهذه السمات نسمعها على فم الشماس - فى القداس الإلهى - حينما ينادى قائلاً: "صلوا من أجل سلامة الواحدة، الوحيدة، المقدسة، الجامعة، الرسولية، كنيسة الله، الأرثوذكسية".

وهذه السمات هى :


1- الواحدة :

فليس هناك سوى كنيسة واحدة (بالعدد)، سواء، منذ الأزل فى فكر الله، أو خلال المسار البشرى كله، أو حتى فى الخلود... فجسد المسيح واحد... وعروس المسيح واحدة.


2- الوحيدة :

بمعنى "الفريدة فى نوعها"، فليس هناك كيان آخر مشابه لها، فهى الكيان المقدس، الذى فيه يجتمع الرب مع الناس، والزمن مع الأبدية، والأرض مع السماء، والشعب مع الشعوب.


3- المقدسة :

إذ أن روح الله القدوس هو سر قداسة أعضائها فهو الذى يدشن كل عضو فى هذا الجسد، ويسكن فيه، جاعلاً منه هيكلاً مقدساً ومخصصاً للرب، لهذا تتسم الكنيسة بقداسة الكيان والفكر والوجدان والسلوك... وتصير ضميراً حياً للعالم فى كل مكان وزمان.


4- الجامعة :

فإن كان العهد القديم قد ركز على شعب واحد هو بنى إسرائيل، إلا أن العهد الجديد اتسع ليشمل العالم كله، من كل الأمم، والشعوب، والقبائل، والألسنة. لأنه "هكذا أحب الله العالم..." (يو16:3)، وهو يريد أن "الجميع يخلصون، وإلى معرفة الحق يقبلون" (1تى 4:2).


5- الرسولية :

فالكنيسة مبنية "على أساس الرسل والأنبياء، ويسوع المسيح نفسه، حجر الزاوية" (أف 20:2).
الكنيسة امتداد للآباء الرسل، سواء من جهة حياتهم الشخصية، أو إيمانهم أو تعاليمهم أو كرازتهم.. لهذا يسام الآباء الأساقفة بعد قراءة سفر أعمال الرسل (الأبركسيس)... علامة امتداد للحياة الرسولية فى الكنيسة.


6- كنيسة الله :

فالكنيسة ليست ملكاً لأحد، ولا حتى لنفسها، بل هى ملك خالص لله، الذى أحبها، وافتداها بدمه، واقتناها عروساً مطهرة لشخصه... "خطبتكم لرجل واحد، لأقدم عذراء عفيفة للمسيح" (2كو 2:11)، لهذا تهتف العروس فى النشيد قائلة: "أنا لحبيبى، وحبيبى لى" (نش 3:6).


7- الأرثوذكسية :

فالكنيسة مستقيمة الرأى والمعتقد والفكر (أرثو = مستقيم)، كما أن حياتها تمجيد الله فى الزمن والأبدية، بفكر مستقيم، وحياة أمينة. فلا انفصام بين العقيدة والحياة، ولا بين العقل والقلب والسلوك اليومى

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:11 PM
*** مالمقصود بصلاة الحميم " الطشت " ؟؟؟ ومتى تتم ؟؟؟ ***

تستدعى اسرة المولود الآب الكاهن لكى يقوم بصلوات طقس صلاة الحميم " الطشت " للمولود - فى اليوم الثامن للولادة للبركة ...

وهى تمهيد للمعمودية " التى ينبغى ان تتم فى اقرب وقت ممكن خوفا من تعرض المولود لخطر مفاجئ , وموته بدون عماد .. وفى ذلك من مسئولية كبرى امام الله عن المولود الراحل بدون تعميده " ...

ويختار الكاهن اسما " روحيا " للمولود مثل اسم قديس , يتشفع به دائما ويقتدى بسلوكه , ويخجل من انه يحمل اسمه عندما يفعل الشر , على نقيض سيرته ...

وهو طقس جميل ينبغى ان ينتشر فى كل بيت " بدلا من العادات والتقاليد - الفرعونية - البالية " ...

وبذلك تتبارك الآسرة ويتبارك ايضا المولود الجديد ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:14 PM
*** لماذا تتجه الكنائس نحو الشرق ؟؟؟؟ ***

اتجه المصلون نحو هيكل أورشليم فى العهد القديم , لآنه كان يمثل الحضرة الآلهية " مار افرام السريانى , والقديس باسيلوس , De Spirito santo 27 , كما جاء فى قوانين الرسل "61" , اكليمنضس الاسكندرى , اوريجينوس , وترتليانس ....

وقيل فى تعليل ذلك ان المسيح هو شمس البر " شرقنا " , ولنتذكر الفردوس المفقود " الذى كان فى الشرق " , كما قال القديس باسيلوس الكبير , وعلله مار افرام السريانى بقوله " لنؤكد استعاضتنا للآورشليم الآرضية بالسمائية ...

وقد ذكر القديس يوحنا الدمشقى " الاتجاه الى الشرق " يشير لطلب مدينتنا الآبدية , ولمجئ المسيح الثانى من المشرق " مت 24 : 27 , 1 : 11 " ...

وفى الدسقولية " يلزم ان تصلوا نحو الشرق " لانه مكتوب " اعط مجدا لله , الراكب سما السماوات نحو الشرق " مز 68 " وان نجمه جاء من المشرق ...

وقال القديس اثناسيوس الرسولى " لما صلب المسيح تطلع نحو الغرب , فيجب ان نتطلع نحو الشرق " نحو المصلوب " " منارة الاقداس ج1 ص 29 " ... ورمز للميلاد الجديد , وللرجاء للمؤمن , كما يقول القديس اكليمندس الاسكندرى " مع شروق الشمس يتجدد المؤمن , منطلقا لبداية جديدة ....

انه يجب ان يكون هناك اتفاق على جهة الصلاة للنظام العام للكنيسة ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:16 PM
*** لماذا يعلق بيض النعام على حامل الآيقونات ؟؟؟ ***

نجد عادة تعليق بيض النعام فى الكنيستين القبطية واليونانية ...

والبيض يرمز للرجاء فى القيامة , وهو رمز للحياة الجديدة المقامة فى المسيح
" اكل البيض الملون ثانى ايام عيد القيامة - يوم شم النسيم " ...

ومن الجدير بالذكر , أن انثى النعام تظل شاخصة الى بيضها حتى يقفس ... وقد يحل الذكر محلها بعض الوقت بالنظر الى البيض , والا فسد عندما تتحول النظرات عنه , وهو درس روحى عملى , لكى يركز المسيحى ذهنه فى الروحيات - منذ دخوله الى الكنيسة فيظل مشغولا بالعبادة ولا يفكر فى هموم العالم , ويفقد صلاحية صلاته ...

ويرى البعض ان بيض النعام بالكنيسة اشارة الى ان عين الرب تظل دائما شاخصة نحو المؤمنين , فيكون ذلك وازعا ورادعا لهم , حتى لا يخطئوا اليه ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:20 PM
نبذة عن القطمارس


القطمارس

كلمة يونانية الاصل ونطقها الصحيح هو (قطاميروس)

ومعناها مرتب حسب الايام


فهو فعلا يرتب الاقراءات الايام يوم بيوم


ويوجد منه نوعين


(قطمارس سنوى)

لكل ايام الاسبوع ما عدا الاحد لان له قراءات مخصوصة


وهو النوع الثانى ويسمى(قطمارس الآحاد)

وايضا(قطمارس الصوم الكبير)


و(قطمارس البصخة)

وهو للصلوات الخاصة باسبوع الآلام وايضا


(قطمارس الخمسين)

وهو ما بعد عيد القيامة


وكلها بالطبع مرتبطة بالثالوث القدوس


وكل القراءات فى الصلاة

مثل عشية والانجيل والابركسيس والبولس فى القداس الواحد تدور حول هدف واحد وهذا بفضل الروح القدس الذى قاد كتابينه

فاولا تقول قراءات للسيد امسيح ويليه السيدة العذراء ويليها رئيس الملائكة ويليه الاباء البطاركة الاوائل ويليه الشهداء وهو عن الاستشهاد او لو كان عيد احد البطاركة ياخذ بعد ذلك احد البطاركة (نعمة اله وبركة ابنه الوحيد تكون مع جميعنا

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:24 PM
*** مالمقصود بصلاة " تعمير الكأس " ؟؟ ومتى تتم ؟؟؟

هى صلاة خاصة تتم فى حالة تغيير الكأس , لوجود مادة غريبة , بدون قصد , أو انسكاب الكأس بسبب شرخ فيه او نتيجة لصدمة مفاجئة تتسبب فى ذلك , او لحدوث كسر اذا كانت الكأس من زجاج " كما كانت الحال عليه قديما " ...

ولهذا السبب الاخير اساسا استحدث هذا الطقس .. وتتم هذه الصلاة بعد وضع الآباركة , الجديدة فى الكأس " وهى كلمة قبطية تعنى البواكير .. او البشائر ... وهى عصير الزبيب ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:27 PM
لماذا فى اسبوع الالام


هل تعلم لماذا لا نصلى صلوات الساعة (صلوات الاجبية) فى أسبوع الآلام؟



لأن الآباء اقتطفوا من سفر المزامير كل ما تنبأ عن الام الرب يسوع، و هى المزامير التى تقرأ قبل كل انجيل فى كل ساعة من ساعات البصخة.



- هل تعلم لماذا تضاء 3 شموع أثناء خدمة صلاة البصخة؟

ذلك رمزا لكلمة "نور" سراج لرجلي كلامك و نور لسبيلي". و نحن فى كل صلاة من البصخة نقرأ نبؤات و مزمور و انجيل فكل شمعه ترمز لقراءة من هذه القراءات الثلاثة.



- هل تعلم لماذا نصلى فى أسبوع البصخة في الخورس الثاني ؟

لأن السيد المسيح صلب على جبل الجلجثة (الإقرانيون) خارج أورشليم. و قد جاء فى الكتاب المقدس "فلنخرج إليه خارج المحلة حاملين عاره" (عب 13 : 12)



- هل تعلم لماذا تقال طلبات الليل بلا مطانية (سجود) و بالعكس طلبات النهار ؟

لأن المطانية لا تكون إلا فى أثناء الصوم نهارا.



- هل تعلم ما السبب فى صلاة التجنيز التى تقام عقب قداس أحد الشعانين ؟

لأنه فى أيام الاثنين و الثلاثاء و الأربعاء لا يرفع بخور، فتقام صلاة تجنيز مقدما للذين يموتون أثناء أسبوع الآلام.



- هل تعلم لماذا لا تقام القداسات الالهية أيام الاثنين و الثلاثاء و الأربعاء في أيام أسبوع البصخة ؟

ذلك لأن خروف الفصح كان يشترى فى اليوم العاشر و يبقى تحت الحفظ الى اليوم الرابع عشر (خر 12 : 36)، حيث أن الخروف يذبح فى اليوم المذكور بين العشاءين. و بما أن يوم السبت كان بدء الفصح فى السنة التى صلب فيها مخلصنا الصالح، فيكون ذبح الخروف يوم الجمعة 14 نيسان بين العشاءين و بما أن مخلصنا له المجد صنع العهد الجديد قبل ذبح خروف فصح اليهود بيوم واحد، فلا تكون ذبيحة فى الأيام من الاثنين الى الأربعاء و في يوم الخميس رسم السيد المسيح سر الشكر.



- هل تعلم لماذا تقال ثوك تى تى جوم ... الخ؟

ذلك لأن هذه الصلاة وردت عدة مرات فى الكتاب المقدس .. منها ما ورد فى سفر الرؤيا عن الأربعة و العشرين شيخا أنهم يضعون أكاليلهم أمام العرش قائلين "أنت مستحق ايها الرب أن تأخذ المجد و الكرامة و القدرة" (رؤ 4 : 11). و قد جاء فى التقليد أن الرب يسوع عندما كان يصلى ببكاء و عرق فى بستان جثيمانى "و ظهر له ملاك يقويه" (لو 22 : 43)



- هل تعلم لماذا لا تقال فقرة "باسوتير إن اغاثوس" اى "مخلصى الصالح" الا فى الساعة الحادية عشر من يوم ثلاثاء البصخة ؟

لأن التشاور لصلب الرب يسوع بدأ من ليلة الأربعاء. فعملية الخلاص بدأت من هذا الوقت. لذلك قررت الكنيسة أن يصوم أبناؤها أيام الأربعاء طوال السنة عدا أيام الخماسين لنتذكر أن فى مثل هذا اليوم ذهب الاسخريوطى الى رؤساء الكهنة للتشاور معهم فى تسليم سيده.



- هل تعلم لماذا تمنع قبلة يهوذا ابتداءا من ليلة الأربعاء إلى الانتهاء من خدمة قداس سبت الفرح؟

ذلك لنتذكر "قبلة الخيانة" التى جعلها يهوذا المسلم علامة لتسليم السيد "أبقبلة تسلم ابن الانسان" (لو 22 : 48)



- هل تعلم لماذا لا تقال الفقرة "صلب عنا على عهد بيلاطس البنطى تألم و قبر و قام من بين الأموات .. الى نعم نؤمن .. فى خدمة قداس خميس العهد ؟

ذلك لأنه و إن كانت عملية الفداء قد تمت منذ الف و تسعمائة و ثمانية و ثمانون سنة تقريبا الا أننا نريد أن نكون فى جو أسبوع الآلام . و الى يوم خميس العهد لم يكن يسوع له المجد قد صلب .. فلا نقول صلب عنا .. الخ



- هل تعلم لماذا لا تقال صلاة الصلح فى خدمة قداس خميس العهد؟

ذلك لأن الصلح لم يتم الا بالدم – عاملا الصلح بدم صليبه – فلنذكر أن اللـه احبنا أولا . و اللـه بين محبته لنا لأنه و نحن بعد خطاه مات المسيح لأجلنا. (رو 5 :



- هل تعلم لماذا لا يقال المجمع و لا الترحيم فى خدمة قداس خميس العهد؟

ذلك لأن القديسين لم يدخلوا الفردوس الا بعد الفداء. و قد كان اللص أول من دخل مع يسوع يوم الجمعة العظيمة.. "اليوم تكون معى فى الفردوس".



- هل تعلم لماذا يأتزر الكاهن بمئزرة أثناء خدمة اللقان يوم خميس العهد؟

ذلك تشبها بالسيد المسيح له المجد الذى وضع هذا الرسم المقدس "قام عن العشاء و خلع ثيابه و أخذ منشفة و اتزر بها ثم صب ماء فى مغسل و ابتدأ يغسل أرجل التلاميذ و يمسحهما بالمنشفة التى كان متزرا بها" (يو 13 : 4، 5)



- هل تعلم لماذا توضع صورة الصلبوت فى الوسط يوم الجمعة العظيمة ؟

ذلك لأن الكنيسة تقصد أن تجمع كل الأفكار و الأنظار حول صليب رب المجد الذى به كان الخلاص للبشرية جمعاء. فهو الذى كانت ترمز إليه الحية النحاسية "كما رفع موسى الحية فى البرية هكذا ينبغى أن يرفع ابن الانسان" (يو 3 : 14) و ذلك اتماما لما قاله الرسول بولس "أمام عيونكم قد رسم يسوع المسيح بينكم مصلوبا"(غل3 :2)



- هل تعلم لماذا توضع الورود و الرياحين أمام أيقونة الصلبوت ؟

ذلك لأن السيد المسيح أخذ من بستان جثيمانى ، و بأى شىء تشير الكنيسة الى البستان الا بالورود و الرياحين.



- هل تعلم ما هو الطرح الذى يقرأ فى أسبوع البصخة ؟

إن الكنيسة المقدسة تحرص دائما على أن يفهم أبناؤها كل ما يقرأ عليهم من الأقوال الالهية ، فتطرح أمام المؤمنين شرحا مختصرا وافيا لكل انجيل يقرأ فى أسبوع البصخة.



- هل تعلم من هو العبد المملوك؟

يروى لنا التاريخ أحداث سوق النخاسة، حيث كان البشر يباعون و يشترون كالبهائم، و كان السيد حرا فى العبد الذى يشتريه يستعبده الى أن يموت أو يطلقه حرا (يعتقه) متى شاء. و كان بعض العبيد بعد العتق يذهب و يبيع نفسه مرة ثانية لسيد آخر. و مثل هذا العبد الذى يستهين بالحرية كانت عبوديته واجبة على الدوام. و قد وضع علماء الكنيسة أيام العبيد المملوكين ميمر العبد المملوك و هو تشبيه عظيم بين كيف أننا كنا عبيد للـه و أحرار في الوقت ذاته الا أننا بعنا أنفسنا للشيطان فأراد السيد الرب ان يعتقنا و يشترينا لنفسه مرة اخرى، فاشترانا بدمه الكريم "لأنكم اشتريتم بثمن" (1كو6 : 20) الأمر الذى كلفه الشيء الكثير – التجسد و الصلب – فما أروع معاني ميمر العبد المملوك.



- هل تعلم لماذا نضرب الميطانيات يوم الجمعة العظيمة ؟

ذلك أننا نتجه إلى كل جهة من الجهات الأربعة بالسجود للـه لأن اللـه موجود فى كل مكان "أين اذهب من روحك و من وجهك أين اهرب" (مز 139 : 7) فنسجد له شكرا على محبته، إذ أن كل الآلام التى تحملها كانت بسبب خطايانا و لخلاصنا و باتجاهنا الى كل الجهات نعنى أن ذبيحة الصليب كانت لخلاص العالم كله "هكذا أحب اللـه العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية"(يو 3 : 16)



- هل تعلم أن الكنيسة تعلم بأن الأناجيل الأربعة تقرأ فى أيام الاثنين و الثلاثاء و الأربعاء و الخميس من أسبوع البصخة فتقرأ بشائر متى و مرقس و لوقا و يوحنا كل بشارة فى يوم من الأيام ؟

ذلك لأن حوادث الآلام كتبت في الأربع بشائر باتفاق عجيب و لكي نسمو فى حياتنا الروحية يجب أن نقرأ الكتاب المقدس "فتشوا الكتب لأنكم تظنون أن لكم فيها حياة أبدية و هي تشهد لي"(يو 5 : 39)



- هل تعلم لماذا نقول عن ليلة سبت الفرح "ليلة أبو غالمسيس"؟

ذلك لأنه فى هذه الليلة نسمع قراءة سفر الرؤيا فى الكنيسة، و أول كلمة فى سفر الرؤيا باللغة اليونانية "ابوكلابسيس" و معناها الرؤية، و قد حرفت الى كلمة "أبو غالمسيس" التى تسمى بها صلاة هذه الليلة المباركة.



الوثائق التاريخية عن صلب المسيح :

اكتشف علماء الآثار أن بيلاطس كان قد كتب تقريرا مطولا عن مدة ولايته، و كان هذا التقرير محفوظا فى سجلات الإمبراطورية الرومانية مرفقا به الحكم الصادر بالصلب. و قد استرشد هؤلاء العلماء بما كتبه مؤرخو الجيل الأول و الثاني المسيحي ..الفيلسوف الشهيد يوستينوس و العلامة ترتليانوس القس. و قد كان الحكم منقوشا على لوح من النحاس الأصفر باللغة العبرية، عثروا عليه مع تقرير بيلاطس و مع رسالة يوليوس والى الجليل ضمن أقباط بقايا مدينة اكويلا من أعمال نابولي عام 1280 للميلاد، و قد أشار المؤرخان المسيحيان السابق ذكرهما الى حفظ هذه الوثائق بالذات و فيما يلي نص هذه الوثائق .

أولا : صورة رسالة يويليوس والى الجليل الى المحفل الروماني :

أيها القيصر شرازينى أمير رومية، بلغني أيها الملك قيصر أنك ترغب فى معرفة ما أنا أخبرك به الآن، فإعلم أنه يوجد فى وقتنا هذا رجل سائر بالفضيلة العظمى يدعى يسوع، و الشعب متخذه بمنزلة نبي الفضيلة، و تلاميذه يقولون انه ابن اللـه خالق السموات و الأرض و بهما وجد و يوجد فيهما. فبالحقيقة أيها الملك أنه يوميا يسمع عن يسوع هذا أشياء غريبة.. فيقيم الموتى و يشفى المرضى بكلمة واحدة. و هو إنسان بقوام معتدل ذو منظر جميل للغاية له هيبة بهية جدا حتى من نظر إليه يلتزم أن يحبه و يخافه، و شعره بغاية الاستواء متدرجا على اذنيه، و من ثم الى كتفه بلون ترابى إنما اكثر ضياء. و فى جبينه غرة كعادة الناصريين. ثم جبينه مسطوح و إنما بهج، و وجهه بغير تجاعيد بمنخار معتدل و فم بلا عيب. و أما منظره فهو رائق و مستر و عيناه كأشعة الشمس و لا يمكن لإنسان أن يحدق النظر فى وجهه نظرا لطلعة ضيائه. فحينما يوبخ يرهب و متى أرشد أبكى، و يجتذب الناس الى محبته. تراه فرحا و قد قيل عنه أنه ما نظر قط ضاحكا بل بالحرى باكيا. و ذراعاه و يداه هى بغاية اللطافة و الجمال. ثم أنه بالمفاوضة يأثر كثيرين و إنما مفاوضته نادرة، و بوقت المفاوضة يكون بغاية الاحتشام، فيخال بمنظره و شخصه أنه هو الرجل الأجمل و يشبه كثيرا لأمه التى هى أحسن ما وجد بين نساء تلك النواحي. ثم أنه من جهة العلوم أذهل مدينة أورشليم بأسرها لأنه يفهم كافة العلوم بدون أن يدرس شيئا منها البتة. و يمشى حافيا عريان الرأس نظير المجانين، فكثيرون إذ يرونه يهزأون به، لكن بحضرته و التكلم معه يرجف و يذهل. و قيل أنه لم يسمع قط عن مثل هذا الانسان فى التخوم.

و بالحقيقة كما تأكدت من العبرانيين، أنه ما سمع قط روايات علمية كمثل ما نعلم عن يسوع هذا. و كثيرون من علماء اليهود يعتبرونه إلها و يعتقدون به، و كثيرون غيرهم يبغضونه و يقولون أنه مضاد لشرائع جلالتك، فترى فى قلقا من هؤلاء العبرانيين الأردياء، و يقال أنه ما أحزن أحدا قط بل بالعكس يخبر عنه اولئك الذين عرفوه و اختبروه أنهم حصلوا منه على انعامات كلية وصحى تامة. و إنى بكليتي ممتثل لطاعتك و لإتمام أوامر عظمتك و جلالتك.

يوليوس ستوس والى اليهودية





صورة الحكم الذي أصدره بيلاطس على يسوع الناصري بالموت صلبا :

فى السنة السابعة عشرة من حكم الإمبراطور طيباريوس الموافق لليوم الخامس و العشرين من شهر آذار، بمدينة أورشليم المقدسة فى عهد الحبرين حنان و قيافا، حكم بيلاطس والى ولاية الجليل الجالس للقضاء فى دار ندوة مجمع البروتوريين، على يسوع الناصري بالموت صلبا، بناء على الشهادات الكثيرة البينة المقدمة من الشعب المثبتة أن يسوع الناصري :

1- مضل يسوق الناس الى الضلال

2- أنه يغرى الناس على الشغب و الهياج

3- أنه عدو الناموس

4- أنه يدعو نفسه ابن اللـه

5- أنه يدعو نفسه ملك إسرائيل

6- أنه دخل الهيكل و معه جمع غفير من الناس حاملين سعف النخل

فلهذا يأمر بيلاطس البنطى كونيتيوس كرينليوس قائد المئة الأولى أن يأتى بيسوع الى المحل المعد لقتله، و عليه أيضا أن يمنع كل من يتصدى لتنفيذ هذا الحكم فقيرا كان أم غنيا.

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:28 PM
هل تعلم لماذا لا نصلى صلوات الساعة (صلوات الاجبية) فى أسبوع الآلام؟



لأن الآباء اقتطفوا من سفر المزامير كل ما تنبأ عن الام الرب يسوع، و هى المزامير التى تقرأ قبل كل انجيل فى كل ساعة من ساعات البصخة.

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:29 PM
- هل تعلم لماذا تضاء 3 شموع أثناء خدمة صلاة البصخة؟

ذلك رمزا لكلمة "نور" سراج لرجلي كلامك و نور لسبيلي". و نحن فى كل صلاة من البصخة نقرأ نبؤات و مزمور و انجيل فكل شمعه ترمز لقراءة من هذه القراءات الثلاثة.

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:30 PM
هل تعلم لماذا نصلى فى أسبوع البصخة في الخورس الثاني ؟

لأن السيد المسيح صلب على جبل الجلجثة (الإقرانيون) خارج أورشليم. و قد جاء فى الكتاب المقدس "فلنخرج إليه خارج المحلة حاملين عاره" (عب 13 : 12)

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:30 PM
هل تعلم لماذا تقال طلبات الليل بلا مطانية (سجود) و بالعكس طلبات النهار ؟

لأن المطانية لا تكون إلا فى أثناء الصوم نهارا.

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:31 PM
هل تعلم ما السبب فى صلاة التجنيز التى تقام عقب قداس أحد الشعانين ؟

لأنه فى أيام الاثنين و الثلاثاء و الأربعاء لا يرفع بخور، فتقام صلاة تجنيز مقدما للذين يموتون أثناء أسبوع الآلام.

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:32 PM
هل تعلم لماذا لا تقام القداسات الالهية أيام الاثنين و الثلاثاء و الأربعاء في أيام أسبوع البصخة ؟

ذلك لأن خروف الفصح كان يشترى فى اليوم العاشر و يبقى تحت الحفظ الى اليوم الرابع عشر (خر 12 : 36)، حيث أن الخروف يذبح فى اليوم المذكور بين العشاءين. و بما أن يوم السبت كان بدء الفصح فى السنة التى صلب فيها مخلصنا الصالح، فيكون ذبح الخروف يوم الجمعة 14 نيسان بين العشاءين و بما أن مخلصنا له المجد صنع العهد الجديد قبل ذبح خروف فصح اليهود بيوم واحد، فلا تكون ذبيحة فى الأيام من الاثنين الى الأربعاء و في يوم الخميس رسم السيد المسيح سر الشكر.

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:32 PM
- هل تعلم لماذا تقال ثوك تى تى جوم ... الخ؟

ذلك لأن هذه الصلاة وردت عدة مرات فى الكتاب المقدس .. منها ما ورد فى سفر الرؤيا عن الأربعة و العشرين شيخا أنهم يضعون أكاليلهم أمام العرش قائلين "أنت مستحق ايها الرب أن تأخذ المجد و الكرامة و القدرة" (رؤ 4 : 11). و قد جاء فى التقليد أن الرب يسوع عندما كان يصلى ببكاء و عرق فى بستان جثيمانى "و ظهر له ملاك يقويه" (لو 22 : 43)

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:33 PM
هل تعلم لماذا لا تقال فقرة "باسوتير إن اغاثوس" اى "مخلصى الصالح" الا فى الساعة الحادية عشر من يوم ثلاثاء البصخة ؟

لأن التشاور لصلب الرب يسوع بدأ من ليلة الأربعاء. فعملية الخلاص بدأت من هذا الوقت. لذلك قررت الكنيسة أن يصوم أبناؤها أيام الأربعاء طوال السنة عدا أيام الخماسين لنتذكر أن فى مثل هذا اليوم ذهب الاسخريوطى الى رؤساء الكهنة للتشاور معهم فى تسليم سيده.

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:34 PM
هل تعلم لماذا تمنع قبلة يهوذا ابتداءا من ليلة الأربعاء إلى الانتهاء من خدمة قداس سبت الفرح؟

ذلك لنتذكر "قبلة الخيانة" التى جعلها يهوذا المسلم علامة لتسليم السيد "أبقبلة تسلم ابن الانسان" (لو 22 : 48)

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:34 PM
هل تعلم لماذا لا تقال الفقرة "صلب عنا على عهد بيلاطس البنطى تألم و قبر و قام من بين الأموات .. الى نعم نؤمن .. فى خدمة قداس خميس العهد ؟

ذلك لأنه و إن كانت عملية الفداء قد تمت منذ الف و تسعمائة و ثمانية و ثمانون سنة تقريبا الا أننا نريد أن نكون فى جو أسبوع الآلام . و الى يوم خميس العهد لم يكن يسوع له المجد قد صلب .. فلا نقول صلب عنا .. الخ

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:35 PM
هل تعلم لماذا لا تقال صلاة الصلح فى خدمة قداس خميس العهد؟

ذلك لأن الصلح لم يتم الا بالدم – عاملا الصلح بدم صليبه – فلنذكر أن اللـه احبنا أولا . و اللـه بين محبته لنا لأنه و نحن بعد خطاه مات المسيح لأجلنا. (رو 5 :

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:35 PM
هل تعلم لماذا لا يقال المجمع و لا الترحيم فى خدمة قداس خميس العهد؟

ذلك لأن القديسين لم يدخلوا الفردوس الا بعد الفداء. و قد كان اللص أول من دخل مع يسوع يوم الجمعة العظيمة.. "اليوم تكون معى فى الفردوس".

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:36 PM
هل تعلم لماذا يأتزر الكاهن بمئزرة أثناء خدمة اللقان يوم خميس العهد؟

ذلك تشبها بالسيد المسيح له المجد الذى وضع هذا الرسم المقدس "قام عن العشاء و خلع ثيابه و أخذ منشفة و اتزر بها ثم صب ماء فى مغسل و ابتدأ يغسل أرجل التلاميذ و يمسحهما بالمنشفة التى كان متزرا بها" (يو 13 : 4، 5)

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:37 PM
هل تعلم لماذا توضع صورة الصلبوت فى الوسط يوم الجمعة العظيمة ؟

ذلك لأن الكنيسة تقصد أن تجمع كل الأفكار و الأنظار حول صليب رب المجد الذى به كان الخلاص للبشرية جمعاء. فهو الذى كانت ترمز إليه الحية النحاسية "كما رفع موسى الحية فى البرية هكذا ينبغى أن يرفع ابن الانسان" (يو 3 : 14) و ذلك اتماما لما قاله الرسول بولس "أمام عيونكم قد رسم يسوع المسيح بينكم مصلوبا"(غل3 :2)

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:37 PM
هل تعلم لماذا توضع الورود و الرياحين أمام أيقونة الصلبوت ؟

ذلك لأن السيد المسيح أخذ من بستان جثيمانى ، و بأى شىء تشير الكنيسة الى البستان الا بالورود و الرياحين.

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:38 PM
هل تعلم ما هو الطرح الذى يقرأ فى أسبوع البصخة ؟

إن الكنيسة المقدسة تحرص دائما على أن يفهم أبناؤها كل ما يقرأ عليهم من الأقوال الالهية ، فتطرح أمام المؤمنين شرحا مختصرا وافيا لكل انجيل يقرأ فى أسبوع البصخة.

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:39 PM
هل تعلم من هو العبد المملوك؟

يروى لنا التاريخ أحداث سوق النخاسة، حيث كان البشر يباعون و يشترون كالبهائم، و كان السيد حرا فى العبد الذى يشتريه يستعبده الى أن يموت أو يطلقه حرا (يعتقه) متى شاء. و كان بعض العبيد بعد العتق يذهب و يبيع نفسه مرة ثانية لسيد آخر. و مثل هذا العبد الذى يستهين بالحرية كانت عبوديته واجبة على الدوام. و قد وضع علماء الكنيسة أيام العبيد المملوكين ميمر العبد المملوك و هو تشبيه عظيم بين كيف أننا كنا عبيد للـه و أحرار في الوقت ذاته الا أننا بعنا أنفسنا للشيطان فأراد السيد الرب ان يعتقنا و يشترينا لنفسه مرة اخرى، فاشترانا بدمه الكريم "لأنكم اشتريتم بثمن" (1كو6 : 20) الأمر الذى كلفه الشيء الكثير – التجسد و الصلب – فما أروع معاني ميمر العبد المملوك

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:39 PM
هل تعلم لماذا نضرب الميطانيات يوم الجمعة العظيمة ؟

ذلك أننا نتجه إلى كل جهة من الجهات الأربعة بالسجود للـه لأن اللـه موجود فى كل مكان "أين اذهب من روحك و من وجهك أين اهرب" (مز 139 : 7) فنسجد له شكرا على محبته، إذ أن كل الآلام التى تحملها كانت بسبب خطايانا و لخلاصنا و باتجاهنا الى كل الجهات نعنى أن ذبيحة الصليب كانت لخلاص العالم كله "هكذا أحب اللـه العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية"(يو 3 : 16)

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:40 PM
هل تعلم أن الكنيسة تعلم بأن الأناجيل الأربعة تقرأ فى أيام الاثنين و الثلاثاء و الأربعاء و الخميس من أسبوع البصخة فتقرأ بشائر متى و مرقس و لوقا و يوحنا كل بشارة فى يوم من الأيام ؟

ذلك لأن حوادث الآلام كتبت في الأربع بشائر باتفاق عجيب و لكي نسمو فى حياتنا الروحية يجب أن نقرأ الكتاب المقدس "فتشوا الكتب لأنكم تظنون أن لكم فيها حياة أبدية و هي تشهد لي"(يو 5 : 39)

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:41 PM
هل تعلم لماذا نقول عن ليلة سبت الفرح "ليلة أبو غالمسيس"؟

ذلك لأنه فى هذه الليلة نسمع قراءة سفر الرؤيا فى الكنيسة، و أول كلمة فى سفر الرؤيا باللغة اليونانية "ابوكلابسيس" و معناها الرؤية، و قد حرفت الى كلمة "أبو غالمسيس" التى تسمى بها صلاة هذه الليلة المباركة.

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:42 PM
*** ما المقصود بصلوات التجنيز ؟؟ ومتى تتم ؟؟ وهل تفيد الميت ؟؟؟ ***

هى صلوات خاصة لصالح الراقدين من المؤمنين " ولا تصلى الكنيسة على المنتحرين , لانهم قد فقدوا الرجاء فى رحمة الله وخلاصه " ...

وتبدأ بصلاة الشكر " التى تتلوها الكنيسة فى الاحزان والافراح وكل المناسبات والطقوس " ...

وتختلف القراءات بأختلاف المنتقل " ذكر - انثى - طفل - انسان عادى - شماس - بابا - مطران - اسقف - راهب - كاهن ... الخ " ...

وهناك مايسمى بصلاة " التجنيز العام " وتتم بعد انتهاء قداس احد الشعانين .. وتصلى على ماء فى وعاء وترش على المؤمنين " وليس على الزعف " , لئلا ينتقل احد المؤمنين خلال اسبوع الالام بدون صلاة , حيث لاينبغى التجنيز فى هذه الايام , لانشغال الكنيسة بألام السيد المسيح ...

وتتم صلوات التجنيز للمنتقلين بالطقس الفرايحى , فى ايام الخماسين " من عيد القيامة حتى عيد العنصرة " لآن الكنيسة تفرح بقيامة الفادى ...

وقد يتساءل البعض : هل ينتفع الراحلون بالصلاة عليهم , ومن اجلهم ؟؟؟

توضح لنا النصوص المقدسة , واقوال الاباء القديسين والتقليد الرسولى القديم , ان الموتى من الصالحين " المفديين " ينتفعون بصلوات اخوتهم المؤمنين , لان الرب يسمعها ويعفوا عن سهوات وهفوات الذين رقدوا فى الرب , دون ان يعترفوا بها , او لجهلهم بأنها خطايا اصلا , وذلك بتوسلات الكنيسة من اجلهم ....

اما الاشرار الذين عاندوا توبيخ الروح القدس ولم يتوبوا عن شرهم قبل موتهم , فقد اغلق امامهم الباب " الرجاء " بعد اغلاق باب القبر على اجسادهم , وحبس ارواحهم فى " الجحيم " " مكان انتظار الاشرار المؤقت انتظار اليوم الدينونة العتيدة " ...

ونؤكد ان الصلاة لاجل الموتى ابتدأت فى الاجيال القديمة " العصر الرسولى " للديانة المسيحية ... ويؤكده ماجاء بالدسقولية " تعليم الرسل " قولهم " اجتمعوا بلا توان فى الكنيسة واقرأوا الكتب المقدسة ورتلوا على من رقد " بالالحان والمزامير " ثم اصعدوا قداس الشكر , وعلى هذا يفضل اقامة القداسات الالهية فى تذكارات الاربعين والسنة ...على ارواح الراقدين وتوزيع الصدقات على المساكين - على اسمهم - من اموال ميراثهم ...

وقد حفظ لنا التقليد الرسولى الشفاهى - والمكتوب فى القداس الالهى - اوشية الصلاة التى ترفع على المذبح - مع البخور , من اجل احبائنا الذين رقدوا على رجاء القيامة ...

من نصوص الكتاب المقدس :

1- ورد فى سفر المكابيين الاول 22 : 42 ان يهوذا المكابى جمع صدقة وارسلها الى هيكل اورشليم " لتقرب عن خطايا الموتى قربانا , وذكر انها تقدم لاجل الذين ماتوا بالتقوى " ...

2- صلى القديس بولس الرسول من اجل نياحة روح زميله الخادم الراحل أنسيفورس قائلا " ليعطيه الرب ان يجد رحمة فى ذلك اليوم " الدينونة .. 2 تى 1 : 18 ...

3- قال القديس يوحنا الانجيلى " ان رأى احد اخاه يخطئ خطية ليست للموت " سهوا " يطلب " يصلى الى الله من اجله " فيعطيه " الله " حياة " ابدية , لاسيما " للذين يخطئون ليس للموت " بدون معرفة .. " 1 يو 5 : 16 ... ويقصد البشير اولئك الذين انتقلوا فعلا والا كان قد امر بمساعدتهم بوسائل اخرى كالوعظ او الارشاد الروحى " لمثل هذا المخطئ امامهم " ...

من اقوال الاباء القديسين :

1- الذبيحة تقدم عن الاحياء والمنتقلين " العلامة ترتليانوس " ...

2- بصلاة الكاهن يغفر الله للميت بقايا ذنوبه " القديس ديونيسيوس الاسكندرى " ...

3- يجب ان نعين المنتقل بصلوتنا " القديس يوحنا ذهبى الفم " ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:45 PM
**** اناء لحفظ الذخيرة ****
---------------------------------


جدير بى الا يفوتنى ان اذكر شيئا عن اناء قيل ان الاقباط قد استعملوه وهو اناء حفظ الذخيرة المقدسة ...

وان قيل ان مثل هذا الاناء كان الغرض منه حفظ الذخيرة بضعة ايام كما يفعل الكاثوليك الان , فهذا مايجب ان ننفيه نفيا باتا لآن قوانين الكنيسة القبطية لا تجيز ابقاء شئ من الجواهر الى يوم تالى مهما كانت الظروف ...

اما ان يكون هذا الاناء لحفظ الذخيرة لاستعمالها فى ذات اليوم لطوارئ حادثة كمناولة مريض او مسافر فهذا مايمكن تصديقه ...

اما مايوجد اليوم فى الكنيسة القبطية فهو اناء من الفضة محكم الغلق يضع فيه الكاهن جزء من الجواهر لمناولة مريض طلب من الكاهن ان يناوله وليس عندنا الان من عادة لحفظ الذخيرة للطوارئ حتى ولا لذات اليوم ...

وفى حديث رينودوت المؤرخ عن البابا فيلوثاؤس ال63 من بطاركة الكرسى الاسكندرى العظيم يذكر هذا الاناء .. ويقول هذا المؤلف فى هذا الصدد ولو ان حفظ الذخيرة كان مباحا فى حالة الضرورة القصوى فأنه كان مأمورا فى هذه الحالة ان تبقى القدسيات على المذبح والشموع موقدة حولها وكاهن يراقبها على ان هذا الترتيب لا يمنع من استعمال اناء خاص ...

ومما يدل على ان الاقباط لم يجيزوا ابدا ابقاء الذخيرة الى يوم تال ماذكره التاريخ من انه فى سنة 1000م رفعت شكوى ضد بعض الكهنة لانهم كسروا القانون لحفظهم الذخيرة حتى لا يزعجوا انفسهم بالتقديس يوميا ...

ولقد قيل ان بعض الكنائس القبطية كانت تحفظ الذخيرة لاخر النهار داخل الكرسى كما هو الحال عند الاحباش , ولا يستبعد هذا الرأى لان طقوس الكنيسة الحبشية مأخوذ عن امها الكنيسة القبطية ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:48 PM
** مالمقصود بصلاة " ابو تربو " ؟؟ وماالهدف منها ؟؟؟ **


صلاة تنسب لقديس صعيدى " القرن 14 " يسمى " تربو " , وتصليها الكنيسة للمرضى نفسيا , خاصة الذين أصابهم اضطراب نتيجة خوفهم من الحيوانات " قاموس الطقوس ص 51 " او الذين عقرهم كلب , أو لدغتهم افعى او عقرب ...

علاوة على العلاج الطبى بالطبع ...


صلاة القديس أبو تربو


يأتى الذى عضه الكلب إلى الكاهن ومعه سبع خبزات من الفطير وسبع قطع من الجبن بدون ملح وسبع ثمرات من البلح وقليل من الزيت والخمر ، وإناء من الماء ، ثم يحضر الكاهن سبعة أطفال دون سن البلوغ ويصلى صلاة الشكر ويرفع البخور ، بينما يرتل الشمامسة أرباع الناقوس ثم يقولون المزمور الخمسين ثم يقرا البولس من كورنثوس الثانية 2 : 12 - 17 :
ولما جئت إلى ترواس لاجل انجيل المسيح وانفتح لى باب فى الرب لم تكن لى راحة فى روحى ، لأنى لم أجد تيطس أخى لكن ودعتهم فخرجت إلى مكدونية . ولكن شكرا لله الذى يقودنا فى موكب نصرته فى المسيح كل حين ، ويظهر بنا رائحة معرفته فى كل مكان لأننا رائحة المسيح الزكية لله فى الذين يخلصون وفى الذين يهلكون . لهؤلاء رائحة موت لموت ، ولأولئك رائحة حياة لحياة ، ومن هو كفوء لهذه الأمور . لأننا كاكثيرين غاشين كلمة الله لكن كما من اخلاص بل كما من الله نتكلم أمام الله فى المسيح ... نعمة الله الاب تحل على جميعنا امين

ثم تقال الثلاثة تقديسات و أوشية الانجيل
المزمور 84: 5،6 : أرنا يارب رحمتك وخلاصك أعطنا. انت يا الله تعود فتحيينا وشعبنا يفرح بك الليلويا

الانجيل من متى 15 : 21 - 28 : ولما خرج يسوع من هناك جاء إلى نواحى صور وصيدا وإذا بامرأة كنعانية خرجت من تلك التخوم تصرخ وتقول : ارحمنى يارب يا ابن داود ابنتى معذبة بها شيطان ردئ ، فلم يجبها بكلمة . فجاء إليه تلاميذه وطلبوا إليه قائلين : اصرف هذه المرأة لأنها تصيح فى وراءنا .
فأجاب وقال : لم ارسل إلا إلى خراف بيت اسرائيل الضالة . فأتت وسجدت له قائلة : يارب أعنى . فأجاب وقال ليس حسنا أن يؤخذ خبز البنين ويعطى للكلاب . فقالت : نعم يارب والكلاب تأكل من الفتات الذى يسقط من مائدة أربابها .حينئذ أجاب يسوع وقال لها : يا امرأة عظيم هو ايمانك ليكن لك كما تريدين ، فشفيت ابنتها من تلك الساعة .... والمجد لله دائما


ثم يقول الكاهن الأواشي الصغار وقانون الايمان وهذه الطلبة :

ياربى وإلهى استجب لدعائى واسمع طلبتى ، لأنك انت الذى خلقت السماء والأرض والبحار والأنهار وكل ما فيها ، وخلقت الجبال والآكام والآودية ، وكونت الشمس والقمر وجعلت الفردوس فى شرق عدن وجبلت الانسان على صورتك ومثالك وخلقت الدبابات والوحوش وكل ما يدب على الأرض بكلمتك . انت القائل لتخرج الأرض كأجناسها وخلقت الطيور كأجناسها وأتيت بالجميع إلى آدم فسماها . واخضعتها تحت قدميه لكى يكون للانسان سلطان على كل ما خلقت واسكنت مخافتك فى داخلها إلى اخر الدهور ، ونظرت إلى آدم ورأيته وحيدا فجعلت له امرأة يأتنس بها ، لكى ينمو جنس البشر فدخل العدو فى الحية والحية أطغت أدم وخالفا وصيتك وخرجا من الفردوس ، فرحمتهما وأرسلت ابنك الوحيد فخلصهما من جهنم القصوى وعتقت العالم من يد إبليس وأرجعت آدم وذريته إلى الفردوس دفعة اخرى بدمك الكريم على عود الصليب وأعطيتنا السلطان أن ندوس الحيات والعقارب ونشرب السم القاتل فلا يؤذينا .

الآن يا رب أن عبدك المسكين انظر إلى فى هذه الساعة أنا عبدك . اسمع تضرعى وأقبل إليك صلاتى لأنك تعلم أنى دم ولحم يذهب ولا يعود . أنظر من علوك المقدس على عبدك (فلان) تعهده برحمتك وتحننك وانزع عنه سم الكلب وقلق الروح النجس واجذب سمه منه إلى الخارج . ولا تدع خوفه فى قلبه . انزع منه الاضطراب وثبته بقوتك وحصنه بقوة ملائكتك الأطهار . لأنك انت نجيت داود من يد الفلسطينى ودانيال من أفواه الأسود الضارية . وأنقذت يونان من بطن الحوت ، وخلصت الثلاثة فتية من أتون النار ، وأرميا من جوف الحمأة والقديس مرقوريوس من وجوه الكلاب ، وقويت الشهداء فى عذابهم ، وأرسلت رئيس الملائكة ميخائيل إلى تادرس الاسفهسلار بأوخيطس وقويته حتى قتل التنين . وأنت المعين لكل من يهتف إليك كما نطقت بالروح على فم داود .

هنا تقال المزامير التالية : مزمور 19 يستجيب لك الرب .... مزمور 22 الرب يرعانى ..... مزمور 118 طوباهم الذين بلا عيب .... مزمور 120 رفعت عينى إلى الجبال


ثم يقول الكاهن هذه الطلبة :

يارب اسمع تضرعى أنا عبدك . أطلب إليك اليوم وفى كل زمان وفى هذه الساعة ، تراءف على عبدك (فلان) من الكلب حتى لا يمرض ولا يصير فيه جرح ، ولا يتألم من سم فمه ، ولا تجعل لأسنانه علامة فى جسده ولا تخاف نفسه ولا تتغير حواسه ، ولا تقلق روحه بل يكون ثابتا بقوتك المقدسة . ولك ينبغى الاكرام والسجود الآن وكل أوان وإلى دهر الدهور آميــــن .

ثم يمسك الأطفال السبعة بأيدى بعضهم بعضا ويدورون حول الكاهن والمريض سبع دورات وهم يقولون : آمن بأنك ستشفى بالمرة وأنك ستخلص من دائك بقوة وبفرح من الوهاب المنعم . الأول الفائق . لك المجد الآن وكل أوان يا أيها الشافى .

ولما تنتهى السبع دورات يقول الشماس الكبير الذى بين الأطفال للكاهن : السلام لك أيها المعلم فيجاوبه الكاهن قائلا : ولك السلام يا ولدى ، ماذا جئت تطلب ؟ يرد الشماس قائلا : قد جئت أطلب الشفاء والعافية من عند الله والقديس أبوتربو . ثم يتناول الفطير بفمه ويضعه فى حجر الذى عضه الكلب . وهكذا يقول جميع الأطفال كذلك . ويأخذ منهم اللقم ويضعها فى حجر المريض ثم يأخذها المريض ويفطر منها سبعة ايام ويشرب قليلا من الماء والخمر ، ويدهن بالزيت المصلى عليه فيبرأ ببركة الله وبصلاة القديس ابوتربو .


طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:50 PM
من طقوس كنيستنا القبطية

*** علامة الصليب ***
-------------------
لقد تعود المسيحيون منذ فجر المسيحية ان يتخذوا علامة الصليب المقدس شعارا لهم فيحلون به صدورهم ويرسمونه على ايديهم ...

وهذا التعليم اساسه كلام رب المجد اذ قال " وحينئذ تظهر علامة ابن الانسان فى السماء " مت 24 : 30 .. ولا شك ان علامة ابن الانسان هى علامة الصليب كما يقول فم الذهب والقديس كيرلس الكبير وابو الفرج وغيرهم , لانها هى العلامة المناسبة للمخلص ومعروفة لجميع اقطار المسكونة , ولم تكن بدء علامة الصليب من عهد قسطنطين الملك البار الذى رأى الصليب فى السماء وسمع القول يناديه قائلا " بهذا تنتصر " بل قبل ذلك بزمن طويل ...

قال صاحب كتاب ريحانة النفوس فى اصل المعتقدات والطقوس وهو بروتستانتى المذهب " ان الكنيسة القديمة تعتذ جدا بالتعليم القائل ان الخلاص انما هو بدم المسيح المسفوك على الصليب فكان هذا التعليم دائما نصب اعيونهم لذلك اتخذوا اشارة الصليب رمزا مناسبا يشير الى جميع البركات التى نالوها بواسطة موت المسيح ... وان المسيحيون كانوا يستعملون هذه الاشارة مرارا كثيرة جدا فى جميع اعمالهم , عند النوم والقيام واللبس واضاءة السرج والصلاة , وبالاجمال فى كل حركة قاصدين ان يدلوا بذلك على ان الديانة الانجيلية يجب ان تدخل فى جميع اعمال الناس " ...

ونقرأ بين اقوال ترتليانوس التى كتبها فى الجيل الثانى ... " ان المسيحى الحقيقى يرشم دائما على نفسه اشارة الصليب عند خروجه من البيت , ودخوله فيه , عند رقاده وانتباهه , عند لبس ثيابه وعند تناوله الاكل , عند جلوسه وفى جميع اعماله " ...

ويقول القديس باسيليوس .. " من التقليد تعلمنا ان نرشم الصليب على جباهنا وعلى سائر الآمكنة " ...

ويقول القديس ذهبى الفم ... فى تعليقه على مت 10 .. " برسم الصليب .. نتقدس .. تبتدئ الكهنة وسائر رتب البيعة وجميع الامور التى تتقدس تكرس بهذا الرسم - رسم صليب الرب - وبدعوة اسم المسيح لانه صورة الملك الاعظم وهو خاتم اسمه .. فكما ان ملاك النقمة اهلك جميع ابكار مصر دون الاسرائيلين لان اعتاب بيوتهم كانت مرسومة بعلامة الصليب بدم الخروف كذلك كل شئ يوضع عليه رسم صليب الرب لا يقترب اليه المفسد ...

** كيفية رسم علامة الصليب **
------------------------
عندما نرسم ذواتنا بعلامة الصليب المقدس نستعمل دائما الآصبع الابهام فنضع اصبعنا اولا على جبهتنا ونقول " بأسم الاب " وذلك اشارة الى ان الله هو فوق الكل وانه عالى فوق الاعالى ...

ثم نتجه الى اسفل ونضع اصبعنا على اخر الصدر واول البطن ونقول " والابن " اشارة الى نزول السيد المسيح وتجسده فى بطن السيدة العذراء ...

ثم نضع اصبعنا على الصدر من اليسار وننقله الى اليمين ونحن نقول " والروح القدس " ومعنى هذا اننا بأيماننا بالسيد المسيح وبعمادنا بالمياه الحال فيها الروح القدس ننقل من اليسار الى اليمين ...

ثم نقول " اله واحد امين " اقرارا منا لوحدانية الذات الالهية ...

ولقد كانت كنيسة رومية تتفق مع كنيسة الاسكندرية فى تقليد رسم الصليب من اليسار الى اليمين وتتبعهما فى ذلك كنيسة اورشليم وانطاكية , ولكن الان قد غيرت كنيسة رومية هذه العادة القديمة واصبحت ترسم الصليب من اليمين الى اليسار وتتبعها فى ذلك كنيسة اليونان ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:54 PM
تاريخ اسبوع الالام


نبذة تاريخية عن الأسبوع:-

كان في البداية هناك يوم واحد يصام فيه وهو يوم الجمعة العظيمة وقد حفظ هذا اليوم في اللاشعور المسيحي ضداً لفرح اليهود بعيد 14 نيسان ، وكانت غايته هي الشهادة بالأسف والأسى الذي ملأ قلوب المسيحيين عندما يفكرون في إخوانهم من شعب إسرائيل الذين لم يقبلوا إلى معرفة المسيا .

والى هذا اليوم ( يوم الجمعة العظيمة) أضيف اليوم التالي له وهو يوم السبت الذي أعتبر بالأحرى ذا خاصية الاستعداد المباشر للعيد .

ولقد أشارت الديداخى (تعليم الرسل) إلى صوم هذين اليومين لاسيما المقبلين إلى المعمودية (الموعوظين)
ومعروف إن يوم القيامة في البداية المبكرة جداً في الكنيسة كان ليلة عيد القيامة .
فتقول الديداخية
( قبل المعمودية ،ليصم المعمد والذي يعتمد ومن يمكنه (ذلك) من الآخرين وأوص الذي يعتمد ، أن يصوم يوماً أو يومين قبل المعمودية ) (4:7)

وهو نفس ما تذكره قوانين هيبوليتوس القبطية في القانون (4:19) وأيضا تحدث العلامة ترتليان (160- 225م) في كنيسة شمال أفريقيا عن (صوم الفصح) الذي كان يبدأ يوم الجمعة العظيمة ويدوم حتى فجر أحد القيامة .


كما يذكره القديس إيريناؤس (130-200م) في عبارة له أوردها يوسابيوس المؤرخ (إن صوم ما قبل الفصح هو يومان أو ثلاثة أي انه في القرون الثلاثة الأولى كانت فترة استعداد الفصح لا تتعدى يومان أو ثلاثة أيام).

ثم كان التطور التالي لذلك وهو صوم الأسبوع كله وهو أسبوع الفصح ( ستة أيام) والذي عرف فيما بعد باسم( أسبوع الآلام ) وأول ذكر جاء له في الدسقولية السريانية ( ديداسكاليا اى تعاليم الرسل)
التي تم تدوينها في شمال سوريا مابين عامي( 200 -250 م)


وكان قد حفظ أولا في كنيسة أورشليم ولقد كان صوم الأربعيني منفصلاً عن صوم أسبوع الآلام خلال مرحلة تاريخية معينة وكان الصوم يبدأ بعد عيد الأبيفانيا (عيد الغطاس ) مباشرة وهو الثاني عشر من طوبة على نحو ما فعل مخلصنا له المجد ، ثم يفطرون فىاليوم الثاني والعشرين من أمشير وبعد ذلك بمدة يعملون جمعة الآلام ويختمونها بعيد القيامة .

وظلوا على هذا الحال إلى أيام البابا الأنبا ديمتريوس الكرام البابا الثاني عشر من باباوات الإسكندرية (188- 230) وهذا قرر أن يكون أسبوع الآلام تاليا لصوم الأربعيني ،وظلت مدة الصومين معاً أربعين يوماً ، وبمعني أخر كان الصوم الكبير ذو الأربعين يوماً ينتهي يوم الجمعة العظيمة وليس جمعة ختام الصوم كما نعرف اليوم
اى أن فتر ة الصوم الكلية أربعين يوماً فقط حاوية فيها أسبوع الفصح المقدس ،


وهذا ما تؤكده الرسالة الفصحية الثانية للبابا اثناسيوس الرسولى (328-373 م) والتي كتبها سنة 330م وان يكون الفصح المسيحي في الأحد التالي لفصح اليهود ، وهذا هو التقليد الذي اتبعته كنائس مصر وفلسطين وروما
فقد كتب البابا بذلك إلى بطاركة الكراسي الثلاثة وهم فيكتور بطريرك رومية ،ومكسيموس بطريرك إنطاكية ، وأغابيوس أسقف أورشليم إلا إن الشرقيين تمسكوا بما كانوا عليه وهو الاحتفال بالفصح يوم 14 نيسان مع اليهود سواء وقع يوم أحد أم لا بحجة أن هذا ما تسلموه من بوليكربوس تلميذ يوحنا الرسول .

ظل أباء الكنيسة طوال القرون الثلاثة الأولى يجاهدون لتوحيد هذا العيد ، حتى جاء مجمع نقية سنة 325م وقرر أن يكون العيد في الأحد التالي ليوم 14 نيسان حتى لا يعيدوا قبل اليهود أو معهم واستمرت الكنائس تسير على هذا النظام إلى أن اصدر البابا جريجورى الثالث عشر أمره بالإصلاح المشهور سنة 1582م مما ترتب عليه انقسام الكنيسة إلى فريقين ، اولهما يتمسك بقرار مجمع نيقية وهم الأقباط ومن معهم ، والثاني يتبع الإصلاح الغريغورى.


الجَناز العام:-

في اللغة العربية نقول < جَنز الكاهن الميت> أي صلى عليه الجَناز ( بفتح الجيم ) وهو الصلاة على الميت والجَنازة أو الجِنازة وجمعها جَنائز هي المأتم أو الاحتفال الذي يقوم به أهل الميت (جُنز فلان) أي مات وجُعل في الجَنازة [المنجد في اللغة العربية والأعلام]

والتجنيز في اللغة القبطية هو ( بي هيفى ) وله كتاب مختص به يحوى نصوص الصلوات التي تقال فيه وهو كتاب الخدمات.

وصلوات التجنيز في الكنيسة القبطية هي :


· تجنيز البطاركة والمطارنة والأساقفة
· تجنيز القمامصة والقسوس
· تجنيز الشمامسة
· تجنيز الرهبان
· تجنيز الراهبات
· تجنيز الرجال الكبار
· تجنيز النساء الكبار
· تجنيز النساء اللواتي يمتن عند الولادة
· تجنيز الأطفال الذكور
· تجنيز البنات

أما عن التجنيز العام -

فعندما ينتهي الكاهن من صلاة قداس احد الشعانين يبدأ بتوزيع الأسرار المقدسة ،
ويقول الشعب المزمور المائة والخمسين بلحن الشعانين أيضاً يقفل ستر الهيكل ويبدأ صلاة الجناز العام

ويذكر عنها يوحنا بن السباع في القرن الثالث عشر :


" تجنيز الأحياء يوم أحد الشعانين. ثم بعد الساعة التاسعة من النهار يحضر جميع الشعب المسيحي .... إلى البيعة ليحضروا التجنيز العام"

ويسميه بن السباع صلاة الساعة السادسة من يوم أحد الشعانين على اعتبار إن الكاهن يصلى في القداس الساعة الثالثة فقط ويكون التجنيز العام هو صلاة الساعة السادسة ولكن لا يوجد في الكتب القديمة ما يوصى بصلاة الساعة الثالثة فقط لان صلاة الساعة التاسعة من يوم أحد الشعانين صلاة مستحدثة أضيفت في الطابعات الحديثة لكتاب البصخة

وجاء في تعليم الجوهرة النفيسة لطقوس الكنيسة ما يأتي :-


يجتمع الشعب المسيحي رجالا ونساء كباراً وصغار عبيداً إماء في البيعة المقدسة لحضور التجنيز العام .والغرض من ذلك في هذا اليوم خشية أن يموت أحدهم في جمعة البصخة فلا يجب رفع بخور إلا يومي الخميس والسبت . فهذا التجنيز يغنى عن التجنيز في الأربعة الأيام التي لا يجب رفع بخور فيها. بل إذا انتقل احد يحضرون به إلى البيعة وتقرأ عليه الفصول التي تناسب التجنيز من غير رفع بخور.


بعض الملاحظات الهامة على طقس الجناز العام:

1. يلاحظ أن قراءات الجناز العام هي نفس قراءات تجنيز الرجال ولا نعرف هل طقس تجنيز الرجال أُخذ من الجناز العام آم العكس أو بعنى اخر مَن مِن الطقسين أقدم نرجو البحث في هذا الجزء.

ولكن الذي يتضح لنا أن اختيار طقس تجنيز الرجال سببه أن قراءاته تتكلم بصفة عامة وموضعها حول(قيامة الراقدين ).

فالنبوة (حز 27 : 1-14 ) تتكلم عن إحياء عظام الموتى والبولس ( 1كو 15:1-23) عن قيامتهم فى المسيح وفصل الإنجيل (يو5:19-29) عن قيامة الأبرار منهم إلى الحياة والأشرار إلى الدينونة.


2. الماء الذي يصلى عليه الكاهن أثناء التجنيز هو ماء غير لتكريس سعف النخل وأيضا هو ليس ماء خاص بالتجنيز ولكنه هو ماء التسريح الذي يرش به الشعب في نهاية كل قداس .


3. لا نضع الستور السوداء على المذبح إلا بعد انتهاء التجنيز العام وصرف الشعب .

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:57 PM
""" من الآشياء التى تلازم المذبح اثناء الخدمة المقدسة """"

*** المراوح ***
-----------------------------------
ومن الاداوت الملحقة بالمذبح المراوح ... ويستعمل اثنتان منها اثناء القداس يحملهما شماسان واقفان واحد عن يمين المذبح والاخر عن يساره ... وهما فى موقفهما هذا , يمثلان الكاروبيم الحاضرين اثناء الخدمة المقدسة ...

وتصنع المراوح من ريش النعام او من ريش الطاؤوس , كما تصنع احيانا من النسيج ويصورون فوقها الكاروبيم ذا الستة اجنحة ..واحيانا اخرى تصنع من نسيج من خيوط الفضة او الذهب , وقديما كانت تصنع من صفائح النحاس او الفضة او الذهب ولازلنا نراها فى كنائس الارمن والموارنة من النحاس او الفضة ...

وتعلق بالمراوح جلاجل , والغرض من هذه الجلاجل اثارة الانتباه لآهمية الموقف , اما رفرفة المراوح فتدل على العجب والدهشة التى تستولى على الملائكة لهذه الاسرار المقدسة الرهيبة الفائقة الادراك ...

واستعمال المراوح قديم فى الكنائس الشرقية والغربية اذ كثير مارأينا صورا قديمة للتلاميذ القديسين وفى ايديهم المراوح ...

لذلك تأمر القوانين الكنسية بأستعمالها , ولقد جاء فى القانون " رسطب 52 " " وليقف شماسان على المذبح من ناحيتيه ويسمكان مراوح معمولة من شئ ناعم ويطردا الذباب لئلا يقع شئ منه فى الكأس ....

كذلك القانون " دسق 38 " .. والستارة مفروشة وداخلها القسوس والشمامسة حواليه يروحون بمراوح مثال اجنحة الكاروبيم ...

وهناك عادة قديمة عند اليونان فى يوم الجمعة الكبيرة وعند تقديس الميرون , ان يقف سبعة شمامسة حاملين المراوح ...

ويتضح من بعض المخطوطات فى الفاتيكان ان الاقباط كانت عندهم هذه العادة , وفى هذه المخطوطات وصف بديع لحفلة الميرون عندنا , وتتألف هذه الحفلة من اثنى عشر كاهنا حاملين مباخر , والبطريرك يحمل اناء الزيت ويغطى الاناء بستر ابيض يحمله دياكون وحول الاسقف جمهور من الكهنة ...

طقوس كنيستنا القبطية
الاشياء التى تلازم المذبح وقت الخدمة المقدسة

زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 10:59 PM
من الاشياء التى تلازم المذبح وقت الخدمة المقدسة

**** البخور ****
--------------------

نكمل موضوعنا عن الاشياء التى تلازم المذبح وقت الخدمة المقدسة " كتاب البشارة - درج البخور - المبخرة "

والان نتحدث عن البخور ....

معلوم ان الله تعالى قد امر موسى بأن يصنع مائدة مغشاة بالذهب خصيصا لايقاد البخور , وهو اللبان , والميعة , وغيرها , فى كل صباح وفى كل مساء ...

ولكى يجعل هذا الامر مهابا حكم - تبارك اسمه - بقوله " كل من صنع مثله ليشمه يقطع من شعبه " خر 30 : 38 ...

هذا شأن البخور فى العهد القديم وتلك هى مكانته ....

اما عن البخور فى العهد الجديد فلقد تنبأ عنه ملاخى النبى بقوله " لان من مشرق الشمس الى مغربها اسمى عظيم بين الامم وفى كل مكان يقرب لاسمى بخور طاهر لان اسمى عظيم بين الامم قال رب الجنود " ملا 1 : 11 ...

ولا يجوز لآحد ان يظن ان المقصود هنا هو بخور العهد القديم لانه ماكان يجوز رفعه الا فى الهيكل فى اورشليم وحدها وليس فى كل مكان من مشرق الشمس الى مغربها كما يحدثنا هذا النبى العظيم ...

من اجل هذا امر الرسل " راجع قانون 30 من قوانين الرسل " الاطهار بتقديم البخور اثناء الصلوات على مثال مارأى صاحب الرؤيا اذ قال " ولما اخذ السفر خرت الاربعة الحيونات والاربعة والعشرون شيخا امام الخروف ولهم كل واحد قيثارات وجامات من ذهب مملوءة بخورا هى صلوات القديسين " رؤ 5 : 8 ....

مناسبة البخور لبيوت العبادة :
---------------------------------
ولاشك ان البخور مناسبا ولائق ببيت الله لزكاء رائحته وطيب عرفه ومااجمل ان نقدمه لله مع صلوتنا , وهو فى صعوده الى العلاء علامة اخلاص ومحبة وولاء من بنى البشر لربهم , وكأنما يشعرنا بأرتفاع صلواتنا الى الله تعالى فيشتمها رائحة بخور زكية .. قال داود النبى " لتقم صلاتى كالبخور قدامك " مز 140 : 20 ...

وفى البخور معنى جميل هو التفانى والاحتمال اللذان بهما تظهر رائحة المؤمنين الزكية , فهم كلما دخلوا فى نيران التجارب , فاح منهم عطر الشكر لله والتسبيح لجلاله كما تفوح الروائح الطيبة من البخور اثناء احتراقه ... قال مار افرام فى هذا الصدد " وقد جعلت ذاتى كنيسة للمسيح وقربت له داخلها بخورا وطيبا , اعنى اتعاب جسمى " ...

والكاهن اذ يبخر امام المذبح انما يعبر عن رغبات الشعب فى ان تصعد صلواتهم الى عرش الله كما يصعد هذا البخور الى مذبحة المقدس... والكاهن يبخر وسط شعبه نجد ان يشير الى نعمة الروح القدس التى تظللهم كما كانت السحابة تظلل بنى اسرائيل فى البرية ...

انواع البخور الجائزة :
----------------------
يجب ان نعرف انه لا يجوز ان نقدم فى المجمرة شيئا من اصل حيوانى مهما كان ذكى الرائحة ... فالعنبر مثلا مما يحرم تقديمه بخورا فى المجمرة ...

اما الانواع الجائزة فهى :

1- صندروس : وهذا لم يبخر به الكهنة الوثنيون لآلهتهم ...

2- لبان جاوى : ولقد قدم هذا للآله ابولون ولكن المسيحيين قدموه فى الكنيسة ...

3- عود

4- حصا لبان على جاوى : وهذان بخورهما زكى جدا ...

طقوس كنيستنا القبطية
الاشياء التى تلازم المذبح وقت الخدمة المقدسة

زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:01 PM
من الاشياء التى تلازم المذبح وقت الخدمة المقدسة

تكلمنا المرة السابقة عن كتاب البشارة , ودرج البخور ....

واليوم نتحدث عن *** المبخرة ***

وتصنع المبخرة فى الغالب من الفضة واحيانا من المعدن , وكانت قديما تصنع من الذهب ... اما شكلها فهو معروف لدينا , ولكن جدير بنا ان نبين ما فى هذا الشكل من معان روحانية جميلة حتى يعلم غير الآرثوذكس ان عبادتنا الطقسية انما هى عبادة تقوية روحانية قبل كل شئ .. فالسلاسل الثلاث التى تحملها تشير الى الثالوث الاقدس, وارتباطها سويا انما يشير الى وحدانية الجوهر الالهى , اما الجلاجل فلتنبه الشعب الى عمل الخير ولتذكرنا بما حدث لمن تعدوا على كهنوت هرون فضربهم الرب بالوباء ولم تهدأ وطأة الموت فيهم الا حينما وقف موسى مبخرا بين الاحياء والاموات ... من اجل ذلك تأمر الكنيسة بالتبخير عن الاموات للرحمة , وعن الاحياء للنجاة ... اما الخطاف وجزؤه المدلى فيشير الى السيد المسيح الذى تنازل وهبط الى العالم , والقبة العليا للمبخرة ترمز الى السماء , والجزء المجوف من المبخرة يشير الى بطن السيدة العذراء ... اما المواد الذكية التى توضع فيها تشير الى الهدايا التى قدمها المجوس للطفل الالهى , وهى الذهب واللبان والمر ... كما تشير الى الاطياب التى وضعها يوسف ونيقوديموس على جسد الرب ...

اما احتراق البخور فيدل على الام المسيح , والرائحة الزكية المتصاعدة منه تدل على ماكان لتلك الالام المقدسة من بركات متوافرة .... وعلى مثال السيد ينبغى ان يكون المؤمن رائحة بخور زكى .. قال الرسول " فأننا نحن رائحة المسيح الذكية فى الذين يخلصون وفى الذين يهلكون - 2 كو 2 : 15 "...

اما جمر النار فيشير الى جمر اللاهوت ... والفحم يشير الى الجسد الذى هو من طبيعتنا ... واشعال الفحم يشير الى اتحاد اللاهوت بالناسوت ...

ويذكر اباء الكنيسة ان البخور المتصاعد من المبخرة انما يشير الى صلوات القديسين امام عرش الله , وفى هذا يقول صاحب الجليان" وجاء ملاك اخر ووقف عند المذبح ومعه مبخرة من ذهب واعطى بخورا كثيرا لكى يقدمه مع صلوات القديسين من يد الملاك امام الله " رؤ 8 : 3 , 4 ...

والمبخرة قديما حسب الطقس الرومانى كانت بلا سلاسل وكانت تحمل على اليد ولاتزال كذلك عند السريان .. وهى توضع على المذبح واحيانا على قبور الموتى حين الصلاة عن نفوسهم , وقد كانت هناك عادة قديمة ان تحمل على اليد امام العظماء احتراما لهم ...

وسنكمل الحديث المرة القادمة عن البخور ...

من طقوس كنيستنا القبطية
المبخرة

زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:03 PM
""" الآشياء التى تلازم المذبح وقت الخدمة المقدسة """
----------------------------------------------------------

** اولا : كتاب البشارة **
--------------------------

ومن الاشياء التى تلازم المذبح وقت الخدمة المقدسة " كتاب البشائر " اى الآناجيل الآربعة وهى فى اغلب الكنائس مكتوبة بخط اليد باللغة القبطية , واحيانا باللغة العربية او باللغتين معا ...

وهى موضوعة داخل غلاف من الفضة محلى برسم الآنجيليين الآربعة فى زواياه ورسوم اخرى ....

فى الغالب يرسمون على وسط الغلاف من هنا السيدة العذراء حاملة ابنها الحبيب ومن الناحية الاخرى رسم قديس البيعة ...

** ثانيا : درج البخور **
------------------------

وهو يوضع فوق المذبح المقدس وقت الخدمة , وقد وجد فى كنيسة السيدة بربارة من خشب مطعم ونقشت عليه الرسوم نقشا بديعا , كما وجد من الفضة وهو الاكثر شيوعا واحيانا من المعدن ...

على ان صناديق البخور كانت فى العصور القديمة من الذهب الخالص ...

والموضوع له باقية ....

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:05 PM
*** اين خشبة الصليب ***
---------------------------------

ذكر فى التاريخ ان خشبة الصليب كان سمكها نحو شبر , فنشرتها الملكة هيلانة الى نصفين , ارسلت نصفها الى ابنها فى رومية بعد ان لفته بالحرير ... ففرح به الملك قسطنطيين وقبله بوقار وابتهاج عظيم ...

وفى سنة 614م اعتزم" خسرو " ملك الفرس محاربة الامبراطورية البيظنطية .. فأرسل جيوشه فأكتسحت فلسطين وخربت الكنائس وهدمت كنيسة القيامة , واخذوا الصليب المجيد وسبوا *زخريا * بطريرك اورشليم ...

وقد قيل ان زوجة " خسرو " كانت مسيحية , فجعلت الآب زخريا تحت رعايتها وحافظت على خشبة الصليب , ثم قامت حرب بين" الامبراطور هرقل " وبين الملك" هرمز بن خسرو " " والبابا زخريا " .. فكان ذلك ....

رجعوا الة اورشليم ودخلوها من باب الدهرية فى 6 أذار سنة 630م , وكان الامبراطور " هرقل" يحمل خشبة الصليب وهو حافى القدمين ودخل كنيسة القيامة فى موكب عظيم وهو على هذه الصورة ...

وكانوا ينشدون فى الطريق قائلين " خلص شعبك , بارك ميراثك .. امنح ملوكنا المؤمنين الغلبة على البربر بقوة صليبك " ...

ثم وضع الآمبراطور خشبة الصليب فى المغارة , وبقيت هناك خمس سنوات الى ان نقلها الامبراطور هرقل الى القسطنطينية خوفا من هجوم العرب ...

من طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:07 PM
من طقوس كنيستنا القبطية ... الصليب ...

** تاريخ خشبة الصليب **
--------------------------
عند الاباء السريان والروم الارثوذكس قصة تاريخية عن خشبة الصليب فيقولون بأن الله تعالى قد امر لوطا ان يغرس شجرة سرو فى المكان المعروف الان بدير المصلبة وهو يقع فى غربى اورشليم على بعد بضعة اميال ....

واوصاه ان يسقى هذه الشجرة من نهر الاردن الذى يبعد عن هذا المكان بنحو 50 كيلو مترا .. وفعلا اخذ لوط جرته وذهب الى الاردن وملاها وفى عودته صادفه فى الطريق شيخ اضناه التعب وسأله ان يسقيه فلما امال لوط الجرة, رماها ذلك الشيخ على الارض فتناثرت اجزاؤها .. ولم يكن ذلك سوى شيطان تشبه بشكل انسان مسكين .. فقفل لوط راجعا الى الاردن وتحصل على جرة ملآها , ولما عاد صادفه الشيطان فى الطريق فى شكل امرأة تحمل طفلا يبكى من شدة الظمأ وتوسلت اليه ان يسقى طفلها فأعطاها الجرة فسكبتها على الارض ...

ثم عاد لوط للمرة الثالثة وملآ الجرة ورجع فى طريقه واعانه الرب على الوصول سالما فروى شجرة السرو فنمت واينعت ...

قيل انهم اخذوا صليب رب المجد من هذه الشجرة ّ !! ويؤمن بهذا التقليد السريان والروم الارثوذكس ويترنمون به فى صلواتهم ومن اجل هذا انشأوا فى هذا المكان الدير المعروف بأسم دير المصلبة ...

** وبعد الصلب **
-------------------
قام الامبراطور ادريانوس قيصر برحلة فى انحاء مملكته سنة 117م فمر بمدينة اورشليم فلما وجدها خرابا على اثر ماحدث لها من التدمير فى سنة70 م عين اخا زوجته اكيلا لكى يعيد المدينة الى ماكنت عليه من عظمة فبنى اكيلا هيكلا لجوبيتر على انقاض هيكل سليمان ...

واقام صنما عظيما للآلهة فينيس فوق الجلجثة وبنى هيكلا للآله ادونيس فوق المغارة التى ولد فيها السيد المسيح ... ثم طمر القبر المقدس بالاتربة وكان اليهود منذ صلب المسيح يضعون الزبالة فوق المغارة التى كان فيها الصلبان فجعلوا كومة عالية فوقها ...

وكان المسيحيون يأتون من بلاد نائية ويسجدون فى هياكل الاوثان فى الظاهر ولكنهم يقصدون السيد المسيح ويتبركون من تلك الاماكن المقدسة , وكان الوثنيون يظنونهم يسجدون لالهتهم فيألها من عناية عليا عناية الله التى حفظت للمسيحيين اثار مسيحيتهم المقدسة بل وحرية عبادتهم فى ذلك الوقت العصيب !!

ويذكر اوسابيوس المؤرخ ان الملك قسطنطين اذ كان يحارب فى رومية ظهر له صليب من نور مكتوب عليه بهذا تنتصر , وقد ظهر له السيد المسيح فى رؤيا الليل ومعه صليب وامره ان يصنع مثاله ويجعله شعارا لجيشه , وفعلا جعل قسطنطين الملك علامة الصليب على راية من ذهب وانتخب لحملة خمسين بطلا من حرسه الخاص الملك قسطنطين فى تلك الموقعة انتصارا باهرا ...

** البحث عن خشبة الصليب **
---------------------------------
ولما استتب السلام على يد الملك قسطنطين اتفق مع والدته الملكة هيلانة ان تذهب الى الاراضى المقدسة وتبنى هناك الكنائس لعبادة السيد المسيح وقد اعطاها لاجل ذلك الاموال الوافرة .. وعندما وصلت الى القدس هدمت هيكل الزهرة وغيره ثم سألت عن مكان الصليب فأرشدها مقاريوس الاسقف بمساعدة, شيخ يهودى اسمه يهوذا الى مكانه وكان مزبلة هائلة !! ...

فلما رفعوا الاتربة وجدت ثلاثة صلبان ولوح الكتابة , وادوات الصلب , ولكى تميز ايا منها صليب المسيح . اشار الاسقف ان تضع الصلبان بالتوالى على جثة انسان ميت , فالصليب الذى يقيم الميت يكون صليب المخلص .. وبهذه الطريقة عرفت الصليب المجيد فكان ذلك اليوم عيدا .. ولازالت الكنيسة تعيد فى كل عام بتذكار ظهور الصليب فى 17 من شهر توت . ثم بنت الملكة هيلانة فوق ذلك المكان كنيسة القيامة سنة 328م وكانت تسمى اولا كنيسة القمامة نظرا لان مكانها كان مزبلة كبرى ...

** بناء الكنائس الفخمة **
---------------------------
ومن ثم بدأت الملكة هيلانة تبنى الكنائس الفخمة فى القدس فبنيت كنيسة فوق مغارة الصليب واخرى فوق القبر المقدس وثالثة فوق الجلجثة ورابعة فوق المهد وخامسة فى علية صهيون بأسم ابائنا الرسل , وسادسة فى مكان الصعود فوق جبل الزيتون وسابعة فوق قبر لعازر فى بيت عنيا ....

ثم بنى الملك قسطنطين كنائس اخرى غير هذه .. وقام بتدشين هذه الكنائس القديس اثناسيوس الرسول بابا الاسكندرية مع بطريرك انطاكية بدعوة من الامبراطور فى سنة 335م , وقد طافوا بأحتفال رائع بهذه الكنائس وهم يحملون خشبة الصليب المجيد ...

ثم اعادوا خشبة الصليب الى مكانها فى مغارة الصليب وكانت محفوظة داخل غلاف من ذهب مرصع بالجواهر الثمينة ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:14 PM
اهمية التقليد المقدس


لاغنى للكنيسة اطلاقا عن تقليدها المقدس الذى تسلمته من الرب وحفظته فى اجيالها فهو مصدر ايمانها الحى وسر قوتها ووحدتها على مدى الاجيال

فالتقليد الرسولى الكنسى هو الحافظ لتراث الكنيسة الحى فانه :

اولا : هو الذى يشهد للكتاب المقدس :
.................................................. .

فعن طريق التقليد قد عرفنا اسفار الكتاب المقدس القانونية وعرفنا اسماء كاتبيها واستطعنا بواسطة شهادة التقليد والصوت الجماعى الواحد لجميع اباء الكنيسة فى كل الاجيال ان نميز بينها وبين الاسفار الاخرى المزورة التى كتبها الهراطقة فى اجيال مختلفة ليدسوا فيها بدعهم المهلكة

وحتى يستطيعوا نشرها صدروها باسماء براقة بان نسبوها زورا الى الرسل
ومن تلك الاسفار المزورة نذكر على سبيل المثال انجيل العبرانيين وانجيل المصريين وانجيل الابيونيين وانجيل نيقوديموس وانجيل بطرس وانجيل توما وانجيل برنابا وانجيل الطفولية... وسفر رؤيا بطرس وسفر كرازة بطرس وسفر اعمال بطرس وسفر اعمال بولس ....الخ

عن طريق التقليد فقط نستطيع ان نعرف اسفار الكتاب المقدس الحقيقية وعددها واسماء كاتبيها وزمان كتابتها وتفاصيل ما جاء فيها

يقول القديس اغسطينوس : ( يوجد حد واضح يفصل كل الكتابات التالية للازمنة الرسولية عن الكتب ذات السلطان القانونى للعهدين القديم والجديد وقد انحدر الينا سلطان هذه الكتب من الرسل خلال تعاقب الاساقفة وامتداد الكنيسة
وبسبب سمو مكانة هذا السلطان ونفوذه يلتزم كل مؤمن وكل فكر تقى بالخضوع له

الكتاب المقدس له قدسية خاصة به وبسبب هذه الميزة القائمة فى كل الاسفار المقدسة فنحن ملتزمون ان نقبل كل ما تقدمه لنا اقوال الاسفار القانونية سواء كان بفم نبى او انجيلى

ويقول ايضا ( اما من جهتى فانا لا اؤمن بالانجيل الا كما يوجهه سلطان الكنيسة)


+ ثانيا : هو الذى يشرح لنا الكتاب المقدس :
.................................................. .....

ويقدم تفسيرا قانونيا وبخاصة للايات ( العسرة الفهم ) (التى يحرفها غير العلماء وغير الثابتين كباقى الكتب ايضا لهلاك انفسهم) ( 2 بط 3 : 16 )

فلدينا الكثير جدا من تفاسير الاباء وشروحاتهم التى كتبوها عن الاسفار المقدسة وبرغم انهم كتبوها فى عصور مختلفة وبلدان مختلفة الا انها تتميز جميعها بنفس الروح الواحد لان جميعهم استقوا تعليمهم من ذات النبع الواحد الا وهو تعليم الرسل والتزموا فى شروحاتهم حدود التقاليد المسلمة اليهم

لهذا فقد جاءت جميع كتابات الاباء تتميز بالطابع الرسولى والايمان الارثوذكسى كما تتصف بالخلو من الشطط والانحراف وتتميز بالنقاء التام من كل تعليم غريب

ونسجل هنا مثلا رائعا لذلك المبدا الارثوذكسى فى التفسير الا وهو الاهتمام بتسجيل اقوال الرسل
هذا ما كتبه القديس بابياس احد الاباء الذين عاشوا فى القرن الثانى للميلاد فى مقدمة كتابه ( تفسير اقوال الرب ) : حيث يقول ( ولكننى لا اتردد ايضا ان اضع امامكم مع تفسيرى كل ما تعلمته بحرص من الشيوخ ( الذين راوا الرسل ) وكل نما اذكره بحرص ضامنا لصحته لانى لم التذ كالكثيرين بمن يتكلمون كثيرا بل بمن يعلمون الحق لم التذ بمن يقدمون وصايا غريبة بل بمن يقدمون وصايا الرب للايمان الصادر من الحق نفسه وكلما اتى احد ممن كان يتبع الشيوخ ( الذين راوا الرسل) سالته عن اقوالهم
عما قاله اندراوس او بطرس عما قاله فيلبس او توما او يعقوب او يوحنا او متى او واحد اخر من تلاميذ الرب لانى اعتقد ان ما نحصل عليه من الكتب يفيدنى بقدر ما يصل الصوت الحى الدائم) ( تاريخ الكنيسة ليوسابيوس ك 3 ف 39 : 3 ، 4 )

هذا هو المبدا الارثوذكسى فى التفسير ان يستقصى المفسر عن شروحات وتعاليم الرسل انفسهم ممثلة فى اقوال وتفاسير سابقيه من معلمى الكنيسة
ذلك ما يصون الايمان ويحميه من الابتداع فلو فتشنا عن اسباب الهرطقات فى مختلف االعصور لوجدنا ان اصحابها حتى وان كانوا من بين المؤمنين لكنهم هلكوا لعدم فهمهم ايات الكتاب وابتداعهم تفاسير خاطئة تشوبها فلسفات غريبة وتمليها عليهم اهواؤهم الخاصة وافكارهم المنحرفة ذلك لانهم اذ قد امتلاوا بروح الكبرياء لم يعباوا بتفاسير الرسل التى يحفظها تقليد الكنيسة الحى

امثال هؤلاء الهراطقة يظهرون فى الكنيسة فى كل جيل منذ العصر الرسولى والى جيلنا هذا

ففى سفر الرؤيا يخاطب الرب ملاك كنيسة برغامس قائلا : ( هكذا عندك انت ايضا قوم متمسكون بتعليم النيقولاويين الذى ابغضه) ( رؤ 2 : 15 )

ومن امثال هؤلاء الهراطقة يحذرنا بطرس الرسول قائلا : ( ولكن كان ايضا فى الشعب انبياء كذبة كما سيكون فيكوم ايضا معلمون كذبة الذين يدسون بدع هلاك واذ هم ينكرون الرب الذى اشتراهم يجلبون على انفسهم هلاكا سريعا وسيتبع كثيرون تهلكاتهم) ( 2 بط 2 : 1 ، 2 ) ( فانتم ايها الاحباء....احترسوا من ان تنقادوا بضلال الاردياء فتسقطوا من ثباتكم) ( 2 بط 3 : 17 )

ان مبدا الالتزام بالتسليم والتعليم الرسولى فى التفسير مبدا ارثوذكسى حكيم لذلك فالكنيسة الارثوذكسية تؤمن بان ليس من حق كل انسان ان يفسر ايات الكتاب المقدس حسبما يشاء ووفقا لهواه بل لابد ان يلتزم فى تفسيره بروح الاباء وتعليم الرسل وبذلك استطاعت الكنيسة ان تحتفظ بوحدانيتها ورو حانيتها وارثوذكسيتها

لذلك فان كنيستنا تعتز بالتقليد الرسولى لانه :

اولا : هو الذى يشهد للكتاب المقدس

ثانيا : هو الذى يشرح لنا ايات الكتاب المقدس


ثالثا : هو الذى حفظ لنا الايمان الارثوذكسى

فعن طريق التقليد تسلمنا الايمان حيا ونقيا واستطاع اباء الكنيسة عن طريق معرفتهم بالايمان الرسولى المستقيم ان يفرزوا كل التعاليم الغريبة ويدحضوها فى المجامع سواء المكانية او المسكونية محتفظين لنا بالايمان الرسولى نقيا كما تسلموه مسجلين اياه فى قانون الايمان وسائر التحديدات الايمانية وقرارات تلك المجامع القانونية



+ رابعا : هو الذى شرح لنا طقوس الكنيسة وتفاصيل انظمة العبادة المسيحية كلها:
.................................................. ...................

فالتقليد الرسولى هو الذى شرح لنا :

1- مجد يوم الاحد وكيف صار يوم الاحد هو عيدنا الاسبوعى الاول لان مجده قد فاق مجد يوم السبت

2- التقليد الرسولى شرح لنا ايضا تفاصيل ممارسة طقوس الاسرار فى الكنيسة
فهو الذى شرح لنا الاجراءات التى تتخذ بشان الموعوظين وخطوات ممارسة ( سر التعميد) من تقديس مياه المعمودية واجراءات المسح بدهن الموعوظين وطقس جحد الشيطان والاعتراف بالايمان المسيحى والتغطيس ثلاث مرات باسم الاب والابن والروح القدس ...الخ

كذلك تسلمنا عن طريق التقليد وجوب تعميد الاطفال
وان كان حقا توجد ادلة وشواهد فى الكتاب المقدس عن ذلك لكنها ضمنية غير مباشرة فلا يوجد نص كتابى صريح يؤكد وجوب تعكيد الاطفال فلو لم نتسلم ذلك الامر بالتقليد من الرسل انفسهم لكان ممكنا ان تصبح كلمات السيد : ( من امن واعتمد خلص ومن لم يؤمن يدن ) التى تشترط الايمان قبل لعماد عقبة فى طريق تعميد الاطفال لعدم بلوغهم سن ادراك الايمان ولكن طقس تعميد الاطفال معروف فى جميع الكنائس الرسولية ومشهود له من جميع اباء الكنيسة منذ فجر العصر الرسولى ومؤيد بشواهد كتابية
حتى ان اغلب الطوائف البروتستانتية بينما تنكر التقليد تمارس تعميدالاطفال

ونذكر ايضا طقس ( سر مسحة الميرون) وطريقة ممارسته ومن لهم الحق فى ذلك وكذلك تاريخ الزيت وطريقة تقديسه....الخ

كذلك ايضا طقس ( سر التوبة) وتفاصيل طرق ممارسته

كذلك طقس ( سر ذبيحة الافخارستيا) وصلوات القداس الالهى والصفات العامة فى ترتيب صلوات القداس والتناول من الاسرار المقدسة والاستعداد له

وايضا طقس ( سر مسحة المرضى) وطرق ممارسته وصلواته ...الخ

كذلك ايضا طقس ( سر الزواج )

كذلك ايضا الطقوس الخاصة ( بسر الكهنوت) ودرجاته والشروط الواجب توافرها فى المتقدمين لكل درجة وطريقة الاختيار وطقوس الرسامة وحدود اختصاصات كل رتبة....الخ

كذلك الطقوس الخاصة بالكنيسة ومبانيها واقسامها ومحتوياتها واوانى الخدمة وانظمتها المختلفة وطقوس الصلوات والاصوام والميطانيات والاعياد كذلك القراءات الكنسية فى مختلف فصول السنة ....الخ

كذلك مبدا اتجاهنا فى كل صلواتنا جهة الشرق واثر ذلك فى بناء كنائسنا وجعل الهياكل فيها جهة الشرق

كذلك طقس ( طريقة) رشم الصليب والقوة التى نستمدها منممارسة ذلك بتواتر كذلك وضع ايقونة الصليب موضع الاكرام والافتخار وفى مركز الصدارة سواء فى كنائسنا او بيوتنا او اجسادنا

كذلك ايضا طقس ( الصلاة على الراقدين قبل دفنهم واقامة التذكارات لهم)

هو طقس رسولى تسلمناه بالتقليد وقد نصت عليه تعاليم الرسل فى الباب الثالث والثلاثين من كتاب الدسقولية


فى الحقيقة ان كل طقوس الكنيسة ترجع فى اصولها الى التقليد الرسولى نفسه والى تنظيمات القدامى الملهمين بالروح القدس الذين وضعوا تلك النظم وسجلوها وفقا لما تسلموه من تعاليم الرسل

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:19 PM
لماذا تُصلى صلاة السجدة يوم عيد حلول الروح القدس


فكرة اليوبيل أو الحرية كانت تُقدم ذبيحة صباحية وذبيحة مسائية ، ولذلك نعمل القداس صباح يوم عيد حلول الروح القدس
ونحتفل بعيد حلول الروح القدس، ثم من وقت الساعة التاسعة أى الساعة 3 بعد الظهر نبدأ صلاة السجدة وهى الذبيحة المسائية

لماذا نبدأ فى وقت الساعة التاسعة ؟
+لأن حلول الروح القدس مرتبط بالفداء . الغفران ثم الحلول والفداء بدأ بالصليب ، والمسيح مات على الصليب فى الساعة التاسعة ثم دخل الأقداس .
نعمل ثلاث سجدات 2 خارج الهيكل والثالثة فى الهيكل ، والهيكل يُشير إلى السماء ، بمعنى أن الروح القدس أدخلنا إلى المقدسات ألذلك نبدأ خارج الهيكل ثم ندخل إلى الهيكل. وارتبطت السجدة بالبخور علامة حلول الله فى المكان.

+يوم حلول الروح القدس كل القراءات بتكون على المسحة المقدسة التى مُسحنا بها بفعل الروح لكى نصير هياكل لله وروح الله ساكن فينا .

+معروف فى التاريخ كان ساعة صلاة السجدة كان يحدث هبوب ريح لا يسكت هبوب الريح إلا إذا سجدوا ، لذلك سموها صلاة السجدة بيصلوا فيها الصلوات وهم ساجدين.

+السجدة الأولى : وصلاة يسوع الشفاعية ( يو 17 )
+السجدة الثانية : هى وعده للتلاميذ بارسال الروح القدس وفعلاً حل الروح القدس .
+السجدة الثالثة : عن بركات الروح القدس ، الماء الحى الذى وُهب للكنيسة .
العشرة أيام من بعد الصعود إلى حلول الروح القدس جلسوا فى خلوة فى الهيكل، يصلون الصلوات إلى أن حل الروح القدس وهم يصلون.
والمجد لله دائماً أبدياً أمين .

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:21 PM
عيد حلول الروح القدس (البنتيقوسطي)


" و اما المعزي الروح القدس الذي سيرسله الاب باسمي فهو يعلمكم كل شيء و يذكركم بكل ما قلته لكم. سلاما اترك لكم سلامي اعطيكم ليس كما يعطي العالم اعطيكم انا " (يو 14-26-27)

تحتفل الكنيسة فى يوم الخمسين من عيد القيامة بعيد العنصرة وتمارس الكنيسة فى عصارى يوم أحد عيد العنصرة صلاة السجده تذكاراً لحلول الروح القدس على التلاميذ .

يتكون طقس السجده من ثلاث خدمات على اسم الثالوث القدس ، تعمل أثنتان منها فى صحن الكنيسة ، والثالثة فى الهيكل مثل طقس رفع بخور عشية ، تعمل السجده الأولى باللحن الفرايحى امتداداً لالحان الخماسين ، وتعمل الثانية والثالثة باللحن السنوى كبداية للدخول فى طقس صوم الرسل السنوى ، ونلاحظ هنا الدرج من الفرايحى إلى السنوى ، كما نلاحظ التدرج فى سبت الفرح من الحزاينى إلى السنوى ثم إلى الفرايحى فى قداس عيد القيامة مساء السبت ، ولقد أطلق على هذه الصلاة اسم السجده لأن الكنيسة تمارسها بإحناء الرأس مع الركب (الركوع والسجود) . فالسجده اسم ونموذج لما تم للرسل اذ بينا هم يصلون فى علية صهيون حل الروح القدس عليهم . وهكذا نتوسل مثلهم بإحناء القلب والجسم معاً ونسجد مستمدين الرحمة والغفران ن أجل خطايانا طالبين من الله أن يخلق فينا قلباً نقياً وروحاً مستقياً يجدده فى داخلنا ولا يطرحنا من قدام وجهه
وروحه القدوس لاينزعه منا (مز 51 : 10، 11) .

1 ـ ورتبت الكنيسة هذه الفصول النبوية والإنجيلية التى تقرأ فى صلاة السجده لملاءمتها للغرض الذى يحتفل من أجله ، فالفصول النبوية تتضن إعطاء موسى الشريعة على الجبل وتعليم قومه بأن يحفظوها ويعملوا بها لينالوا بركة الله الموعود بها للمطيعين وحافظى الوصية وأن يعلموها لأولادهم لكى يتعلموا أن يتقوا الرب ، ثم وصيته بعمل الفصح فى شهر أبيب تذكاراً لخروجهم من أرض مصر . وغرض الكنيسة من هذه القراءات :

أولاً : لتعليم بنيها أن انعمة قد أعلنت بالناموس ، والناموس قد أكمل بواسطة النعمة "الناموس بموسى أعطى أما النعمة والحق فبيسوع المسيح صاراً" (يو 1 : 17) ، وكما أنه لأجل خلاص الشعب الاسرائيلى فى يوم الخسمين بعد تقدمة ذبيحة الخروف قد أعطى الناموس على جبل سيناء ، هكذا بعد الآم الرب الخلاصية قد انسكب الروح القدس على التلاميذ الأطهار وعلى الشعب المؤمن فى يوم الخمسين من قيامته حتى يعلم الشعب أن الناموس القديم كان معداً الإنجيل وأن الناموس الجديد قد تأيد وتثبت بواسطة الروح القدس الذى تثبت القديم أيضاً .
ثانياً : لتذكيرهم بأن موسى بعد أن أخذ الشريعة انذر قومه بها وعلمهم إياها وأمرهم بحفظها وكذلك الرسل بعد أن اخذوا الروح القدس الذى جددهم وجدد فيهم معرفة الأسرار الجديدة بشرونا بها وعلمونا حقائق الإيمان وأمرونا أن نعبد الاله المحسن ذا الطبيعة الأزلية البسيطة المثلثة الأقانيم وإننا إذ استضأنا بتعاليمهم فلنسجد للأب والأبن والروح القدس مبتهلين إليه أن يقدس ويطهر أجسادنا وأرواحنا .

2 ـ أما فصول البولس فرتبت لتذكير المؤمنين بالمواهب التى وزعها الله على كنيسته فى مثل هذا اليوم وأن هذه المواهب توزعت بين المؤمنين مثل توزيع أعضاء الجسد التى تعمل لخير بعضها ، الأعضاء كثيرة ولكن الجسد واحد وهكذا الحال فى الكنيسة التى هى جسد المسيح فإن المواهب الروحية فيها متنوعة ولكن الروح واحد وأن غاية هذه المواهب هى بنيان الكنيسة ، والواجب على كل عضو أن يستعمل موهبته الخاصةبه لمجد الله وخير كنيسته . كمال قال القديس بطرس الرسول "ليكن كل واحد بحسبما أخذ موهبه يخدم بها بعضهم بعضاً كوكلاء صالحين على نعمة الله المتنوعة" (1 بط 4 : 10) .

3 ـ أما المزامير فلأنها نبوه بالبركات التى تتمتع بها الكنيسة وحث على حمد الله وشكره عليها .

4 ـ أما فصول الإناجيل فلآنها بالاجمال تتضمن صلاة السيح إلى الآب من أجل حفظ تلاميذه وتقديسهم وتمجيدهم وكل المؤمنين معه فى السماء (يو 17) وتعليمه بإبطال تقديم الذبائح فى عهد الشريعة الانجيلية والاستعاضة نها بالذبائح الروحية والعبادة القلبية المقترنة بالإيمان والرجاء والمحبة التى يجب أن تقدم لله من جميع الامم بالروح والحق لأن الله والذين يسجدون له فبالروح والحق ينبغى أن يسجدوا (يو 4 : 20ـ25) .

نلاحظ أن :

أولاً : تحتفل الكنيسة بمارسة صلاة السجده فى عصارى يوم الأحد مع أن الروح القدس حل على الرسل صباحاً فى الساعة الثالثة (أع 2: 15) ، وذلك لأنها فى الصباح تحتفل بقداس العيد الأسبوعى (الأحد) وعيد العنصرة ضمناً . ولأن الله قد أمر شعبه قديماً بعمل الفصح نحو غروب الشمس أى ميعاد خروجهم من مصر (مت 16 : 6) ، وكما يقل فى التقليد اليهودى أنه فى الخمسين بعد الفصح أعطى الله الشريعة لموسى فهكذا رتبت الكنيسة عل السجده فى العصر إشارة إلى أن يسوع فصحنا الذى ذبح فى مثل هذا الوقت فى الساعة التاسعة (مت 27 : 46) أى الوقت الذى يذبح فيه خروف الفصح هو نفسه الذى "اذ أرتفع بيمين الله واخذ موعد الروح القدس .
اذ سكبه على تلاميذه فى الخمسين من قيامته" (أع 2 : 33) .

ثانياً : تقدم الكنيسة هذه الصلاة مصحوبه بالبخور وذلك إشاره إلى انتشار رائحة الروح القدس الزكيه فى العالم .

ثالثاً : عمل الرحمة مع الأحياء أو الصدقة مع الفقراء من أجل الموتى فى هذا اليوم وذلك ليس كما يتوهم البعض بأن أرواح المؤمنين تسرح وتمرح فى الخمسين ثم تسجن فى هذا اليوم فيترحم عليها . كلا فإن هذا خرافة وانما لأنها أيام رفاع والرحمة واحبة فى كل وقت واوجبت الكنيسة على بنيها أن يكثروا من الرحمة فى أوقات معلومة وهى التى يكون فيها الفقراء أحوج إلى الصدقة وأكثر لزوماً مثل أيام المواسم والأعياد والرفاع هذا وعمل الرحمة مع الأحياء من أجل الراقدين أمرت به الكنيسة استناداً إلى قول الرب نفسه ومن احساناته إلى سليمان ورحبعام وأورشليم من أجل داود عبده (1 مل 11 : 21 ، 13 ، 32) .
وقد فهم أباء الكنيسة هذه الحقيقة كما فهمها رجال العهد القديم فإن داود صنع مع مثيبوشت معروفاً واحساناً من أجل يوناثان أبيه (2 صم 9 : 1 ، 3 ، 7) ، وبوعز لم يترك المعروف مع الأحياء من أجل الموتى (را 2 : 2

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:24 PM
الزيت المقدس الذى يتبقى بعد صلاة القنديل


سؤال يطرح نفسه دائما : فيم يستخدم الزيت المقدس الذى يتبقى بعد صلاة القنديل ودهن المريض والحاضرين :

والجواب نقول : أنه يمكن للكاهن أن يأخذ معه الزيت المتبقى ويترك فى الطبق شيئا قليلا من الزيت يدهن نفسه لمدة سبعة أيام متوالية كما يأمر طقس سر مسحة لأن السبعة عدد كامل واستمرار المريض فى الدهن بالزيت هذه المدة يبرهن على إيمانه بمفعول سر مسحة المرضى واهتمامه به يبرهن على طاعته لأوامر الكنيسة.

وهذا أمر طيب يساعد على الشفاء ويجعل الروح القدس يعمل ويأتى السر بالنتيجة المرجوة وتظهر مفاعيل السر واضحة فى حياة وشفاء المريض .

2- وأحيانا يحتفظ كل بيت من بيوت المؤمنين الأتقياء بزجاجة خاصة لحفظ زيت مسحة المرضى كبركة دائمة فى البيت يحافظون عليها فى مكان أمين حتى لا ينسكب منها الزيت ويستخدم هذا الزيت عند الضرورة

3- بعد سر مسحة المرضى يجب على الكاهن أن يصفى الزيت من الفتايل السبعة بالضغط عليها بشدة ثم يأمر بحرقها حتى لايداس عليها كذلك يفرغ الزيت المتبقى فى الطبق فى القنينة المراد حفظ الزيت فيها ويمسح الطبق بقطعة من القطن ويأمر بحرقها أيضا حتى لا يتعرض الزيت للسكب أو التلف .

4- لايدهن من زيت مسحة المرضى أى إنسان غير مؤمن لأن زيت سر مقدس لا يعطى إلا للمعمدين فقط أما إذا طلب غير المؤمن دهنه بالزيت فيمكن أحضار زيت عادى ويرشم عليه الكاهن الرشومات الثلاثة ثم أوشية المرضى ويدهن به المريض.

5 - لايجب دهن أى أحد بالزيت بعد التناول مباشرة لأن التناول هو كمال الأسرار الذى به تتم كل الأسرار وتختم به .

6 - نلاحظ فى طقس سر مسحة المرضى كما هائلا من القراءات من الكتاب المقدس ( 7 بولس ، 7 مزمور ، 7 أناجيل بخلاف الأواشى والطلبات )

وهذه القراءات والصلوات الكثيرة تعطى المريض إذا التفت إليها شحنة قوية من التعزية والصبر والاحتمال والشكر والسلام والراحة النفسية إلى جانب موهبة الشفاء التى تتم فى الوقت الذى يختاره الله بينما يكون المريض بسبب بركة هذه الصلوات والقراءات فى حالة تسليم وسلام بعيدا عن القلق والتذمر والضيق ( لأن كل ما سبق فكتب كتب لأجل تعليمنا حتى بالصبر والتعزية بما فى الكتب يكون لنا رجاء) ( رو 15 : 4 )

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:28 PM
أسماء عيد حلول الروح القدس


(1) سمى عيد حلول الروح القدس بعيد العنصرة :

ذلك لأنه كان من اهم اعياد اليهود عيد يعرف بعيد العنصرة , وهى كلمة عبرية معناها " الجمع " أو " الإجتماع " أو " الحفل المقدس " , لأن فيه كانوا يجتمعون ويعبدون ...
وجاءت المسيحية فدعت عيد حلول الروح القدس بإسم " عيد العنصرة " لأن الروح القدس حل فيه على جماعة التلاميذ وهم مجتمعين فى العلية .

(2) وسمى عيد حلول الروح القدس بعيد الخمسين [ " البنطيقستى " باليونانية ] :
ذلك لأن عيد العنصرة عند اليهود كان معروفا بإسم " عيد الأسابيع " أو " عيد الخمسين " , لأنه كان يأتى بعد 7 أسابيع من ثانى يوم عيد الفصح أى فى اليوم الخمسين من عيد الفصح .

وجاءت المسيحية فدعت عيد حلول الروح بإسم " عيد الخمسين " , [ عيد البنطيقستى " ] لأنه يقع فى اليوم الخمسين من قيامة الرب .

(3) وأيضا تحتفل الكنيسة بعيد حلول الروح القدس فى يوم العنصرة أو عيد الأسابيع أو عيد الخمسين الذى يأتى بعد 7 أسابيع من ثانى يوم عيد الفصح لما يأتى :

لان فى ثانى يوم عيد الفصح كان اليهود يحتفلون بتقديم حزمة أول حصيد من القمح امام الرب , وبعد 7 أسابيع يحتفلون بتقديم كل إنسان رغيف من باكورة حصاده , ولذلك دعوا هذا اليوم " عيد الحصاد " .

وحزمة اول الحصاد كانت ترمز الى قيامة المسيح , وبالتالى فعيد الحصاد يرمز الى حلول الروح القدس وتأسيس الكنيسة وبدء الحصاد الروحى بالكرازة والتبشير بواسطة الرسل .

(4) وقد رتب الرب أن يحل الروح القدس يوم الخمسين الذى يحتفل اليهود فيه بعيد العنصرة أو الجنى او الحصاد .
ويقال أيضا ذكرى إعطاء الشريعة لموسى النبى على جبل سيناء :
ذلك ليشاهد اليهود الذين يأتون من جميع أنحاء العالم الى أورشليم للاحتفال بهذا العيد , الأحداث التى إرتبطت بحلول الروح القدس .

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:30 PM
الأشبين ( فى العماد)


أشبين كلمة سريانية معناها الحارس أو الوصى أو الضامن أو الكفيل ويطلق عليه فى بعض الكنائس الأخرى God Mother . أى الأم الروحية وغالبا ما تكون أم الطفل هى أشبينه فى الظروف العادية والأشبين هو المسئول الروحى أمام الكنيسة عنتربية الطفل المعمد تربية روحية مثالية حتى يكبر وينمو فى الفضيلة وحياة القداسة والسلوك المسيحى ويلقنه الإيمان الأرثوذكسى السليم لذلك تشترط فيه الكنيسة بعض الشروط :

1- أن يكون قبطيا أرثوذكسيا ولا يكون متشربا أى عقائد اخرى

2- أن يلازم الطفل فى تربيته ويهتم بتربيته التربية الروحية كما يهتم بتربيته الجسدية والعلمية

3- ليس موضوع الأشبين طقسا فقط بل هو أعمق وأخطر بذلك بكثير فهو المسئول عن تربية الطفل الروحية التى هى سر نجاح وسعادة الإنسان الدائمة

+هذه الوصية عميقة وتشمل معانى كثيرة مثل :
.................................................. .........

أولا : كرامة السر وعظمته :
.................................... إعلموا مقدار هذه الكرامة التى نالها أولادكم

ثانيا: مسئولية الأشبين وعمله :
.......................................

1- ألا يجعل للشيطان أى نصيب فى حياة الطفل بعد جحده

2- ربط الطفل بالكتاب المقدس من طفولته عن طريق القصص البسيطة المتدرجة ( اجتهدوا فى تعليمهم الكتب المقدسة التى هى أنفاس الله ) حتى يتشبهوا بأم القديس تيموثاوس وجدته اللتين علماه الإيمان والكتاب المقدس حسب شهادة القديس بولس الرسول

( إذ أتذكر الإيمان عديم الرياء الذى سكن أولا فى جدتك لوئيس وأمك أفنيكى ولكنى موقن أنه فيك أيضا) ( 2 تى 1 : 5 ) ( وأنك منذ الطفولية تعرف الكتب المقدسة القادرة أن تحكمك للخلاص بالإيمان الذى فى المسيح يسوع) ( 2 تى 3 : 15 ) . لأن جدته وأمه سلمتاه الإيمان وعلمتاه الكتاب المقدس منذ صغره .

3- ربط الطفل بالكنيسة وتقاليدها
............................................

ا - تواظب الأم على الذهاب إلى الكنيسة كل أسبوع لتناول طفلها من الأسرار المقدسة لينمو بها

ب - تعلمه كيف يحترم بيت الله والأسرار المقدسة بخلع حذائه عند التناول بإضاءة الشمعة أمام أيقونات القديسين ..السجود أمام الهيكل عند الدخول إلى الكنيسة ثم تقبيل الستر والصليب ويدى الكاهن ثم الجلوس فى هدوء وعدم إحداث أى شوشرة فى الكنيسة . تعلمه رشم الصليب والصلاة الربانية ( أبانا الذى....) وقانون الإيمان .

4- زرع الفضائل والمبادئ الروحية فى الطفل ( ازرعوا فيهم الطهارة والطاهة والمحبة والقداسة والرحمة والصدقة والعدل والتقوى والصبر والصلاح والصدق وكل عمل صالح يرضى الله ) .

والذى يريد أن يعلم الآخر الفضائل يجب أن يكون هو متعلما إياها ممارسا لها بعمق واستمرار

هذه الوصية تلقى مسئولية على والدى الطفل لأن المسئولية مشتركة والتربية أيضا مشتركة.

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:32 PM
**** اسماء داخل الكنيسة ****

بطريرك : اب الآباء - اب الكنيسة - رئيس المجمع المقدس ..

بيض النعام : يذكرنا بالقيامة وعين الله الساهرة ..

ثاؤلوغوث : ناطق بالالهيات - لاهوتى - معلم لاهوت ..

دسقولية : الكتاب الذى يحوى تعاليم وقوانين ابائنا الرسل ..

صحن الكنيسة : الموضع الذى يجتمع فيه الشعب ويسمى خورس المؤمنين .

سيدى ومخلصى :

ان كنت اليوم تدخل القبر لتدفن اثامى فكنيستك المفدية بدمك ترتل لك قائلة :

قدوس الله ... قدوس القوى ... قدوس الحى الذى لا يموت .


زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:34 PM
تأليف وتسليم الألحان في الكنيسة القبطية
بقلم/ سوزان قسطندي
++++++++++++++++++++++++++++++

يقول المؤرخ المشهور "يوسابيوس القيصري" نقلاً عن العلامة المؤرخ اليهودى "فيلو" المعاصر للرسل: "وهكذا لا يقضون وقتهم في تأملات فحسب، بل أيضاً يؤلفون الأغاني والترانيم لله بكل أنواع الأوزان والألحان ويقسمونها بطبيعة الحال إلى مقاييس مختلفة".

وهكذا نجد أن الألحان في الكنيسة القبطية أصيلة، وقد ضبطت أنغامها وأوزانها في عصر من أزهي العصور الروحية للكنيسة وهو عصرها الرسولي الأول، عصر إنسكاب المواهب بلا حدود، فقد إضطلع هؤلاء الآباء بوضع خطوط الليتورجيا الأولى كلها، أي الخدمات الإلهية بتسابيحها وألحانها وأوزانها وأوقاتها الليلية والنهارية والتي للأعياد والمواسم، فمن المعروف أنه بعد قبول الإيمان المسيحي على يد مارمرقس الرسول عاشت الكنيسة مدة قرنين كاملين من الزمان في غاية من الهدوء والسلام، وذلك بتدبير الحكمة الإلهية حتى تتفرغ الكنيسة لغرس تقاليدها الأولى التي تسلمتها من الرسل في التربة المصرية.

إن الألحان القبطية نشأت مع الكنيسة نفسها، وتاريخ اللحن الكنسي بدأ مع القديس "مرقس" في الإسكندرية، فمن المعروف أن الإسكندرية في ذلك الوقت كانت مركزاً هاماً للثقافة، وأن مارمرقس نفسه كان مثقفاً باللغات العبرية واللاتينية واليونانية، لذلك قام بإنشاء "مدرسة اللاهوت" والتي كانت تدرس فيها الموسيقى والفلسفة والمنطق والطب والهندسة إلى جوار العلوم الدينية، وعين لرئاستها العلامة "يسطس"، وقد إشتهرت هذه المدرسة جداً حتى أنه كان يستمع إلى محاضراتها "أمونيوس السقاص" زعيم فلاسفة الوثنيين.

ومن بين الذين وضعوا ألحاناً قبطية وصاغوها: القديس "ديديموس الضرير"، والقديس "أثناسيوس الرسولي" والذى يقال أنه وضع لحن "أومونوجينيس = أيها الوحيد الجنس" بإستخدام كلمات يونانية، والقديس "غريغوريوس النزينزي الثيئولوغوس = الناطق بالإلهيات"، والقديس "سينوسيوس القيرني أسقف الخمس مدن الغربية، والقديس "مارإفرام السرياني" الملقب بـ "قيثارة الروح القدس" والذي أخصب الألحان الكنسية في الشرق (وقد خلف مارإفرام في تأليف الألحان الشعرية القديس "إسحق الأنطاكي" في منتصف القرن الخامس الميلادي، وكذلك القديس "يعقوب السروجي" فيمابين النهرين سنة 521م)، والقديس "أمبروسيوس" أمير اللحن اللاتيني والذي أخصب اللحن اللاتيني.

فليفتخر الأقباط بتقليدهم الكنسي، لأنه الأصل الذي أخذت عنه معظم كنائس الشرق والغرب، فمن حيث نظام الصلوات وترتيبها والسواعي، فالكنيسة القبطية هي معلمة المسكونة، والتسبيح وطريقة الخدمة سواء بـ "الأنتيفونات = المرابعة" أو "المردات" وكذلك إعداد المزامير التي تقال وخدمة سهر الليل، كل هذه الترتيبات إستقرت في مصر منذ القرن الأول، ومن مصر وعن طريق الرهبان الأجانب الذين جاءوا وتتلمذوا على أيدي الآباء بعد ذلك بنحو ثلاثة قرون، إنتشر هذا النظام والترتيب الكنسي في فلسطين على يدي الراهب "هيلاريون"، وفيما بين النهرين على يدي الراهب "أوجين"، وفي كبادوكيا وآسيا الصغرى على يدي القديس "باسيليوس"، وفي فرنسا وإيطاليا على يدي القديس أثناسيوس الرسولي أولاً (في منفاه الثاني هناك سنة 340 - 346م)، ثم الراهب "كاسيان".

وقد بدأت أنظار العالم كله حالياً تتجه إلى ثراث الألحان القبطية الخالد، هذا الذي حفظته الكنيسة على مدى عشرين قرناً من الزمان، وسلمته جيلاً بعد جيل، ما يسمى بـ " التسليم، أو التواتر بين الأجيال، أو التقليد الشفاهي Oral Tradition". وإستطاعت أن تعبر به عصور الإضطهاد المُرة عبر القرون الطويلة.

إن ما فعلته الكنيسة القبطية الأرثوذكسية من أجل الحفاظ على الألحان القبطية التي تسلمتها من الآباء الأولين، يعد معجزة كبيرة، فإذا كان الغرب يقف مندهشاً أمام آثارنا الفرعونية التي بقيت راسخة آلاف السنين، فإنه يقف أكثر إندهاشاً أمام هذه الألحان متسائلاً: "كيف إستطعتم أن تحافظوا على نغمات - تتحرك في الهواء وتنتقل بين المشاعر والأحاسيس - ألفي عام؟، في أزمنة غابت فيها أجهزة التسجيل؟ وكيف بقيت في قلب الكنيسة هذه الألحان، ولم يكن وقتئذ علم التدوين الموسيقي قد وجد؟".

(عن كتاب "الألحان القبطية روحانيتها وموسيقاها" لجورج كيرلس).

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:37 PM
اذا كان عدد المتناولين كبيرا فهل يمكن للشماس أن يساعد الكاهن بأن يناول الكأس ؟

الاجابة لقداسة البابا شنودة الثالث:
.................................................

اذا وجد كاهن اخر فى الكنيسة فهو الذى يقوم لالمناولة ..ولا يجوز للشماس حينئذ أن يناول الكأس اذ ليست هناك ضرورة مازمة ..

أما اذا كان الكاهن وحده فهناك شرط جوهرى يجب توافره فى الشماس الذى يسمح له بذلك فى حالة عدم قدرة الكاهن الخديم على مناولة الكل ..والشرط هو :

أن يكون الشماس فى درجة دياكون على الاقل ..ويكون - بحكم الرتبة - متفرغا للخدمة الكنسية وله زى الاكليروس

فلا تكون له وظيفة دنيوية ولا يكون خارج الكنيسة مرتديا لباس العلمانيين ..ويكون معروفا لدى الشعب أنه مكرس للخدمة الدينية حسبما تقول القوانين الكنسية ( أيما أسقف أو قس أو شماس اشتغل بعمل من أعمال الدنيل فليقطع ) .

مثل هذا الدياكون المكرس اذا ناول الكأس - فى حالة عدم وجود كاهن شريك - فأنه لايعثر الشعب

أما لغير أصحاب درجة دياكون فلا يجوز

لان خدمة المذبح ومناولة الاسرار المقدسة ليست لكل أحد بل لخدام المذبح المتفرغين لخدمته كل حسب رتبته

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:41 PM
النور المقدس - النار المقدسة


http://stabraammonastery.com/sabraam/styles/subsilver2/imageset/icon_reimg_zoom_in.gifhttp://img482.imageshack.us/img482/1103/n3yr7.jpg


فى يوم سبت النور (السبت الذى يسبق مباشرة عيد القيامة) يخرج نور عظيم من قبر الرب يسوع المسيح بكنيسة القيامة بأورشاليم، هذا النور يضئ شموع زوار الكنيسة، يضيئها فى شكل رائع جدير بالمشاهدة .. ويتحول بعدها إلى نار .. تعالوا نقرأ معاً تفاصيل هذه المعجزة العظيمة و الشواهد التى تبرهن على صحتها ومعجزة أنشقاق عمودين مختلفين فى كنيسة القيامة ..

وصف المعجزة :

1- تحضير القبر المقدس :

فى صباح يوم سبت النور وقبل مراسم خروج النور المقدس من قبر الرب يسوع المسيح، يتم فحص القبر و التأكد من عدم وجود أى سبب بشرى لهذه المعجزة، يبدأ الفحص في 10:00 وينتهي في 11:00 صباحاً ، وبعد التأكد من خلو القبر المقدس من أى مادة مسببة لهذه المعجزة، يتم وضع ختم من العسل الممزوج بالشمع على باب القبر .(أنظر الصورة)



2- خروج النور المقدس : تحدث مراسم النور المقدّس في 12:00 وتتكون من ثلاث مراحل: .الصلاة و التمجيد ، دخول الأسقف في القبر المقدس ، صلاوات البطريرك طالباً من الرب أن يخرج النور المقدس .

يدخل بطريرك أورشاليم (القدس) للروم الأرثوذكس ومعه رؤساء الأساقفة والكهنة والشمامسة وبطريرك الأرمن .
تضرب الأجراس بحزن حتى يدخل البطريرك و يجلس على الكرسى البابوى، وتتجمع الطوائف المسيحية من أرمن و أقباط أرثوذكس ثم يدخل الجميع أمام أمام القبر و يظل القبر مُقفل و مختوم، يقوم بطريرك الروم الأرثوذكس بالدخول إلى القبر ، قبل أن يدخل إلى القبر يتم تفتيشه للتأكد من عدم وجود أى مصدر للنار أو النور معه و يخلع الملابس السوداء و يقف بالملابس البيضاء ، ويكون هذا التفتيش على يد كل من حاكم القدس ومدير شرطة القدس وهم بالطبع (غير مسيحيين) بجانب أخرين من الكهنة ، و يتم هذا التفتيش أمام الجميع . ثم يدخل البطريرك فى القبر المقدس، وهو يحمل شمعة مطفأة .
ومن حقوق الأقباط أنهم فى إحتفالات النور المقدس التى تقام فى سبت النور فإنهم يدورون حول القبر المقدس ثلاث دورات وذلك بعد الروم والأرمن وهم ينشدون ألحانهم القبطية الشهيرة ويتكرر هذا الإحتفال مرة ثانية فى الساعة الرابعة من صباح (فجر) أحد الفصح .


2-كيف يخرج النورالمقدّس:

داخل القبر المقدس، يصلّي بطريرك الروم الأرثوذكس وهو راكعاً و يذكر الطلبات الخاصّة التي تطلب سيّدنا يسوع المسيح أن يرسل نوره المقدّس. و يغلف المكان سكون و صمت شديد لآن الجميع يترقب خروج النور .. بعد صلاة البطريرك يسمع الحاضرين صوت صفيراً و يخرج برق أزرق وأبيض من الضوء المقدّس يخترق من كل المكان، كما لو أن ملايين الومضات الفوتوغرافية تعانق الحاضرين و تنعكس على الحيطان وتضئ كلّ الشموع من هذا النور. في القبر المقدس يخرج النور و يضئ الشمعة التى يحملها البطريرك . ويبدأ الحاضرين في الهتافات و الصلاة بينما تنساب دموع البهجة والإيمان من عيون الناس .

صورة حقيقية توضح أنسياب خطوط من النور و ألتحامها بالشموع ليخرج الضوء من الشموع (2004)


3-أنه نور و ليست نار :




لعدة دقائق هذا النور المقدس لا يكون له خواص النار ، فعلى الرغم من أنه يضئ شموع الكنيسة إلا انه نور، فيمكن ان تلمسه بيدك و تمرره على جسدك وهو لن يؤذيك فالضوء لا يحرق، ثم بعد عدة دقائق يتحول إلى نار ويكتسب خواص النار فلا تستطيع أن تلمسه بيدك .

عظيمة هي اعمال الرب مطلوبة لكل المسرورين بها (مز 111)

المعجزتان العظيمتان :

المعجزة الأولى :

معجزة النار المقدّسة ، القدس، 1549 م :

http://img90.imageshack.us/img90/25/n6ee5.jpg (http://imageshack.us/)


دفع جماعة من الأرمن الأغنياء إلى السلطان العثمانى و حاكم مدينة القدس مبالغ مالية ضخمة كرشوة لكى يخلوا الكنيسة من المسيحيين الأرثوذكس سكان القدس الفقراء ، للأسف المال هو الشيطان الذى يعمى العقول ، و وافق بالطبع حاكم مدينة القدس و السلطان العثمانى على مطلبهم، و أخلوا الكنيسة من الحجاج المسيحيين و سكان القدس الأصليين ، و دخل الأرمن الأغنياء إلى الكنيسة و أغلقوا الأبواب على أنفسهم و جلس عامة الشعب خارج الكنيسة و أمامهم جنود الجيش التركى يمنعوهم من الدخول .. و مرت الدقائق كالساعات ، لا يقطعها إلا صلوات الأرمن الأغنياء داخل الكنيسة و بكاء عامة الشعب و الحجاج خارجها، فأملهم الوحيد هو مشاهدة النور المقدس الذى ينبعث من قبر السيد المسيح و ها هم قد مُنعوا منه، و جاء موعد أنطلاق النور .. و لم يحدث شئ داخل الكنيسة .. أخذ يصلى الأرمن بداخل الكنيسة .. و لكن بلا أستجابة ، و هنا أعلن السيد المسيح أن رسالته إلى خدامه و أبنائه المتواضعين .. فخرج النور يشق العمود الشمالى للكنيسة ويغرق كل الحاضرين خارج الكنيسة ، و أمن العديد من المسلمين من رجال الجيش التركى و لعل أبرزهم هو الجندى (عُمر) الذى كان يحرس بوابة دير القديس أبراهيم فصرخ مردداً "اؤمن بالله واحد .. يسوع المسيح .. أنه الدين الصحيح" وسقط من أعلى البوابة من أرتفاع أكثر من 35 قدم ، فهبطت أقدامه على الرخام الصلب و لكنه أمتص سقوطه و كأنه شمع .. فغرزت رجل الجندى و هو كان يردد عبارات الأيمان ..و أنطبعت أثار أقدام الجندى فى الرخام .

بل انه أخذ سلاحه ودفعه في الحجارة كما لو أن في الشمع الناعم، وبدأ بتمجيد السيد المسيح بشكل متواصل. و هذه القطعة من الرخام موجودة حتى اليوم و تستطيع أن تشاهدها ، بل و تتحسسها بيدك لتتأكد من أن الله لا يترك نفسه بلا شاهد، و كان العقاب من الأتراك المسلمين لهذا الجندى المرتد عن الإسلام هو قطع رأسه و أحراق جسده و قد تم، و قد جمع المؤمنين رفات هذا الجندى و كفنوها و وضعوها بدير القديس باناجيا العظيم (Panagia) حيث يخرج عطر من رفات الجندى عُمر المتنصر إلى يومنا هذا .. و ظل العمود المشقوق (صورته بالأعلى) دليلاً على أن الله لا يترك نفسه بلا شاهد و أن هذه المعجزة حقيقية .
هناك مصادر أخرى تشير أن هذه المعجزة قد حدثت بعد التاريخ المحدد أعلى ، حوالى سنة 1579 ، إلا أن أكثر من مرجع قد أشار إلى تاريخ المعجزة سنة 1549 ، على أى حال تاريخ حدوث هذه المعجزة يرجع إلى القرن السادس عشر (??15) . 4
وقد شاهد هذه المعجزة العظيمة مؤذن مسلم سنة 1579 فى عهد السلطان مراد و آمن بالمسيح و ترك الإسلام :

A Moslem Muezzin, called Tounom, who saw the miraculous event from an adjacent mosque, immediately abandoned the Moslem religion and became an Orthodox Christian. This event took place in 1579 under Sultan Mourad IV 5



Another Story : The Agarino's Emir was watching from the minaret across the street. When he saw these events he cried out: "The faith of the Christians is great! One is the real God, the God of Christians! I believe in Christ the resurrected from the dead. I kneel to him as my God". After his consent he jumped from the minaret but he wasn’t hurt. The Muslims captured him and decapitated him. His relic is kept until today in the Monastery of the Great Virgin in Jerusalem. 6






المعجزة الثانية المذكورة في السنكسار :

مكتوب فى سيرة حياة القديس القبطى الأنبا صرابامون أبو طرحة تحت يوم ( 28 برمهات) :

"حادثة النور في القدس الشريف فقد حدث أن الأمير إبراهيم باشا نجل محمد علي باشا بعد أن فتح بيت المقدس والشام سنة 1832 م أنه دعا البابا بطرس السابع لزيارة القدس الشريف ومباشرة خدمة ظهور النور في يوم سبت الفرح من قبر السيد المسيح بأورشليم كما يفعل بطاركة الروم في كل سنة ، فلبي البابا الدعوة ولما وصل فلسطين قوبل بكل حفاوة وإكرام ودخل مدينة القدس بموكب كبير واحتفال فخم اشترك فيه الوالي والحكام ورؤساء الطوائف المسيحية .

ولما رأي بحكمته أن انفراده بالخدمة علي القبر المقدس يترتب عليه عداوة بين القبط والروم اعتذر للباشا لإعفائه من هذه الخدمة فطلب إليه أن يشترك مع بطريرك الروم – علي أن يكون هو ثالثهم لأنه كان يرتاب في حقيقة النور . وفي يوم سبت النور غصت كنيسة القيامة بالجماهير حتى ضاقت بالمصلين فأمر الباشا بإخراج الشعب خارجا بالفناء الكبير . ولما حان وقت الصلاة دخل البطريركان مع الباشا إلى القبر المقدس وبدأت الصلاة المعتادة . وفي الوقت المعين انبثق النور من القبر بحالة ارتعب منها الباشا وصار في حالة ذهول فأسعفه البابا بطرس حتى أفاق . أما الشعب الذي في الخارج فكانوا أسعد حظا ممن كانوا بداخل الكنيسة فان أحد أعمدة باب القيامة الغربي انشق وظهر لهم منه النور ، وقد زادت هذه الحادثة مركز البابا بطرس هيبة واحتراما لدي الباشا وقام قداسته بإصلاحات كبيرة في كنيسة القيامة ."

و هذه صورة المعجـــــــــــــــــــزة ، صورة العمود المشقوق الموجود بكنسية القيامة حتى اليوم :
http://stabraammonastery.com/sabraam/styles/subsilver2/imageset/icon_reimg_zoom_in.gifhttp://img90.imageshack.us/img90/5293/n5ah5.jpg (http://imageshack.us/)




و من الواضح أن الصورة الثانية تختلف عن الصورة الأولى، فشكل الأعمدة مختلف تماماً و كلاً من العمودين موجود بكنسية القيامة .


أقدم شهادة بصحة حدوث معجزة النار المقدسة :

أشار القديس جرجس النسكى (حوالى 394 م) فى كتاباته إلى أن القديس بطرس الرسول قد شاهد حدوث هذه المعجزة سنة 34 م 7

شهادة المسلمين :

شهد العديد من المسلمين لحادثة النار المقدسة ، وكالعادة حاولوا نقد هذه المعجزة والهروب من عظمتها و الأدعاء بأنهاء مجرد خدعة يقوم بها النصارى ..
1- شهادة الجاحظ (834 م - 255 هـ)8 : أشار الجاحظ فى كتابه "الحيوان" إلى معجزة النار المقدسة و أنتقدها .

2- المؤرخ العربى المسعودى9 كان شاهد عيان على حقيقة حدوث المعجزة و قد أشار لها فى أحد مجلداته التاريخية ، فقد سافر إلى القدس سنة 926 وقال أنه فى اليوم السابق لعيد القيامة عند المسيحيين أجتمعوا (المسيحيين) من كل الأنحاء فى القبر المقدس وقد نزلت النار من السماء و أشعلت شموع الكنيسة و شموع الحاضرين فيها .

3- فى سنة 1187 بعدما أخذ المسلمون القدس تحت قيادة صلاح الدين الأيوبى ، قرر صلاح الدين فى هذه السنة أن يحضر أحتفال المسيحيين بعيد القيامة ، على الرغم من كونه مسلم إلا أنه ذهب إلى الكنيسة يوم سبت النور ، يخبرنا جاوتير فينيسوف10 "عند وصول صلاح الدين الأيوبى نزلت النار من السماء تضئ شموع الكنيسة ، وبدأ مساعديه فى التحرك من الخوف .. و أبتدأ المسيحيون فى تمجيد الله، المسلمين قالوا بأن النار سببها خدعة .. لذلك مسك صلاح الدين شمعة أشتعلت من النار التى نزلت من السماء، وحاول ان يطفئ هذه الشمعة، كلما أطفأها أنطلقت النار المقدسة منها مرة أخرى .. مرة ثم مرة أخرى ثم مرة ثالثة ، حتى أيقن أنها معجزة .. فأنهار وبكى وهو يقول (نعم، قريبا سأموت، أو أنا سأفقد القدس) وقد تحقق كلامه ومات فى مات الصوم الكبير التالي"

4- شهادة أحمد بن علي المقريزي فى كتابه "اتعاظ الحنفا"11 الفصل الثانى و تحت سنة ثمان وتسعين وثلثمائة كتب يقول : "فإذا كان يوم الفصح واجتمع النصارى بقمامة ونصبت الصلبان وعلقت القناديل في المذبح تحيلوا في إيصال النار إليه بدهن البيلسان مع دهن الزئبق فيحدث له ضياء ساطع يظن من يراه أنها نار نزلت من السماء‏"، هاهو المقريزى يشهد على حدوث المعجزة ولكنه يحاول أن يجعلها خدعة يقوم بها المسيحيون، ولكن الأدلة تدحض أفتراءات المقريزى .

5- يذكر المقريزى فى كتابه "المواعظ والاعتبار في ذكر الخطب والآثار"12 - الجزء الرابع - تحت عنوان جامع آق سنقر : "وصارت المملكة كلها من أحوال الجيوش وأمور الأموال وغيرها متعلقة بالفخر إلى أن غضب عليه السلطان ونكبه وصادره على أربعمائة ألف درهم نقرة وولى وظيفة نظر الشيخ قطب الدين موسى بن شيخ السلامية ثم رضي عن الفخر وأمر بإعادة ما أخذ منه من المال إليه وهو أربعمائة ألف درهم نقرة فامتنع وقال‏:‏ أنا خرجت عنها للسلطان فليبين بها جامعًا وبنى بها الجامع الناصريّ المعروف الآن بالجامع الجديد خارج مدينة مصر بموردة الحلفاء وزار مرّة القدس وعبر كنيسة قمامة فسُمع وهو يقول عندما رأى الضوء بها‏:‏ ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا‏.‏" (لاحظ أن كنيسة القيامة قد أطلق عليها المسلمون فى مراجعهم التاريخية قمامة .. - راجع كتاب التاريخ المُخفى)


6- البيرونى (حوالى 1000 م) كتب : "اطفأ المسيحيون مصابيحهم وظلوا فى أنتظار النار التى تنزل و تضئ شموعهم .. هذه النار تضى الشموع فى الكنائس و المساجد (!) .. وقد تم كتابة تقرير إلى الخليفة " إلى أخره ، أيضاً "الحاكم أحضر سلكا نحاسيا بدلا من فتيل الشموع، معتقداً ان النور لن يحدث لآنه لن يضئ النحاس ! لكن المعجزة حدثت و النار سطعت و أذابت النحاس " :

Muslim historian al-Biruni, 1000 The Christians have extinguished their lamps and torches already prior to this and wait, until they see a pure white fire, which causes a lamp to ignite. From this fire, the lamps in the mosques and in the churches are lit. Then a report is written to the Caliph about the time, at which the fire descended. If it occurred soon after the noon hour, a fertile year is expected, but if it is delayed until the evening or later, then an infertile one is expected. The same source also tells that a governor brought a copper wire instead of a wick, in order that it won't ignite and the whole thing would fail to occur. But as the fire descended, the copper burned. The descent of this fire from above on a day, which recurs after a specified time span, gives us occasion to be astounded..Krachkovsky I. Y. "Holy Fire" according narration of al-Biruni and other muslim writers of X-XIII c. - Christian East. V. 3. Ed. 3. 1915 (in Russian). Chronology of the Muslim scholar Al-Biruni (973 - 1048). Al Biruni / In the Garden of Science / Reklam - Leipzig 1991. English translation. 13

7- وقد ذكر المسلمون معجزة حدثت فى كنيسة القيامة فوق قبر السيد المسيح، فيذكر المقريزى فى كتابه "المواعظ والاعتبار في ذكر الخطب والآثار" 14 - الجزء الرابع - تحت عنوان دخول قبط مصر في دين النصرانية : "ولما قام قسطنطين بن قسطنطين في الملك بعد أبيه غلبت مقالة آريوسيين على القسطنطينية وأنطاكية والإسكندرية وصار أكثر أهل الإسكندرية وأرض مصر اَريوسيين ومنانيين واستولوا على ما بها من الكنائس ومال الملك إلى رأيهم وحمل الناس عليه ثم رجع عنه وزعم ابريس أسقف القدس أنه ظهر من السماء على القبر الذي بكنيسة القيامة شبه صليب من نور في يوم عيد العنصرة لعشرة أيام من شهر أيار في الساعة الثالثة من النهار حتى غلب نوره على نور الشمس ورآه جميع أهل القدس عيانًا فأقام فوق القبر عدة ساعات والناس تشاهده فآمن يومئذٍ من اليهود وغيرهم عدّة آلاف كثيرة‏.‏"

فى النهاية .. لقد كان هدفى الأساسى هو البرهنة على صحة حدوث هذه المعجزة و التوصل إلى أحداث أنشقاق العمودين فى كنيسة القيامة ،


الرب يبارك حياتكم .




صور تانيه للنور المقدس

http://img267.imageshack.us/img267/8877/neobgig2gh3.jpg (http://imageshack.us/) http://img175.imageshack.us/img175/5550/wildlifefotomd4.jpg (http://imageshack.us/) http://img267.imageshack.us/img267/9187/kpmolniixj0.jpg (http://imageshack.us/)

http://stabraammonastery.com/sabraam/styles/subsilver2/imageset/icon_reimg_zoom_in.gifhttp://img175.imageshack.us/img175/5523/blistps1eb9.jpg (http://imageshack.us/)

http://stabraammonastery.com/sabraam/styles/subsilver2/imageset/icon_reimg_zoom_in.gifhttp://img175.imageshack.us/img175/5672/threemiracle2tr7.jpg (http://imageshack.us/)

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:47 PM
هل يجوز ان يقوم الشماس بتوزيع لقمة البركة على الشعب اثناء توزيع الكاهن للاسرار المقدسة انقاذا للوقت حتى ينصرف الشعب بسرعة؟

+ المفروض ان الكاهن هو الذى يوزع لقمة البركة( الاولوجية) على الشعب فى انصرافهم من الكنيسة بعد نهاية القداس وتلاوة البركة على الشعب

وحينما يأخذ المؤمنون هذه الاولوجية من اليد التى كانت تحمل جسد المسيح منذ دقائق يكون لهذا الامر وقع افضل فى قلوبهم شاعرين ان البركة من يد الاب من يد كاهن الله

وايضا فى توزيع الكاهن للبركة فرصة له يعرف بها من حضر الى الكنيسة ومن غاب فيسأل عنه ويسعى الى افتقاده واحيانا تكون فرصة يقول فيها بعض الفاظ لشعبه
او يقولون له.
انها صلة على اية الحالات لها نفعها ..فرصة قد يقول فيها لاحدهم عبارة تهنئة ولاخر عبارة تعزية ، لاخر عبارة تشجيع او عبارة دعاء..وقد يطلب فيها البعض موعدا او صلاة لامر ما او يعد فيها اخر بزيارة قريبة..

وهى فرصة ايضا يأخذ فيها الشعب بركة ابيهم الكاهن ويسلمون عليه قبل انصرافهم من الكنيسة

اما الشماس فهو واحد منهم ..وعموما يندر ان يوجد حاليا احد فى درجة شماس كامل ( دياكون) متفرغ للخدمة ويلبس ملابس الاكليروس غالبيتهم فى درجة اغنسطس او ايبدياكون لا اكثر....

اما توزيع لقمة البركة اثناء توزيع الاسرار المقدسة فهذا امر غير لائق بتاتا ..وهو انشغال عن تلك السرائر الالهية بشئ اخر ولا يليق فى تلك اللحظات سوى التسبيح...

وعبارة ( انقاذا للوقت) تعليل غير مقبول فالوضع الروحى اولا وله الاهمية اما الوقت فيمكن التحكم فيه بطرق اخرى ولا يجوز ان نخطئ روحيا بحجة الوقت...! كمن ينصرف من الكنيسة قبل البركة والتسريح بحجة الوقت..! او من يخرج من الكنيسة اثناء القداس وفى لحظات مقدسة بحجة الوقت!!

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:49 PM
**** صلاة القداس ووجوبها **** من طقوس كنيستنا القبطية

مما لا شك فيه ان صلاة القداس تسمو على كل صلاة لآن بها يحضر ابن الله بيننا على المائدة المقدسة, ومن اجل ذلك كانت الصلاة لازمة لاستمرار حياتنا ونمونا الروحى .. وليست هناك صلاة يمكن ان يقال انها تغنينا عن صلاة القداس ...

والقداس يحوى كل مطالب الروح والجسد وابتهالات من اجل الجميع كما اوصى بولس الرسول " فأطلب قبل كل شئ ان تقام طلبات وصلوات وابتهالات وتشكرات لآجل جميع الناس لاجل الملوك وجميع الذين هم فى منصب لكى نقضى حياة هادئة فى كل تقوى ووقار لآن هذا حسن ومقبول لدى مخلصنا الله " 1 تى 2 : 1 - 3 ...

والدسقولية ايضا تأمرنا " بعد قراءة الانجيل فليصل من اجل المرضى والغرباء والمتضايقين وعلى الاثمار والهواء ومن اجل الملوك والذين رقدوا والذين يأتون بالقرابين الى الكنيسة والذين يصنعونها والموعوظين ومن اجل سلامة الكنيسة الجامعة والآسقف والاكليروس وجميع الشعب " ...

ففى القداس 21 طلبة واوشية .... وهذه على عدد الايام التى مكثها دانيال النبى بالصوم والصلاة والبكاء راقدا على ضفاف نهر الفرات ثم تقبل السلام من الملوك واستحق ان يرد شعب الله من ارض بابل الى وطنه الاصلى ...

وكانت العادة قديما عندنا ان يصلى القداس فى كل يوم فيما عدا يوم السبت , ولذلك نجد فى القطمارس القراءات الخاصة بالقداسات على مدار السنة .. ولازال رهبان دير المحرق يصلون القداسات يوميا ولكنهم يصلون ايضا قداسا كل يوم سبت ...

ويقول بعض المفسرين ان الكنيسة تصلى قداس يوم الاحد لآجل الكهنة والشمامسة والموتى والمؤمنين لآن فى هذا اليوم خلق الله تعالى السموات والارض , وفيه قام السيد المسيح من الاموات ...

وتصلى يوم الاثنين للتأبيين والملائكة لآن الله فى هذا اليوم خلق الجلد فهو اذا يوم يتعلق بالملائكة ...

وتصلى يوم الثلاثاء من اجل خطية العالم وذلك لآن هذا اليوم خلق الله تعالى النباتات , والخطية دخلت الى العالم بتعدى الانسان بأكله من الثمرة ...

وتصلى يوم الاربعاء لوالدة الاله لآن المؤامرة على السيد المسيح كانت فى هذا اليوم ولآجل هذا حزنت السيدة العذراء .. ولآن فى هذا اليوم صلى الرسل اول قداس بعد صومهم وحضرته السيدة العذراء ...

وتصلى يوم الخميس لآجل الانبياء والرسل والاباء والعلماء والنساك وذلك حتى يكون تذكارهم بعد والدة الاله ولآن الله تعالى خلق فى هذا اليوم الطيور والدبابات والحيونات فتذكر الكنيسة الاباء فى هذا اليوم لآنهم تشبهوا بالطيور وانواع الحيوانات فى الوداعة والطهارة والشجاعة والاحتمال والسمو ...

وتصلى يوم الجمعة للصليب ولحفظ الاحياء وراحة الموتى ولكل من له شركة فى البيعة وذلك لآن فى ذلك اليوم كان تجسد الفادى وكان صلبه وموته ...

وبهذا تقوم الكنيسة بواجبها من نحو الاحياء والاموات والقديسين والملائكة ...

وصلاة القداس واجبة لتتميم العبادة ... ففى القديم كانت التقدمة نوعين :

+ ذبيحة المحرقة
+ ذبيحة الخطية ..

فى شريعة تطهير الوالدة ... ورسامة هرون ... وغيرها كانت الاولى تحرق والثانية تقدم حية ... فيضعون الايدى عليها ثم يبعثونها فى القفر ...

وهكذا فأن السيد المسيح قدم نفسه ذبيحة غير دموية .. وكما كان هرون الكاهن يضع يديه على الذبيحة نيابة عن الشعب هكذا هنا يفعل الكاهن اذ يضع يديه على الاسرار المقدسة ...

والقداس ضرورى ايضا لآن الرب امرنا بعمله اذ قال " اصنعوا هذا لذكرى " 1 كو 11 : 24 ...

ففى مائدة الرب ذكرى الامه وذكرى دفنه وذكرى قيامته .. بل ذكرى حياة السيد على الارض من اولها الى اخرها ...

ولوجوب القداس كان التلاميذ يواظبون على اقامته كما يذكرنا البشير لوقا فى سفر اعمال الرسل قائلا ان الكنيسة فى اليهودية والجليل والسامرة كانت متمتعة بالسلام وسائرة فى مخافة الرب وكانت ممتلئة من عزاء الروح القدس وكان المؤمنون مواظبين على تعليم الرسل والشركة وكسر الخبز والصلوات " أع 9 : 31 , 2 : 42 ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:55 PM
طقس الكنيسه في اسبوع البصخه


1- تجلل الكنيسه بالستور السوداء حتي يشعر الجميع ان الكنيسه في حاله حزن وانها لا تشارك السيد المسيح في الامه فقط بل تحزن بالاكثر علي خطاياها التي سببت لفاديها هذه الالام .


2- تقام صلوات البصخه خارج الخورس الاول بعيدا عن المذبح والهيكل لسببين هما :


أ- لنتذكر خطايانا التي بسببها طردنا من الفردوس .

ب- لان السيد المسيح تالم خارج اورشليم فقد اعتبروه خاطئا فاخرجوه خارج المحله . وكما يقول معلمنا بولس الرسول : " لذلك يسوع ايضا لكي يقدس الشعب بدم نفسه تالم خارج الباب . فلنخرج اذن اليه خارج المحله حاملين عاره " (عب 13: 11-13 ) .


3- تتوقف الكنيسه في هذا الاسبوع عن الصلاه بالاجبيه لان مزامير الاجبيه هي عباره عن نبوات عامه عن السيد المسيح تشمل الميلاد والالام والقيامه .. الخ . وهذا الاسبوع مخصص للتركيز علي الالام فقط وتستبدلها بتسبحه ثوك تاتي جوم بدل مزاميرالسواعي .


4- لا تقام قداسات ايام الاثنين والثلاثاء والاربعاء حسب الطقس القديم الذي كان يامر بحفظ خروف الفصح من اليوم العاشر من نيسان حتي اليوم الرابع عشر( خر 12) وقد اكمل الرب يسوع هذا الرمز عندما دخل اورشليم يوم الاحد وسلم فصحه الجديد لتلاميذه يوم خميس العهد .


5- يحسب بدء اليوم في طقس الكنيسه من الغروب الي غروب اليوم التالي اي ان صلوات المساء تتبع اليوم التالي ولا تتبع اليوم السابق .


6- تقسم صلوات البصخه الي خمس ساعات ليليه وخمس ساعات نهاريه وهي الاولي والثالثه والسادسه والتاسعه والحاديه عشر .


7- تبدأ الصلاه بنظام البصخه من الساعه التاسعه من يوم احد الشعانين فنصلي التاسعه والحاديه عشر منفصلتين عن صلوات ليله الاثنين .


ترتيب صلوات كل ساعه من ساعات البصخه


تبدأ الصلاه ب :

1 - قراءه النبوات .

2 - تسبحه البصخه [ ثوك تاتي جوم ] ( لك القوه والمجد ) اثني عشر مرة ( 6 في الجانب البحري و 6 في الجانب القبلي بالتناوب بدلا من الاثني عشر مزمورا التي تكون في صلاه الاجبيه .


3 - يقرأ المزمور .


4 - يقرأ الانجيل باللحن الادريبى ( لحن الحزن ) قبطي وعربي .
5 - يقرأ الطرح وهو شرح لانجيل كل ساعه .


6 - ثم الطلبه والختام .

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:57 PM
** اين تقع حجرة المعمودية ؟؟ وما الحكمة من وجودها بذلك الموقع ؟؟؟ **

تقع المعمودية فى الركن الغربى من الكنيسة " الدسقولية باب 35 " ....

أى فى مؤخرة الكنيسة " فى الرواق او الدهليز الغربى " ,,, وفى بعض الكنائس القديمة كانت تقع فى الجزء الشمالى الغربى , لكى يجوز للمؤمن التقدم الى الشرق بعد نوال عضويته فى شركة الكنيسة , ولان المعمد ينتقل من اليسار الى اليمين ...

وهذه الحجرة لها باب من داخل الكنيسة واخر من خارجها , يدخل منه الموعوظون ثم يدخلون الى الكنيسة بعد العماد والرشم بزيت الميرون , للتناول من السر الآقدس " ومن الخطأ وضع جرن المعمودية فى حجرة جنوب الهيكل ...

ولابد ان يعتمد المؤمن بالمسيح , لآن المعمودية هى الباب لباقى اسرار الكنيسة .. ولكى يدخل المسيحى الى الحياة المقدسة يقبل اولا سر العماد كما امر به الرب " مت 28 : 19 " ... ولانه بدون العماد لن يعاين احد ملكوت السماوات " يو 3 : 5 .. .

وقبل بناء الكنائس فى العصر الرسولى كان يمارس هذا السر فى الهواء الطلق , او فى الانهار والبحار والبحيرات "أع 8 : 38 " وقد روى العلامة ترتليانس ان القديس بطرس الرسول كان يعمد فى نهر التينبر بروما ...

وفى المعمودية يلتزم المعتمد بنذر خاص بجحد الشيطان والدخول فى العهد مع المسيح .. ويروى العلامة اوريجيانوس ان العماد بدء الحياة الجديدة وينبغى ان نتجدد يوميا بالتوبة ...

وكانت المعمودية عبارة عن حجرة مربعة , وبها قبو على شكل دائرة او صليب " والدائرة ترمز الى الرحم اى مولودين بقوة الروح القدس " ..

واما القبة التى نجدها فوق جرن المعمودية فترمز للعماد كبدء الحياة الجديدة .. كما توضع فى الحجرة ايقونة عماد المسيح فى نهر الآردن , لان اعتماد المرء هو امتداد لعماد المسيح وبه يتحد " اكليمنضس الاسكندرى " ...

وفى بعض الكنائس حجرة ثانية ملاصقة لحجرة المعمودية " تسمى حجرة مسحة الميرون يتم فيها مسح المعمد بالزيت حسب طقس سر التثبيت " الميرون " ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
27-08-2008, 11:59 PM
*** ماهو اللقان ؟؟ واين يوجد ؟؟ وما فائدته ؟؟ ***

كلمة Lakani يونانية وتعنى تعليم او تلقين ....

وهو وعاء من الحجر او الرخام , مثبتا فى ارضية الكنيسة فى الجزء الغربى من الصحن فى موازاة الامبن " المنبر " ..

وتوجد نماذج له فى كنائس مصر القديمة .. وتوضع المياه الان فى وعاء عادى " طشت معدنى او من البلاستيك " ويصلى عليها الكاهن " فى نفس موقع اللقان القديم " ثلاث مرات فى السنة , وهى كالتالى :

1- لقان ليلة عيد الظهور الالهى " الغطاس "

تذكارا لعماد السيد المسيح فى نهر الاردن بيد يوحنا المعمدان , بناء على اوامر الرسل : ومن بعد هذا الآبيفانيا = الظهور الالهى .. فليكن عندكم جليلا " دسقولية 18 , وسطب 66 " ...
ويشير جرن اللقان الى نهر الآردن ...

وقيل ان المسيح اعتمد ليلا , ولهذا تتم صلاة اللقان ليلا فى الغطاس .. وتقرأ النبوات من العهد القديم " كتاب صلوات اللقان " ويرنم الشماس لحنا خاصا بيوحنا المعمدان , ثم يقولون 12 مرة كيرياليسون , يارب ارحم ...

ثم تصلى الآواشى السبعة ثم يقولون " يارب ارحم 100 مرة , استمطارا لمراحم الله .. ثم يصلى الكاهن او الاسقف قداس اللقان على المياه , ويرشم الشعب , ويختم هذا الطقس بصلاة الشكر لله ...

2- ويم عمل لقان يوم " خميس العهد " بناء على امر السيد المسيح

ان كنت وانا السيد والمعلم قد غسلت ارجلكم , فأنتم يجب عليكم ان يغسل بعضكم ارجل بعض , لانى اعطيتكم مثالا " عمليا " كما صنعت انا بكم تصنعون انتم ايضا - يو 13 : 1 - 15 ..
ويتم هذا الطقس نهارا , ويشبه قداس لقان الغطاس ...

وبعد انتهاء الطقس يبل الكاهن الشملة ويغسل ارجل زملائه الكهنة ثم ارجل الشمامسة والرجال من الشعب ويرشم السيدات والانسات , وهو بذلك يشير عمليا الى قيام السيد المسيح بغسل ارجل تلاميذه فى ذلك اليوم , وهو درس للتواضع بطريقة عملية ...

3- اما لقان عيد الرسل " 5 أبيب = 12 يوليو "

فتتم فيه الصلاة ايضا على مياة اللقان , بعد رفع بخور باكر , ويشبه طقس لقان خميس العهد , وفيه تستخدم الطاس الى جوار اللقان " كما فى خميس العهد " لآن الرسل يتشبهون بمخلصهم ...

" اللقان لغسل الآرجل , والكأس يعطى منها البركة , ليمسحوا وجوههم وايديهم " ...

وتسبق صلوات اللقان " القداس الالهى " اشارة الى وجوب اغتسالنا من خطايانا قبل التقدم للسر الاقدس , وكما فعل المخلص بغسل ارض تلاميذه قبل ان يناولهم من الجسد المقدس والدم الكريم " الدويهى : منارة الاقداس , ج1 ".

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 12:01 AM
*** ما المقصود بكلمة " طقوس " ؟؟؟ ***
------------------------------------------------
" الطقس "
كلمة يونانية " تاكسيس " بمعنى نظام وترتيب ...

وفى الاصطلاح الكنسى القبطى : نظام وترتيب القائمين بالخدمة الكهنوتية والصوات العامة والخاصة وترتيب واقامة اسرار الكنيسة السبعة , وصلوات التبريك , والتدشين والتكريس , والرسومات والتجنيز , والابتهالات , وشكل الكنيسة , ورتب الكهنوت وملابس الخدام ...

ولما استراحت الكنيسة من الاضطهادات الرومانية , التى استمرت نحو ثلاثة قرون , اخذت ترتقى بالطقوس , الى ان وصلت الى اسمى درجة من النظام والكمال , وثبت اسلوب الطقس الممارس بروعة ودقة حتى الان ...

فيقول احد الآباء ان الطقس هو الشكل والمضمون النهائى لنظام خدمة الصلوات والتسابيح , واقامة القداس , وبقية اسرار الكنيسة ...

ودعا الى الاعتدال فى ممارسة الطقس , اى عدم الممارسة بدون روح , او الاهتمام حتى الاعياء فى تكميل مايلزم ومالا يلزم , او التطويل , واضافة صلوات ليست فى موضعها , او الحان لا تدخل فى مضمون الخدمة , رغبة فى التطويل والتباهى , والاعلان الشخصى عن المهارة فى الطقوس , لا اعلانا عن روحاينتها واصالتها , وبذلك يفقد الطقس - فى رأيه - قوته وهدفه الروحى ...

طقوس كنيستنا القبطية
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:19 PM
*** ابواب اورشليم ***


يورشليم المدينة المقدسة يطلق عليها أسماء عديدة فإسمها الأصلى كما جاء فى العهد القديم يوروساليم ويطلق عليها اليوم أورشليم وأطلق عليها المسلمين فى البداية مدينة إيلياء ويطلق عليها المسلمين اليوم القدس ،

أما الكنعانيون منذ 5000 سنة فقد أسموها مدينة السلام نسبة إلى " سالم " أو "شالم " ، "شاليم " ، إله السلام عندهم وتذكر ملوك كنعانيين وعموريين من خصوم المصريين الذين كانوا يحكمون المدينة "أورشليم " وقد ورد في التوراة اسم "أورشليم "التي تلفظ بالعبرية بروشالايم أكثر من 660 مرة
وقد انتقل هذا الاسم إلى الأمم القديمة فذكروها ب"اورسالم "، بمعنى "مدينة السلام " ، ثم حرف فيما بعد إلى "يروشالايم "و"هيروسوليما" و"جيروزاليم "وغيرها إلى لغات أخرى ،

وقد ورد اسم "روشاليوم" في الكتابات المصرية المعروفة بنصوص اللعنة التي يرجع تاريخها إلى القرنين التاسع عشر والثامن عشر قبل الميلاد ،
وهناك أسماء عديدة أخرى منها : شاليم "مدينة الرب الإله " ومدينة العدل ومدينة السلام وهى أسماء كنعانية ،

ومما يذكر اسم يبوس أو مدينة اليبوسيين نسبة إلى اليبوسيين الذين سكنوا القدس قبل 4500 سنة

وعندما تمكن داود بن يسى النبى داود والملك من الاستيلاء على يبوس (997 أو 1000 ق.م) أطلقت على المدينة أسم "مدينة داود"

وفي سنة 132م قامت ثورة في القدس ضد الدولة الرومانية، أسرع الإمبراطور هادريانوس إلى إخمادها سنة 135م، وخرب القدس وأسس مكانها مستعمرة رومانية يحرم على اليهود دخولها ، أطلق عليها اسم " إيليا كابيتولوينا" وقد غير هدريان الروماني اسم مدينة القدس إلى اسم "إيلياء" ولم يدم هذا الاسم أكثر من 89 سنة (أي من 135م-224 م) فقط




أبــــــــــواب أورشليم الآن

في مدينة يوشواليم ثمانية أبواب، لكل واحد منها ميزة تاريخية وأجتماعية تجعله مميزاً عن الآخر .


وهذه الأبواب هي :

(1) باب العمود - ويطلق عليه الغربيون اسم (باب دمشق) - باب الشام

يقع في منتصف الحائط الشمالي لسور القدس تقريباً،وهو من أكبر أبواب المدينة وأكثرها اتقانا لفن العمارة الذى أشتهر به العثمانيين من بين أبواب المدينة الستة الباقية، لقد احتفظ الباب بشكل مدخلة الأصلي، وهو على شكل حرف (L) باللغة الإنجليزية . والشارع المؤدي إلى باب العمود هو شارع نابلس الرئيسي، ويقود الباب إلى الجزء الإسلامي من المدينة وهو الأكبر والأكثر حيوية من بين أجزاء المدينة القديمة الأربعة، ويعود تاريخه إلى عهد السلطان سليمان القانوني العثماني

، وتعلو هذا الباب قوس مستديرة قائمة بين برجين• أما سبب تسمية باب العمود فقد بينت حفريات جرت عام 1936 وجود بابين يعود أحدهما إلى زمن الإمبراطور (هادريانوس) وأضيف داخل أحدهما عمود ، بقي هذا العمود حتى الغزو الإسلامي، لذلك سمى العرب هذا الباب باب العمود، وكان يدعى من قبل باب دمشق لأن القوافل الذاهبة إلى دمشق كانت تخرج إليها منه••

*****************************************

(2) باب الزاهرة (باب الساهرة) أو باب الملك هيرودوس:
يقع هذا الباب في الجزء الشمالي الشرقي من السور. سمي بباب هيرودوس بناء على اعتقاد قديم بان البيت المملوكي الواقع داخل الباب كان قصرا لهيرودوس انتيباس، وهو على بعد نصف كيلو متر شرقي باب العمود وباب الساهرة بسيط بني ضمن برج مربع• وهو يعود إلى عهد السلطان سليمان القانوني ويقول المؤرخون أن الصليبين أقاموا عند هذا الباب أول راس جسر لهم على السور عند اقتحامهم للمدينة سنة 1599م .

**********************************************

(3) والباب الجديد،

يقع في الجانب الشمالي للسور على مسافة كيلو متر تقريباً غربي باب العمود ، هذا الباب يؤدي إلى الحي المسيحي من المدينة ، وهناك بعض المؤرخين يقولون أنه فتح بأمر السلطان عبد الحميد بفتح هذا الباب فى السور عام 1889 م لكى يتمكن من الدخول إلى المدينة من الضواحي الجديدة شمالي المدينة القديمة . والآخرون يقولون أنه فتح عام 1898 أثناء زيارة الإمبراطور الألماني غليوم الثاني لمدينة القدس ، كي يتمكن من دخول البلدة القديمة بسيارته•

*******************************************

(4) وباب الخليل، باب يافا

وهو فى الزاوية الجنوبية الغربية للسور وهذا الباب يقود الداخل منه إلى حي الأرمن. هدم مدخله الذي يشبه شكل حرف (L) باللغة الإنجليزية سنة 1898م للسماح للإمبراطور الألماني قيصر ويلهلم الثاني بدخول المدينة راكبا .

وتحكى أسطورة محلية يتناقلها الناس ، أن القبرين اللذين يقعان داخل الباب شمالا، يعودان للمهندسين المعماريين الذين اعدمهما السلطان سليمان، لأنهما لم يجعلا جبل صهيون (جبل المكبر) داخل أسوار مدينة أورشليم .

**************************************************

(5) وباب داود، باب صهيون

يقع في الزاوية الجنوبية الشرقية للمدينة مقابل جبل صهيون (حصن يبوس) ، وهو الجبل الذي تتوجه كنيسة الصعود Dermetion والدير التابع لها . وينحدر الطريق من خلال هذا الباب ليقطع وادي قدرون . وهناك القلعة الكبيرة المربعة الشكل التي بداخل الباب فهي بناء أيوبي يعود إلى العام 1212 للميلاد .

ويطلق عليه العرب باب النبى داود ويوجد فيه مقام النبي داوود ( الصورة المقابلة ما أطلق عليه العرب مقام النبى داود )
وقد طردت أسرائيل جميع المسلمين الذين أستوطنوا هذه المنطقة من المسلمين منذ عام 1948، حيث استولت آنذاك على مقام النبي داود، ومقامات ومساجد أخرى، وطردت العائلات التي تسكن في المكان وأكبرها عائلة الدجاني، وأسكنت يهودا مكان العائلات الفلسطينية التي شردت أو قتل أفرادها فى الحرب .
ووضعوا أيديهم على المنطقة التي يطلق عليها (جبل صهيون) وهي تسمية يبوسية تعني الحصن، وعلى مقام النبي داود الذي تحول إلى كنيس يهودي، بنيت غرفة خاصة لرئيس دولة إسرائيل، حيث تجرى احتفالات سنوية بذكرى تأسيس الكيان، وتم تحويل المسجد إلى مزار مسيحي، بإشراف دائرة الشؤون المسيحية في وزارة السياحة الصهيونية.

************************************************** ************

(6) وباب المغاربة - باب المحرقة

التاريخ القديم للباب

هو الباب المؤدي إلى الحي اليهودي في المدينة القديمة . يقع باب المغاربة في الحائط الجنوبي لسور القدس وهو أصغر أبواب القدس ، وهو قوس قائمة ضمن برج مربع سماه العرب باب المغاربة لان مهاجرين من المغرب العربي كانوا يسكنون في هذا الجزء من المدينة في الوقت الذي بنيت فيها أسوارها في القرن السادس عشر الميلادي . وقبل أن يسمى هذا الباب بـ باب المغاربة كان هذا الباب قديما يسمى باب المحرقة لان فضلات الطعام كان يلقى بها خارجا نحو وادي قدرون من هناك ويشعلون بها النار، وصار وادي قدرون يعرف بوادي النار .

وقد ذكر هذا الباب فى التوراة: "وسيخرج نحو باب القمامة" "نحميا" الفصل الثاني آية 13 .
وأسم القمامة لخروج الفضلات المتبقية من التقدمات لاحيوانية التى كانت تقدم كذبائح ومحرقات فى هيكل سليمان و "قمامة" أطلق على الباب بسبب وجوده في المكان الأكثر انخفاضا في البلدة القديمة، عن طريقه كان يتم إخراج القمامة من المدينة. ويصل الباب إلى مدينة داود، نبع الجيحون، بركة سلوان والى قرية سلوان.
في العهد البيزنطي مر بالجوار شارع الكاردو الفرعي الذي وصل بين باب العمود في الشمال لبركة سلوان في الجنوب. في الغالب كان الباب مقفلاً ويفتح فقط عند الحاجة, مثلا في أيام المحل لتمكين سكان سلوان من إدخال قرب الماء إلى سكان القدس.


************************************************** ********

(7) وباب الرحمة المغلق .. وهو يقع فى الجدار الشرقى لسور البلدة القديمة ولا يعرف أحداً لماذا أغلق باب الرحمة وهو من أجمل أبواب البلدة - باب الرحمة ويطلق عليه أيضاً /الباب الذهبي/ : أطلق عليه هذا الاسم لجماله ورونقه يقع على بعد 200 م جنوبي باب الأسباط في الحائط الشرقي للسور• يعود تاريخ هذا الباب إلى العصر الأموي وربما إلى الأسور القديم ، وهو باب مزدوج يعلوه قوسان ، ويؤدي إلى باحة مسقوفة بعقود ترتكز على أقواس قائمة فوق أعمدة كورنتية ضخمة
والأبواب الثلاثة المغلقة الأخرى تقع في الحائط الجنوبي من السور قرب الزاوية الجنوبية الشرقية، وتؤدي جميعها إلى داخل الحرم مباشرة أنشئت في العهد الأموي أيام الخليفة عبد الملك بن مروان وهي:
1) باب الواحد
2) باب المثلث، وهو مؤلف من ثلاثة أبواب تعلو كلاً منها قوس
3) الباب المزدوج: وهو بابان يعلو كلاً منهما سور

الباب الذهبى الضخم المفتوح على الشرق فى القدس وهو مغلق الآن


الباب الذهبى الضخم المفتوح فى القدس (1) ويقول المؤرخون أن السيد المسيح دخل منه عندما ذهب إلى أورشليم راكبا على أتان وجحش أبن اتان وهو بناء بيزنطى وعربى بنى على أساس الباب الهيروديسى , وقد سد هذا الباب وبنى مع السور كجزء منه
(لوقا 19: 37- 44) السيد المسيح يدخل أورشليم .

37 وَلَمَّا قَرُبَ عِنْدَ مُنْحَدَرِ جَبَلِ الزَّيْتُونِ، ابْتَدَأَ كُلُّ جُمْهُورِ التَّلاَمِيذِ يَفْرَحُونَ وَيُسَبِّحُونَ الإِلهَ بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، لأَجْلِ جَمِيعِ الْقُوَّاتِ الَّتِي نَظَرُوا، 38 قَائِلِينَ:«مُبَارَكٌ الْمَلِكُ الآتِي بِاسْمِ الرَّبِّ! سَلاَمٌ فِي السَّمَاءِ وَمَجْدٌ فِي الأَعَالِي!». 39 وَأَمَّا بَعْضُ الْفَرِّيسِيِّينَ مِنَ الْجَمْعِ فَقَالُوا لَهُ:«يَا مُعَلِّمُ، انْتَهِرْ تَلاَمِيذَكَ!». 40 فَأَجَابَ وَقَالَ لَهُمْ:«أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّهُ إِنْ سَكَتَ هؤُلاَءِ فَالْحِجَارَةُ تَصْرُخُ!».

41 وَفِيمَا هُوَ يَقْتَرِبُ نَظَرَ إِلَى الْمَدِينَةِ وَبَكَى عَلَيْهَا 42 قَائِلاً:«إِنَّكِ لَوْ عَلِمْتِ أَنْتِ أَيْضًا، حَتَّى فِي يَوْمِكِ هذَا، مَا هُوَ لِسَلاَمِكِ! وَلكِنِ الآنَ قَدْ أُخْفِيَ عَنْ عَيْنَيْكِ. 43 فَإِنَّهُ سَتَأْتِي أَيَّامٌ وَيُحِيطُ بِكِ أَعْدَاؤُكِ بِمِتْرَسَةٍ، وَيُحْدِقُونَ بِكِ وَيُحَاصِرُونَكِ مِنْ كُلِّ جِهَةٍ، 44 وَيَهْدِمُونَكِ وَبَنِيكِ فِيكِ، وَلاَ يَتْرُكُونَ فِيكِ حَجَرًا عَلَى حَجَرٍ، لأَنَّكِ لَمْ تَعْرِفِي زَمَانَ افْتِقَادِكِ».

************************************************** ***

(8) وباب الأسباط

هو الباب الوحيد المفتوح على شرق المدينة مقابل جبل الزيتون . الذي لا يقل جمالا، أى أن باب الرحمة وباب الأسباط يقعان في الجدار الشرقي لسور البلدة القديمة وفي واجهة باب الأسباط توجد كوات للرماية وشرفة بارزه بدون أرضية، استخدمت لسكب القار والزيت المغلي على رؤوس الجنود الذين يحاولون اقتحام أسوار المدينة.يطل على جبل الزيتون ووادي قدرون،

أسماء أخرى لباب الأسباط - إسم (وادي يهوشفط) . ولهذا أطلق الصليبيون على باب الأسباط اسم (باب يهوشفط)،

أسماه العرب باب أريحا ، لأنه يؤدي إلى طريق أريحا، وكذلك باب الغور لنفس السبب ،

وأسماه المسيحيون باب سانت اسطفان، وهو أول الشهداء الشمامسة ويعتقد إما أن قبره يقع في المكان، أو انه رجم بالقرب من الباب.

ويعتقد أن هذا البابا كان يطلق عليه باب الضأن وهو باب من أبواب أورشليم وهو برج المئة وبرج حننئيل وهو أقرب الأبواب إلى الهيكل ( نح 3: 1 و 12: 39 ). وكان قريباً من بركة بيت حسدا ( يو 5: 2 ). واكتشفت البركة بجوار كنيسة القديسة حنّة وهي تبعد زهاء مائة ياردة من باب القديس استقانوس وهي قائمة على ما كان أصلاً الجهة الشمالية من ذلك الفرع من وادي قدرون الذي كان يعترض بين رابية الهيكل والمرتفعات الرئيسية شمال أورشليم المدينة
ويسمى أيضا باب السيدة العذراء مريم (ستنا مريم) وهناك كنيسة التي تحمل هذا الاسم تبعد عنه نحو 500 متر والتي تضم، ويعتقد أنها تضم رفات والدى مريم،

كما يطلق عليه أيضا باب الجثمانية نسبة لكنيسة الجثمانية القريبة من كنيسة ستنا مريم.

أما التسمية الشائعة باب الأسود
وذلك لوجود زوجين من الأسود في واجهة الباب والتي تذكر حلما للسلطان العثماني سليمان القانوني.

وعندما دخلت القدس تحت سيطرة القانوني من أهم سلاطين بني عثمان بعد وفاة والده سليم الأول ، الذي عندما احتل القدس، كان سورها مهدما ، وطالبه وجهاء القدس الذين استقبلوه بان يعيد بناء السور ليحمي المدينة من هجمات غزاة آخرين ، ولكنه لم يتسنى له ذلك، وورث ولده سليمان القانوني السلطنة ، تلكأ في بناء السور، فحلم بان الأسود تطارده وتنوي افتراسه لأنه لم يعيد بناء سور المدينة ، فوضع أربعة تماثيل لاسود على باب الأسباط ما زالا موجودين حتى اليوم، عندما بنى السور .
وذكر المؤرخون أن تماثيل الأسود جلبها من قصور الفاطميين من القاهرة ووضعت مكانها وقيل انه جيء بها من بناية للظاهر بيبرس ..!
والنقوش على الباب تذكر ألقاب سليمان القانوني التى ومن بينها لقب (مالك رقاب الأمم)، إلى انه بنى باب الأسباط عام 1538 م ويشير الكتابة "أمر بإنشاء هذا الباب مولانا السلطان سليمان بن السلطان سليم خلد الله ملكه بتاريخ سنة وخمس وأربعين وتسعماية".
وهو جزء من سلسلة طويلة من النقوش في القدس على بنايات واسبلة تؤرخ لبانيها سليمان القانوني الذي "ملك رقاب الأمم"

وفي حزيران (يونيو) 1967، اقتحمت فرق المظليين الإسرائيليين البلدة القديمة منه ووصلوا إلى الحرم القدسي الشريف، حيث رفع الجنرال الإسرائيلي مردخاي غور العلم الإسرائيلي على المسجد الأقصى، وكان ذلك سقوط القدس للمرة السادسة والعشرين في تاريخها بأيدي الغزاة



ويقول بعض المؤرخين المسلمين ان أبواب المدينة هى وللحرم الشريف سور حجري يشتمل على 14 باباً منها 10 أبواب مفتوحة و4 مغلقة أما الأبواب المفتوحة فهي :

من الجهة الشمالية:
باب الأسباط (الأسود)
باب حطة
باب شرف الأنبياء (فيصل)

من جهة الغرب:
باب الغوانمة
باب الناظر
باب الحديد
باب القطانين
باب المتوضأ (المطهرة)
باب السلسلة
باب المغاربة

أما أبواب الحرم المغلقة فهي
باب السكينة
باب الرحمة
باب التوبة
باب البراق


تاريخ بنـــــــــــاء سور اورشليم

1ـ السور القديم (السور الأول)
يبلغ محيطه خمسة أميال ومتوسط ارتفاعه أربعون قدماً، وعليه أربعمئة وثلاثون برجاً، وله ثمانية أبواب بناه اليبوسيين عام ألفين قبل الميلاد، يحيط بحصن يبوس و(حصن صهيون)، فيشكل شبه مستطيل يتوسطه الحصن، وكان النفق الذي يسحب المياه من عين جيحون ينتهي إلى البركة داخل هذا السور• وبعد احتلال الملك داود للحصن في القرن العاشر قبل الميلاد أقام داود أبنية أضافها إلى الحصن وسميت المنطقة "مدينة داود"

ليضم داخله جيل المرّيا، كما أنه من المحتمل أن يكون الملك سليمان هو من قام بتقوية هذا السور وتوسيعه بعد أن أقام سليمان الملك الهيكل في أرض المريّا، وهذا هو السور الأول، ولايوجد الآن أي آثار ظاهرة لهذه الأسوار القديمة، وأنتهى هذا السور بهدم الهيكل والسور في عهد نبوخذ نصر سنة 586 ق•م،
2 ـ السور الثاني
أنشئ فى عصر السبي البابلي في عهد /نحميا/ (عام 444 ق•م) و قد أقامه منسى ملك يهوذا سنة 944ق•م في أثناء الحملة الآشورية في عهد آشور بانيبال ثم هدم في عهد نبو خذ نصر عام 586ق•م، وقد روعى استعمال الأسماء القديمة نفسها لأبواب السور وأبراجه • وكان السور يبدأ من باب الضأن شمال الهيكل، ويمتد غرباً ثم جنوباً ثم شرقاً وشمالاً حتى يعود فيتصل بنقطة البداية،

والأبواب وفق تسلسلها

ثلاثة في السور الشمالي

باب الضأن

والباب العتيق،

وباب السمك سمي كذلك لأنه الموضع الذي تدخل منه الأسماك التى يصيدها السماكون من صور• ويلاحظ أن السور عند الزاوية الشمالية الغربية أضخم من سائر أقسامه لزيادة الحماية من هذه الجهة ، وتعليل ذلك هو أن القسم كان مجرداً من وسائل الدفاع الطبيعية بخلاف ماكانت عليه بقية الأقسام التي تحيط بها الأودية من كل أطرافها•

أما الأبواب الأخرى فهي:

الأبواب الغربية

باب أفرايم غرباً

الأبواب الجنوبية

وباب الواد

والدمن

الأبواب الشرقية

وأبواب العين والماء والخيل والشرق والسجن والزواية

وأهم أبراج السور

في الطرف الشمالي وفي الزاوية الشمالية الغربية المكشوفة، وهي وفق تسلسلها: برج المئة وبرج حنئيل وبرج التنانيز وتبلغ المساحة داخل هذا السور حوالي 336 دونماً، و
السور الثالث والأخير
معظم السور الذي بناه /نحميا/ بقي في عهد المكابيين (37 ـ 167ق•م) وقام بطليموس الأول بهدم جانب منه سنة 300 ق•م وانطيوخس الرابع جانب آخر سنة 168 ق•م• وفي عهد هيرودس الكبير تمت تقويته دون أي تغيير في تخطيطه ,

وفي عهد هيروس أغريبا شرع اليهود في بناء سور جديد في الجهة الشمالية، غير أن الإمبراطور الروماني /كلوديوس/ منعهم من متابعة العمل لكنهم أتموا بناءه قبل حصار تيطس سنة 70م، ، وقد ظل هذا السور متأرجح بين الهدم وإعادة البناء كلما تحولت المدينة في العصور التالية، والسور الحالي الذي نشاهده اليوم حول المدينة الحالية هو الذي جدده سليمان باشا القانوني، دامت عمارته خمسة أعوام، وأضاف إليه عدداً من الأبراج، وفوق الأبواب كتابات على الجدران تشير إلى ذلك• (رمم معظمه في زمن السلطان العثماني سليمان القانوني••)





( منقوووووول)

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:27 PM
الروح القدس والزيت

لنيافة الأنبا رافائيل



قد يظن البعض أن كلمة (مَسحة) لا تُعني الدهن بالزيت، وبالتالي يتشككون في العلاقة بين حلول الروح القدس على الإنسان ومسحه بزيت الميرون.



دعنا الآن نبحث في الكتاب المقدس.. عن ارتباط الروح القدس بالدهن بالزيت المقدس..


+ عندما أراد أبونا يعقوب أن يدشن أول كنيسة (بيت إيل) استخدم الزيت.. "وبكَّر يعقوب في الصباح وأخذ الحجر الذي وضعه تحت رأسه وأقامه عموداً، وصب زيتاً على رأسه. ودعا اسم ذلك المكان بيت إيل" (تك28: 19-18). ومرة أخرى أعاد يعقوب تدشين هذا المكان عند عودته بعد زواجه.. "فنصب يعقوب عموداً في المكان الذي فيه تكلم معه، عموداً من حجر، وسكب عليه سكيباً، وصب عليه زيتاً. ودعا يعقوب اسم المكان الذي فيه تكلم الله معه بيت إيل" (تك35: 15-14).


+ أمر الرب موسى أن يصنع دهناً مقدساً، يدشن به الخيمة وكل محتوياتها، وشرح له مكونات هذا الدهن المقدس، واستخداماته، وحذره من تقليد مكوناته لأي استخدام آخر غير التدشين والتكريس.. "وكلم الرب موسى قائلاً: وأنت تأخذ لك أفخر الأطياب: مراً قاطراً خمس مئة شاقل، وقرفة عطرة نصف ذلك: مئتين وخمسين، وقصب الذريرة مئتين وخمسين، وسليخة خمس مئة بشاقل القدس، ومن زيت الزيتون هيناً. وتصنعه دهناً مقدساً للمسحة. عطر عطارة صنعه العطار. دهناً مقدساً للمسحة يكون. وتمسح به خيمة الاجتماع، وتابوت الشهادة، والمائدة وكل آنيتها، والمنارة وآنيتها، ومذبح البخور، ومذبح المحرقة وكل آنيته، والمرحضة وقاعدتها. وتقدسها فتكون قدس أقداس. كل ما مسها يكون مقدساً. وتمسح هارون وبنيه وتقدسهم ليكهنوا لي. وتكلم بني إسرائيل قائلاً: يكون هذا لي دهناً مقدساً للمسحة في أجيالكم. على جسد إنسان لا يسكب، وعلى مقاديره لا تصنعوا مثله. مقدس هو، ويكون مقدساً عندكم. كل من ركب مثله ومن جعل منه على أجنبي يقطع من شعبه" (خر30: 33-22).



ملاحظة: تركيب هذا الدهن المقدس هو النموذج الذي يصنع مثله زيت الميرون المقدس.


+ وقد استخدم موسى هذا الدهن فعلاً لتقديس المسكن وكل ما فيه، وأيضاً لتكريس هارون.. "ثم أخذ موسى دهن المسحة ومسح المسكن وكل ما فيه وقدسه، ونضح منه على المذبح سبع مرات، ومسح المذبح وجميع آنيته، والمرحضة وقاعدتها لتقديسها، وصب من دهن المسحة على رأس هارون ومسحه لتقديسه" (لا8: 12-10).


"وتأخذ دهن المسحة وتسكبه على رأسه وتمسحه" (خر7:29). وقد وصف المزمور هذا الدهن المقدس قائلاً: "مثل الدهن الطيب على الرأس، النازل على اللحية، لحية هارون، النازل إلى طرف ثيابه" (مز2:133).


+ واستخدم نفس الدهن المقدس لتكريس بني هارون في الكهنوت.. "وتلبس هارون أخاك إياها وبنيه معه، وتمسحهم، وتملأ أياديهم، وتقدسهم ليكهنوا لي" (خر41:28). "وتمسحهم كما مسحت أباهم ليكهنوا لي. ويكون ذلك لتصير لهم مسحتهم كهنوتاً أبدياً في أجيالهم" (خر15:40).


+ وكان الممسوحون بالدهن المقدس يلتزمون ببعض الإلتزامات إحتراماً لهذه المسحة المقدسة.. "والكاهن الأعظم بين إخوته الذي صب على رأسه دهن المسحة، وملئت يده ليلبس الثياب، لا يكشف رأسه، ولا يشق ثيابه، ولا يأتي إلى نفس ميتة، ولا يتنجس لأبيه أو أمه، ولا يخرج من المقدس لئلا يدنس مقدس إلهه، لأن إكليل دهن مسحة إلهه عليه. أنا الرب" (لا21: 12-10). "ومن باب خيمة الإجتماع لا تخرجوا لئلا تموتوا، لأن دهن مسحة الرب عليكم" (لا7:10).


+ صموئيل النبي يمسح شاول ملكاً.. "غداً في مثل الآن أرسل إليك رجلاً من أرض بنيامين، فامسحه رئيساً لشعبي إسرائيل، فيخلص شعبي من يد الفلسطينيين" (1صم 16:9). "فأخذ صموئيل قنينة الدهن وصب على رأسه وقبله وقال: أليس لأن الرب قد مسحك على ميراثه رئيساً؟" (1صم1:10).


+ صموئيل النبي يمسح داود ملكاً.. "فقال الرب لصموئيل..... املأ قرنك دهناً وتعال أرسلك إلى يسىًّ البيتلحمي، لأني قد رأيت لي في بنيه ملكاً" (1صم1:16). "فأرسل وأتى به. وكان أشقر مع حلاوة العينين وحسن المنظر. فقال الرب: قم امسحه، لأن هذا هو. فأخذ صموئيل قرن الدهن ومسحه في وسط إخوته. وحل روح الرب على داود من ذلك اليوم فصاعداً" (1صم16: 13-12).


لاحظ هذا الارتباط بين المسحة وحلول روح الرب على داود. وفي هذا يترنم المزمور.. "رفعت مختاراً من بين الشعب. وجدت داود عبدي. بدهن قدسي مسحته. الذي تثبت يدي معه. أيضاً ذراعي تشدده" (مز89: 21-19). وكذلك.. "مسحت بالدهن رأسي" (مز5:23). وقد جدد الشعب مسح داود ملكاً ليملك بالفعل.. "ومسحوا داود ملكاً على إسرائيل" (2صم3:5).


+ صادوق الكاهن يمسح سليمان ملكاً.. "وقال الملك داود.... خذوا معكم عبيد سيدكم، وأركبوا سليمان إبني على البغلة التي لي، وانزلوا به إلى جيجون، وليمسحه هناك صادوق الكاهن وناثان النبي ملكاً على إسرائيل، واضربوا بالبوق وقولوا: ليحي الملك سليمان" (1مل1: 34-32).


+ إيليا يمسح حزائيل وياهو ملكين.. "فقال له الرب: اذهب راجعاً في طريقك إلى برية دمشق، وادخل وامسح حزائيل ملكاً على أرام، وامسح ياهو بن نمشي ملكاً على إسرائيل" (1مل19: 16-15).


+ إيليا يمسح أليشع نبياً.. "وامسح ياهو بن نمشي ملكاً على غسرائيل" (1مل19:16).


+ أليشع يمسح ياهو بن يهوشافاط بن نمشي ملكاً.. "ودعا أليشع النبي واحداً من بني أنبياء وقال له: شد حقويك وخذ قنينة الدهن هذه بيدك، واذهب إلى راموت جلعاد. وإذا وصلت إلى هناك فأنظر هناك ياهو بن يهوشافاط بن نمشي، وادخل وأقمه من وسط إخوته، وادخل به غلى مخدع داخل مخدع. ثم خذ قنينة الدهن وصب على رأسه وقل: هكذا قال الرب: قد مسحتك ملكاً على إسرائيل" (2مل9: 3-1). "فقام ودخل البيت، فصب الدهن على رأسه وقال له: هكذا قال الرب إله إسرائيل: قد مسحتك ملكاً على شعب الرب إسرائيل" (2مل6:9).


+إننا نرى في البركة التي بارك بها الرب شعبه في سفر التثنية معنى رمزياً.. "ويحبك ويباركك ويكثرك ويبارك ثمرة بطنك وثمرة أرضك قمحك وخمرك وزيتك" (تث13:7). فالقمح والخمر هما سر الإفخارستيا، والزيت هو رمز الروح القدس. وهو نفس ما تكلم به يوئيل النبي.. "ها أنذا مرسل لكم قمحاً ومسطاراً وزيتاً" (يؤ19:2) (المسطار هو الخمر). "فتملأ البيدار حنطة، وتفيض حياض المعاصر خمراً وزيتاً" (يؤ24:2).


وكذلك إرميا النبي.. "لأن الرب فدى يعقوب وفكه من يد الذي هو أقوى منه. فيأتون ويرنمون في مرتفع صهيون، ويجرون إلى جود الرب على الحنطة وعلى الخمر وعلى الزيت" (إر31: 12-11). ولذلك قيل في سفر الرؤيا: "ثمنية قمح بدينار، وثلاث ثماني شعير بدينار. وأما الزيت والخمر فلا تضمرهما" (رؤ6:6). وهذه إشارة إلى فترة الغلاء الروحي حيث تشح كلمة الله (القمح والشعير)، ولكن تظل الأسرار الكنسية المقدسة قائمة (الخمر والزيت).


+ وفي نبؤة حزقيال بخصوص تطهير أورشليم قال: "فمررت بك ورأيتك، وإذا زمنك زمن الحب. فيسطت ذيلي عليك وسترت عورتك، وحلفت لك، ودخلت معك في عهد، يقول السيد الرب، فصرت لى. فحممتك بالماء، وغسلت عنك دماءك، ومسحتك بالزيت" (حز16: 9-8).. هنا غسلها بالماء يعني: (المعمودية)، ومسحها بالزيت يعني: (الميرون).


+ قيل عن الرب يسوع نفسه: "مسحك الله إلهك بزيت الابتهاج أكثر من شركائك" (عب9:1). اقتباساً من المزمور القائل: "مسحك الله إلهك بدهن الابتهاج أكثر من رفقائك" (مز7:45). ولذلك جاءت أيضاً النبوة عن شخصه القدوس قائلة: "روح السيد الرب عليّ، لأن الرب مسحني لأبشر المساكين، أرسلني لأعصب منكسري القلب، لأنادي للمسبيين بالعتق، وللمأسورين بالإطلاق" (إش1:61).


هذا طبعاً غير الدهن الذي يستخدم لدهن المرضى (سر مسحة المرضى)، والذي قيل فيه "دهنوا بزيت مرضى كثيرين فشفوهم" (مر13:6). "أمريض أحد بينكم؟ فليدع شيوخ الكنيسة فيصلوا عليه ويدهنوه بزيت باسم الرب" (يع14:5).


واضح من النصوص السابقة أن طريقة حلول الروح القدس على الناس في العهد القديم كانت بواسطة الدهن بالمسحة المقدس فيصير الإنسان كاهناً أو نبياً أو ملكاً.


ونفس اللفظ المستخدم في العهد القديم (المسحة) هو الذي استخدمه الروح القدس في العهد الجديد.. "وأما أنتم فالمسحة التي أخذتموها منه ثابتة فيكم، ولا حاجة بكم إلى أن يعلمكم أحد، بل كما تعلمكم هذه المسحة عينها كل شيء" (1يو27:2).

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:32 PM
**** موسوعة الطقوس القبطية ( الجزء الاول ) ***


س(1) ما المقصود بكلمة "طقوس"؟(Rites)



الطقس كلمة يونانية(تاكسيس) "taksis" بمعني نظام وترتيب وفي الاصطلاح الكنسي القبطي نظام وترتيب القائمين بالخدمة الكهنوتية والصلوات العامة والخاصة وترتيب واقامة أسرار الكنيسة السبعة وصلوات التبريك والتدشين والتكريس والرسامات والتجنيز والابتهالات وشكل الكنيسة ورتب الكهنوت وملابس الخدام.


ولما استراحت الكنيسة من الاضطهادات الرومانية التي استمرت نحو 3 قرون, أخذت ترتقي بالطقوس الي ان وصلت الي اسمي درجة من النظام والكمال وثبت اسلوب الطقس الممارس بروعة ودقة حتي الان.


ويقول المتنيح القمص متي المسكين:"ان الطقس هو الشكل والمضمون النهائي لنظام خدمة الصلوات والتسابيح واقامة القداس وبقية اسرار الكنيسة".


ودعا الي الاعتدال في ممارسة الطقس أي عدم الممارسة بدون روح او الاهتمام حتي الاعياء في تكميل مايلزم وما لا يلزم او التطويل واضافة صلوات ليست في موضعها او الحان لا تدخل في مضمون الخدمة رغبة في التطويل والتباهي والاعلان الشخصي عن المهارة في الطقوس لا اعلانا عن روحانيتها وأصالتها وبذلك يفقد الطقس_في رايه_قوته وهدفه الروحي.


هذا عن" الافراط" الممل في الطقسص وفي نفس الوقت هو يعارض "التفريط" المخل بالاستهتار بالطقس او باختصاره او بالاسراع بتأديته بطريقة تشعر جموع المصلين بانه شئ غير ذي اهمية.


ويضيف ان كلا الوضعين يفقد الطقس أهميته كواسطة لايقاظ الوعي الروحي, ورفع النفس الي الله ويصبح ليس معينا للعبادة بل ثقلا عليها".


+++

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:34 PM
س(2) ما هي مصادر طقوس الكنيسة؟



الطقوس مصدرها الكتاب المقدس بصفة خاصة والوحى الالهى بصفة عامة علاوة على التقليد المسجل والمتمثل فى قوانين الاباء الرسل (127 قانونا) وتعايم الاباء الرسل (الدسقولية) وقوانين المجامع المسكونية المقدسة والمعترف بها فى الكنيسة القبطية الارثوكسية (قبل مجمع خلقيدونية سنة 451 وحدوث الانشقاق).


وكذلك قوانين الاباء البطاركة الاقباط والتقاليد العظيمةالمُسلّمة للكنيسة من عهد الكنيسة الاولى واضعة امام اعين المؤمنين قول الوحى المقدس "لاتنقل التخم(الحدود-الرسم-الترتيب-الوضع ) القديم الذى وضعة اباؤك" (أم18"22)


ومن المؤكد ان الله قد خلق الكون كلة بترتيب عجيب واهتم بضرورة ترتيب طقوس بيتة وعبادتة لانة


"اله ترتيب ونظام وليس اله تشويش" (تك 34:14)

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:36 PM
س(3) متي بدأت ممارسة الطقوس في العبادة؟



كانت للاباء الأوائل طقوس خاصة للعبادة مثل طقس ابراهيم واسحق ويعقوب بالنسبة لتقديم الذبائح, وطقس ملكي صادق الذي استخدم الخبز والخمر, (علي مثال السيد المسيح), وطقوس الشريعة الموسوية التي امر بها الرب موسي ,بعدما رتبها الله وسلمها له علي الجبل لكي يدونها ويشرحها للشعب وسلمها للكهنة اللاويين ويحدد دور كل منهم في الخدمة .
وقد صنع موسي خيمة الاجتماع (بيت الله المتنقل) في برية سيناء, علي المثال الذي أراه الله له علي الجبل(خر 8:25_9) وشرح لموسي نظام الخدمة والخدام .
بالمثل تم عمل هيكل ثايت للذبائح (هيكل سليمان) وفرض السجود أمام الهيكل(مز 7:5) والصلوات اليومية السبع (مز 164:119) وغيرها من طقوس العهد القديم.
ويري بعض الاباء أن الله قد وضع لآدم طقس الذبيحة وعلمه كيف يقوم بذبحها وعلمه كيف يقوم بذبحها وسلخها ولبس جلدها (تك 30:3)
ليعلمه أن الدم يستره وقد خالف قايين طقس الذبيحة الدموية فرفض الرب ذبيحته غير الدموية.
ومن خالف الطقس القديم كان يعاقب بشدة. (راجع لا11 , عد 12, 1 أي 7:13_10 ,1 أي 15:26_21).

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:37 PM
س (4) هل ثمة طقوس في العهد الجديد؟




نعم وهي مسلمة من السيد المسيح للرسل انفسهم (لو14:9_16) وقد سلموها للآباء الأولين ثم انتقلت الطقوس بالتقليد ثم تم تسجيلها كما قال القديس بولس "لأني تسلمت من الرب ما سلمتكم ايضا"
(1 كو2:11_3), "وليكن كل شئ بلياقة وبحسب ترتيب"(1 كو 34:11),
"واما الامور(الخاصة بخدمة الكنيسة)الباقية عندما اجئ ارتبها"
(1 كو 34:11), "واحذروا كل اخ يسلك بلا ترتيب" (2 تي 6:3), "واحذروا الذين بلا ترتيب" (1 تي14:5), كما ان الله اله نظام (1 كو 34:14) ويحب النظام في العبادة.
وقد خضع السيد المسيح لطقوس العهد القديم وقدسها بممارسته لها وختمها بطقس الختان (لو 22:2_25) وامر الابرص باتمام طقوس التطهير لدي الكاهن (مت4:8) وعلم تلاميذه امورا كثيرة بخصوص الخدمة والقداس (أع 3:1). ولما اراد ان يبارك الاطفال وضع يدة علي رؤوسهم ليباركهم (مت 15:19)


وقد مارس الرسل "الطقس" (أع 23:21_26) ووضعوا ترتيبات للكنيسة وامروا بها (1كو 14, 2 تس15:2 ,6:3, في5:1, عب2:6, يع14:5 )
وشهد تاريخ الكنيسة ان الآباء الأولين استخدموا الطقوس في القرنين الأول والثاني (كما ذكره يوستينوس والعلامة ترتليانوس).


وقال القديس ايريانوس (تلميذ بوليكاربوس تلميذ يوحنا الرسول): "ان الرسل سلموا لنا كل ما يختص بالكنيسة". وقال اكليمنضس الاسكندري :"ان مؤلفاتي تحتوي علي ما سمعته من أناس حفظوا التقاليد الحقيقية لبطرس ويعقوب ويوحنا وبولس ابا عن جد".


وقال القديس باسليوس الكبير "من التقليد (الرسولي) تعلمنا رسم الصليب علي جباهنا والاتجاه نحو الشرق وطقس التقديس وطقس المعمودية وباقي الصلوات التي يتلوها الكاهن.



+++

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:39 PM
س(5) لماذا لم يدون طقس القداس الالهي اوكيفية ممارسة الأسرار في الكتاب المقدس؟



ان الكتاب المقدس لم يدون به كل ما يتعلق بأمور العبادة وترتيبها وانما ترك ال ب ذلك للرسل بعد ما علمهم_لمدة اربعين يوما بعد القيامة_عما يجب ان يفعلوه(أع 3:1)وتستمد الكنيسة تعليمها من التقليد الرسولي الذي اجمعت عليه الكنائس الشرقيو والغربية "التقليدية"وسارت علي تلك الطقوس الي الآن (ولا سيما في مصر) .

وبالاختصار قد استمدت الكنيسة تعاليمها الطقسية من الأباء وانتقلت الي الاجيال التالية كما قال المرنم"اللهم بأذاننا قد سمعنا آباؤنا أخبرونا بعمل عملته في أيامهم منذ القدم" (مز 1:44)

وقد سارت المسيحية سنوات_قبل كتابة الأناجيل_ علي التقليد الشفاهي حيث وصلت كلمات المسيح للمؤمنين بالتلقين "الشفاهي" (2 يو12, 2 تي 2:2, 1تي20:6), وقد قال القديس بولس "ما تعلمتموه_ورأيتموه في_فهذا افعلوه" (في9:4) وأشار القديس بطرس الي ضرورة التمسك بما قاله السابقون
(2بط2:3)وحذر القديس بولس المؤمنين لكي "يتجنبوا كل أخ يسلك بلا ترتيب(طقسي) وليس حسب التقليد الذي أخذه منا"
(2تس6:3) وقد امتدحهم علي تمسكهم بالتقاليد الرسولية "تحفظون التقاليد كما سلمتها اليكم" (1كو7:11)

ويذكر استاذنا القمص منقريوس عوض الله(منارة الأقداس في شرح طقوس الكنيسة والقداس) ان البروتستانت قد استبدلوا
_في الترجمة البيروتية الحالية_كلمة"التقاليد" بكلمة"التعاليم" بينما كانت طبعة الكتاب المقدس_الخاصة بهم سنة1680 م_
تذكر كلمة "التقاليد" بدلا من كلمة "التعاليم" ولازالت الشواهد الموجودة (هوامش)الطبعة الحالية تذكر كلمة التقاليد.

وقال العلامة اوريجانوس:"انني عرفت من _التقليد_ الأناجيل الأربعة وأنها وحدها (السليمة والقانونية)..."وقال القديس باسليوس " اذا اهملت التقاليد غير المكتوبة لأصاب الاناجيل مضرة" (لأنها كانت مكملة لها) وقال القديس اغسطينوس: "اني ما كنت أؤمن بالأناجيل ان لم يقنعني بذلك صوت الكنيسة الجامعة" (أقوال الآباء الأوائل)

وقال القديس كبريانوس الشهيد "من التقاليد تعلمنا مزج الخمر بالماء"(رسالة 63 بالقداس) وقال القديس باسليوس "من التقليد تعلمنا تغطيس المعمد ثلاث مرات" وقال القديس يوحنا ذهبي الفم(في شرحه لرسالة كورنثوس الأولي1:11) : "ان الرسل لم يكتبوا كل شئ في رسائلهم بل انهم علموا بأشياء كثيرة غير مكتوبة فيجب أن نصدق الأمور الغير مدونة كلها كما نصدق المدونة".
من الجدير بالذكر أن المسيح صاحب الشريعة ولكنه اكتفي بوضع مبادئها العامة وترك لرسله أن يبنوا علي اساسها(1كو 10:3_11) بارشاد الروح القدس(أع 28:15)وهو ما حدث مثلا في المجمع الرسولي الأول (سنة 53 م) واتفقوا علي مبادئ كتابية ةأرسلوا بها منشورا عاما للكنائس (أع 25:15_30) كما أرشدهم الله الي موضوع اختيار "الشمامسة" (أع 6:6).
ويعترض البعض بقول السيد المسيح : " لماذا تتعدون وصية الله بسبب تقليدكم؟" (مت 3:15) نجيب بأن المخلص لم يذم وصايا الكنيسة ولا التقاليد الرسوليه انما يرفض التقاليد التي اخترعها اليهود بدون وحي الله وضد ارادته الصالحة مثل مخاصمة الوالدين والغسلات التي بلا مبرر والمتناع تماما عن بعض الاكلات (راجع متي 6:15_12) وليس الصوم بعض الوقت عن الطعام الدسم.
والاعتراض بان موسي النبي قال : "تث 2:4 ,لا تزيدوا عن الكلام الذي انا اوصيتكم به ولا تنقصوا منه".
فلا علاقة له بالتقليد الروحي وانما بالنهي عن اضافة أو حذف أي نص مقدس.

هذا ومن شرط التقليد الروحي السليم:-
أ_ أن يكون موافقا للكتاب المقدس.
ب_ ان يكون هنالك اجماع عليه من الكنائس الرسوليه التقليدية.
ج_ أن يكون قديم م الرسل زالكنيسة الأولي).


+++

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:41 PM
س(6) ما هي فائدة الطقوس في العبادة المسيحية؟


يذكر نيافة الانبا غريغوريوس أن الطقوس مهمة جدا للعبادة لأن كل شئ نافع لابد أن يكون منظما. ونري النظام في الكون والافلاك التي تخضع في حركتها لقوانين منظمة لها.


ونري النظام أيضا في الأجهزة العديدة التي تعمل في جسم الأنسان وفي الجيش وفي كل عمل وضع وكل مجتمع ناجح.
واذا كان النظام شرطا أساسيا لنجاح الأعمال فكيف لا تكون الكنيسة _وهي ملكوت الله علي الأرض_ منظمة ومنسقة؟ وكيف لا تسير شئونها علي نظام وترتيب يتفق مع مشيئة الله ؟


+ أن الطقوس ممارسات خارجية للعقائد الايمانية الباطنية فتصديق الله عبادةوعبادته طقسا. ولذلك تسمي الصلاة والصوم والصدقة طقوسا كما ان الايمان بالتناول بأنه جسد الرب ودمه هو عقيدة, وأما صلوات القداس فهي طقوس والديانة التي بلا طقوس ديانة ناقصة وتختفي سريعا.


+أن الطقوس تعبر عن الرابطة الطبيعية بين الروح والجسد فالجسد يشترك مع الروح في السجود وفي التبرك بالمقدسات. والديانة التي تزعم انها روحية بحتة (في غني عن الطقوس) ليست مناسبة لبشر لهم روح وجسد ولا حتي الملائكة فهم يعبدون الله في طقوي ويسجدون لله ويسبحونه بنظام معين.


+أنها تنقل الاثر الروحي للنفس الباطنة عن طريق الحواس الخمس
فرؤيتنا للمسيح المصلوب لها اعظم الأثر من فاعلية ألف عظة ومثلها تأثيرات ألحان أسبوع الآلام وكذلك رؤية صور القديسين (الأيقونات) لها تأثيرات في النفس.


وكذلك ممارسة أسرار الكنيسة تتم بصورة ملموسة(محسوسة) ففي المعمودية لابد من التغطيس في الماء المصلي عليه ,وفي الميرون وسر مسحة المرضي لابد من المسح بالزيت ,وفي التناول نأكل جسد الرب ودمه تحت أعراض محسوسة هي الخبز والخمر..... الخ.


وتعتني الكنيسة بالموسيقي الدينية لما تنقله عن طريق الاذان الي القلوب ولهذا يقول ذهبي الفم "لو كنت عاريا من الجسد لكانت عطايا الله تمنح لك علي هذا النمط لكن حيث ان نفسك متحدة بجسدك فلزم ان يعطيك الله_بعلامات محسوسة_ما لا يدرك الا بالعقل"

+ أن الطقوس تقرب حقائق الديانة العالية : فمسح القربانة _في القداس_ يرمزالي عماد السيد المسيح , وتغطيتها في الصينية بالغطاء (الأبروسفارين) وتثبيته بلفافة صغيرة يقرب للأذهان قبر المخلص والحجر المختوم. وأن طقس غسل الأرجل يعيد للأذهان ما عمله يسوع ليلة الآمه والتعاليم المرتبطة به كالمحبة للجميع والاتضاع العملي.

+ تطبع الطقوس في النفس أثرا لا يمحي: فرؤية حادثة ما ليس كالسمعاع عنها وما نشاهده لا ننساه بسهولة.

+ والطقوس وسيلة مناسبة لاشراك الجسد مع الروح في العبادة: فعندما نصلي يقف الجسد او يسجد وينطق اللسان بكلمات الصلاة وتفكر الروح وتتأمل في الله وتتجه اليه وقال القديس بولس: "أطلب اليكم _ أيها الأخوة _ برأفة الله أن تقدموا أجسادكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله عبادتكم العقلية" (رو 1:12).

+ وأن الطقوس تنقل روح الديانة للأطفال : وحضور طفل للكنيسة ليس عبثا. وان كان لا يستفيد من كلامات الوعظ والارشاد الروحي لكن الطقوس تعلمه الكثير فيري الكهنة في ازيائهم التي تختلف عن بقية الناس ويتأثر بالألحان والترانيم والآلات الموسيقية ويرددها مقلدا ما سمعه. كما ان الطقوس لها تأثير في خيال الطفل وادراكه واحساسه.

+ تنقل الطقوس الديانة الي الجهلة والعوام: الذين يجهلون القراءة او يصعب عليهم متابعة العظات الرفيعة المستوي, يجدون خير عون لهم في الطقوس. فنظرة واحدة ليسوع المصلوب فيها غني عن قراءة عدة اصحاحات من الأنجيل قد لا يقد علي فهمها . والجاهل بالدين عندما يشاهد الطقوس الكنسية يتملكه الخشوع الورع, قبل ان تدخل الي ذهنه _او الي قلبه_ معاني الكتب وتفاسير الآباء القديسين كما ان رؤية صور القديسين درس عملي لهم عن اعمالهم الروحية.

+ والطقوس تذكر الناسين وتجدد عواطف الفاترين: فهي تثير في النفس ذكريات روحية جميلة قد تساها النفس البشرية بطبيعتها التي تنسي ما يقال باستمرار. لذا قررت الكنيسة سبعة صلوات يومية وقد ربطتها بمناسبات خاصة بآلام المسيح وموته وقيامته لنتذكرها علي الدوام.

وبالنسبة للفاترين الذين يدخلون الكنيسة _في الأعياد والمواسم فقط_ فأنهم ينتعشون بالصلوات والألحان وروعة الطقوس وتهرب منهم شياطين الحزن والكآبة كما كان يفعل داود بمزاميره لطرد الروح الشريرة من جسد شاول الملك.

+ والطقوس تثبت الديانة وتنقلها للأجيال التالية: يذكرعلماء النفس أن تكرار الممارسات الروحية_ أمام الصغار_ يطبع الدين في قلوبهم ولا ينمحي تأثيرها من نفوسهم.

ويذكر علماء الأجتماع أن الشعوب القديمة التي كانت تمارس طقوسا معينة في عبادتها قد تمسكت بها, ولم يتم ابعادها الا بجهود ضخمة وصراع شديد مع طول الوقت.

وعلي ذلك أثبتت الطقوس اليهوديه والطقوس المسيحية_ الأرثوذكسية والكاثوليكية_ أنها تعمق الديانة في نفوس تابعيها.

وقد ذكر أحد مشاهير البروتستانت في أمريكا مانصة: " ان اهمال الطقوس _ في الكنائس البروتستانتية_ كان من العوامل التي ساعدت علي تفشي داء الكفر والالحاد بين العامة".

ومن الجدير بالذكر أن المذاهب الغير تقليدية بدأت في استخدام الصور وبعض الطقوس في ممارستها التعبدية (أي الأسلوب المتكرر في الخدمة اليومية الأسبوعية ).
ويقول الكاتب الفرنسي جوستاف لوبون: " المعتقد الديني يقوم علي اليقين ولكنه لا يدوم الا بالطقوس والتقاليد.......وأنه من أكبر النعم التي تهدف اليها الأمة المحافظة علي النظم التي ورثتها". ومن ثم احتفظت كنيستنا القبطيه بالتعليم الواحد منذ أيام القديس مرقس الرسول وحتي الآن , بالرغم من عوامل الهدم والتخريب علي مدي الزمن !!

+ كما ان الطقوس خير دعاية عن الديانة: فهي تعطي لغير المؤمنين تعريفا بحقائق الديانة المسيحية عندما يتتبعون نظمها وترتيباتها في المناسبات ولأعياد فيعرفون ان يوم الرب انما هو يوم الأحد عندما تدق اجراس الكنيسة ويذهب المؤمنون اليها.

كما يعرف أهل العالم ما يتعلق بأصوامها وأعيادها وأكاليل الزواج وما يتلي في الجنازات وفي القداسات. وقد تكون هذه المعرفة سبيلا الي محبة المسيح والايمان به لا سيما وأن البعض يترددون علي الكنائس لسماع ألحانها وأنغامها ونظامها التعبدي في الأصوام مما يؤثر علي المشاعر وتصبح الطقوس خير ناقل لروح الدين لجميع النفوس.

+ الطقوس ايضا تصبغ المؤمنين بصبغة الوحدانية وحياة الشركة, فأي قبطي أرثوذكسي يذهب الي أي كنيسة ارثوذكسية في أي مكان في العالم لا يشعر أنه غريبا لأن القراءات والألحان والترتيبات كلها واحدة.

+ والطقوس هي تجسيد حي للكتاب المقدس: فالقداس الالهي يشرح لنا مراحل حياه السيد المسيح والآمه ى(ولا سيما في اسبوع الآلام)

+والطقوس تحمل في طياتها (لمن يؤديها بأمانة ) روح التقوي والأتضاع.

+++

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:44 PM
موسوعه الطقوس القبطيه
الجزء الثانى

وهو عبارة عن 120 سوال وجواب
عن اسرار الكنيسه السبع المقدسه
من واقع الكتاب المقدس واقوال الاباء وقوانن الكنيسه




س1 : ماذا نعنى بكلمه " سر " فى الكتاب المقدس؟




(أ) - المعنى الاعتيادى : _socret مثل قولنا "لا تبح بسر غيرك"( ام 9:25)
(ب)- وكل شىء مقدس وغير منظور : (myster=sacrament) كما فى الايات التاليه



+ "سر الرب لخائفيه" (مزمور 14:25)


+ "هذا السر العظيم" (أفسس32:5)


+ " عرفنا (الله) بسر مشيئته " (افسس 9:1)


+" "عظيم هو سر التقوى" (أتى16:3)


(ج)- وبمعنى رمز او اشارة او علامة: (sing,symbol) مثل :-


+ "سر السبع كواكب التى رايت .....وهى السبع ملائكه" (رؤ20:1)
+ "سر الاثم الآن يعمل..." (2تس 7:2)

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:45 PM
س2- ما هو تعريف" السر الكنسى " (sacrament)؟ وما هى دلالاته؟

+هو اصطلاح كنسى يعنى به نعمه الهيه سريه لا نراها وينالها المومن بطريقه سريه _بفعل الروح القدس عن طريق صلوات يرفعها كاهن شرعى بطقس خاص مع وجود مادة السر.

والنعمه السريه فى الاعتراف هى محو الخطايا بدم المسيح وفى سر الميرون هى حلول الروح القدس على المدهون بزيت الميرون وفى سر الزواج جعل الشريكين واحدا...الخ.

+وفى تعريف اخر هو عمل مقدس به ينال المؤمن نعمه غير منظورة أو هو علامة حسيه سنها السيد المسيح لتشير لنعمه يمنحها للمؤمن وقوامه .

1- اشارة حسيه 2- شرع الهى 3- قوة تحويل النعمه الموعود بها من المسيح.


+ويقوال الارشيديكون حبيب جرجس "ان اسرار الكنيسه السبعه جاءت فى الكتاب بمعنى علامات تشير لامور مقدسه خفيه كقول الرسول بولس عن الزواج(هذا السر العظيم ...من نحو المسيح والكنيسه)" (افسس 31:5)
اى ان الاتحاد المحسوس بين الرجل والمراته علامه او رمز او امر روحى كائن وهو اتحاد المسيح بالكنيسه.

ويشترط ان تكون هذه العلامه محسوسه وانها توادى الى معرفه شىء اخر يشير اليه مثل قول الرسول بولس عن المعموديه "من اعتمد ليسوع المسيح اعتمدنا لموته" (رو3:6).
اى ان المعموديه "علامه" على موتالمسيح ودفنه وقيامته وكذالك الحال فى سر التناول "كلما اكلتم هذا الخبز وشربتم هذه الكاس تخبرون "تبشرون" بموت" الرب يسوع " الى ان يجىء" (اكو 26:11)
اى ان السر عمل مقدس ننال به نعمه غير منظوره وهو يناسب الطبيعه البشريه.

ولهذا رتب الله لموسى علامات حسيه تشير الى البر الذى سيناله المؤمن بذبيحه المسيح (فيما بعد) : كالختان _ الكهنوت_ الكفاره _ خروف الفصح_ خبزالتقدمة فى خيمه الاجتماع... الخ)

ويوجد تشابه بين السر وما يشير اليه مثل الغسيل بالماء فى المعموديه فهو امر مناسب يشير الى غسيل النفس من اقذار الخطيه وهكذا باقى الاسرار الكنسيه .

وبعض الاسرار تعاد .كسر مسحه المرضى وسر التوبه وبعضها لايعاد كالمعموديه والميرون والكهنوت .فبالمعموديه يصير المعمد ابنا لله وبالميرون يصير جنديا للملك السماوى وبالكهنوت يصير خادما للكاهن الاعظم.

+ ويقول احد الاباء : "ان جوهر الاسرار انها مؤسسه من الله وانها ذات هيئه (او صوره) وانها واسطه لكى ينال المؤمنين فيض النعمه".

"وانها ليست طقوس خارجيه يتميز بها المسيحى عن غيرة وانما الاسرار فى كنيستنا الارثوزكسيه _فى جوهرها_ هى : هبات _وباعمال مقدسه _تمنح المؤمن نعم الله غير المنظور تحت علامات منظورة"

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:47 PM
ما هى شروط اتمام كل سر من اسرار الكنيسه المقدسه؟



لاتمام كل سر ثلاث شروط هى :



1- مادة ملائمه للسر كالمعموديه والخبز والخمر لسر الشركه ...الخ.

2- كاهن مشرطن(مرسوم) قانةنيا بعبارات معينه لتقديس السر.

3- كلمات الكاهن كقوله للمعمد "اعمدك باسم الاب والابن والروح القدس".

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:49 PM
س_ ما هى اسرار الكنيسه السبعه ؟

وما فائدة كل منها؟


أسرار الكنيسه سبعه لدى الكنائس التقليديه (الارثوزكسيه والكاثوليكيه)

وهو عدد كامل وموافق حاجات الانسان الروحيه كما قلنا.

ولم تاخذ الطوائف البروتستانيه بهذا العدد بل اختلفت فيما تقبله منها . فقد قبل "مارتن لوثر" المعموديه والعشاء الربانى ( كما جاء فى كتابه " سبى بابل" ص 226) وقلده البروستانت المعاصرون. اما زينكيلوس وكلفن فقد اتكر التوبه ( سر الاعتراف) وقبل اولهما الزيجه وقبل الثانى الكهنوت.


وقد قبلت الكنائس الاسقفيه" التثليث "(الميرون) نظير عمل يضاف لمعموديه الاطفال بعد تعلمهم مبادى الايمان المسيحى ( وتوخر الكنيسه الكاثولكيه سر الميرون الميرون ولا تتممه بعد العماد مباشرا ) بينما ترفضه الكنائس الانجليه ويرى لوثر ان سر مسحه المرضى لا يقضى كاهنا بل يزعم ان كل مسيحى له الكفاءه والصلاحيه ان يقوم بالصلاه والرشامه بما يتناقض نص الكتاب بدعوه "القسوس " لممارسته ودهن المريض (يعقوب 14:5) "كوكلاء لسرائر الله"(اكو 1:4) واعطائهم ايضا مسئوليه ممارسه سر العماد (متى 19:28)وسر الشكر (لوقا 19:22) وسر التوبه (يوحنا 22:20)


ويقول القديس يوحناذهبى الفم" اسرار البيعه مصابيح الصدق لانها تبدد ظلمات الخطيه وتهب الذى يتناولها الحياه التى هى نور البشر".

+ومن فوائد اسرار الكنيسه انها لازمه لكل مؤمن كما يلى:

(أ) سر المعموديه .....وبها يولد الانسان ولادة جديدة من فوق بالماء والروح وتنير الذهن وتجدد الضمير وتبرر النفس من الخطايا الجديه والفعليه (اع 47:2).
(ب) وبالميرون ينال التثبيت فى المسيح وفى الحياه الروحيه الجديدة.
(ج) وبالافخارستينا يتغذى بالاتحاد بالمسيح ( يو 35:6) وهو قوت ضرورى للروح.
(د) سر التوبه (الاعتراف) لشفاء النفس من الامراض الروحيه الناتجه عن الخطيه ونوال الحل منها.
(ه) وفى سر المسحه ينال المريض الشفاء من الامراض الجسديه والروحيه وترفع التجربه عنه.
(و) وفى سر الكهنوت ينال الخادم موهبه الاستحقاق لخدمه الاسرار لتجديد رعيته .
(ز) وفى سر الزيجه تقوم حياة زوجيه شريفه ومقدسه ( وقد لا يحتاجه الذى يعيشون بتوليتهم ولكنهم فى الاصل ثمرة لهذا السر المقدس ) وهذا السر يفيد فى بقاء الذريه وحفظ الجسد من الدنس (تك 28:1) كدواء لثورة الجسد الترابى.

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:51 PM
س_ لماذا تؤمن الكنيسه التقلديه بان الاسرار المقدسه سبعه فقط ؟


(أ) من شهادة الكناب المقدس الذى اوضح ان السيد المسيح قد اسسها (كما سياتى عن كل سر).

(ب) شهادة التقليد واقوال اباء الكنيسه الاولى (كما سياتى فى حينه).

(ج) لانها مقابله لمواهب الروح القدس السبع (اش2:11) والكنائس السبع والمنارات الذهبيه السبعه (رؤ 20:8) والاختام السعه (رؤ 1:5) وهو عدد كامل وقد ذكر الوحى المقدس فى اشاره الى انها: " الاعمدة السبعه التى نحتتها الحكمه فى بيتها "( أم1:9) اى فى الكنيسه.

_________________

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:53 PM
س_ ما الفرق بين راى الكنائس التقلديه وغير التقلديه فى الاسرار المقدسه؟؟؟


ترى الكنائس الارثوزكسيه والكاثولكيه ان الاسرار المقدسه " السبعه " هى ادوا فى يد الله (من وسائط النعمه ) يستخدمها الروح القدس لخدمه البشر ويفيض بالنعمعلى النفوسالمؤمنه التى تنالها بخلاف اسرار العهد القديم ( بالشريعه الموسويه ) التى كانت رمزا وظلا للخيرات العتيدة " فى العهد الجديد" ( عب1:10 .9:9_14 .19:7).

وتظهر فاعليه الروح القدوس فلى اهتمامها بطريقه سريه داخليه فليس للمياه او للزيت او لوضع اليد _ وغيرها_ قوة فى ذاتها للتطهير والتقديس للنفس مثل الطين الذى طلى به السيد المسيح عينى الاعمى وكانت ابصاره بقوة المسيح (وهى وسائل كالقلم بيد الرسام فليس به وحدة تتم المناظر الجميله وانما بيد الرسام).

ويرى بعض البروستانت ان اسرار الكنيسه _ او الطقوس بصفه عامه _ ليست سوى وسيله لتقويه الايمان . ولكن الكنيسه الاولى اعتادت ان تمنح الاطفال اسرار المعموديه
والميرون والشكر فما فائدتها اذ انهم لا يدركون معناها ومغزاها او فوائدها ؟ولا يعرفون ما هو الايمان؟؟
والواقع ان الاسرار لازمة للجسدكما قال ذهبى الفم " ايها المسيحى لو كنت عاريا من الجسد لكانت عطايا الله تمنح لك على هذا النمط ولكن نظرا لان نفسك متحدة بجسدك فلزم ان الله يقدم لك بعلامات محسوسه ما لايدرك الا بالعقل"

ومن المؤكد ان الالهيات لا يكن اعلانها للبشر الا تحت اعراض اشياء محسوسه ومتى تمثلت للحس كانت اشد تاثيرا فى النفس.
ويقول القس جيمس انس البروتستانتى الامريكى : ( ان الطقوس ليست اعمالا خياليه من القصد والمعنى بل مملوءه من الفوائد الدنيه).

ويذكر العلامه القبطى يوحنا بن زكريا ( المعروف بابن السباع ) ان الانسان له خمس حواس "ظاهرة " فيلزمنا ان نستخدمها فى الكنيسه فبحاسه النظر نتطلع الى مجد الله الحال على هيكله المقدس وجسدة ودمه الطاهرين ونسمع الموعظ بحاسه السمع ونشم رائحه البخور ونذوق ما اطيب الرب "مز8:34" ونلمس انجيله ونفتش فيه كما ان الانسان له " حواس خمس غير ظاهرة " وهى: القلب والفكر والعقل والذاكرة و التصور وهى مستغله ايضا فى اسرار الكنيسه . وقد اسهب فى شرحها.

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:54 PM
س_ هل ممارسه اسرار الكنيسه السبعه منذ عهد الكنيسه الاولى ؟؟


مورست بالطبع منذ عهد الرسل وهو ما اوضحه الاوائل التىتؤكد اقوالهم عن الاسرار وفاعليتها واهميتها كما يلى


(1) " كما ان الانسان عند عماده يستنير بنعمه الروح القدس كذالك المعترف بخطاياه فى "سر" التوبه ينال الصفح بنعمه يسوع المسيح بواسطه (صلاة التحليل) الكاهن " (الانبا اثناسيوس الرسولى).

(2) " الجسد يغسل (فى المعموده ) لتطهير النفس والجسد يمسح (بالميرون) لتقديس النفس والجسد يقتات بجسد المسيح ودمه لتشبع النفس بالله"( العلامه ترتليانس).

(3) "تقدمو ا للمعوديه لا كماء بسيط بل كماء تمنح به النعمه الروحيه" ( كيرلس الاورشليمى "عظه فى الاسرار 2:3")

(4)" احترس من ان تظن الميرون مادة بسيطه( زيت عادى) لانه كما ان خبز الشكر (سر التناول) بعد استدعاء الروح القدس لا يكون خبزا بسيطا (عاديا) بل جسد المسيح هكذا الميرون . فالجسد يدهن بالميرون الظاهر واما النفس فتتقدس بالروح القدس ولا يسمى (زيتا ) عاديا لكن موهبه المسيح والروح القدس اذ يصير فعالا بحضور لاهوته "(القديس كيرلس الاورشمى 3:3).

(5) " الماء ليس شيئا سوى انه الماء ولكنه يتقدس من فوق بالنعمه فيجدد الانسان بالتجديد الروحانى" ( ذهبى الفم تفسير مت4:82).

(6) " هكذا فى المعموديه ايضا فبالشىء الحسى تحصل منحه المحاء واما المتمم فعقلى اعنى الولادة والتجديد" (ذهبى الفم تفسير مت4:82).

(7) "ان التناول من جسد ودم المسيح المقدسين جيد ومفيد ......لانه يعطى حياة ابديه"(باسليوس الكبير رساله 93)

(8) " الله يمنح نعمة الدرجه الاسقفيه برسم الخادم والله يمنح الكفايه فى الوظائف الكهنوتيه " ( القديس امبروسيوس فصل5).

هذا وقد ظلت الكنيسه القبطيه محافظه على طقوس كنيستها "بدون تغير" كما شهد به البعض.

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:55 PM
مصطلحات طقسية ..
--------------------------------------------------------------------------------

+ الخورس +


كلمة يونانية معناها الحرفى (صف) ومعناها الاصطلاحى : قسم من اقسام الكنيسة مثل حورس الموعوظين او خورس المؤمنين او خورس المرتلين امام الهيكل. وفيما بعد صارت تطلق ع جماعة المرتلين انفسهم.


+ المرد +


هو ما يردده الشعب فى الصلوات الليتورجية سواء نعقيبا ع مخاطبة الكاهن او عقب نداء الشماس .


+ ليتورجية +


معنى الكلمة (عمل الشعب) وكانت تستخدم قديما الكلمة لتفيد اى عمل شعب من اى نوع وليس العمل الدينى فقط.


+ أنــــافورا +


اصل الكلمة يونانى بمعنى ( يرفع او يقدم ) واستخدمت هذه الكلمة فى الترجمة السبعينية فى اسفار العهد القديم لتشير الى ذبائح العهد القديم.



من إعداد/ الشماس الاكليريكى
المعلم/ انطون اسحق

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:57 PM
+ قــــداس +

اصل الكلمة سريـــانى " قد أشا " واستخدمت كلمة قداس فى الكنيسة القبطية منذ القرن الرابع وينتشر هذا الاسم فى الكنيستين السريانية والقبطية , اما فى الكنائس الشرقية الاخرى فيعرف القداس باسم الليتورجيا او الانافورا .

+ برلكس +

اصل الكلمة يونانى وتعنى " طلبة " وتترجم ايضا بمعنى ( تعزية - عزاء - وعظ ) ومن امثلة ماهو موجود فى الحان الكنيسة ن برلكس هو ( لحن البركة ) وهو مديح للعذراء والدة الالـــه.

+ اسبسمس +

هذه الكلمة اصلها يونانى ومعناها سلام ( كسلام الملاك للعذراء) وايضا تعنى ( ترحيب - تحية - قبلة )
والاسباسموس نوعان:
فى الكنيسة القبطية يوجد نوعان من الاسبسمس (آدام , واطس) وهما نغمتان للحنين يرددهما الشعب فى القداس الالهى.

+ دمــــج +

فى المصطلح الكنسى تعنى ان هذه القطعة تقال بدون تلحين حيث يكتفى نطق كلماته فقط

++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++ +++

يتبــــــع

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 02:59 PM
*** ما هو رأى الكنيسة الارثوذكسية فى كهنوت المرأة ؟ *** لقداسة البابا شنودة

الجـــــــــــواب

الاجابة عن هذا السؤال ستكون من خلال الرسالة التى أعدها قداسة البابا شنودة الثالث عن رأى الكنيسة القبلطية الادثوذكسية فى موضوع منح الكهنوت للنساء، وأرسلها إلى مؤتمر لا كبث للأساقفة الأنجليكان فى إنجلتر سنة 1988 ، وأهم ما جاء فيها :

1- عدم قيام المرأة بالتعليم فى الكنيسة:
وفى ذلك يقول القديس بولس الرسول : " لتتعلم المرأة بسكوت فى كل خضوع. ولكن لست آذن للمرأة أن تعلم ولا تتسلط على الرجل بل تكون فى سكوت. لأن آدم جدبل أولاً ثم حواء. وآدم لم يغو لكن المرأة اغويت فحصلت فى التعدى. ولكنها ستخلص بولادة الأولاد إن ثبتن فى الإيمان والمحبة والقداسة مع التعقل" (1 تى 2 : 11-14 )

ونلاحظ أن تعليم القديس بولس الرسول فى هذا المجال قد قدم تبريراً لهذا المنع لا علاقة له بالظروف الاجتماعية السائدة فى ذلك الزمان، ولا بالظروف الخاصة للكنيسة التى كان يرعاها تليمذه تيموثاوس ، بل استند إلى أمور تخص الرجل والمرأة منذ بداية الخليقة وحتى قبل خروج آدم وحواز من الفردوس بسبب الخطية.

فإذا علمنا أن المرأة لا ينبغى أن تعلم فى الكنيسة فمن باب أولى لا يجوز منحها درجة من درجات الكهنوت حيث إن الكاهن يمارس خدمة الأسرار إلى جوار التعليم وقيادة الكنيسة فى حدود مسئوليته.
فإذا علمنا أن المرأة لا ينبغى أن تعلم فى الكنيسة فمن باب أولى لا يجوز منحها درجة من درجات الكهنوت حيث إن الكاهن يمارس خدمة الأسرار إلى جوار التعليم وقيادة الكنيسة فى حدود مسئوليته.

2- الرجل هو رأس المرأة حسب تعليم الكتاب المقدس:
يقول القديس بولس الرسول :" أيتها النساء إخضعن لرجالكن كما للرب. لأن الرجل هو رأس المرأة كما أن المسيح أيضاً رأس الكنيسة وهو مخلص الجسد. ولكن كما تخضع الكنيسة للمسيح كذلك النساء لرجالهن فى كل شئ " .

كيف يمكن تطبيق هذا التعليم فى حالة منح الكهنوت للمرأة ؟ كيف تخضع لرجلها فى كل شئ إن كانت هى التى تقوم بعمل القيادة والرعاية والتعليم؟ المفروض أن الخراف هى التى تخضع لراعيها والتلاميذ لممعلمهم والأفراد لقائدهم والأبناء لآبائهم.

نحن نقرأ أيضاً : " ولكن أريد أن تعلموا أن رأس كل رجل هو المسيح وأما رأس المرأة فهو الرجل . ورأس المسيح هو الله . لأن الرجل ليس من المرأة بل المرأة من الرجل. ولأن الرجل لم يخلق من أجل المرأة بل المرأة من أجل الرجل". (1كو 11:3 ،8 ، 9 )

لا يستطيع أحد أن ينكر أن عمل الكهنوت هو امتداد لعمل المسيح الخلاصى على الأرض . ولهذا فالكاهن يمثل السيد المسيح فى رسالته الخلاصية. وقيل عن السيد المسيح أنه رئيس كهنة وليس رئيس كاهنات.


ومن جانب آخر نلاحظ أنه لم يكن بلا ترتيب أن جاء السيد المسيح رجلاً وليس امرأة، لهذا يقول الكتاب :" يسوع الناصرى رجل قد تبرهن لكم من قبل الله بقوات وعجائب وآيات ضنعها الله بيده فى وسطكم كما أتنتم أيضاً تعلمون" (أع 2 : 22 ) . كل طفل يولد من الممكن أن يكون ذكراً أو أنثى أما السيد المسيح فقد ولد ذكراً إذ هو رئيس الكهنة الأعظم ، وله الأبوة الروحية والرئاسة على الكنيسة كلها إذ هو رأس الكنيسة.لهذا قيل عنه " لانه يولد لنا ولد ونعطى أبناً وتكون الرئاسة على كتفه ويدعى اسمه عجيباً مشيراً إلهاً قديراً أباً ابدياً رئيس السلام " (إش 9 : 6 ، 7 ) . فالوحى الإلهى هنا يعلن بوضوح أن هناك علاقة وثيقة بين الأبوة والرئاسة والقيادة والإرشاد.

3- لم يسبق فى التاريخ أو التقليد مثل هذا الكهنوت للمرأة:
السيد المسح نفسه اختار رسله من الرجال ولم يختر بينهم امرأة واحدة ولا على سيبل الاستثناء . بل سلم الكنيسة لاثنى عشر رجلاً ، ثم أرسال إرسالية من سبعين رجلاً ، وأوصى بالكنيسة لتلاميذه ( ت 28 ) ، ( مر 16 ) وكلهم من الرجال. وكذلك الآباء الرسل لم يختاروا امرأة واحدة لتصير كاهنة ، بل أقاموا جميعاً خلفائهم من الرجال فقط بلا استثناء واحد.

4- العذراء القديسة مريم وعلاقتها بالكهنوت :
العذراء مريم وهى أقدس إنسانة لم تتول أى عمل من أعمال الكهنوت، ولو كان يحق الكهنوت للمرأة لكانت هى أولى من غيرها فى كل زمان ومكان. الذين يطالبون بالكهنوت للمرأة عليهم أن يتأمولا عملياً مثال العذراء مريم، التى ولدت الله الكلمة بالحقيقة وساهمت فى تنشئته - وهو رئيس الكهنة الاعظم - لكنها ظلت محتفظة بدورها الكبيعى كأم ولم تطالب الكهنوت على الإطلاق.

5- الإفخارستيا والكهنوت :
نلاحظ أن السيد المسحي قد سلم تقديس الإفخارستيا لتلاميذه الرجال الذين كانوا حوله على مائدة الفصح وقال : " أصنعوا هذا لذكرى " ( لو 22 : 19 ) .

6- منشأ الكهنوت حين أمر الله موسى أن يأخذ اللاويين الذكور له بدلاً من ابكار بنى إسرائيل وجد فرقاً فى العدد مقداره 273 حينئذ طلب الرب عنهم خمسة شواقل فضة لك رأس ( عد 3 : 40 - 47 ) . فلو كان من الممكن منح الكهنوت للمرأة لكان الأولى أن يأخذ هذه الفرق من بين الإناث اللاتى ولدن قبل باقى إخوتهن.

7- الكهنوت هو للرجال فقط :
نلاحظ أن أنواع الكهنوت التى قدمها لنا الكتاب المقدس كلها من الرجال. سواء كهنوت الآباء البطاركة الأول مثل نوع وأيوب وإبراهيم وإسحق ويعقوب، أو الكهنوت الهارونى ، أو كهنوت ملكى صادق، أو كهنوت الرسل وخلفائهم من الأساقفة كلها كهنوت رجال ، وبهذا يكون كهنوت المرأة هو ابتداع فى الدين .

8- انقسامات فى الكنيسة :
لا شك أن هذا الابتداع فى الدين سوف يكون سبباً فى حدوث نزاعات تؤثر فى وحدة الكنيسة . سواء وحدة الكنيسة الانجليكانية داخلياً ، أو فى علاقتها مع الكنائس الأخرى . وهنا نحب أن نقول إننا كنا نتطلع نحو مزيد من التقارب بين كنائسنا لا إلى مزيد من التباعد.

9-نتائج المبالغة فى إعطاء حقوق للمرأة خارج إطار تعليم الكتاب:
نحن نرى العالم يندفع مسرعاً نحو تعديل ما يختص بالتعليم الكتابى. حتى وصل الأمر بالمدافعين عن حقوق المرأة إلى محاولة فرض الإنوثة على اسم الله نفسه . ومنع كلمة (أبانا) أو ( أبوكم السماوى ) .

وهنا تغيير للكتاب فى مواضيع عديدة يختص بعضها بالأقانيم الإلهية وعلاقتها ببعضها ، مثل علاقة الابن بالآب السماوى ويختص بعضها بالفداء وعمل المسيح الكفارى وأبوته الروحية كرئيس كهنة.

10- عقبات عملية :
هناك عقابت عملية بالنسبة للمرأة فى فترات الحمل والولادة والرضاعة الأمور التى تأخذ بسببها بعض النساء الموظفات عطلات طويلة من وظائفهن . وربما يؤدى الانشغال بعمل الكهنوت إلى إهمال وظيفة ربة البقيت تماماً بما فى ذلك تربية الأطفال.

منقول
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 03:02 PM
*** مجمع القديسين ***


قسم مهم من أقسام القداس الإلهى

فيه ترتفع عقولنا إلى السماء

لنتشفع بأرواح القديسين

الذى تكملوا فى الإيمان والأعمال وأكملوا جهادهم ، ونالوا الحياة الأبدية ،

وهم الآن أمام عرش الله " يخدمونه نهارا وليلا فى هيكله ، والجالس على العرش يحل فوقهم ( رؤ 7 : 15 ) .


* مجمع القداس *


يجمع أسماء مشاهير قديسى الكنيسة الجامعة

الذين هم بمثابة شهود محيطة بنا تراقب جهادنا وتشجعنا على حياة الجهاد والفضيلة وأن نطرح كل ثقل والخطية المحيطة بنا بسهولة ولنحاضر بالصبر فى الجهاد الموضوع أمامنا ناظرين إلى رئيس الإيمان ومكمله الرب يسوع ..

وأن نقاوم حتى الدم مجاهدين ضد الخطية ..

حينئذ يضىء الأبرار كالشمس فى ملكوت أبيهم
( مت 13 : 43 )



* من هم مجمع القديسين *


يبدأ الأب الكاهن صلاة المجمع بقوله :

لأن هذا يارب هو أمر ابنك الوحيد أن نشترك فى تذكار قديسيك ..

تفضل يارب أن تذكر جميع القديسين الذين أرضوك منذ البدء ...

آبائنا الأطهار ،

وهذه إشارة عامة تشمل كل من :

رؤساء الآباء : مثل أبينا آدم وآبائنا ابراهيم واسحق ويعقوب

والأنبياء : مثل موسى واشعياء وأرميا .

والرسل : مثل جميع الرسل الذين أرسلهم رب المجد .

والمبشرين : أى الذين كرزوا باسم يسوع المسيح له المجد فى كل مكان .

والأنجيليين : ويخص كتاب الأناجيل والأسفار المقدسة .

والشهداء : وهم كثيرون جدا مثل مارجرجس ، مارمينا .....الخ

والمعترفين :

أى الذين ذاقوا العذاب الشديد ، مثل الأنبا صموئيل وأنبا بفنوتيوس ...الخ


ثم يقول :

وكل أرواح الصديقين الذين كملوا فى الإيمان :

ويخص بالذكر منهم هؤلاء الأطهار ، ويشير إلى كل منهم ذاكرا أسمائهم .


وسيكون لنا لقاء مع كل من ذكر إسمه فى المجمع المقدس قريباً بإذن ربنا .
وهذا الموضوع نتيجة بحث فى العديد من الكتب .

والموضوع له باقية ...

منقول
زيزى جاسبرجر

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 03:05 PM
*** التقويم القبطى ***


أولاً – التقويم القبطي القديم :
·
هو التقويم المصري القديم وهو أقدم تقويم عرفته البشرية إذ يعود إلى سنة 241 ق . م , وهو يعتمد على أحد النجوم الكبري " نجم الشعري اليمانية " كأساس له فى الحساب , وظهور هذا النجم مرتبط بفيضان النيل ... ولهذا يعرف هذا التقويم بالتقويم النجمي أو الفرعونى ... وشهور هذا التقويم مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالمواسم الزراعية والفيضان وطقس مصر لذا فهو مناسب جداً لطبيعة بلادنا .

+ وبموجب هذا التقويم فإن السنة القبطية تتكون من :
ثانية دقيقة ساعة يوم
- - 6 365

ثانياً – تقويم الشهداء :
·
ولما دخلت المسيحية مصر استمر آباء الكنيسة ومدرسة الإسكندرية يسيرون على التقويم القبطي المصري القديم , وحينما حدثت عصور الاضطهاد الشديد على الكنيسة القبطية وضع آباء الكنيسة تقويماً خاصاً بالشهداء يبدأ من بداية حكم دقلديانوس 284 م أكبر مضطهد للمسيحية , وعملوا تقديم الشهداء على نفس نظام السنة القبطية القديمة بشهورها وأيامها ونظامها بالكامل .

ثالثاً – شهور السنة القبطية :
1
- توت 2- بابه 3- هاتور 4- كيهك 5- طوبة
6- أمشير 7- برمهات 8- برمودة 9- بشنس
10- بؤونة 11- أبيب 12- مسري 13- النسئ

+ كل شهو من الشهور الاثني عشر الأولى يتكون من 30 يوماً .

+ الشهر الأخير " الصغير " شهر النسئ يتكون من خمسة أيام فى السنة القبطية العادية , وبالتالي تكوان

جملة أيام السنة القبطية العادية 365 يوماً .

+ وشهر النسيء يتكون من ستة أيام فى السنة القبطية الكبيسة , وبالتالي تكون جملة أيام السنة القبطية الكبيسة 366 يوماً .

+ وعلى هذا تكون السنة القبطية عبارة عن 365 يوماً وست ساعات كاملة .

معانى الشهور القبطية :
توت : مشتق من الإله تحوت إله العلم والمعرفة .

بابه : مشتق من هابي إله النيل , " بي تب دت " إله الزرع .

هاتور : مشتق من هانور " أثور" إله الحب والجمال .

كيهك : مأخوذ من كاهاكا " عجل أبيس المقدس " إله الخير .

طوبة : مخصص للإله أمسو إله الطبيعة .

أمشير : مأخوذ من إله الزوابع والعواصف .

برمهات : مأخوذ من مونت إله الحرب والنيران .

برمودة : مشتق من رنو إله الرياح أو إله الموت .

بشنس : مخصص للإله خونسو إله القمر .

بؤونة : " باؤنى " مشتق من إله المعادن .

أبيب : مشتق من أبيب إله الفرح .

مسري : مشتق من مس را إله الشمس .

النسئ : الشهر الصغير ومعناه " التأخير " .

Sissy Gaisberger
28-08-2008, 03:13 PM
* الصليب طقسيا لنيافة الانبا روفائيل *

العلاقة بين الطقس والعقيدة :
العقيدة فكر الطقس تطبيق .

الفكر بسهولة ينحرف أما التطبيق لا ينحرف ...

الطقس حارساً للعقيدة وتطبيق عملى لها ...

كما أن العقيدة يمكن تنحرف إن صارت فكلا بلا عمل والعكس صحيح ... لابد أن تترجم العقيدة إلى طقس يمارس عملياً إلا وينسى وينحرف .

يجب علينا أن نفهم الخلفيات العقيدية للطقس ...

لا يوجد طقس فى الكنيسة إلا وله ومعنى لاهوتى ولا توجد عقيدة لاهوتية فى لكنيسة إلا ولها معنى طقسى دقيق ... أصغر طقس فى الكنيسة ه رسم الصليب ومع ذلك يحوى فى داخله كل العقائد المسيحية العظمى .

مجرد أن يرسم الإنسان علامة الصليب فهو يعلن إيمانه بالثالوث ، الإيمان الواحد بالإله الواحد ... وبالتجسد ...
الانتقال من الشمال إلى اليمين يعلن الإيمان بالصليب والفداء ... الإيمان بالصليب أنه قوى نحتمى فيه ...

رسم الصليب إعلان على الانتماء ليسوع المصلوب

سؤال مكرر يتوجه إلى المخدومين : لماذا تفتخروا بالصليب .. أما كان يجب أن نخرق منه ونفتخر بالقيامة وبحيل التجلى ؟ العجيب أننا نفتخر بأضعف نقطة فى حياة المسيح والتى هى الصليب ...

والقديس بولس لرسول يقول "حاشا لى أن أفتخر إلا بصليب ربنا يسوع المسيح ، الذى به صلب العالم لى وأنا للعالم" (غلا 14:6) .

ويقول “لم أعزم أن أعرف شيئاً بينكم إلا يسوع المسيح وإياه مصلوباً” (اكو 2:2) .

القديس بولس الرسول يقر على نفسه أنه ضد التيار والفلسفة لذلك أهل كورنثوس احتقروه وفضلوا أبلوس عنه الذى ذهب لهم بحكمة وفلسفة (أبولس) أنه باشتداد كان يفحم اليهود جهراً مبيناً من الكتب أن يسوع هو المسيح (أعمال) فحقق أبولس للمسيحيين ما لم يستطع بولس الرسول تحقيقه فهو وضح لأهل كورنثوس لماذا لم يتكلم بأسلوب الفلسفة فكتب إليهم قائلاً لا بحكمة كلام لئلا يتعطل صليب المسيح فإن كلمة الصليب عند الهالكين جهالة وأما عندنا نحن المخلصين فهى قوة الله لأنه مكتوب سأبيد الحكماء وأرفض فهم الفهماء .. أين الحكيم، أين الكاتب، أين مباحث هذا الدهر. ألم يجهل الله حكمة هذا العالم لأنه إذا كان العالم فى حكمة الله لم يعرف الله بالحكمة أستحسن الله أن يخلص المؤمنين بجهالة الكرازة لأن اليهود يسألون آية واليونانيين يطلبون حكمة ولكننا نحن نكرز بالمسيح مصلباً لليهود عثرة ولليونانيين جهالة ، "وأما للمدعوين يهوداً وينانيين فبالمسيح قوة الله وحكمة الله. لأن جهالة الله أحكم من الناس وضعف الله أقوى من الناس" (1كو 17:1-25) .

العمل القوى لا يحتاج إلى دعاية لذلك القديس بولس لم يكرز بذلك الملك الجبار إنما بالمسيح المصلوب فتحول العالم كله للمسيح .. وهذا أعظم برهان على صدق المسيحية .

اليهود رفضوا الإيمان بإله مصلوب يريدون إله معجزات الذى هو إله موسى ، واليونانيون يسخرون بالكرازة بإله ضعيف ويعتبرون أن هذا جهل ومع هذا فالقديس بولس الرسول أخذ يكرز لهم بهذا الإله المصلوب حتى آمنوا ..

وأصبحت هنا قوة الكرازة ليست بالفلسفة والحكمة إنما بقوة الصليب فعلاً كما قال "وأنا لم أتيت إليكم أيها الأخوة أتيت ليس بسمو الكلام أو الحكمة منادياً لكم بشهادة الله . لأنى لم أعزم أن أعرف شيئاً بينكم إلا يسوع المسيح وإياه مصلوباً” (1كو11، 2) .

وهنا يتسائل البعض قائلاً : الصليب كان وسيلة إعدام للمسيح كيف يتخذونه رمز للمسيحية ووسيلة فخر .. يلبسه المسيحيون على صدورهم ويعلقونه على منارات الكنائس .. الخ .والإجابة كالآتى :

1- لو إن المسيح صلب باستحقاق لكان الصليب عار فالمسيح لم يصلب لأنه مذنب بل صلب لأجلنا نحن المذنبين لذلك فالصليب فخر ...

2- لو أن المسيح صلب عن ضعف لكان الصليب عار فالمسيح صلب عن قوة فهو كان يعلم كل ما كان مقدم عليه ومتقدم للصليب بكل قوة لذلك قال التلاميذ :

"ها أنا صاعد إلى أورشليم .. وأبن الإنسان يسلم..." .

“وحينما أتى الجنود ليقبضوا عليه ومعهم سيوف وعصى تقدم إليهم فى شجاعة وقال لهم يسوع أنا هو قالها بقوة ... فكان هو القوى وهم الضعفاء .

عندما "واحد من الذين مع يسوع مد يده وأستل سيفه وضرب عبد رئيس الكهنة فقطع أذنه .. فقال له يسوع رد سيفك إلى مكاه لأن كل الذين يأخذون السيف بالسيف يهلكون . أتظن أنى لا أستطيع الآن أن أطلب إلى أبى فيقدم لى أكثر من أثنى عشر جيشاً من الملائكة . فكيف تكمل الكتب إنه هكذا ينبغى أن يكون" (مت 51:26-54) .

لأنه كان هدفه الصليب ، لذلك يقول له لحن فاى إيتاف إينف . (الذى أصعد ذاته ذبيحة مقبولة) ... لأنه هو الكاهن وهو أيضاً الذبيحة .

ظن اليهود أنهم بالصليب تخلصوا من السيد المسيح ولكنه عاد وقام مرة أخرى بقوة .... فيم يتحقق هدفهم .. وبذلك لم يكن الصليب ضعف إنما كان قوة ...

الصليب مظهره الخاردى ضعف ولكن قيمته الداخلية قوة .. لذلك نقول فى لحن "أومونوجينيس" (يا من أظهر بالضعف من هو أعظم من القوة) ... لذلك فالمسيح كأنه يقول للشيطان أنا لم أسحقك بالقوة أو بسلطانى ولكن سوف أسحقك فى أضعف لحظات حياتى التى هى على الصليب ... سأترك لك تفعل بى كل ما تريد وفميا أنا أسلم الروح سوف أقبض عليك وأقيدك وأهزمك .. لذلك يقول التقليد الكنسى "أن الشيطان دنا من المسيح لكى يقبض على روحه كعادته مع جميع الذين يموتوا ... وهو ظن أن المسيح مثل إبراهيم .. أسحق .. يعقوب ... موسى ... الخ ... جميع الذين قبض على أرواحهم فى الجحيم ولكن عند المسيح على الصليب قال له بصرخة يائسة "أن كنت ابن الله أنزل .." لم يجبه المسيح لكى ينزل من على الصليب .. لأن الصليب كان طوال فترة حياة السيد المسيح على الأرض متحيراً من أعماله ... وفى هذه اللحظة إذ تظاهر السيد المسيح له بالضعف ولم ينزل من على الصليب فدنا منه الشيطان لكى يقبض على روحه .... وفى هذه اللحظة حيث المسيح متهالك وعلى وشك الموت وفى أضعف لحظات عمره قبض على الشيطان وقيده 1000 سنة (رقم رمزى) وأظهر بالضعف ما هو أعظم من القوة لذلك "كلمة الصليب عند الهالكين جهالة أما عندنا نحن المخلصين فهى قوة الله" (1كو18:1) فهو الذى به هزم الشيطان ونحن نفتخر به ونهاجم به أيضاً ضد الشيطان ... فنفكره بالموقعة الحربية التى هزم فيها الشيطان فيخزى عندما يأتى لمحاربتنا .

قصة :

شخص عدوانى يهدد سكان المكان وليس هناك من يقدر أن يقف أمامه وفى إحدى الأيام بينما هو يعمل صخب وقلق تقدم إليه صبى صغير وهمس فى أذنى هذا الوحش قائلاً (باب الشعرية) وإذ بالرجل العدوانى يهرب خجلاً ولم يعلو صوته مرة أخرى ... لأن هذه الكلمات التى همس بها الصبى فى أذنيه ذكرته بموقعة كان فيها فى منتهى الضعف وخرج مهزوماً ...

هكذا نحن نحارب الشيطان بالصليب ونذكره بالجلجثة، فيتراجع عنا ويخزى . الذى عبر عنه الكتاب قائلاً "رأيت الشيطان ساقطاً من السماء مثل البرق” .. “جرد الرياسات به بالصليب” يشبه خلع الرتب من أحد قواد الجيش مع الموسيقى الحزينة وبمرأى من الجميع لأجل هذا الأمر المحزن ... هذه حفلة الصليب .. الجميع ينظرون والصليب على جبل عال ... ويظن الجميع ظاهرياً أن المسيح مهزوم ولكن حقيقة الأمر أنه كاد على يجرد الرياسات (يقيد الشيطان) "لأن رئيس هذا العالم يأتى وليس له فى شئ” (يو30:14) .وصار المسيح رئيس السلام .

3- الصليب كان قصد الله ... كان قصد الله أن يموت المسيح مصلوباً رغم أن الإعدام كان فى ذلك الجيل بواحدة من ثلاثة طرق هى :

1- قطع الرقبة بالسيف : طريقة رومانية للرعاية الرومانيين ذوى الجنسية لرومانية لذلك لم تقطع رقبة المسيح ولأن المسيح رأس الكنيسة ولابد ن يظل مرتبطاً بها ...

ولأنه لو قطعت رقبته تكن هنا فرصة للشك بعد القيامة أن هذا الرأس ليس لهذا الجسد .. (من أقوال الآباء) وأستشهد بهذه الطريقة القديس بولس الرسول لأنه أخد الجنسية الرومانية .

2- الرجم بالحجارة : طريقة يهودية بحسب الناموس اليهودى ..
رغم أن بيلاطس رفض قتل المسيح نجد أنه فى نفس الجيل 36 سنه استشهد القديس اسطفانوس بالرجم بالحجارة ..

ورغم أن شاول كان يجر المسيحيين ويأخذ رسائل من رسائل من رؤساء الكهنة ويقتلهم فالمسيح لم يقتل رجماً لأن الرجم يفتت الجسد والعظام أما الكنيسة فلا تتفتت لذلك النبوة تقول “عظم من عظامه لا يكسر” لذلك على الصليب مات قبل أن يكسر الجنود ساقيه مع اللصين كعادة المصلوب (من أقوال الآباء) .

3- الصلب : طريقة رومانية للعبيد والأجانب .
كان لابد من الصليب لكى تتحقق القيامة أن هذا المصلوب أمام الجميع هو الذى نراه قام بجراحة ... ليس هنا مجال للشك ...

هذه الجراحات لا تعوق القيامة بعكس قطع الرقبة أو تفتيت العظام هذه الجراحات أيضاً لا تعوق إيماننا نحن بالقيامة بعكس لو قام بعد قطع الرقبة أو تفتيت العظام فهو فى إمكانه أعاده كل شئ على ما كان عليه ولكن نحن إيماننا ضعيف فكانت ستوجد فرصة للشك هناك .

لذلك أيضاً دفن المسيح فى قبر جديد لئلا يظن أنه آخر الذى قام من الأموات ..
أيضاً القديس أثناسيوس الرسول يعلل لماذا كان الصليب لازماً للمسيح فهو يقول لأن الشيطان لقبه لكتاب المقدس أنه رئيس سلطان الهواء لذلك كان يجب أن المسيح يقاتله فى مملكته وهو معلق على عود الصليب فى الهواء وهو على الأرض .

الصليب قائمتين إحداهما رأسية تربط السمائيين بالأرضيين والأخرى عرضية تربط الشعوب ببعضهما البعض .

لذلك كان الصليب قصد الله .. وفى خطة الله ولم يكن صدقة ويجب علينا أن نفتخر به لأنه حقق قصد الله وخطته بنجاح .

إشارات العهد القديم تبين أن الصليب كان فى قصد الله :

نحن نهتم بالصليب وبإشارة وعلامة الصليب التى يشير إليها العهد القديم بعكس البروتستانت الذين يؤمنون بالصليب ولكن لا يستخدمونه كإشارة .. ولا يجدون معنى للإشارة إنما كل الاهتمام بدم المسيح ...

رموز الصليب فى العهد القديم هى :

الحية النحاسية - سلم يعقوب - عصا هرون - بركة يعقوب لإبنى يوسف مسنى وافرايم - تحرك شعب إسرائيل فى الوسط خيمة الاجتماع والثلاثة أسباط فى كل ناحية على هيئة صليب - المذبح فى العهد القديم - التى أخرجوا بها الفأس الذى سقط فى الماء - وصارت المياه عذبه بدلاً من مرة - العصا التى ضربت بها صخرة حوريب .

فإن كانت جميع هذه العلامات لم تكن صدفة فى العهد القديم إنما كانت لحظة وقصد فلا بد لى أن أفتخر بعلامة الصليب والصليب صار فى دمنا ولنا حق أن نستخدمه .

مبنى الكنيسة أحياناً يكون على شكل صليب .

1- دائرة رمز للأبدية . 2- سفينة .

ولكن أشهر المناظر للكنيسة هى على شكل صليب ...

فالكنيسة هى أيضاً صليب
فى نصوص الليتورجية نقول :

1- نسجد لصليبك فى لحن : ليس معناه إطلاقاً عبادة أوثان .. هناك فرق بين عبادة الأوثان والعبادة المسيحية (السجود للصليب .. وللجسد المقدس على المذبح) عندما ينفصل الله عن المادة تصير المادة وثن وعندما يتحد الله بالمادة تصير المادة مقدسة . عباد الأوثان كانوا يسجدون للأوثان (حيوانات - كواكب ... الخ) بمعزل عن الله لذلك كانت عبادتم نجسة .. أما نحن عندما نسجد لهذه الماد نعلن أن الله متجلى فيها وأن المادة فى نظر الله مقدسة وأنه يمكن أن يتحد بها .. وهذا يعلن إيماننا بالتجسد، وأن التجسد ليس هو قصة وهمية إنما واقع يومى وبرهانه أن الله فينا .. وأن المادة صارت مقدسة .. وأن الله يتحد بالمادة لذلك فأنا أتقدم للمادة (التناول) بكل وقار .. وأتلاقى مع الله خلال هذه المواد .. ومن يعترض على هذا الكلام فهو لا يؤمن بالتجسد ويوافق الفكر الغنوسى القائل أن المادة شر ...

إن كنا نؤمن أن الله خلق المادة كما هو خلق الروح ... تصير المادة مقدسة وإن كنا نؤمن أن الله تجسد فإن المادة بالأحرى أكثر قداسة لذلك يمكننى أسجد للصليب وللمذبح، وعندما نسجد للصليب فنحن نسجد للمصلوب لذلك يقول القديس بولس لرسول "عاملاً الصلح بدم صليبه" المقصود هنا بدم الذى صلب على الصليب أى المصلوب بقصد الاتحاد بين الصليب والمصلوب صار كأنه اتحاد مطلق .

2- ذكصولجية عيد الصليب : تعلن إيماننا بالصليب كعلامة الصليب عقيدياً فهو ذبيحة - فداء - مصالحة مع الله .. الخ .

أما الصليب طقسياً علامة لا تقل فكر قيمتها عن الفكر العقيدى ، ففى ذكصولجية الصليب يتكلم عن الصليب كعلامة قائلاً نسجد لصليبك الخشبة المحيية الصليب فحزناً .

3- فى إبصالية يوم الجمعة نقول : أعطى علامة لعبيده الذين يخافونه أن : ... هذه العلامة التى هى أسم الخلاص والصليب المحمى الذى صلبه عليه ..

4- أثناء القداس الإلهى : يستخدم الكاهن الصليب باستمرار يبارك به الشعب حتى صار الصليب عملاً كهنوتياً من اختصاصات الكاهن .. أى الشعب لا يستطيع أن يرشم الصليب فى وجود الكاهن .

الكاهن لا يمسك الصليب أو يرشم به فى وجود الأسقف ..

والأسقف لا يمسك الصليب أو يرشم به فى البطريرك ..

لأن الصليب صار عملاً كهنوتياً .. وغير مسموح لإنسان أن يرشم الآخر إلا الكاهن إلا كنوع من الحماية ترشم الأم ابنها ..

5- الإنسان يرشم نفسه بالصليب ولكن لا يرشم آخر .الآباء قديماً كانوا فى لبرية إذا تقابل أحدهم مع الآخر يرشم نفسه بالصليب ولا يرشم مع الآخر بالصليب لسببين :1- لئلا يكون الآخر كاهن فكيف بروح الأتضاع يرشم عليه .

2- لئلا يكون الآخر روح نجس فيهج عليه لأن الآب يحتمى فى الصليب .
إنما كان آباؤنا يرشمون الصليب على أنفسهم عند مقابلتهم لبعض فإن كان الآخر مثله سيكون هناك تآلف وإن كان روح نجس سوف يهرب من أمامه .

الإنسان يرشم الصليب على الطعام والشراب ليباركه ويبعد الشيطان ...
رشم الصليب فى التقليد البيزنطى :

إصبع الإبهام مع الإصبع قبل الخنصر يعمل دائرة تشير إلى الأبدية وفى نفس الوقت يكون إصبع الشبابه مع الإصبع الأوسط يعمل علامة الصليب كما أن وضع الإبهام مع الإصبع قبل الأخير يحجز عشرة عقل ورقم عشرة بالقبطى هو يوتا (1) الذى هو اسم يسوع .

6- فى القداس الإلهى يوجد 42 رشم صليب منهم :
18 رشم : على الشعب والخدام (من بدية رفع الحمل عبارة عن 3 أجيوس 3 الربا مع جميعكم تحليل الخدام الفوائدى) .

18 رشم : على الخبز والخمر قبل حلول الروح القدس (3 بارك وشكر وقسم وقدسه للخبز ثم 3 على الأم).

6 رشم : أناء حلول الروح القدس (3 على االخبز + 3 على الكأس) .

بعد التحويل يوجد 6 رشومات ولكن لا يرشمهم الكاهن إنما يرشم الدم بالجسد .. ويرشم الجسد بالدم ويرشم الدم بالدم (يصنع الكاهن إصبعه بالكأس ويرشم من الدم الدم) .
7- فى سر المعمودية : يرشم الكاهن على الماء بالصليب وأيضاً يضع الزيت على منظر صليب .. الزيت فى المعمودية 3 أنواع هم :

أ- زيت ساذج : يرشم به المعمودية والمتعمد لطرد الشياطين .
ب- زيت عاليلاون : زيت الفرح لاستقبال الروح القدس .
ج - زيت الميرون : لسكنى الروح القدس .

"متى خرج الروح النجس من الإنسان يجتاز فى أماكن ليس فيها ماء يطلب راحة ... وإذا لا يجد يقول أرجع إلى بيتى الذى خرجت منه فيأتى ويجده مكتوباً مزيناً ثم يذهب ويأخذ سبعة أرواح أشد منه فتدخل وتسكن هناك فتصير أواخر ذلك الإنسان أشر من أوائله" (لو24:11-26) .

نحن فى الكنيسة نطرد الروح النجس من الماء والطفل وقبل أن يرجع إليه ثانية نعطيه الروح القدس فعند عودته إليه يعود ولا يستطيع الدخول لأنه أخذ الروح القدس .. لكن إذا وجده فارغاً فيدخل ويسكن بداخله ...
جميعها بعلامة الصليب أيضاً فى سر مسحة المرضى وفى صلاة الإكليل وفى بقية جميع الأسرار .

فالصليب هو وسيلتنا فى الصلاة والتقديس والمباركة والسجود ... الخ ، لقد نجح المستجدين فى اقتناء الصليب وهذا يوآزر من جهادنا ويسندنا .
قصة :

ذهب ساحر يطلب من الأسقف بأن يأمره أن يعمل له أى شئ يأمره به فسخر به الأسقف وقال له : أحضر لى الصليب من على المذبح .. وهنا نقهقر الشيطان ولم يستطع لأن الشيطان لا يستطيع أن يصمد أمام الصليب .
طوبى لمن يحتمى بالصليب .
الصليب طقسياً له عيدين وله أسبوع :

العيدين هما : أعياد احتفالية تصلى بالطقس الشعانينى :

العيد الأصلى خاص بشهر برمهات ولأنه يقع فى الصوم الكبير رتبوا عيداً فى تت لكى نحتفل دون تحرج من الصوم ...
نحتفل به 3 أيام ويعامل معاملة الأعياد السيدية ويكون له دوره كبيرة نقرأ خلالها 12 إنجيل أمام أيقونات القديسين كأننا نقول لهم "أنتم أيضاً حملتم الصليب كما حمله المسيح" .

احتفال الصليب له مراحل فى القدس يقام كل يم جمعة بقراءات خاصة وتسبيح تسمى درب الصليب ... وهذه على مدار السنة ...

دورة الصليب مرتبة بالطقس الشعانينى نسبة لدخول السيد المسيح أورشليم ثم صلب وأيضاً ما صنعته الملكة هيلانة وأبنها قسطنطين لتكريم الصليب .

صلوات دورة الصليب أمام أيقونات القديسين تعنى قول الكتاب "أن كنا نتألم معه لكى نتمجد معه" .

الاحتفال الخاص بالصليب فى أسبوع البصخة ففيه الزخر الروحى .. ونعيش فيه مع المسيح بفعله الكفارى لحظة بلحظة .. وكلمة (البصخة) تعنى (العبور) العبور من الظلمة إلى النور .

ومن العبودية إلى الحرية .

ومن أن تكون عبيد إلى أن نكون أبناء ...

كثرة استخدام الصليب بالكنيسة والاحتفال به وتمجيده ينقل دائماً لذهننا فعله الكفارى وخلاص نفوسنا .

منقول
زيزى جاسبرجر